أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد النعماني - القطب الصوفي الشيح أحمد بن علوان






















المزيد.....

القطب الصوفي الشيح أحمد بن علوان



محمد النعماني
الحوار المتمدن-العدد: 3228 - 2010 / 12 / 27 - 13:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ي
من منا لايعرف الشيح احمد بن علوان فاسمة ينطق على كل لسان كل اهل اليمن . وربما الامهات هم اكثر من تنطق على لسانهم اسم الشيح احمد بن علوان في اليمن فهم يطالبون منها الشفاعة لشفاء اطفالنا ,, ادن دعونا نتعرف عن سيرة وحياة الشيخ احمد بن علوان,,
حياة الشيخ العارف بالله احمد إبن علوان اليماني وهو من كبار أولياء اليمن
نسبـــه :
هو القطب صفي الدين أبو العباس : أحمد بن علوان بن عطاف بن يوسف بن علي بن عبد الله بن مطاعن بن عبد الكريم عيسى بن إدريس بن عبد الله بن عيسى بن عبد الله بن محمد بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب ( كرم الله وجهه ) . ( وذلك حسب ما ذكره كثير من مؤرخي اليمن ) .

والده : علوان بن عطاف: أحد الكتاب المشهورين في اليمن في نهاية القرن السادس وبداية القرن السابع الهجريين، أصله من بلد (خاو) وهي قرية شرق مدينة يريم محافظة إب حالياًَ .

عمل كاتباً للإنشاء لدى الملك المسعود بن الكامل الأيوبي، وكان يسكن خلال عمله مع الملك المسعود منطقة المعافر في موضع من نواحي جبل حبشي يعرف (بذي الجنان ) .

حكي أنه صحب الملك المسعود في إحدى الحملات العسكرية إلى شمال اليمن في سنة 617 هـ، وكان علوان حينئذ متواجدا تحت جبل ، فوقع عليه كسف أدى إلى وفاته رحمه الله .
يذكر أن حكم الملك المسعود قد استمر في اليمن مابين 612هـ، 626هـ.

ولادة الشيخ:
ذكر القاضي والمؤرخ بهاء الدين محمد بن يوسف بن يعقوب :
الجندي (ت 732 هـ) في تاريخه أن مولد الشيخ أحمد بن علوان في موضع يقال له ( ذي الجنان من جبل ذخر ) ، وفي حين يقول المؤرخ الخزرجي ( أن مولد الشيخ في قرية عقاقة من ناحية صبر ) والقريتين تابعتين "لجبا" عاصمة المعافر ، وقال عنها الجندي في(السلوك في طبقات العلماء والملوك ( جبا جبلٌ مبارك خرج منها جمعٌ من أعيان الفضلاء ) وقال في موضع آخر ( جبا بلد كبير خرج منها جماعة من الفقهاء وهي أكبر بلاد في اليمن فقهاء ومثقفين) ولم تذكر كتب التاريخ التي بين أيدينا تاريخاً محدداً لولادته ولعله كان على وجه الاحتمال مابين أواخر القرن السادس الهجري وبدايات القرن السابع الهجري ـ والله أعلم.

عقبه :
أشار المؤرخ الجندي أنه كان للشيخ أحمد بن علوان ولد اسمه محمد يسكن ذا الجنان ـ أصل موضعهم ـ وكان على طريقٍ مرضي من طريق المسلمين إلى أن توفي في مستهل شهر شوال سنة 705 هـ ) رحمه الله .

حياتـه :
تربى الشيخ في أحضان والده على ما جرت عليه أولاد الكتاب والمقربين من الدولة ، وتلقى علومه على كبار رجالات عصره ونبت نباتاً حسناً ، وكان قارئاً كاتباً فاضلاً ، تعلم الكتابة والنحو اللغة والتصوف والقراءات والتفسير والفقه والحديث ، ودرس الفلسفة والمنطق والأدب والتاريخ ، وكتاباته تدل على ذلك .
وكانت بيئته الاجتماعية والثقافية مزدهرة بأنواع الفنون والمعارف والعلوم والآداب.

