أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - علي فردان - أنا ضدّ الإصلاحات السعودية !















المزيد.....

أنا ضدّ الإصلاحات السعودية !


علي فردان
الحوار المتمدن-العدد: 981 - 2004 / 10 / 9 - 15:15
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


كل يوم نسمع أخباراً سيئة وأسوء، لكن الأيام القليلة الماضية كانت الأكثر سوءاً، فأخبار حريق في مدارس بمكة أدىّ إلى إصابة 22 طالبة، انهيار سقف في مدرسة بنات بمدينة سيهات بمحافظة القطيف بالمنطقة الشرقية، محاكمة سرية لقادة الإصلاح، إضراب عن الطعام للدكتور الشيخ سعيد بن زعير والذي حكمت عليه وزارة الداخلية بخمس سنين سجن بعد أن قضى 8 سنوات قبلها وسجن أولاده سعد ومبارك أيضاً، وكذلك اعتقال الشيخ مهنا بن عبدالعزيز الحبيل في الأحساء على خلفية إنشاء اللقاء الإسلامي الوطني قبل أيام، وأخيراً حجب موقع شبكة راصد، كلّها تُنبأ بأن الحكومة السعودية عادت لسياستها السابقة بعد تقلّص عدد العمليات الإرهابية، كما توقّعنا.
كان مُتوقّعاً ما حصل، ففي الفترة التي كانت تعيش فيه السعودية هاجس العمليات الإرهابية استعانت الحكومة بالعديد من الأكاديميين والباحثين والكُتّاب والمثقفين لمساندتها في "دحر" الإرهاب، وكان التبرير الحكومي بأن الحكومة لا تستطيع التحرك إلى الأمام في اتجاه الإصلاح والبلد يتهدّدها الإرهاب. وفعلاً وقف أكثرهم صفاً واحداً مع الحكومة يحلمون باليوم الذي يتقلص فيه التيار الإرهابي والمتطرف، وكان لهم ما أرادوا، فقد تم تقليص التيار الإرهابي، ولكن التيار المتطرف الذي يغذّيه لا زال يعشش في سياسة الدولة منذ البداية، ولا زال.
في الوقت الذي تنهار فيه مباني مدرسية حكومية، وهذا لا يحصل في أشد دول العلم فقراً، ترى الأمير سلطان يدفع مبلغاً بعشرات الملايين الدولارات لمخطط قصر كبير في المنطقة الشرقية، وترى قصر عبدالعزيز بن فهد والذي كلّف سبعة بلايين ريال ولازال العمل فيه منذ أكثر من سبع سنين شاخصاً أمامنا. في الوقت الذي نسمع عن حريق في مدرسة وإصابة طالبات فيها، نرى الحكومة تدفع عشرات الملايين لإنشاء مدارس ومعاهد وجامعات في دول أخرى. في الوقت الذي تقوم فيه الحكومة بسجن الإصلاحيين واعتقال المثقفين وتهديد كل من ينتقد الحكومة تراها تتحدث عن حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب وحقوق المسلمين في دول الغرب. في الوقت الذي تتحدث عن ضرورة تمثيل كل طوائف الشعب العراقي في الحكومة تقوم الحكومة السعودية بالتمييز ضد المناطق الشيعية والشيعة في السلك التعليمي والوظيفي وتحرم مناطقهم من الخدمات الأساسية، وما يحصل الآن من غازات سامة تخّيم عل مناطقهم إلاّ دليلاً صارخاً على ما يحصل للمناطق الشيعية من تهميش. مناطق الشيعة الغنية بالنفط تستحق أكثر من ذلك، فلا مشاركة للشيعة في موارد أرضهم مثل ما يحصل في دول أخرى؛ خاصةً وأن الأخبار تتحدث عن اقتسام الموارد النفطية مع الحكومة في جنوب السودان وغربه. فهل نحتاج لكارثة حتى نصل إلى إصلاح حقيقي في الوطن؟ لقد انتقلت حكومة جنوب أفريقيا من دولة أبارتيد" دولة الفصل العنصري" إلى دولة ديمقراطية ولم تحدث بها كارثة، مما يعني إمكانية الإصلاح السلمي بسرعة إذا وُجِدت الإرادة.
"لا يمكن التحرك في الإصلاحات قبل دحر الإرهاب" هو كلام مخالف للواقع، فالحكومة لم ترغب أصلاً في الإصلاح وإلاّ ما الذي منعها من ذلك قبل ظهور العمليات الإرهابية؟ ما الذي جعل الحكومة تتحدّث عن الإصلاح الآن وكأن البلاد لم تحتاجه قبل سنوات؟ ما الذي تحقق خلال السنوات الثلاث الأخيرة بعد أكثر من لقاء وحوار وطني؟ ما الذي تحقق من توصيات مؤتمرات الحوار؟ ما الذي تحقق في مجال حرية التعبير والحريات الدينية وحقوق الإنسان والانتخابات والقضاء والمحاسبة؟
