أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - بدر الدين شنن - صرخات الهامس في - مثلث الاستبداد المقنن














المزيد.....

صرخات الهامس في - مثلث الاستبداد المقنن


بدر الدين شنن
الحوار المتمدن-العدد: 1004 - 2004 / 11 / 1 - 09:33
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


بإسلوبه الحاد الصارخ ، كتب المحامي والمعارض السوري ، جريس الهامس كتابه عن " مملكة الاستبداد في سورية " . وهذا الأسلوب المتميز في كتاباته جاء نتيجة تجربة سياسية مريرة قاربت الستين عاماً ، كابد فيها هذا المتمرد " المشاكس " ظلم ذوي القربى أولاً في الحزب الشيوعي السوري ، عندما اضطهد وأبعد عن الحزب في الخمسينات من القرن الماضي ، لأنه لم يقبل بعبادة الفرد وطالب بعقد مؤتمر في الحزب لبلورة حياة حزبية ديمقراطية . ومن ثم توالت مراحل جديدة في حياته حاول فيها مع كوكبة من رفاقه شق طريق آخر للعمل الثوري . إلا أن القمع الوحشي الذي جوبهوا به من قبل النظام السوري ، قد وضع هذه المحاولة قيد الجمود أو التصفية . ومن ثم كان الإعتفال والعذاب والسجن الطويل .. ثم كانت الغربة التي بدأت بعد السجن ولم تنته بعد ، ما ولد الإحساس بالمرارة التي قاربت شفا اليأس . من هذه السيرورة والمعاناة المريرة ، التي لايفهمها سوى من كابدها مثله من المناضلين ، ومن الرجاء المشوب بالخوف على الحلم كانت هذه الحدة الصارخة في الأسلوب . ومن ظلمة النفق وضعف رفاق الدرب ، ومن كثافة ضباب الغربة ، وفقدان المراجع ، كانت هذه القسوة في إصدار الأحكام وفي تقييم هذا الفصيل اوذاك من فصائل المعارضة ، وكانت هذه الأخطاء في هذه المسألة أو تلك . بدون هذه المقاربة لمعاناة جريس الهامس ، لايمكن فهم ما سطره في " مثلث الاستبداد المقونن " وفهم ماهو كامن بين السطور

إن هذا السبعيني " المشاكس " قد وضع أصبعه كالمخرز في عين النظام السوري ، كاشفاً سجونه وزنازينه ومراكز أمنه .. فاضحاً جرائمه البشعة التي ارتكبها ولازال بحق الشعب السوري وبحق شعوب عربية أخرى وخاصة في فلسطين ولبنان والعراق ، وطرح ا ستفزازا ً مقصوداً لقوى المعارضة السورية كي تتحرك وتنتفض

هناك الكثير من الأطروحات بين دفتي الكتاب . لكن الأهم فيها كما أ عتقد ، هي الإصرار على إسقاط الاستبداد وإقامة نظام وطني ديمقراطي ، ولفت الإنتباه ، بحق ، إلى أن المسألة الكردية في سورية تشكل جزءاً أساسياً من أزمة البلاد وحلها يكمن في إقامة النظام الوطني الديمقراطي وتحقيق العدالة والمساواة لكل أبناء الوطن السوري ، وطرحه " أسس ومبادئ بناء الجمهورية السورية الثالثة " التي طالب فيها ب " تشكيل جمعية وطنية ديمقراطية تمثل شرائح المجتمع تضع دستوراً جمهورياً ديمقراطياً وفق مبدأ فصل السلطات وا ستقلال القضاء ، والإحتكام لصناديق الإقتراع الحر النزيه " و " تشكيل حكومة إنقاذ وطني للجمهورية الثالثة تنهي النظام الملكي الوراثي القائم اللاشرعي الذي باركته ودعمته الإمبريالية الأمريكية " مهمة هذه الحكومة " تحقيق المصالحة الوطنية .. إلى آلخ

وفي رأي أن الخطوط العامة التي تضمنتها البنود العشر للأسس التي اقترحها الأستاذ الهامس يتقاطع فيها مع جميع قوى المعارضة . وقد كان إنسجاماً معها ألا يهاجم بقسوته المعروفة قوى تقف في الخندق المعارض الذي يقف هو فيه ، ضد الاستبداد ومن أجل التغيير الديمقراطي ، سيما وأن هجومه عليها يتركز على أحداث وقعت قبل ريع قرن من الآن ، وفعلت المتغيرات الدولية ومعطيات الواقع السوري فعلها قي تطوير مراجع ومواقف كل القوى السياسية دون ا ستثناء

بيد أنه، سواء كنت مع جريس الهامس في جانب وخالفته في جانب آخر ، فإن ما جاء قي كتابه " مثلث الاستبداد المقنن في سورية " خاصة فيما يتعلق بالقوانين والمؤسسات التي يرتكز عليها الاستبداد ، وفيما يتعلق بأزمة السياسة والقوى المعارضة السورية ، هو في غاية الأهمية ،ويشكل مرجعية هامة في مكتبة النضال الديمقراطي في سورية ، ولابد أن تقف باحترام أمام هذه القامة الوطنية .. أمام إحدى سنديانات غابة المعارضة السورية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,818,970,097
- من أجل أن يستمر الحلم
- بالونات اختبار .. دمقرطة الاستبداد
- الحقوق العمالية .. ومعوقات حركة التغيير الديمقراطي
- وسام حرية على صدر الحوار المتمدن
- الصفقـة الخاسرة .. السؤال الملح الآن
- عن اليسار والقوى العلمانية والديمقراطية
- ثلاثون عاماً على النقابية السياسية بديلاً للنضال المطلبي 2
- ثلاثون عاماً على النقابية السياسية بديلاً للنضال المطلبي
- متى ترفع حالة الطوارئ والأحكام العرفية في سورية
- إلى عاشق الحرية والحب والفرح .. عماد شيحا
- انتصار ميسلون
- مابين الأمير .. والجلاد .. والضحية
- الإصلاح في سورية .. والخيارات المفتوحـة
- نحو نهوض كفاحي ضد عالم الاستغلال والقهر


المزيد.....




- علماء يكشفون عن مادة فعالة لإنقاص الوزن!
- غارات إسرائيلية على قطاع غزة
- الغارديان: مراكز أوربية في شمال أفريقيا لاحتواء الهجرة غير ا ...
- مهاجر سوري يعتذر بعد الاعتداء على إسرائيلي في ألمانيا
- مسؤول مخضرم بالبيت الأبيض ينضم لقافلة المستقيلين
- ناصر القصبي يسخر من هزيمة منتخب مصر أمام روسيا
- إطلاق صفارات الإنذار في البلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غ ...
- ردا على الطائرات الورقية.. الاحتلال يقصف غزة بالصواريخ
- ردود فعل المصريين في موسكو عقب خسارة منتخبهم أمام نظيره الرو ...
- القتال بالحديدة.. مدينة مشلولة وتضارب بشأن المطار


المزيد.....

- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم
- طائر الندى / الطيب طهوري
- قصة حقيقية عن العبودية / نادية خلوف
- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة.. 2 / صباح كنجي
- نقد النساء مصحح / نايف سلوم
- -أقتحام السماء- تأملات في الحراك الشعبي / مزاحم مبارك مال الله
- طروحات إدوارد سعيد وحميد دباشي في الاستشراق وما بعد الاستشرا ... / ماد قبريال قاتوج
- الأعداد العشر لصحيفة الحب وجود والوجود معرفة الالكترونية (فك ... / ريبر هبون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - بدر الدين شنن - صرخات الهامس في - مثلث الاستبداد المقنن