أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حربي - صدقات ال (PRT) تتجدد كل عام على أهالي الناصرية الكرام!















المزيد.....

صدقات ال (PRT) تتجدد كل عام على أهالي الناصرية الكرام!


طارق حربي

الحوار المتمدن-العدد: 3312 - 2011 / 3 / 21 - 11:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلمات
-368-
صدقات الـ (PRT) تتجدد كل عام على أهالي الناصرية الكرام!
مرة أخرى يقوم فريق الأعمار الـPRT التابع للأمم المتحدة (قاعدة ميتكا غربي الناصرية ) برئاسة الدكتورة أنا براوس) بتوزيع مساعدات عينية للمحتاجين في الأحياء الفقيرة شرق الناصرية (دور الحواسم الواقعة شرق أحياء الفداء والتضحية) ، وكان وزع في السنة الماضية مواد عينية في حي التنك البائس غربي الناصرية وكتبنا عنه في حينه.
سنة بعد أخرى والعراق من تدهور إلى تدهور في السياسة والاقتصاد والزراعة وشحة المياه وتعثر الخدمات وانتشار الفساد، فيما حكومة المالكي تتخبط وتنشغل بـ (شطف) جديد لوجوه البعثيين وإعادتهم للواجهة السياسية، إرضاء لهذا الطرف العربي أو ذاك أو هذه الكتلة السياسية أو تلك، مشغولة هذه الحكومة الناقصة (بلا وزراء أمنيين لحد اليوم!) لا بتقديم الخدمات للشعب العراقي وتوزيع الثروات بطريقة عادلة حتى لايحتاج المواطن العراقي إلى صدقات هذه الجهة الدولية أو تلك، لكن تصريف طاقة الشباب العراقي خارج أسوار الوطن دفاعا عن شعوب بعيدة على خلفية طائفية بتحريك إيراني لتنفيذ أجندات مشبوهة، أما الحكومة المحلية في ذي قار المؤتلفة قلوبها على الفساد المتفرقة الرأي والكلمة المتباغضة على خلفية الصراع الشيعي الشيعي، الحكومة التي تديرها أحزاب إيرانية عاملة في العراق أهملت شرائح واسعة من أبناء الناصرية نهبا للفقر والتشرد والعازة، فاستحقت صدقات سنوية ومن ثروات شعب ذي قار نفسه، عبر تبرعات تقدمها الـ (PRT) التي عرفت كيف تزكي وتخمس سرقاتها هي الأخرى !، وكان خليقا بالمرجعية الدينية توزيع موارد الأضرحة المقدسة على العوائل المحتاجة لا الـ (PRT) ، وكان المفروض بالحكومة المحلية في ذي قار تخصيص جزء من سرقاتها المليارية، وتبادر هي لاغيرها إلى تغطية حاجة سكان الناصرية البؤساء بعد ثماني سنين من سقوط صدام ونظامه الإجرامي.
وبما أن أهل العراق يرددون منذ سقوط الصنم حتى اليوم (ولكن لاحياة لمن تنادي) دلالة على فساد الحكومتين وعدم سماعها لمطاليب المواطنين، فلا خيار أمام فقراء الناصرية وحي التنك والكارتون إلا الوقوف بوجه الفاسدين والمفسدين، عبر المشاركة الواسعة في تظاهرات الجمع التي دعا إليها شباب الناصرية، حتى انتزاع الحقوق ونيل المطاليب المشروعة والاستغناء عن صدقات الـ (PRT) المهينة والمذلة لشعب الناصرية كريم النفس وأبو الثروات .
20/3/2011
أصل الخبر..
شرطة ذي قار وبالتعاون مع منظمةالـ (P.R.T) تقوم بتوزيع مولدات كهربائية على العوائل الفقيرة شرق الناصرية
العيون الساهرة الأحد 20/3/2011

شارك اللواء الركن صباح سعيد محسن الفتلاوي مدير عام شرطة المحافظة وبرفقته الدكتورة ( آنا براوس ) مسئولة منظمة الأعمار في الناصرية بعملية توزيع مساعدات من منظمة الـ (P.R.T) على العوائل الفقيرة من خلال التعاون والتنسيق مع شرطة ذي قار صباح اليوم الأحد المصادف 20/3/2011 شرق مدينة الناصرية ( 380 كم جنوب بغداد ) في دور الحواسم الواقعة شرق أحياء الفداء والتضحية . و إن حملة توزيع المساعدات جاءت دعما للعوائل المتعففة في المحافظة ومن اجل ترسيخ نظرية أن الشرطة هدفها أنساني قبل أن يكون امنياً وان العمل الشر طوي يهدف لخدمة المجتمع وليس عصا بيد السلطة كما كانت أبان النظام البائد , وأن هذه المساعدة تهدف لرفع عبئ عن تلك العوائل , و وزعت مولدات كهربائية على العوائل الفقيرة , والساكنة بما يسمى دور الحواسم المحيطة بمدينة الناصرية .