وفاتـه :
توفي الشيخ أحمد بن علوان رحمه الله ليلة السبت العشرين من شهر رجب سنـة 665 هـ ودفن بقرية يفرس من أعمال جبل حبشي محافظة تعز حالياً وتبعد عن مدينة تعز بحوالي 25 كم ودفن بمسجده المعروف باسمه .
مذهبه الفقهـي :
أشار الشيخ أحمد بن علوان في كتابه التوحيد أنه ( يذهب في الفقه مذهب الإمام محمد بن إدريس الشافعي رحمه الله ) وهو المذهب السائد في المحافظات الجنوبية والشرقية من اليمن .

طريقته الصوفية :
أخذ الشيخ أحمد بن علوان التصوف على يد الشيخ عمـر الطيار ، وقد أشار إلى ذلك الشيخ في إحدى قصائده التي رثا بها شيخه العارف بالله أبو حفص عمر بن المسن المعروف بالطيار المتوفي سنة 645 هـ .
( كنا الظلام وكنت أنت سراجنا كنا العِطاش وكنت أنت الساقـي
لا بالمَهين ولا المُهين لقادم منا أبا حفصٍ ولا البــــــراقِ
أسست فينا الخير واستنهضتـنا لمراتِبٍ علوية ومـــــراقِ
وهديتنا سُبلاً بهن سبقتنــــا حُبيتَ من هــادٍ ومن سبــاقِ
تحدو بنا وتشوقُ نحو إلهنــا حُييتَ من حادٍ ومن شـــواقِ
وقد كانت طريقة الشيخ عمر بن المسن قادرية : نسبةً إلى الشيخ العارف بالله عبد القادر الجيلاني المتوفي سنة 561 هـ .
جاءت هذه الطريقة إلى اليمن عبر مجموعة من العظماء هم : علي الحداد ومدافع بن أحمد الخولاني ، وعثمان بن ساوح ، وعمر بن المسن وعلي بن أحمد الرميمة ، رحمة الله عليهم جميعاً ، عندما التقى بعضهم بالشيخ عبد القادر في مكة .

مُعاصروه :
عاصر الشيخ أحمد بن علوان رحمة الله عليه كثير من علماء وصوفية اليمن الكبار أمثال الشيخ أبو الغيث بن جميل ، وعمر بن المسن وعلي بن أحمد الرميمه ، والشيخ سلمان بن إبراهيم ، ومن أعيان الفضلاء : السلطان بن العلاء السمكري والأمير شمس الدين علي بن يحيى العنسي ، وعبد الوهاب بن رشيد ، وداود النسّاخ وعلي بن عمر بن أحمد ، ومحمد بن الحضرمي والنقيب علي بن يحيى بن عمران وغيرهم ، وبينه وبين هؤلاء حوارات ورسائل ورد بعضها في كُتب الشيخ أحمد بن علوان .

آثاره الفكرية والعلمية :
أ?- الطريق :
أراد ابن علوان أن يكون مجدداً في المجال الذي وهب حياته له ووظف كل إمكاناته في سبيله وهو ( الدعوة إلى الله ) عبر منهج العرفان أو المتصوفين .
نظر إلى التصوف والمتصوفين نظرة الناقد المنصف فلم يستهوه الانحياز لهذا المنهج أو ذاك، لينبري مدافعا عن الممارسات والتصرفات الخاطئة ، كما لم يدفعه التعصب للتأصيل والتبرير لبعض الأفكار ، أو التسويق الأعمى لها .
حيث مارس التصوف في حياته ، ولكنه التصوف النقي القائم على منهج الكتاب والسنة المباركة .
لقد دفعت به القناعة إلى مواجهة أهل مذهبه بالحقيقة مخاطباً لهم اعلموا أن الفقر ليس بحلق اللحى ، ولا بالاقراع والحفاء ، ولا بسوء الخلق والجفاء ، ولا بأكل الحشيشة المسكرة المطيشة ، ولا بالدفوف والمزامير ، ولا برقص كل متواجد مستعير ، ولا بالأحكام المخالفة لأحكام الملك الكبيـر ، والمنافية لسنة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم الذي ليس له نظير .
إنمـا الفقر : علم بالطريـق ، وعمل على المتابعة والتحقيق والإيمان والتصديق ، مع ما يمد الله به من العصمة والتوفيق ) .

