أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاهم إيدام - أنتظر سوريا وأشاهد العَوَج














المزيد.....

أنتظر سوريا وأشاهد العَوَج


فاهم إيدام

الحوار المتمدن-العدد: 3312 - 2011 / 3 / 21 - 08:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كانت صدفة هي من ذلك الصنف الذي يوصف بالخير من ألفِ ميعاد، تلك التي شاءت أن تكون ولادة صدّام حسين في قريةٍ إسمها ـ العوْجَه ـ ومعناها لمن لم يسمع اللهجة العراقية من قبل بالضبط ـ العوجاء.
لا أعلم لماذا سُمّيت القرية بهذا، لكن ما أعلمه جيّداً هو أن أبا عديّ الذي يعتبره بعض المعتوهين بطلاً، كان قد عَكَس معنى الكلمة في تصرّفاته منذ عَمَله كبلطجي لدى حزب البعث الوضيع وإلى رحيله مشنوقاً كرئيسٍ للجمهورية العراقية وأميناً عامّاً للحزب المذكور، مخلوعٍ من قبل أمريكا

حدث وللأسف الشديد أن جاء بعد هذا المعوجّ معوجّون لكي يحكموا شعب العراق، ومع أن مقالتي حول العربان إلّا أن ثمّة في الحالة العراقية ما يجبرني على تناول معوجّين من ال ـ كُردان ـ كونهم يشتركون مع أخوانهم العربان في حكم العراق
فهذا جلال الطالباني رئيس الجمهورية المنتخب كما يزعم يُرسل رسالة تأييدٍ ومساندة إلى حسني مبارك قبل السقوط المدوّي للأخير ببضعة أيام ـ لانعلم ما الذي وازاه عليها غير الأعوجاج ـ ولم يختر الانتظار الوقور، بل فضّل التسرّع الصبياني، ليرحل حسني رحيل الخائبين وتظلّ رسالة جلال كدليلٍ على اعوجاجه بوصفها عاراً وصم نفسه والجمهورية العراقية به من دون سببٍ وجيه.

والآن وأنا أشكر الصدفة التي جعلتني أشهد هذه الثورات العظيمة التي أطاحت بأنضمة الحكم العوجاء في بعض البلدان العربية، وبطريقها للإطاحة بالبعض الآخر، يحزنني أشدّ الحزن وضوح الاعوجاج في كلّ مكان، ممّا يجعل التفاؤل محاصراً بتشاؤمٍ أرجو أن يخيب لتكتمل الفرحة. فما معنى التفاؤل حين أرى الأنتصار المصريّ بإزاحة الدكتاتور يُتوّج بخطبةٍ مهلهَلةٍ لرجل الدين الأعوج يوسف القرضاوي، الذي يعتبر نظام طالبان هو النظام الشرعي الذي حَكَم في أفغانستان!
وكيف التفاؤل في الحالة البحرينية وقد حوّلها المعوجّون من خارجها إلى مهزلةٍ طائفيةٍ، ها هو النظام الدكتاتوريّ في البحرين يستمدّ منها حججاً تمدّه بالعون على ضرب المحتجّين من دون رحمةٍ ولا خوف.
وأعوجٌ من لا يرى في دخول درع الجزيرة الأخرق غير الحفاض على نظام آل خليفة، فهل نحتاج إلى ذكاء آينشتاين لندرك أن آخر ما ستسمح به دول الخليج وعلى رأسها عوجان آل سعود بالتغيير من دكتاتورية العائلة المَلكية إلى غيرها في تلك المنطقه!

يخرج على شعب البحرين أعوجان طائفيّان حتّى النخاع، هما مقتدى الصدر وعمّار الحكيم وبعد تشجيعٍ ممّا يصرّح به أولياء نعمتهم في طهران ليعلنا مساندة شعب البحرين ـ الشيعي ـ من دون أن يسألا نفسيهما أين كانا في حالة مصر وتونس! بل ما هو رأيهما في احتجاجات إيران؟ أليس المساندة والولاء المطلقين للدكتاتور الذي يصف نفسه بظلّ الله على الأرض ـ علي الخامنئي؟ يالَ العَوج... ويالَ خيبتي كعراقي، وبالطبع فلن أنتظر من هذان الفزّاعتان ما سيشرّف في حالة سوريّا.