ومن الجدير بالذكر أن هذه المبادرة ليست الأولى من نوعها فقد شهدت هذه الأحياء السكنية توزيع مواد غذائية ومواد منزلية كهربائية لعدد من المرات خلال العام الماضي وبالتنسيق مع شرطة المحافظة .

مقال سابق حول رفض الصدقات !
الصدقات الجديدة للـ (PRT) توزع على سكنة (حي التنك) بالناصرية!

كلمات
-314-
طارق حربي
صدقات جديدة للـ (PRT) توزع على سكنة (حي التنك) بالناصرية!
قام فريق الأعمار الـPRT التابع للأمم المتحدة (يقع مقره في قاعدة ميتكا غربي الناصرية ويديره أمريكيون وإيطاليون برئاسة الدتورة أنا براوس) اليوم بمساعدة شرطة ذي قار بتقديم مساعدات عينية (برادات ماء / مكيفات هواء / خزانات مياه / مولدات كهربائية) في أكثر المناطق بؤسا وحرمانا (حي التنك) الواقع غربي الناصرية وكان الـPRT قام قبل فترة بتوزيع مواد غذائية على عدد من العوائل المتعففة في المدينة المهملة التي تسيطر على مجلسها التشريعي وإدارة محافظتها الأحزاب الدينية منذ التغيير حي التنك ولاأعرف لماذا أطلق عليه اسم (حي الرسول!) لايمكن أن يستوعب فقره وبؤسه عقل نظرا لوقوعه في واحدة من أغنى دول العالم بالبترول فهو حي عشوائي مبني وسط أكوام من النفايات والأزبال والخردة وفيه خيام منصوبة ومسيجة بإطارات السيارات تنعدم فيه الخدمات وشروط المعيش الانساني ولايتجاوب مسؤولو الحكومة المحلية في ذي قار مع عدد من مطاليب سكانه بتعبيد الشوارع ورفع النفايات ومد خطوط الكهرباء النظامية والتحذيرات التي يطلقونها بين وقت وآخر من مغبة تعرض الأطفال لحوادث الكهرباء نظرا لوجود الاسلاك العشوائية الممتدة في كل مكان هذا الحي نزلت عليه اليوم صدقات الـ (PRT) وغطته الصحافة المحلية سيارات حمل ومواد كهربائية كبيرة وشرطة ممثلة بقائدها اللواء صباح الفتلاوي وأخذت أتأمل في صورة المرأة الفقيرة الواقفة هي وأطفالها وراء باب (بيتها!) تدخل عليها الدكتورة (أنا براوس) رئيسة فريق الاعمار بجهاز كهربائي (يعلم الله كم هو بخس الثمن في دولة المنشأ!؟) وليس زوجها من دخل عليها أو أم البيت نفسها هي من قامت بشراء أدوات مطبخها وآثاث منزلها بما يلائم ذوقها ومزاجها بعدما حررتها الحكومة العراقية اقتصاديا بعد سبع سنوات من التغيير وفرت لها عملا مناسبا يحفظ لها حقوقها وآدميتها ويسعد أطفالها فلاتحتاج إلى أن تمد يدها لأحد لأنها ببساطة بنت هذا البلد ولها حق عليه يسمونه في الدستور الموضوع على الرف "حق المواطنة" وثرواته ثرواتها والخير الذي يصيبه يصيبها وتحت قدميها تجري بحيرات من الذهب الاسود التي تذهب وارداته السنوية المليارية إلى جيوب المتنفذين في الأحزاب والكتل السياسية والشخصيات ومن جهة أخرى لاأستثني فريق الاعمار نفسه من الفساد وهم أهل المافيات والفضائح والحروب والقتل وقد أثيرت حول الفريق بين وقت وآخر ملفات الفساد وفاحت روائحها النتنة وكان آخر تلك الملفات فضحها نائب رئيس مجلس محافظة ذي قار عبد الهادي موحان باتهام الفريق بأنه (ينفذ مشاريع وهمية غير مطابقة للمواصفات القانونية) ودعى إلى (تشكيل محكمة دولية للتحقيق في الأموال التي صرفها!؟) و (إحالة العديد من المشاريع التي تهم ذي قار إلى شركات غير معروفة!) بحسب المعاون الفني لمجلس ذي قار عبد الحسين هادي هجر لم لا وقد عاش أعضاء الفريق في العراق وعرفوا أهله وحكومته وأحزابه (المجاهدة!!) سابقا الفاسدة بعد التغيير وشخصياته القادمة من مخيال الف ليلة وليلة حيث أجواء اللصوصية والأربعين حرامي وتطبعوا بالفساد وتعاملوا مع الشركات وفيها الوهمي ومن لايخاف الله أو يستحي من أهالي حي التنك وهاهو الفريق "طلع أشطر" وأثبت اليوم أنه يعمل بكل شفافية ونزاهة و(يخمس) أمواله في العلن وأمام وسائل الاعلام أفضل من سراق المال العام في محافظة ذي قار الذين في الخفاء سمنوا أرصدتهم في إيران وسوريا والامارات ولندن وسواها وإذا كان (المؤمنون) يسرقون المليارات ويرمون إلى الفقراء بالفتات فإن فريق الـPRT هو الآخر عرف اللعبة وسار في نفس الطريق ثم أن المواد الكهربائية التي تم توزيعها اليوم كان يمكن لأي موظف أن يشتريها وأي مواطن بسيط يقبض من الضمان الصحي ممن تعمل به الدول العادلة التي تحترم آدمية مواطنيها بل حتى بعض الدول التي ليس لها موارد اقتصادية عظيمة مثل العراق وكان يمكن شراء هذه المواد من السوق دون الحاجة إلى مد اليد العراقية إلى الأجنبي يصرف علينا من ثرواتنا وهو في بلدنا بعدما استقطع حصته وزيادة مايعني بالدليل القاطع أننا لحد اليوم نشكو مرض الطفيلية السياسية وغير مؤهلين لانفاق ثرواتنا الوطنية ونحتاج إلى الرجل الأبيض ليصرفها علينا سواء بالقطارة أو الفتات يزكي ويخمس بفقرائنا فمن الحصار إلى البطاقة التموينية التي يشكو الكثير من المواطنين افتقاد عدد من مفرداتها (السكر مثلا/قال لي صديق قبل ثلاثة أيام إنه لم يستلم هذه المادة منذ حوالي ستة أشهر!؟) إلى صندوق التعويضات الذي تولته الأمم المتحدة بقرار من المجتمع الدولي وغيرها إن مشهد السيدة العراقية وغيرها من المشاهد في حي التنك اليوم وكل يوم تسلب العقل وينخلع لها قلب الانسان سواء كان قريبا منها أو بعيدا في قارة نائية لاسيما البيوت المهدمة والسياجات المبنية بالتنك والأبواب المخلعة وحفاة الأطفال والمستنقعات والبيوت المبنية من الطين والبلوك واللبن والخيام التي تداخلت معها الحيوانات (الأغنام) في أرض السواد وبلد الخيرات الوفيرة.
26/5/2010
tarikharbi@gmail.com
www.Summereon.Net