وقد قدّم للجميع بمن فيهم من لا يتخذ التصوف مذهباً في السلوك والمعرفة ، آراء وأفكار ، ونموذجا في العبادة والتقوى يصلح للجميع رافعاً شعار :
فإن أخذت بقولـي فـزت يوم غـدٍ
وإن أبيـتَ فـربُ العـرشِ يجزينـي
ولعلّ هذا هو ما يجيب على التساؤل الذي يرد كثيراً في الذهن :
لماذا لم تنشأ طريقة علوانية مستقلة كبقية الطرق الأخرى ؟
كانت أُمنية ابن علوان أن يظل فِكره مائدة يلتقي عليها الجميع وفعلاً تحقق لهُ ذلك .
فهذا عبد الهادي بن محمد السودي يؤكد هذه الحقيقة في قصيدة له يمدح فيها ابن علوان رحمه الله .
تخالف الناس إلا في محبته فبينهم في هواهُ وصلةُ الرحمِ

إذ لم يؤسس الشيخ / أحمد بن علوان طريقة صوفية بالنمط الذي يعرفه أصحاب الطرق الصوفية ، متجاوزاً بذلك الأُطر التي تفرض التجزئة والانغلاق والتمحور في قوالب ضيقة ، وإن كان هو نفسهُ قد تخرج من مدرسة القادرية كما أشرنا .

لكنهُ عوَّل على المضمون قبل الشكل وعلى الجوهر دون العرض .
وإذا كان لكل إمام من أهل الطريق وسيلة وهدفا يستقيهما من شرائع الإسلام وحاجة الزمان والمكان ، فإن المحبة لله ولرسوله وللمؤمنين : هي الوسيلة الكُبرى التي دارت عليها أفكار الشيخ ابن علوان رضي الله عنه .
كما أن الغاية التي عمل لاجلها هي : المعرفة بالله التي ليس بعدها جهل .
قال ابن علوان : " فالحب فيه مذهبي وديني" ، مفلسفاً بعد ذلك كل قول وفعل وعمل واعتقاد في خدمة هذا الحُب للهِ ولرسوله .

وقد قال في هذا السيـاق :
لي رحى بالحـب دارت فــأدارت كُلَ قُطــــبِ فالمعانـي تحت خفضـي تحتَ رفــعـي تحت نصبـي

وقال في موضـع آخر مخاطباً من يُحب :
إنـي لأغربُ من يهوى وأنت كذا
غريبة الحُسن ما غيري يشاهده

وتلك في نظره هي خلاصة ما جاء به الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم ، الذي اصطفاهُ اللهُ حبيباً فهو عليه السلام رسول الحُب والمحبة وهو طريق آل البيــت النبوي ومن والاهم وسار على هديهم من كرام الصحابة والتابعين لهم بإحسانٍ إلى يوم الدين .

(( يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقومٍ يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزةٌ على الكافرين يجاهدون في سبيل الله لا يخافون لومة لائِم )) صدق الله العظيم

