أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سلام كوبع العتيبي - أصل السلالة الفاطمية ..2














المزيد.....

أصل السلالة الفاطمية ..2


سلام كوبع العتيبي

الحوار المتمدن-العدد: 3221 - 2010 / 12 / 20 - 15:34
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


قلنا سابقا ان المعز لم يصرح بشيء من هذا القبيل في مجلس علني . بيد انه من الجائز ان يحصل على ذلك في مقابلة سرية مع وجوه العلويين ؛ لقد دونت انساب آل علي بأيدي رؤسائهم وأعترف رسميا بصحة أقوالهم فيها . كان من حقهم أن يسألوا كيف يمكن لعبد الله ابي جعفر جد المعز ان ينحدر من محمد بن اسماعيل بن جعفر العلوي . ومن المحتمل ألا يكونوا اكتفوا بما كان المعز يرويه لهم عن الائمة المستورين الثلاثة : عبد الله الرضا . واحمد الوافي . وحسن التقي . كان جواب الامير مختلفا ليناسب مبتغاه . ومهما يكن من الامر ؛ فالقصة تتسم تماما بسمات الوضع السائد . امام سلطان السيف والمال كان من العسير على اي كان في دولة الفاطميين أن يطعن علنا في صحة نسبهم .ولكن ليس من الصواب ان نذهب مذهب المقريزي في اعتباره موافقة البيت العلوي الافريقي الرسمية دليلا على صحة ذلك النسب . او ان نجد هذا الدليل في كون الخليفة المعتضد ؛ قبيل وفاته ؛ قد آنس في عبيد الله رجلا خطيرا .كما يروي المقريزي وابن خلدون . كان البيروني مصيبا عندما اشار في كتابه الآثار الباقية عن القرون الخالية . الى انه على الرغم من اعتراف علويي المغرب . فان فساد مزاعم الفاطميين ليكن ليخفي على احد . لن نولي كبير اهتمام للمحظر العلني المحرر في العام 402 في بغداد والذي وقعه كبير العلويين . وصرحوا فيه بان اسرة عبد الله لاتمت الى بيت النبي بصلة كما اننا لن نتوقف امام محضر آخر حرر في العام 444 بل اننا نجد بيئة جديرة بالملاحظة في عدم اعتراف العباسيين واموي الاندلس بنسب الفاطميين ؛ علما بأنهم لم ينكروا قط شرعية غيرهم من مدعي الانتماء الى آل علي كأمراء طبرستان في المشرق وأمراء فاس في المغرب . ويروي ان المعز رابع الخلفاء الفاطميين ؛ بعث بكتاب مهين الى عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله الاموي الملقب بالناصر ؛ فرده هذا وقد خط في حاشيته ( عرفتنا فهجوتنا ) ولو عرفناك لهجوناك . الا ان ابن الجوزي يروي عكس ذلك تماما فيقول ان الحكم بن الناصر لدين الله الاموي كتب للعزيز ابن المعز كتابا يشتمه فيه ويشتم آله ويتهمه بالافتخار بنسب كاذب ؛ وبأن جده هو القداح الباطني ؛ ويبدأ الكتاب بهذين البيتين :
السنا بني مروان كيف تبدلت
بنا الحال أو دارت بنا الدوائر
اذا ولد المولود منا تهلهلت
له الارض واهتزت اليه المنابر
فلما اتصل ذلك بالعزيز أجاب : ( أما بعد فأنك عرفتنا فهجوتنا ؛ ولو عرفناك لهجوناك ) لما كان الحكم قد توفى في العام 366 ولما كان العزيز لم يتسنم العرش الا في العام 365 فمن الواضح ان هذا التراسل لم يحصل الا في العام 365 . بيد ان الخاتمة التي تأتي في موضعها من جواب عبد الرحمن الناصر تبدوا مضحكة في الرواية الثانية ؛ اذ لايعقل ان يشك أحد في شرعية اصل الامويين في الاندلس. هذا هو سبب اعتباري الرواية الثانية مختلفة لتحل محل الاولى ؛ وأرى في ذلك دليلا على صحة الاولى .
أن ماحدث في العام 370 بين عضد الدولة البويهي والعزيز حري حقا بأن يجوز اهتمامنا . كان عضد الدولة كأبيه معز الدوله محبذا لآراء الشيعه . فلما بعث اليه العزيز في العام 369 رسالة يصف نفسه فيها بسليل النبي ؛ رد عليها عضد الدولة بأدب ؛ ثم استدعى كبير العلويين في بغداد والبصرة والكوفة ليستفسر منهم عن أصل الفاطميين ؛ وقد أجمع المجتمعون على التصريح بأن الفاطميين ليسوا من آل علي .
وبالأضافة الى ذلك فحصت أنساب العائلة جميعا ؛ ووثائقها كلها المحفوظة في خزائن بغداد ؛ فلم يعثر لانتساب الفاطميين المزعوم الى محمد بن اسماعيل على اثر دليل ؛ فما كان من عضد الدولة الا ان انفذ الى العزيز سفيرا يأمره بأثبات كيفية أتصاله بالنبي ؛ ويهدده بغزو مصر اذا عجز عن الاستجابه لطلبه . عندئذ اصطنع العزيز نسبا نشر في كل مكان ولكنه لم يصل الى البلاط البويهي لان السفير قتل في طريق عودته الى بغداد . فلما علم عضد الدولة بذلك أمر باحراق كتب الفاطميين وأستعد للقيام بحملة على مصر ولكنه لم ينفذ عزمه .
الى حلقة اخرى .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,519,210
- بين القرامطة والفاطميين ..
- عربان الويكيلكس .؟!!
- تمشي رويدا فوق القمر .؟!!
- من كان منكم صداما فاليعترف .؟!!
- حتى الدنكه ..؟!!
- نواب العوازة ... حكومة المادة اربعة ارهاب ..؟!!
- عقد التحالف ؟!!
- فانوس .... نوص ..؟!!
- اسرائيل والممارسات الارهابية
- أممية الحوار المتمدن .؟!
- عراق .... بين قائمتين ..؟!!
- دروب الرجاء .. وجني السوداني ..؟!!
- سور الطين .. يحور العين ..؟!!
- زيارات بوس الواوا ..وجرب الطاوه ..؟!!
- بوس الواوا ... وجرب الطاوه
- لا تنتخبوا الذين دفعوا لكم الدنانير .؟!!!
- الناخب والمنخوب والوطن المنهوب ..؟!!
- لا تعود لي .... ولا تحاول فأنا ...؟!
- عذرا أقبح من فعل ..؟!!
- تاتي... تاتي ...تواتي ..؟!!


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يصوت على قرار لإدانة -التصريحات العنصري ...
- مجلس النواب يصوت على قرار يدين تعليقات لترامب
- الخارجية الأمريكية: واشنطن تعول على تقدم -مفاوضات الكواليس- ...
- المسماري: قواتنا طورت عملياتها الهجومية في محاور القتال بطرا ...
- انهيار سقف جامع في حلب خلال صلاء العشاء
- السعودية ترفض مجددا -الادعاءات- القطرية بعرقلة قدوم مواطنيها ...
- واشنطن لا تزال تأمل باستئناف الحوار مع كوريا الشمالية
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا مطار جازان السعودي وقوات التحا ...
- 12 قتيلاً على الأقل في هجوم جوي سوري على سوق شعبي في قرية يإ ...
- المعارضة السودانية ترفض الحصانة المطلقة للحكام العسكريين


المزيد.....

- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سلام كوبع العتيبي - أصل السلالة الفاطمية ..2