أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الملف ألتقييمي 2010– بمناسبة فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر والذكرى التاسعة لتأسيسه. - عوني الداوودي - التمدن يكشح التخلف














المزيد.....

التمدن يكشح التخلف


عوني الداوودي
الحوار المتمدن-العدد: 3219 - 2010 / 12 / 18 - 06:49
المحور: الملف ألتقييمي 2010– بمناسبة فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر والذكرى التاسعة لتأسيسه.
    


لا أجد سبباً " رومانسياً !! " أو إجتهاد مبني على نظرية المؤامرة ... يجعلني أن أخشى على الحوار المتمدن من ضربة غادرة تأتيه من قاتل مأجور، أو من طلسم سحري يُدفن في مقبرة الحي إن كان طابع عزيزنا العقراوي ترابياً، أو من دفع حسناء إسكندنافية لإغواء طاقم الحوار المتمدن بالجملة ومن ثم تقديم شكوى بإغتصابها وإحالة الموقع وبمن فيه من كتاب وكاتبات وطاقم التحرير للمحاكم الأوربية، أو لربما إعادة سيناريو إغلاق فضائية " ميد تيفي " التي كانت تمول من تبرعات أعضاء ومؤازري حزب العمال الكوردستاني بعد خطف زعيمها عبدالله أوجلان في عملية قرصنة دولية وتسليمه لتركيا، بحجة، إن الفضائية المذكورة تحرض على العنف والإرهاب.
ولا يمكن الإستهانة أيضاً بأموال البترول الضخمة التي لها إمكانية فتح الأبواب الموصدة باقفال القوانين، وحرية الرأي، وحقوق النشر !!! .

التجارب التاريخية علمتنا إن بعد كل نصر أو تفوق، الصدارة، الإرتقاء، إغاضة الخصوم وتسفيه حججهم، وديماغوجيتهم، بالحجة والبرهان والمنطق، هناك ضريبة لا بد أن تدفع تقدر بمقدار تحجيم الخصم وقوته.

عندما أقول الخصم أعني هذه المفردة بكل ما تحمله من دلالات، حيث أن خصوم الحوار المتمدن كثيرون، كثرة الخفافيش، والعناكب السامة، والجرذان، وكل مهووس لتعلم أبجدية الحياكة في الأقبية، والأنفاق المعتمة.

مع ما تقدم أعلاه " لا أجد سبباً منطقياً !! " أعترف متراجعاً عن عدم خشيتي، لابل ... هناك ألف سبب وسبب يجعلني أن أخشى على الحوارالمتمدن من طعنة ظلماء، كماغنى فريد الأطرش يوماً " وفكل رمشة عين خنجر ملتوي " لذا على أعين حارسي متمدن الحوار أن تبقى يقظة متفتحة، ولا تركن لفسيح المجال الديمقراطي المتوافر في منفانا الجميل الموحش.

مبروك وألف مبروك ......

عوني الداوودي ـ السويد
شتاء 2010





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إلى جندي مجهول يتربع القمم
- عاللي جرى
- إيران، إيران. أين السعودية ؟؟
- تقييم الحوار المتمدن في سنته السابعة
- أمثل أبا فرات يُقتل ؟
- كركوك وتوابعها حكم التاريخ والضمير ، دراسة وثائقية عن القضية ...
- سيبقى الدكتور سلمان شمسة حياً بيننا
- جريمة التعذيب في العراق
- يقال عن السعودية ، والعهدة على الرواة
- متى ستستريح هذه المعبودة ، الأم العراقية ؟
- شهداء قلعة دمدم
- المسيجية في بلاد الرافدين شجرة باسقة وعملاقة ، ووارفة الضلال
- الأرقام والأحصائيات ، ياليتها نطقت، لكنها تفصح ، وتقول الكثي ...
- ما دخل تركيا بتمتع الكورد في العراق بالتمتع بالحكم الذاتي
- القرار 137 = العودة الى عصر الحريم
- قراءة في مؤتمرات المعارضة العراقية - سابقاً - حول الفدرالية ...
- النفط وكركوك كانتا ولا تزالان، وبالاً على الشعب الكوردي
- إمارة سوران في عهد الباشا الكبير محمد كور باشا الراوندوزي
- بخطوات واثقة يخطو الحوار المتمدن عامه الثاني
- عفوا مولاي زهير كاظم عبود ... لا أتفق معك


المزيد.....




- رفض أوروبي لسياسات واشنطن بشأن إيران
- أول مزاد علني بالعملة الافتراضية "بيتكوين"
- فيديو لزعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني وهو بصحة جيدة ...
- مجلس الأمن الدولي يدعو للتهدئة في كركوك
- فيديو لزعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني وهو بصحة جيدة ...
- جلسة بالكونغرس الأميركي لبحث تداعيات حصار قطر
- المحافظون الفنزويليون المعارضون يرفضون أداء اليمين الدستورية ...
- إقليم كتالونيا سيعلن الاستقلال رسميا إذا علقت مدريد الحكم ال ...
- غوتيريش: نحو 70 فردا من قوات حفظ السلام الأممية قتلوا في 201 ...
- هايلي تدعو مجلس الأمن للاقتداء بموقف بلادها حيال إيران


المزيد.....

- اليسار والإعلام الالكتروني, الحوار المتمدن نموذجا / رزكار عقراوي
- نقد لسلبيات موقع الحوار المتمدن / الحكيم البابلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الملف ألتقييمي 2010– بمناسبة فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر والذكرى التاسعة لتأسيسه. - عوني الداوودي - التمدن يكشح التخلف