أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وفاء عبد الرزاق - قصيدة سيدة النجاة














المزيد.....

قصيدة سيدة النجاة


وفاء عبد الرزاق

الحوار المتمدن-العدد: 3313 - 2011 / 3 / 22 - 11:28
المحور: الادب والفن
    


( سيِّدةُ النجاة )




أيها الحزنُ الجميل..
الموتُ على الشرفةِ غابة ٌ
وقحطُ أفئدة
يا رائحةَ الكنائسِ ورأفة َالشموع..
القلوبُ معلـّـقة ٌ برياح الحُزن
تطردُ الأذى الصمغ
فانظري لتلك المرأةِ
التي أوقدتْ قلبَها للدعاء.
أيها الإله الغافي على نشيدِ الأعمدة
سرقوكَ منكَ
وباسم المنشار الأعمى
حَصدوا الرقاب.
أيها الإلهُ المتوَّجُ بوهمِنا
أنرْ قلبَك
إلى التي بكى نهرُها
في راحتيكَ واهتز مثرثراً:
سلامٌ سلامٌ
سلامٌ سلام.
أيتها السكينة ُالراجفةُ
أيها الضوءُ المترددُ في الهُطول
هبْها عابرا ً
يجمعُ تيهَها ويأتي
بالمسك
القارورةُ سلامٌ
والعطرُ غيبتهُ الرذائلُ
أتأتي حقاً
إلى مَن قاد الرمادُ عطرَها لهيبتـِك؟
كانت فجرا ً يُطلق موعدَهُ ويتعثر.
الشارعُ حسينيّ الصوت
أنساها حُسنَها في قارعاتِ الطبول
واستطالت الأفضية ُالسود.
أيها الإلهُ المذهَّبُ بالنور
الدهرُ عقربٌ
والأشبارُ لا تقترب
خذ يقظة َالمجانين
وعبئ الأشجارَ بشهيقِ الروح
كي لا تسقط َالعصافير.
لنخدع لغة َجُرح ٍمفتوح
الأطفالُ يحومون حول الحُلُمِ
والمستنقعاتُ تهندسُ براحتِها الأيامَ
وتُغطسُ الصرخة َ بالأوحال.
أيها الإلهُ العاشقُ للتأويل
ترفَّق بأصابع ِالأطفال
دعها ترسمُ بهجة َخُطواتِهم
فبيتُهم القصبي يرطنُ:
حسين
يا حسين
يا...
يا ..
المتشابكُ بالدعاء
أورثتنا الهدايا كهفـَها
وأضحية َالتركات
يحقُ للطفلةِ أن تتنفسَ
فلماذا يكبـِّلـُها الهواء؟
أوقدتُ لها ماءَ المرايا
وللدوالي آنية ًمن فضة.

أدرْ القدحَ
ثمة عطبٌ في الرأس
والرئة ِالنافذة،
ثمةَ مَن يقيسُ الكارثة َبالصوت
ثمة َأطفالٌ للدهشة
وثمة من أعطى لنفسِهِ حقَ خنق الزهر
أيها الإلهُ الجميل
كيف ترضى أن يلبسَ وجهَك القبحُ
ويدنسَ ربوبيتـَك؟
يا ربَّ الدمعةِ والنـُطفة
الرمادُ خطوتـُنا الممزقة
والحلُمُ فضيحة ُالخرائطِ
الأجسادُ التي تطايرت
لها أجنحةُ ُالموج
وبهاءُ الزرقة..
أرني ساعتـَك
فقد عطب لقلب
ولا يصلحُ للنبض.
أيها الإلهُ البهيّ
أطالَ الشيطانُ لحيتـَهُ
وشربَ الأدعيةَ
فأسكنِّي قلبَك
ليس لي إقامةٌ ٌفي اللغةِ اللغز
أيها العرشُ الجليل
أمِنَ المصادفةِ ألاَّ يأتي نبيُّ المرحلة؟
ها قد تجمَّر النسيمُ، السكونُ اتـَّقد
وحان وقت الصَّاعقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,280,123,154
- فنجان قهوة
- آثرتُ خمرتكَ
- قصيدة بعنوان ( رجاء )
- لحظة أنوثتي
- ديوان ( من مذكرات طفل الحرب)
- قصيدة ( بياضٌ معتَّق)
- مقتطفات من ديوان ( أمنحُني نفسي والخارطة)
- ورد البوح
- (بيتُ الطين ) القصيدة الفائزة بجائزة نازك الملائكة
- في عالم جبار عودة الخطاط الشعري / (ألشِّعر التصاق روحي وجنون ...
- قراءة في مجموعة بردانه الشمس للشاعر جبار عودة الخطاط
- حوار مع الشاعر حكمت الحاج


المزيد.....




- فنانو الجزائر يدعمون المتظاهرين على طريقتهم الخاصة
- أشرف زكي يفوز بمقعد نقيب المهن التمثيلية في مصر
- كولر يعتزم عقد مائدة مستديرة ثالثة بنفس الصيغة
- فوز روسيين بجائزة -برافو- الموسيقية الدولية
- الشرعي يكتب: الشباب .. والنخب السياسية
- صدر حديثا : الجدة ونعجتها - تأليف الكاتب العراقي ج ...
- كيف استلهم سفاح نيوزيلندا نظرية -الاستبدال الكبير-؟
- مترو دبي يتحوّل إلى قاعة للعروض الموسيقية
- النوروز.. أساطير مختلفة حول عيد يجمع ملايين المحتفلين
- شاهد: فنانون عرب وعالميون في ختام الأولمبياد الخاصة في أبوظب ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وفاء عبد الرزاق - قصيدة سيدة النجاة