ب?- مؤلفاته
لم يبق بين أيدينا من مؤلفات الشيخ أحمد بن علوان رحمه الله سوى أربعة كُتب هـي :
1) التوحيد الأعظم المبلغ من لا يعلم إلى رُتبة من يعلم .
2) الفتوح .
3) المهرجان .
4) البحر المُشكل الغريب .
وتدور كلها حول التصـوف والسلوك والمعرفة والعقـيدة ، وجميعها مطبوعة ، قامَ بنشرها مركز الدراسات والبحوث اليمني بصنعاء
في استطلاع- صحفي للاح فاروق الكمالي كشف بان يفرس: قبلة الروح والمحبة وان
خمس وأربعون دقيقة تقطعها السيارة لتصل إلى ضريح الصوفي الجليل أحمد بن علوان في يفرس (25) كم شرق مدينة تعز.
طريق معبدة تخللها وادي الضباب -أحد أجمل أودية اليمن- وبالرغم من أن الفصل شتاءً إلا أن الخضرة تكسو جانبي الطريق إلى (نجد قسيم)، ومن هناك رحلة أخرى في طريق ترابية وعرة تصارع السيارة لاجتيازها، والوصول إلى مركز مدينة "يفرس" كما أُعيد تسمية المناطق التي بها معالم تاريخية، أو سياحية هامة.
الطريق الوعرة يعوضها جمال المنطقة، وهواؤها المنعش، ومزارع خضراء "ترد الروح"- حسب تعبير محمود السفياني- رفيقي في رحلة استغرقت ثلاث ساعات في يفرس.
في مزارع للطماطم، والمانجو، والفتيات بلباسهن التقليدي يجلبن الماء من آبار بعيدة، وما يزال الحمار وسيلة نقل أساسية للماء، ومآرب أخرى.
مسجد ابن علوان أول ما يقع عليه بصرك بلونه الشديد البياض لا تخطئه العين، كأنه هبط من الآخرة ليستقر في هذا المكان على تلة مرتفعة. حال وصولك القرية: أطفالها يدركون تماماً أن غرباء قادمون، وهم كُثر من مناطق يمنية مختلفة، ومن دول عربية، وسياح أجانب.
يعمل الأطفال –هنا- مرشدين سياحيين ما إن تصل حتى يهرعوا إليك لتعريفك مكان الجامع، والضريح.
طيبون وبسطاء هم أهل يفرس. قلوبهم بيضاء، وعيونهم تلمع ذكاءً، ووجوههم متبسمة ترحب بالقادمين..
هادئة يفرس في عصر يوم رمضاني
"مدّد ليفرس وهي محراث الشجون، وغيهب الأذكار..
قُبتها الصغيرة سرة الدنيا ومعصمها البحار".
وصلنا إلى الجامع عصراً كان العشرات يقرأون القران: صوفيون من أتباع الشيخ، ومجاذيب، وغرباء يمكثون رمضان كله في الجامع، ويزداد العدد في العشرة الأواخر؛ حيث يفضل كثيرون الاعتكاف في مقام الصوفي الجليل.
روحانية ورهبة تملأ المكان..
كأن (بن علوان) ما يزال حاضراً،
وروحه هي التي تستقبل القادمين، وترحب بالزوار.
وهناك في ضريحه تشعر برهبة الوقوف أمام الشيخ الصوفي.
(هذا مقامُك "يابن علوان" السلامُ عليك، وجداً فرّ من لغة المشاع).
ضريح ابن علوان ما يزال مزاراً دينياً للآلاف و "الرجبية" - أول جمعة من شهر رجب- هي موعد الزيارة السنوية لآلاف من اتباعه، ومحبيه، والبسطاء كثير ما يزاولون يعتقدون بقدرة (الولي) على النفع والضر.
كنا صغاراً- حينما كانت أمهاتنا ، وجداتنا يستغثن بإبن علوان- عند المشاكل، أو المرض- كان "بن علوان" هو الملجأ الأول، وهو الشافي في نظرهن.
وحتى الآن يقصد الضريح الزوار، وينذرون له، ويذبحون الذبائح، ويقدمون البخور، والسمن، والعسل، ثم يمسحون بأيديهم على الضريح، ويدعون باسمه بشفاء أقاربهم من الأمراض، وبتفريج كروبهم.
وللزوار يوم في الأسبوع هو الخميس، ويوم في السنة هو الأول من رجب كما أسلفنا.