أعوجٌ آخر خرج علينا بالأمس يرعد ويزبد إسمه حسن نصر الله، وهو أمين عام حزب الله، ويستمدّ شرعية وجوده مباشرةً من الله، لقربه وولائه لظلّ الله. يعلن مساندته شعب البحرين ـ وليس لغير العَوج أسباب تجعل هذه المساندة على هذا القدر من الثوران والعصبية ـ واصفاً انعدام الفرق ما بين آل خليفة وآل مبارك وآل بن علي.... لكنه لايأتي على ذكر آل الأسد! وها هي المعارضة السوريّة تتّهمه بزجّ مرتزقته في الدفاع عن النظام البعثي الدكتاتوري في سوريا، ضدّ أبناء البلد.

جابهت جميع الأنظمة الدكتاتورية العوجاء شعوبها بالحديد والنار، منها من أدرك بعد فترةٍ وجيزةٍ لاجدوى ذلك، كنظامي بن علي ومبارك، حتّى وإن سبق هذا الأدراك تصرّفاتٍ خُرافيةٍ كحالة مصر والصور العجيبة لممتطي الخيول والجمال وهم يعتدون على متظاهري ميدان التحرير، فيما اختار آخرون كالقذّافي المعتوه ـ وهو الصورة المكتملة للعَوَج ـ وآل صالح في اليمن الغير سعيد، الإستمرار بالقمع والتشبّث بسلطةٍ يصفها معتوه اليمن بالديموقراطية، فيما لايملك معتوه ليبيا كما يزعم منصباً يتنازل عنه. وفي ما يحدث تظلّ سوريا برأيي هي فيصل الأحداث، معرفتي المتواضعة في هذا تجبرني تصوّر سيناريو التشبّث وإعلان الحرب على الشعب السوري من قبل نظام الأسد، وإنّ سقوط البعث في سوريا لن يُعيد الساعة إلى الوراء في خارطة العربان المعوجّة برمّتها

أريني يا سوريا يوماً في البعث الوضيع.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,880,153
- حول العَوَج الواضح في خريطة العربان
- النخلة العاقر
- يا نافذتي
- وجهان لعملة الثورة
- راقِصه ( أو في مدح النسيم )
- منفى ( أو في مدح الحنين )
- بيني وبينها وطنْ
- لغيابك أيضاَ
- فِكرة
- كائن آت من الغيب
- لغيابكِ
- دوار
- إيروتيكا
- تفخيخ ( أو في مدح يومٍ جديد )
- مقبرة سويديّة
- مُعضلة
- مدينه ( أو في مدح الهروب )
- ثمان سُبُل للخروج من التاريخ
- دنيا / إمرأه
- وُجهَه


المزيد.....




- كيف فاجأ هذا الوالد ابنه بعد غياب دام عاما تقريبا؟
- ترامب: حان الوقت للاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الج ...
- بعد نيوزيلندا ... 5 مساجد تتعرض لاعتداءات في مدينة برمنغهام ...
- هولندا: التحقيقات الأولية تؤكد فرضية الدافع الإرهابي لمسلح أ ...
- تعرف على مرتفعات الجولان السورية
- الجزائر: لماذا يتعثر حل الأزمة السياسية بعد شهر من الاحتجاجا ...
- رغم تهم الاعتداء الجنسي، آر كيلي يطلب إذنا لإقامة حفلات غنائ ...
- إعصار إيداي: -15 ألف عالق في المناطق المنكوبة-
- ترامب: حان الوقت للاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الج ...
- بعد نيوزيلندا ... 5 مساجد تتعرض لاعتداءات في مدينة برمنغهام ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاهم إيدام - أنتظر سوريا وأشاهد العَوَج