أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن مدبولى - من يخلق المشاكل لابناء النوبة فى مصر ؟

















المزيد.....

من يخلق المشاكل لابناء النوبة فى مصر ؟


حسن مدبولى
الحوار المتمدن-العدد: 3233 - 2011 / 1 / 1 - 11:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نحن لن نكرر الحديث عن الاضرار التى تحملها ابناء النوبة الكرام نتيجة بناء السد العالى مثل التهجير واغراق للقرى وطمس الذكريات ,ولن نتحدث عن تناسى الحضارة واللغة النوبية وعدم تدريسها واحاطتها بالتجاهل , كما لن نتطرق الى المطالب المتعددة لاهلنا العظام الطيبين فى النوبة بضرورة مراعاة ابنائهم وأحفادهم عند تمليك الاراضى والمنازل التى يستولى عليها من هم ليسوا ابناء النوبة,كما لن نشير الى تلك الصورة النمطية السيئة التى تظهر ابناء النوبة فى العمليات الفنية المتعددة, ايضا هناك مطالب اخرى مثل ضرورة تعديل اسم محافظة اسوان الى محافظة النوبة, الخ ,,,لكن هذه المطالب او الحقوق التى ينادى بها بعض مثقفى اهلنا النوبيين ليست هى موضوعنا , وسواء اتفقنا او اختلفنا على مشروعية تلك الحقوق , فلا شك ان اهم ما يميز الاخوة النوبيين هى الطيبة والادب الجم ,والاهم من كل ذلك هو الاخلاص الشديد والانتماء لبلدهم مصر,وانا هنا اتحدث عما يعلمه المصريون جميعا نتيجة تفاعلهم وتعايشهم مع اخوتهم ابناء النوبة سواء فى القاهرة او فى الاسكندرية او فى اسوان, وهم حتى فى غضبهم الذى هو نادر للغاية تجدهم غاية فى الاحترام والذكاء والحرص على المصالح والقيم العليا ,, وهو ما يفسر عدم تمتعهم بالصوت العالى الذى يميز اقليات اخرى, والامر الاكثر اهمية هو ان اية مطالب لهم يتم الحديث عنها بعيدا عن الايدى الخارجية ,حتى لو كان البعض ممن يعدون على اصابع اليد الواحدة احيانا قد يخرجون عن هذه القاعدة, لكن الغالبية الشعبية النوبية التى قد تصل الى ستة ملايين نسمة تتميز بكاملها بالانتماء الشديد لمصر شعبا وثقافة وتراثا برغم كل شىء ,, وبالتالى فان حل كافة مشاكل اهلنا فى النوبة تعتبر امرا يسيرا للغاية اذا ما توافرت الفطنة والذكاء وتفضيل المصالح الوطنية العليا لدى اصحاب القرار السياسى ؟

الذى نراه هو العكس وبدلا من حل بعض المشاكل التاريخية مثل قضايا تعويضات التهجير والاهتمام باللغة والثقافة والحضارة النوبية ,وكذلك بعض القضايا الاقتصادية التى تتعلق بالمساكن وتملك الاراضى,اذا بنا ,او البعض منا يتفنن فى خلق مشاكل جديدة ,, واذا بممارسات متعددة تؤكد وتجسد النظرة المتكبرة التى تعترى شرذمة جاهلة اذاء اخوانهم فى الوطن, ؟
هناك احاديث كثيرة للغاية دارت وتدور حول عدم تمثيل الاقباط فى المجلس التشريعى ,واستمرذلك الجدل مدعوما بتخمة من الابواق الداخلية والخارجية ,العلمانية والدينية,لدرجة انه تمت المطالبة بكوتة (نسبة ثابتة) للاقباط فى مجلس الشعب وفى كافة اجهزة الدولة ,وبالفعل هدأ هؤلاء بعد تعيين سبعة اعضاء مرة واحدة فى المجلس الجديد ,فماذا عن ابناء النوبة ؟ ولا فرد واحد تم تعيينه ,وان كان هناك عضو واحد منتمى الى الحزب الحاكم قد نجح بالانتخاب ,بينما كان هناك بعض المحترمين جدا من ابناء النوبة واسوان قد تمت محاصرتهم كالاستاذ ضياء رشوان, المفكر المحترم المعروف,الذى تعرض للاختطاف اثناء الانتخابات , والكابتن عبد الستار صبرى اللاعب الدولى لمتخب مصر لكرة القدم ,الذى تجاهله الحزب الحاكم ورفض ترشيحه فى دائرة بولاق الدكرور فى الجيزة ,برغم ان تلك الدائرة يقطنها الكثيرون من ابناء اسوان ؟؟هل كان من الضرورى وجود مرجعية دينية أو قبلية تاريخية لابناء النوبة تقوم بتصعيد المشاكل بشكل دورى متعدد حتى يتم تمثيلهم نيابيا ؟