ضريح بن علوان: وصف
من المعروف أن أحمد بن علوان عاش في فترة الدولة الرسولية التي ازدهر فيها عمارة المساجد بنمط إسلامي بديع، وفيها ازدهر العلم، والعلماء، والمكتبات،. وكان لابن علوان منزلة خاصة، وعظيمة لدى ملوك، وأمراء بني رسول.
وعند وفاته بُني له ضريح كبير بنمط إسلامي، جميل يعكس ازدهار الفنون والعمارة الإسلامية، ومنها الأضرحة في عهد الدولة الرسولية.
والضريح بناء مربع الشكل طوله (8.20) متر، وارتفاعه 3 أمتار، عليه عقد (نصف دائري) ويغلق عليه باب يتكون من أربعة مصارع خشبية زينت بزخارف نباتية، وهندسية، وتنتهي جدران الضريح من الأعلى بشكل درجتين مقعرتي الشكل.
أما قبة الضريح فهي لا تختلف عن قباب بقية المساجد التي ازدهرت في فترة الدولة الرسولية، ومنها قباب المظفر، والمدرسة الأشرفية. داخل الضريح قاعة مربعة الشكل طول ضلعها (6.80) أمتار، وليس للضريح محراب، وداخل الضريح مطلي حالياً بطلاء كيميائي مما شوه الضريح الذي كان اللون الأبيض من الداخل أكثر راحة للزوار، ويمنح المكان روحانية وهدوء.
في الجهة الغربية من الضريح تابوت هُدم في عهد الإمام أحمد الذي اغتاظ من زيارة الناس وتقديسهم لابن علوان فهدم التابوت،ونقل الجثمان إلى مدينة تعز.
وتم وضع تابوتاً آخر في عهد الرئيس السلال- وهو تابوت حديث غطى بقماش أخضر، وعليه اسم الشيخ (أحمد بن علوان) وعبارات التوحيد والبسملة. والضريح بشكل عام أحد الأضرحة القلائل في اليمن التي يتجلى فيها إبداع الفن المعماري، والنقوش الزخرفيه الإسلامية، وعظمتها.

ويقول الصحفي فاروق الكمالي ان الشيخ الفاضل أحمد بن علوان لم يكن دجالاً ولا مشعوذاً كان عالماً جليلاً فاضلاً لن يتكرر.
في كثير من البلدان العربية يعرفون هذا الرجل، وأهميته.. باحثون أجانب كانوا في تعز يستفسرون عن تاريخه ولماذا يهمل؟
وهنا في بلده قليلون من يدركون أهمية تاريخ عالم عظيم كابن علوان.
حاربوه في العصر الإمامي وهو ميت فهدموا ضريحه ونقلوا جثمانه، وقيل أن الجثمان أعيد في عهد الرئيس السلال.
لكن حباً كبيراً لابن علوان ما يزال يسكن قلوب الآلاف الذين يزرونه سنوياً.
وبالإمكان أن يتحول الأول من رجب إلى مهرجان ديني عظيم يستغل لأجل سياحة دينية مزدهرة تماماً كضريح السيدة "زينب" في مصر.
آلاف ا لمصريين والأجانب يزرون ضريحها.
قليلاً من الاهتمام تحتاجه "يفرس"، وتعبيد الطريق الوعرة يصبح ضرورة. وعلى وزارة الثقافة أن تضع "جامع أحمد بن علوان، وضريحه" ضمن خطتها لعام قادم كل الإمكانيات الدينية والثقافية في اليمن، يجب أن تلقى اهتماماً -على الأقل في عام الثقافة.
يقول الأستاذ "عبدالعزيز سلطان في كتاب "الفتوح لابن علوان" إن رسائل ابن علوان لملوك عصره فيها موقف الإنسان العارف والناصح والمدافع عن الحق.
غير ذلك، فإن أحمد بن علوان واحد من كبار مشائخ الصوفية وأقطابها في اليمن وله اتباع ومريدين ما يزالون على نهجه حتى اليوم






