أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - تجنبوا ما قد سلف















المزيد.....

تجنبوا ما قد سلف


سمير إبراهيم خليل حسن

الحوار المتمدن-العدد: 3333 - 2011 / 4 / 11 - 21:11
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



أيها ٱلشعوب وٱلحكومات ٱلعربية ٱحرصوا على ٱلعيش بسلام فلا تتركوا ما حدث فى ٱلسنين ٱلماضية يخطُّ لكم مستقبلكم. وٱذكروۤا أن أكثركم (شعوب وحكومات) من ٱلذين يعلنون إيمانهم بٱللَّه وكتابه "ٱلقرءان". وأذكركم بما فى كتابه من موعظة لعلّكم ترشدون جميعا إلى مستقبل طيب لكم ولأولادكم:
"... فَمَن جآءَهُ مَوعِظَة مِّن رَّبِّهِ فَٱنتَهَىٰ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمرُهُ إِلَى ٱللَّهِ ومَن عَادَ فَأُوْلَـٰۤـئكَ أَصحَـٰـبُ ٱلنَّارِ هُم فِيهَا خَـٰـلِدُونَ" 275 ٱلبقرة.
"... عفا ٱللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَمَن عَادَ فَيَنتَقِمُ ٱللَّهُ مِنهُ وَٱللَّهُ عَزِيز ذُو ٱنتقَامـٍ" 95 ٱلمآئدة.
فلا حساب على فساد وعلى ظلم وعلى سيِّئة ممَّا حدث فيما مضى. وقوله "لهم ما سلف" يجعل مآ أخذه ٱلمسئولون وٱلمنتفعون ملكا مشروعا لا يحاسبون عليه.
ولكم ٱليوم فيما تعلنه بعض حكوماتكم عن إرادتها بإصلاح ينهىۤ أعمال ٱلفساد وأعمال ٱلظلم وٱلسَّيِّئات ويؤسس لمستقبل لا فساد ولا ظلم ولا سيِّئات من دون حساب. فرصة للسير وجهة مستقبل من دون حرب وتثريب فٱقبلوا جميعا بما يعلن من إرادة وٱطلبوا وقتا معلوما لنفاذ تلك ٱلإرادة.
وٱعلموا جميعكم أنّ ٱللّه غفور رحيم لمَن حاربه وحارب رسوله وسعى يفسد فى ٱلأرض:
"إنَّما جَزَٰۤؤُاْ ٱلَّذينَ يُحارِبُونَ ٱللَّهَ ورَسُولَهُ ويَسعَونَ فِى ٱلأرضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوۤاْ أو يُصَلَّبُوۤاْ أو تُقَطَّعَ أيدِيهِم وأرجُلُهُم مِّن خِلافٍ أو يُنفَواْ مِنَ ٱلأرضِ ذٰلكَ لَهُم خِزى فِى ٱلدُّنيا ولَهُم فِى ٱلأَخِرَةِ عَذَاب عظيم(33) إلا ٱلَّذينَ تابُواْ مِن قَبلِ أن تَقدِرُواْ عَلَيهِم فَٱعلَمُوۤاْ أنَّ ٱللَّهَ غفور رَّحيم(34)" ٱلمآئدة.
ومنه ٱلقول للذين كفروا:
"قُل للَّذينَ كَفَرُوۤاْ إِن ينتهواْ يُغفَر لَهُمـ مَّا قَد سَلَفَ وَإِن يَعُودُواْ فَقَد مَضَت سُنَّتَ ٱلَأَوَّلِينَ" 38 ٱلأَنفال.
فٱلذين يعلنون عن إرادتهم بٱلإصلاح ويطلبون ٱلمشاركة فيه فىۤ إعلانهم "توبة" من قبل أن يُقدَرَ عليهم. ومَن يؤمن بٱللّه ٱلغفور ٱلرّحيم يغفر لهم ويرحم ولا يطلب حسابا عمَّا سلف.
فما يطلبه ٱلمتظاهرون فى مصر من محاسبة ٱلمسئولين وٱلمنتفعين عن أفعال وأعمال قد سلفت يدفعون مَن يطلبون حسابهم (وهم كثيرون وما معهم من أموال كثير) إلى ٱلقتال لدرء ٱلحساب عنهم وعن أولادهم وعمّا صار لهم من ملك ومال. ولوۤ أنّ ٱلمتظاهرين يعلنون ٱلعفو عمَّا سلف ويطلبون تشريعا (قانونا أعلى – دستور) يحاسب به على ما هو أَتٍ ويعفو عما سلف يُطَمئِنُ ٱلمسئولين وٱلمنتفعين علىۤ أنفسهم وعلىۤ أولادهم وعلى ما ملكوه فلا يحاربون ويشتركون فىۤ أعمال ٱلإصلاح ويكون عيش ٱلجميع فى خير وسلام.
ومثل ذلك فى تونس وسوريا وٱليمن وفى كل بلد عربىّ. فلا حساب على ما قد سلف. وٱلمغفرة وٱلرحمة لجميع ٱلذين يتوبون ويعودون إلى مجتمعهم يشاركون فى تشريع (قانون) يعلوا على ٱلجميع وبه يحاسب مَن يأتِ فى ٱلمستقبل بفساد وظلم وسيئة. فٱتعظوا جميعا ولا تدفعوا بأنفسكم إلى تثريب وٱقتتال كما يحدث أمام بصركم فى ليبيا. وٱغفروا لبعضكم وٱرحموا لعلّكم تُرشدون.
لقد قبل ٱلرئيس على عبد ٱللّه صالح ٱليوم بٱلمبادرة ٱلخليجية ورفضها ٱلمعارضون لأن ٱلمبادرة تعفو عن على ولا تحاكمه. وهذا ٱلرفض سيدفع بعلى لأن يتراجع عن قبوله وقد يحتكم إلى ٱلسلاح. فرفضكم خروجه من دون محاكمة يضعه أمام سبيلين:
1- أن يحاكم فيحكم وتصادر أملاك وأموال كان قد أخذها فيما مضى ويعود عاريا مع أولاده أو يقتل شنقا.
2- أن يحتكم إلى ٱلسلاح وٱلقتال حتى ٱلموت أو ينتصر ويقتل ٱلكثير من ٱليمنيين.
ولن يختار ومن معه ٱلسبيل ٱلأول. ولن يكون أمامه إلا سبيل واحد هو ٱلحرب. وبما ملكه سيشترى ٱلكثير من ٱلذين يقاتلون بأجر من جميع ٱلدول. ولن يكون مأربه سوى ٱلنجاة بنفسه وببعض مآ أخذه.
وبذلك لن يكون لليمنيين سلام من دون ٱلأخذ بموعظة ٱللّه وٱلعفو عما سلف وقبول خروج على عبد ٱللّه صالح وأولاده وجميع ٱلمسئولين بسلام من مواقع ٱلسلطة. فٱتعظوا بٱلموعظة أيها ٱلمعارضون ٱليمنيون وٱقبلوا ٱلمبادرة كما قبل بها على عبد ٱللّه صالح قبل أن يفوت ٱلوقت على مستقبل لكم من دون حرب وتثريب.
وأنتم أيها ٱلمصريون أعلنوا ٱلعفو عن حسنى مبارك وجميع من كان معه. وٱعملوا على كتابة شرع أساس (دستور) لا هوى فيه لطآئفة من ٱلطوآئف ولا لقوم. فدين ٱلدولة هو ٱلشرع ٱلأساس وبه يؤمر ويحاسب كل مَن يسيئ ويفسد ويظلم. فلا شرع ٱستثنآئى لا قانون طوارئ ولا قانون إرهاب. فٱلقانون ٱلمدنى منه فرع جنآئى يعاقب على كل جرم ويغطى جميع ٱلجرآئم.
وأنتم أيها ٱلمتظاهرون ٱلسوريون لقد أعلن ٱلرئيس بشار ٱلأسد أنّ ما تطلبون حقّ وأنّه سيعمل على ما تطلبون فى فترة لا تتعدى ٱلأول من أيار. وعليكم أن تساعدوه فتبينوا بما ترفعون من شعارات تتعلق بما تريدون فى ٱلمستقبل أنّكم لا تطلبون محاسبة أحد عمّا سلف. وبذلك تكون مساعدتكم له فيما وعدكم بعد أن تأمنوا مَن يخاف من ٱلمسئولين وٱلمنتفعين علىۤ أنفسهم وأولادهم وما صار لهم من ملك ومال. وهو ما جعله ٱللّه لهم بقوله "لهم ما قد سلف". فٱتعظوا وٱعفوا وٱرحموا لعلكم ترشدون.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,365,053,273
- ٱلحاجة إلى شرع مؤمنين راشدين صالحين
- ٱلسيادة للروح وليس للشعب!
- عهد لاتحاد ولايات ٱل.. وميثاق على حكومته
- أيُّها ٱلناهضون بٱلروح ٱحذروا سبيل ٱ ...
- تعقيب على مقال (هل للدولة دين؟)
- هل للدولة دين؟
- ٱلنهوض ٱلكبير للروح
- قيام ٱلإنسان يبدأ فى تونس
- ٱحذروا ما تحدثه ثورة ٱلمكفور عليهم
- كتاب تعليم ٱلدين هو ٱلمسئول عن جريمة ٱلإسك ...
- أتيت من ٱلمريخ ولست زآئرا تعقيب وردّ ثان على مقال - ...
- تعقيب وردود -ٱلمطلوب فضآئية إنسانية وليس يسارية-
- ٱلمطلوب فضآئية إنسانية وليس يسارية
- -الإسلام هو الحلّ- و -الشراكة الوطنية-
- -نياندارتال- جديد تعقيب على مقال -ٱلقرءان فى ٱلص ...
- ٱلقرءان فى ٱلصدر
- -يَستَفتُونَكَ قُلِ ٱللَّهُ يُفتِيكم-
- حوار مسلمين لمَّا يدخل ٱلإيمان فى قلوبهم
- منع ٱلتدخين أخطر من أىِّ مرضٍ يسببه!!
- أنا غنىّ وأعيش فقيرًا!


المزيد.....




- لأهداف وغايات متعددة.. الجيش البريطاني يدرب طلاب مدرسة إسلام ...
- هولندا.. أنصار -بيغيدا- المعادية للإسلام ينظمون شواء الخنزير ...
- هولندا.. أنصار -بيغيدا- المعادية للإسلام ينظمون شواء الخنزير ...
- الغريبة.. أشهر المعابد اليهودية في تونس
- ماذا تعني وانواع ومذاهب وفلاسفة ومقومات وأعمدة السياسة
- النشطاء بمصر يحملون النظام مسؤولية وفاة القيادي الإخواني الع ...
- الجزائر.. نحو فتوى دستورية لتأجيل الانتخابات الرئاسية
- #مختلف_عليه..تاريخ وواقع الصراع بين الإسلام والغرب
- تركيا... -المسجد الأخضر- ينعش المصلين بأجواء الصيف الحارة
- ? ?مصر?:?? ?خلافات? ?جديدة? ?بين? ?السلفيين? ?وكلّ? ?من? ?ال ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - تجنبوا ما قد سلف