أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمضان عبد الرحمن علي - حينما كنت في الثامنة عشر














المزيد.....

حينما كنت في الثامنة عشر


رمضان عبد الرحمن علي
الحوار المتمدن-العدد: 3224 - 2010 / 12 / 23 - 11:58
المحور: الادب والفن
    


الرجولة موقف بمعنى لا يمكن أن تتقدم أي دولة أو تتخلص من الظلم والاستبداد إلا بمواقف رجولية وهي رفض الاستغلال من أي طرف سواء أكان هذا الاستغلال من أفراد أو استغلال من الدولة هو أيضا في النهاية سوف يصبح استغلال من أفراد لأفراد آخرين لم يرفضوا أن يستغلوا، والذي يقبل على نفسه أن يستغل مرة سوف يقبل بعد ذلك آلاف المرات إلى أن يصبح مدمناً طالما لم يرفض ولو مرة.
في عام (84) من القرن الماضي كنت ابلغ من العمر (18) عام، سافر أخي الأكبر خارج مصر والذي كنت أعمل معه وكان لا بد أن ابحث عن عمل لي إلى أن يرجع أخي من السفر فقرات إعلان عن شركة في صحيفة من الصحف المصرية تريد مهنيين في مجال عملي وكان العمل في شمال سيناء، فقررت أن اذهب إلى هناك للعمل، واصطحبت معي مساعد كان يعمل معي، وهو أصغر مني، وخرجنا من قريتنا، وكان هذا بالنسبة لنا ونحن في هذا السن يعد غربة ونحن في داخل مصر، ولكن ما باليد حيلة غير ذلك، ثم توجهنا إلى السويس لكي نركب من هناك إلى شمال سيناء، وكان هذا يعد اختبار لي كيف أتعامل مع الناس وكيف إذا تعرضت للاستغلال وهل سوف أقول كما يقول أغلب المصريين (الشيء الذي يمشي على الناس يمشي علينا) وبالفعل وصلنا إلى مكان الحافلات التي تحمل من السويس إلى شمال سيناء، وكانت الأجرة في ذلك الوقت ثلاث جنيهات على الراكب، ودفعت الأجرة ستة جنيهات من أصل عشرة جنيهات التي كنت أمتلكها أنا ومساعدي، وكنا نحن الأصغر على متن الحافلة التي انطلقت بعد آذان المغرب ولا نعلم نحن أي شيء عن سيناء ولا عن شمال سيناء ولا عن طبيعة الناس الذين معنا على نفس الحافلة، وتقريبا بعد أن قطعنا مسافة حوالي (100) كيلومتر توقف السائق في الصحراء لأول مرة، لم أره في حياتي وطلب من كل راكب نصف جنيه زيادة عن الأجرة التي قمنا بدفها مسبقا كما طلب هو وقام السائق يجمع في النصف جنيه من كل راكب ولم يتردد أحد عن الدفع ولم يسأل أحد عن هذه الزيادة في الأجرة إلى أن جاء الدور علي فقلت له أنا ومن معي لن أدفع غير الذي دفعته، ورفضت الاستغلال الذي قبل به الجميع، ثم قال لي السائق إذا لم تدفع أنت ومن معك جنيه سوف أجبرك على النزول من الحافلة، وصمم على ذلك، قلت له أنا لن أنزل إلا ميت من هنا، وتناولت من حقيبة العدة قطعة حادة حتى أدافع بها عن نفسي وعن مساعدي إذا لزم الأمر، ولم يكون أمامي سبيل غير ذلك، وحين رأى السائق أنني جاد فيما أقول تراجع، ثم تدافع البعض من الناس لكي يدفعوا عني، فقلت لهم أن الموضوع مش موضوع فلوس ولكن موضوع استغلال، وكنت أتمنى أن ترفضوا الاستغلال من السائق كما فعلت وأنا أصغركم، وبعد أن ذهب السائق لكي يقود الحافلة تخيلت ماذا لو صمم السائق على نزولي بالقوة؟!.. وأن الكبار لم يرفضوا الاستغلال وكان موقفهم سلبي، وبموقفهم السلبي هذا كان من الممكن أن ينضموا إلى السائق في نزولي من الحافلة، ولكن حين قلت له إما أن ترجع بنا إلى السويس وإما أن تكمل بنا الطريق إلى شمال سيناء، سكت ولم يجب، وبدون الركاب سوف ينام هذا السائق في الشارع ولن يحصل على عمل، من المفروض أن السائق يعمل بالأجرة عند الركاب، ومع الأسف يتحكم فيهم ويستغلهم دون رفض لهذا الاستغلال بأي شكل من الإشكال، ونستخلص من هذا الموقف والتجربة التي مررت بها وأنا في سن مبكر أن أي مجتمع يقبل الاستغلال من أي نوع لا يمكن أن يتقدم خطوة للإمام، وبدون مواقف رجولة من الممكن أن ينزلك السائق في الصحراء لكي تواجه مصيرك بنفسك، وأعتقد أن أغلب المصريين في هذا العصر قد تم تنزيلهم من الحافلة دون أن يناقش أحد، بغض النظر عن قيمة الاستغلال وأن الاستغلال يقاس بالفعل وليس بالقيمة، وعلى هذا من الممكن أن نحدد نسبة الذين يقبلون الاستغلال والنسبة التي لا تقبل، كانت الحافلة على متنها (20) راكب قبل الاستغلال، (18) قبلوا الاستغلال و(2) رفضوه، هذه هي النسبة بين المصريين، أي لا يمكن أن تتقدم مصر إلا برفض جميع أنواع الاستغلال، هذا من وجهة نظري.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,923,580
- رسالة إلى الرئيس مبارك
- صلاة الخوف وصلاة الكره
- متى نطيع أولي الأمر
- المستقر والمستودع
- متطرفي السياسة ومتطرفي الدين
- إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ
- الفرق بين القانتين والقانتون
- الوهابيين يعملون بأجندة خارجية لتدمير مصر
- هل الحيوانات أو الطيور تصلي
- لمحة عن مفهوم الرحمة في القران
- كفى المصريين العيش على ماضي الأجداد
- من هم الخاسرين يوم الدين
- يتحدثون عن تقوى الناس وعن أنفسهم لا يعلمون
- المصريون واعتمادهم على الآخرين
- معك حق نحن السبب
- ثقافة العرب العمياء تجاه المرأة
- هذا هو نظام مبارك أين هو نظام الشعب
- البصر والتقدم العلمي عند البشر
- الظلمات والنور
- فقراء وأثريا معدومين


المزيد.....




- سيارة مادونا للبيع على موقع للسيارات المستعملة
- صدور النسخة العربية من كتاب (النسوية وحقوق المرأة حول العالم ...
- صدرت حديثا رواية -زمن الضباع- للروائى أشرف العشماوي
- -المصارع-2-: قصة أغرب فيلم لم يخرج إلى النور
- «عريقات»: مصر تقوم بجهود جبارة لتحقيق المصالحة ومواجهة مخططا ...
- المغرب يعود رسميا إلى الاتحاد الإفريقي للاتصالات
- دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين ...
- دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين ...
- نماذج من الادب النسوى المعاصر: المغرب الكبير”نص: حصة فراغ”لل ...
- أبرز 5 أفلام مصرية في العيد.. هل هذا هو الموسم الأقوى؟


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمضان عبد الرحمن علي - حينما كنت في الثامنة عشر