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,577,606,206
- بريطانيا ,, حكومة ائتلاف حاكم مابين حزبي المحافظين والديمقرا ...
- مصالح استراتيجية ايرانية للحصول على موطي قدم نائب الرئيس الإ ...
- الانتخابات المصرية لا نزيهة ولاشفافة والرئيس مبارك سبفوز بها ...
- وتيقة مشروع البرنامج السياسي للحراك السلمي لتحرير الجنوب وقر ...
- لقاء القاهرة للقيادات الجنوبية ’’ الابعاد الحقيقية ,, والاهد ...
- عدن.. نحن عاشقين ومحبين
- روسيا والناتو: رياح التغيير أم عصف من الماضي؟
- كلنا شركاء في صنع مستقبل دولة الجنوب
- زعماء عشائر يرفضون تسليم العولقي ومبايعتة ليكون امير لجماعة ...
- انا..سيدتتي ,,نحم,,ضوء قمر؟؟
- سعودي في تنظيم القاعدة في اليمن -اعد- الطردين المفخخين
- تعلمت منك .. مالم اتعلم
- المقاتلون الأجانب في صفوف القاعدة من اليمن الي وزيرستان
- تسجيل صوتي لأ بن لادن على الانترنت ومصادر استخبارية: تقول يخ ...
- أنور العولقي شخصية مثيرة للجدل, يضاهي أسامة بن لادن..وهل كان ...
- الصين لامريكا الحوار الهادئ افضل من الصراخ والعويل
- المؤتمر الدولي الرابع للتقريب بين المذاهب الإسلامية في لندن
- اد مليباند، الزعيم الجديد لحزب العمال في بريطانيا يعلن تخلي ...
- ايد ميليباند زعيما جديدا لحزب العمال وصور عناق الأخوين إد ود ...
- الجنوب ... وأهمية .. الحوار والمرجعية السياسية


المزيد.....


- صلاح الدين الأيوبي كمجرم حرب / نضال نعيسة
- الدين عندما ينتهك إنسانيتنا ( 20 ) - سادية وعنصرية إله أم قس ... / سامى لبيب
- هل نحن قوم كافرون!؟ / فتحي الضَّو
- القرضاوي يُحب كرة القدم في حالات مُحددة / عادل الخياط
- الدرة البهية فى المسألة الصينية : الصينيون قادمون .!! / أحمد صبحى منصور
- عربي وافتخر ام عربي للاخلاق افتقر (2) / محمد فادي الحفار
- قراءة في مقال -الحزب الديمقراطي الاشتراكي الإسلامي هو الحل- ... / عبد القادر أنيس
- عمر البشير لا يتحرك الا والعصا معه ! / خليل خوري
- دين الله واحد أما شرائعه فمختلفة -ماهو الدين البهائي- (3-4) / راندا شوقى الحمامصى
- الحزب الاسلامي العراقي : الارث التاريخي ، صدام الهويات الاصو ... / يوسف محسن


المزيد.....

- وزير جيش مصر يركز على الداخل وليس على تنظيم الدولة الاسلامي ...
- الشرطة التونسية تقتل إثنين من الإسلاميين في اشتباك قرب حدود ...
- العراق : العثور على جثة اثنين من رجال الدين المسيحي في المو ...
- بريطانيا تمهد للانضمام لهجمات جوية أمريكية لتوجيه -ضربة قاضي ...
- «وورلد تريبيون»: تحالف إستراتيجي قطري تركي لدعم الإخوان
- مدير إف بي أي: الدعم لـ-الدولة الإسلامية- تزايد بعد الضربات ...
- أمن المنيا: جهود مكثفة لإعادة المسيحية المخطوفة بـ-جبل الطير ...
- الكنيست الإسرائيلي يحقق بقرارات العدوان على غزة
- جهاديو «الدولة الإسلامية» ينسحبون من مواقع في محافظة دير الز ...
- بالفيديو.. الانتربول المصري يخاطب نظيره التركي لضبط القيادات ...


المزيد.....

- ق2 / ف2 جهيمان العتيبى واحتلال الحرم عام 1979 فى تقرير تاريخ ... / أحمد صبحى منصور
- الشياطين تربح في تحدي القرآن / مالك بارودي
- الرد على أشهر الحجج ضد نظرية التطور : التعقيد غير القابل للإ ... / هادي بن رمضان
- كتاب نقد البوذية اسلاميا / رضا البطاوى
- كتاب نقد الرامايانا الهندية اسلاميا / رضا البطاوى
- علاقة الدين بالسياسة في الفكر اليهودي / عزالدين عناية
- القرآن وكَتَبَتُه(1) / ناصر بن رجب
- محمد يتوه بين القرى / كامل النجار
- مقدمة في تاريخ الحركة الجهادية في سورية / سمير الحمادي
- ريجيس دوبري : التفكير في الديني / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد النعماني - القطب الصوفي الشيح أحمد بن علوان