الإصلاحات السعودية كما قال الأمير نايف وعبدالله وسلطان وغيرهم، هي إصلاحات مستمرة منذ إنشاء هذه الدولة على يد الملك عبدالعزيز. الإصلاحات تمثّلت في إرسال الوهابيين إلى المناطق الشيعية لإجبارهم في النطق "بالشهادتين" حتى يسلموا. الإصلاحات تمثّلت في التمييز ضد الشيعة في كل مناحي الحياة وسحب النفط من أرضهم وتركهم يعانوا الفقر والمرض. الإصلاحات تمثلت في سجن الآلاف من المواطنين، العديد كان منهم أطفالاً، تم تعذيبهم، قتلهم ودفنهم في مكانٍ ما، بعضهم مفقود إلى الآن. الإصلاحات تمثّلت في منع أي نوع من حرية التعبير ومعاقبة كل من يطالب بمؤسسات المجتمع المدني واستقلال القضاء ومحاسبة من يسرق المال العام والعدالة في توزيع الثروة والتنمية. الإصلاحات تمثّلت في بنية تحتية متخلّفة، مدارس يسقط سقفها لأنها بيوت مستأجرة لا تصلح سكناً للفئران، جامعات متخلّفة وإمكانيات متواضعة لا تستطيع استقبال العدد الكبير من الطلاب. الإصلاحات تمثّلت في عدم وجود مقاعد كافية للطلاب في الجامعات ولا وظائف للخرّيجين منها. الإصلاحات تمثّلت في انخفاض دخل الفرد من فوق العشرون ألف دولار للفرد سنوياً إلى أقل من خمسة آلاف دولار سنوياً. الإصلاحات تمثّلت في نسبة عالية من البطالة زادت على 25% وارتفاع كبير في نسبة الفقراء والجريمة أيضاً. الإصلاحات تمثّلت في تفشّي ظاهرة الرشوة والواسطة والفساد الإداري.
الإصلاحات تمثّلت في قرارات طرد رؤساء تحرير صحف محلية، مثل الأستاذ قينان الغامدي، جمال خاشقجي. الإصلاحات تمثّلت في منع العديد من أعضاء هيئة التدريس في الجامعات من التدريس وسجن بعضهم مثل أبطال الإصلاح والمجتمع المدني، الأستاذ متروك الفالح، الأستاذ عبدالله الحامد والأستاذ علي الدميني. الإصلاحات تمثّلت في قرار وزاري بمنع أي موظف حكومي من انتقاد للحكومة من أي نوع ومنع إنشاء تجمع أو مؤسسة أو لجنة أو التحدّث للصحافة المحلية أو الأجنبية وإلاّ سيكون العقاب شديداً. الإصلاحات تمثّلت في استمرار الدعم الكبير للتيار السلفي المتطرف ورفع رواتب أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ليشمّروا سواعدهم الفتية في مضايقة الناس والتضييق عليه في حياتهم اليومية. الإصلاحات تمثّلت في استمرار السياسات السابقة من "الإصلاحات" ولهذا أنا مع الحكومة في رفضها أي ضغط خارجي لإصلاح الداخل.
أنا أول من يرفض الإصلاح وأنتقد من يطالبون به جملةً وتفصيلاً. أنا مع كل من يقف بقوة ضد هذه الإصلاحات الحكومية، وأطالب كل محب لهذه الأرض الطيبة، كل محب للوطن أن يرفض التحرّكات الإصلاحية الحكومية. بل على العكس، يجب أن نطالب بعكس كل الإصلاحات المذكورة أعلاه فسقف الوطن بدأ ينهار منها، لا فقط سقف مدرسة للبنات.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- لماذا يا شبكة راصد؟
- المؤمنون الثلاثة: ولا تهِنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون
- الشيعة والحكومة السعودية: من يحتاج لصك غفران من الآخر
- الحوار التمدّن في مواجهة الجاهلية السعودية
- الشيخ صالح العبيد: إذا حدّث كذب!
- الإصلاحات السعودية تكشّر عن أنيابها
- ماذا يعني تِعداد السكّان للشيعة في السعودية؟
- ماذا بعد تقرير الخارجية الأمريكية عن اضطهاد الشيعة في السعود ...
- الشيعة يرحّبون بتقرير الخارجية الأمريكية وإدانة الحكومة السع ...
- الشيعة في السعودية يطالبون بحقوقهم كاملةً غير منقوصة
- رد على شيخنا الصفّار حول تقرير وزارة الخارجية الأمريكية
- ملخّص تقرير وزارة الخارجية الأمريكية عن الحريات الدينية في ا ...
- الخصوصية السعودية: استبداد ودعوة صريحة للعنف
- ثلاث سنوات على تفجيرات سبتمبر: مازال الإرهاب مستمراً
- إلى المتميّزين من الشيعة في السعودية: موتوا كمداً
- مشايخ الإرهاب والإرهابيون: سياسة فن الممكن
- السلام على المذبوحين في العرق
- لا تخذلوا الشعب العراقي ولا العراق
- التسامح واحترام الآخر: لا يشمل المواطنون الشيعة
- لنا الكوارث ولهم الخيرات


المزيد.....




- قوات أمن الحدود الكردية هل ستجلب الأمن للأكراد؟
- فوائد استثنائية لليوسفي
- اللقطات الأولى من مطار معيتيقة في طرابلس بعد الاشتباكات العن ...
- السلفادور تطمع بكرم قطر لحل أزمة ترحيل مهاجريها من الولايات ...
- غسالات الأطباق تسبب التسمم الغذائي
- طبيب البيت الأبيض يتحدث عن سر الصحة الجيدة لترامب
- متفوقا على البشر.. الذكاء الاصطناعي يحقق إنجازا تاريخيا
- كندا: الدول المشاركة بمؤتمر فانكوفر لا تهدد كوريا الشمالية
- قطر بصدد استقبال مواطني السلفادور حال طردهم من أمريكا
- مشروبات الطاقة تهدد حياة الأطفال والشباب


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - علي فردان - أنا ضدّ الإصلاحات السعودية !