حتى على المستوى الرياضى,ما ان يصعد فريق اسوان لدورى الدرجة الاولى الممتاز حتى يهبط فى نفس العام نتيجة انعدام الامكانات المادية ,مع ان وجود نادى يمثل محافظة اسوان هو امر هام وخطير للغاية ينبغى الاهتمام به على وجه الخصوص ,اسوة بما يتم ضخه من اهتمامات واموال لاندية اخرى لا تمثل سوى اللاعبين الذين يغترفون الملايين منها او من الشركة الحكومية التى يتبعونها ,,وعلى ذكر كرة القدم وابناء النوبة لا نستطيع فصل ما يحدث للاعب الخطير وافضل واحرف لاعب عرفته مصر خلال العشرين عاما الماضية وهو الكابتن شيكابالا كابتن نادى الزمالك ابن اسوان النوبى الاسمر الجميل ,الذى يتعرض حاليا لحالة من الاضطهاد القذرة سواء على يد مسئولى اللعبة الرسميين ,او على مستوى بعض الجماهير التى تنتمى الى احد الاندية المدللة لدى الدولة ,فأحرف لاعب فى مصر -شيكا بالا-اعلن اعتزاله اللعب دوليا رغم ان عمره لا يتجاوز اربعة وعشرين عاما ,لان السادة مسئولى المنتخب الذين لا رؤية فنية ولا سياسية ولا اجتماعية لديهم قرروا استبعاده ,او ماطلوا فى ضمه ,رغم انه الافضل والاخطر حاليا فى مصر ,ولان السادة مسئولى الاتحاد المصرى لكرة القدم يتغاضون عن الهتافات العنصرية المقيتة التى يطلقها بعض مشجعى النادى الاهلى المصرى ضده,ولا يقدرون خطورة تلك الهتافات ولا تأثيرها على شخص شيكابالا ,ولا على اهله ابناء اسوان ؟

ان الاستهانة ببعض المشاكل ,وعدم اتخاذ القرارات الملائمة لها ,وانعدام توافر سعة الافق لدى بعض صناع القرر , وعدم وجود او توافر نظرة شمولية للامور,وتفشى لغة المصالح الذاتية التى يتبناها الكثيرون ,قد تتسبب فى تضخيم بعض القضايا,خصوصا اذا كانت هناك ايدى خارجية متأهبة ,وبالتالى فان على من يعنيهم الامر تقديم الحلول المناسبة للكثير من القضايا المعلقة التى تخص ابناء النوبة ,وايضا التصدى بحزم وحسم للاعمال الغبية التى يرتكبها بعض الجهلة الذين لا يرون ابعد من تحت اقدامهم والذين قد يتسببون بغبائهم المتفرد فى اشعال فتيل ازمة لم تكن فى الحسبان ابدا , فمعظم النار تأتى من مستصغر الشرر؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل الله ,الاسلامى,, هو المشكل الرئيسى ؟
- دعوات الدم وسودنة مصر ,او لبننتها
- الاقليات المحظوظة ,والاقليات الغير محظوظة؟؟
- مصر فى حاجة الى استيعاب التنوع وحرية التعدد,,,حرام عليكم
- بعد احداث العمرانية ,, ما العمل ؟
- نموذج مصرى غير مؤدب تجاه الاخر
- المشكلة تكمن ايضا فى المبشرين الجدد ؟
- الارهاب فى العراق ,,الاسلام ليس شريكا
- نصيحتى الى اليسار المصرى خصخصوا احزابكم الرسمية
- البكاء الاستباقى والازدواجية فى مصر
- ضرب نار فى فرح العمدة
- هل مصر فرعونية ام قبطية ام اسلامية ؟ هذا هو السؤال
- السودان وفلسطين ,الفتنة الطائفية اكثر جاذبية
- ديموقراطية رجال الاعمال ,,,بمناسبة اقالة ابراهيم عيسى مرتين
- فى التضامن مع بولس رمزى,على مشعلى الحرائق الصمت.
- العلمانية فوق االجميع
- الدولة المدنية المأمولة والمأمونة ,بسيطة خالص
- احراق القرآن الكريم ,,واحراق الانجيل المقدس
- هاجم وانتقد الاسلام فهو الارهاب
- دولة اسرائيل فى العالم ,كالنادى الأهلى فى مصر


المزيد.....




- نازحو الفلوجة يعتزمون إطلاق تسمية -السيسي- على أحد شوارعها ر ...
- الشؤون الإسلامية: الوضعية الصحية للحجاج الموريتانيين جيدة
- -التوحيد والإصلاح- المغربية تعين نائبين جديدين لرئيسها
- متطرفون يمينيون يتظاهرون في برلين ضد الإسلام واللاجئين (صور) ...
- محامي الكنيسة القبطية يكشف تفاصيل مشروع قانون بناء الكنائس ف ...
- استاذ جامعي يهودي لطلّابه: كونوا مثل السيد نصرالله
- من الملفات السرية.. كيف وصلت المخابرات الأمريكية إلى المرشد ...
- الحكومة المصرية توافق على مشروع قانون بناء الكنائس
- الغرب يدافع عن البوركيني إنتصاراً للحرية والعلمانية
- قوات الأمن البنغالية تقتل 3 -إسلاميين متطرفين- في دَكَا


المزيد.....

- عبد المُطَّلِب: إِلَهٌ في نَسَب مُحمَّد (1) / ناصر بن رجب
- الأسئلة الوجوديَّة / هشام آدم
- إشكالية العدالة و الدولة و القانون في اللاهوت المسيحي في الع ... / عزالعرب لحكيم بناني
- -دين أناركي- ؟ لبيتر لامبورن ويلسون / مازن كم الماز
- مقارنة بين مباديء حقوق الإنسان ومباديء الدين الإسلامي-1- الع ... / كامل علي
- الهة في مطبخ التاريخ / جمال علي الحلاق
- كتاب مسلمة الحنفي قراءة في تاريخ محرم / جمال علي الحلاق
- النزعة المركزية الإسلامية رؤية الإسلام للآخر / عادل العمري
- القرشيّة امتدادا للعصبيّة القبليّة .. قراءة في الفكر السياسي ... / شايب خليل
- الإصلاح الديني ومنظومة حقوق الإنسان / عمار بنحمودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن مدبولى - من يخلق المشاكل لابناء النوبة فى مصر ؟