أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شهاب رستم - أبنتي تتضامن مع صديقتها














المزيد.....

أبنتي تتضامن مع صديقتها


شهاب رستم

الحوار المتمدن-العدد: 3312 - 2011 / 3 / 21 - 16:58
المحور: الادب والفن
    


قصة قصيرة


حملت حقيبتها البرتقالية على كتفها مع الاولاد والبنات في عمرها متوجهة الى المدرسة لأول مرة لتبدأ رحلة التعليم في الصف الاول الابتدائي .
تعرفت على المعلمة والبنات ، عادت الى البيت ســــــــــعيدة بيومها في المدرسة ،تحدثت عن المعلمة التي غنت لهم ووزعت عليهم الدفاتر والاقلام .
سالتني أن نذهب الى السوق لأشتري لها الألون ففعلت ، كما أشتريت لها دفتر يحتوي على رسوم لتلونها بالأقلام التي اشترتها .
أيام وصارت لها صديقة تلعب معها في المدرسة ، تزورهـــــــا للبيت وتزورنا صديقتها هي الاخرى ، تعلقتا ببعضهما حتى أصبح حديثهما في البيت لا يتجاوز صديقتها ولعبهما سوية .
ذات يوم عادت الى البيت من المدرسة وهي تبكي ، وعدما سألتها عن سبب بكائها أجابت ان صديقتها لم تاتي الى المدرسة لأنها مريضة، بعد اسبوع عادت صديقتها الى المدرسة متكأة على عكازات بسبب كسر في رجلها الأيمن ، حزنت ابنتي لصديقتها التي تتألم من كسر رجلها ، لكنها وقفت برهة تراجع نفسها وتفكر كيف كانت صديقتها تسير بالعكازات ، يظهر ان استعمال العكازات يمنح الواحد خصوصية ، الكل تتحدث عن صديقتها ، ولم لا تستعمل العكازات ...!! فيتحدثون عنها هي الاخرى ..
الجو بارد ، الثلوج تساقطت وتراكمت في مكان ، الشفلات والتراكتورات المجهزة تنظف الشوارع من الثلوج ، ظلام الليل ترمي بشباكها وساعة رقاد الأطفال حان ، ذهبت صغيرتي الى فراشها ، لكنها لم تستطيع النور ثم ما يشغلها ، تتقلب في فراشها ، نهضت عند منتصف الليل وهي تبكي ، اريد عكازات مثل ..... !!!
ماذا تعملين بالعكازات ، لست ِ بحاجة لها .
لا أنا أريد ... !!!!
وتزداد نبرة بكائها ، ولكن من أين نجلب لك ذلك في هذا الوقت من الليل . لم تسكت عن رغبتها في الحصول على عكازات .
لا بد من تدبير الامر .. !!!
تذكرت اني وضعت بقايا أخشاب في المخزن ، جلبت قطعتين من الخشب وصنعت لها عكازتين صغيرتين ، أبتسمت ، حملتها واتكأت عليها وسارت بها داخل البيت ، وضعت العكازت الى جانب سريرها واستسلمت للنوم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,138,071
- الفشل الأمريكي في العراق
- ماذا بعد الان .....؟
- يوم كنا بيشمه ركة
- عن ماذا يبحث المواطن العراقي ؟
- الدعايات الانتخابية !!!!
- عرس وحرب
- بماذا يختلف البرلمان القادم عن السابق ؟
- التصويت الآلي
- قائمة التحالف الكردستاني والانتخابات البرلمانية
- طلقة في القلب
- الانتخابات البرلمانية العراقية .... الى اين ؟
- الفساد آفة تنخر في الكيان العراقي
- ما بعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية
- الاحصاء .... ضرورة ملحة
- تداعيات
- ازمة الديمقراطية
- ارهابيون وانقلابيون
- آيس كريم
- لا طائفية .. لا عنصرية في العراق
- المناطق المتنازعة عليها


المزيد.....




- كازاخستانية تفوز بـ -أفضل ممثلة- في مهرجان هونغ كونغ السينما ...
- -حاصر حصارك- إضاءة على ظلّ محمود درويش
- -دفتر سنة نوبل-... ذكريات ساراماغو في كتاب
- سيد درويش: صوت ثورة 1919 الذي أشعل حماس الجماهير في مصر
- اللجنة الفنية السعودية المصرية تبحث سبل تعزيز التعاون الفني ...
- العثماني يجري مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدول ...
- رئيس جمعية الصحفيين البحرينية: سأحارب من أجل المسرحين... ولن ...
- شريف الدسوقي يحكي لـ-سبوتنيك- قصة نجاحه في فيلم -ليل خارجي- ...
- رئيس الحكومة يستقبل أمانة الاتحاد الدولي لنقابات العمال العر ...
- الثقافة تقيم حفل النسخة الرابعة لجائزة الإبداع – بغداد – طه ...


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شهاب رستم - أبنتي تتضامن مع صديقتها