http://summereon.net/news.php?action=view&id=3075&PHPSESSID=0e33adc8c0b8e0e414ce5a8e84535e36





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,231,220
- لماذا يسعى الجلبي إلى إرسال متطوعين عراقيين إلى البحرين!؟
- مهزلة جديدة من مهازل مجلس النواب العراقي !
- قوات الغزو السعودية والبلطجية حلف غير مقدس ضد الشعب البحريني ...
- حوار مع الكاتب طارق حربي حول التغطية الاعلامية للتظاهرات الم ...
- بمناسبة الذكرى العشرين لإندلاعها..صفحات من انتفاضة آذار 1991 ...
- أوقفوا حملات ملاحقة المشاركين في التظاهرات المطلبية في العرا ...
- كذبك الشعب العراقي في ساحة التحرير وحان وقت الرحيل!
- إجراءات قمعية استباقية ضد المتظاهرين في -جمعة الكرامة-
- درس شباط العراقي
- الحكومة تخاف من شعبها..وانتفاضة (25/شباط) علامة فارقة
- مجلس ذي قار يدخل القفص الحجري!
- تظاهرة الناصرية اليوم سلمية وحضارية وناجحة بكل المقاييس
- هربجي كرد وعرب رمز النضال!
- اجراءات ترقيعية للحكومة المالكية!
- لطميه فزاعية : الملايه الفتلاوي وشراء صفقة طائرات من طراز (F ...
- هل صحيح أن التظاهرات المطلبية تربك المناطق (الشيعية)!؟
- -ثورة الجياع- قادمة في الناصرية وسائر أنحاء العراق!
- ...كلمات-352- تأخر تسمية الوزراء الأمنيين وفتوى عباس البياتي ...
- تأخر تسمية الوزراء الأمنيين وفتوى عباس البياتي!
- جريمة حريق مستشفى الحسين التعليمي بالناصرية ..كل عام!


المزيد.....




- ترامب: ندرس بقوة انضمام البرازيل إلى حلف شمال الأطلسي
- ترامب: ندرس بقوة انضمام البرازيل إلى حلف شمال الأطلسي
- المعارضة الفرنسية تحمل وزير الداخلية مسؤولية أحداث العنف في ...
- -حماس- تتهم أجهزة السلطة بتأجيج الانفلات الأمني وتشيد بالغزي ...
- أنور إبراهيم يدعو المجتمع الدولي لمواجهة ظاهرة -استعلاء البي ...
- الجيش الإسرائيلي يقتل الفلسطيني المتهم بتنفيذ عملية ارائيل ش ...
- الرئيس التشيكى يتهم تركيا بالتحالف مع تنظيم -داعش- الإرهابي ...
- الجيش الإسرائيلي يقتحم قبر يوسف في مدينة نابلس الفلسطينية وم ...
- -أنصار الله- تعلن استهداف معسكر للتحالف وتجمع للجيش اليمني ف ...
- الصحة الفلسطينية: مقتل فلسطينيين اثنين برصاص الجيش الإسرائيل ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حربي - صدقات ال (PRT) تتجدد كل عام على أهالي الناصرية الكرام!