أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - طلال سعيد يادكار - الشرق الأوسط ...أم... الشر الأوسط














المزيد.....

الشرق الأوسط ...أم... الشر الأوسط


طلال سعيد يادكار
الحوار المتمدن-العدد: 3215 - 2010 / 12 / 14 - 00:09
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


منذ أن أبصرنا النور في هذا العالم ووعينا ماحولنا وأدركنا وجودنا , وجدنا أنفسنا في منطقة سميت بالشرق الأوسط وتبين لنا ولسوء حظنا أنها ( شر أوسط ) لكونها بؤرة للحروب والعنف والكراهية بين دول وشعوب المنطقة لاتوجد مثيل لها في اي بقعة من بقع العالم , فكلٌ يوجس خِيفة في نفسه من الاخر! وأهم مايميز المنطقة هو الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي والذي يعتبر أطول صراع في التاريخ البشري الذي لم ينتهي بعد, حيث بدأ هذا الصراع قبل أكثر من ألف سنة قبل الميلاد ويبدو أنه لن ينتهي لا في المستقبل القريب ولا البعيد , لا بالحروب ولا بالمفاوضات المباشرة ولا غير المباشرة!!
والشرق الاوسط بدأ تاريخه بأبو البشرية الثاني وطوفانه المشهور وبعد ذلك أصبح مهدا لأرقى الحضارات في العالم ومسقط رأس أبو الانبياء مؤسس الفكر اللاهوتي للديانات السماوية الثلاث ( اليهودية - المسيحية - الاسلام ). وهذه الديانات كانت ومازالت من أهم العوامل التي أججت الصراع بين شعوبها ونشرت العداء والكراهية فيما بينها وخاصة بين أبناء الديانتين (أبناء العمومة) اليهودية والاسلام! بعد أن نفذ المسيحية بجلده و ( تروم ) في روما , ورغم انها أرادت أن تعود الى مهدها في المنطقة وبالقوة العسكرية وتحت مسمى الحروب الصليبية ولكنها في النهاية لم تنجح!!
أضافة الى الصراع الديني في هذة البقعة , هناك ايضا الصراع القومي ( العربي - الفارسي) والذي امتزج أيضا بالدين بحيث أصبح صراع ( ديني - قومي) فتعقد ذلك أكثر فأكثر فأصبح صراعا قوميا ولكن بلباس ديني مذهبي ! فلا تكاد تنطفأ نار الصراع العربي( الاسلامي ) في غرب الاوسط مع اسرائيل أو يصبح نارا تحت رماد, حتى تشتعل نار الصراع القومي العربي - الفارسي المذهبي الطائفي في شرقها والذي تعقد أكثر بكثير من الصراع العربي الاسرائيلي! ولهذا ليس من الغريب أن تكون أطول حرب في القرن العشرين أن تكون في شرق الاوسط ( عربي - فارسي ) حرب الثمان سنوات بين العراق وايران, وليس في غربها ( عربي - اسرائيلي )!!
ولاننسى مشكلة الجزر العربية الثلات المحتلة من قبل ايران اضافة الى معضلة التسمية الجغرافية للخليج في شرقنا الاوسط , فإلى يومنا هذا مازال الاختلاف قائما على تسمية هذا الخليج هل هو ( عربي أم فارسي)؟؟ في الجانب العربي هو خليج عربي , وفي الجانب الفارسي هو خليج فارسي وكل مصر على تسميته!!
ورغم الثروات الهائلة في هذه المنطقة والمتمثلة بالثروة النفطية فان الغالبية العظمى من شعوبها يعيشون في مستوى الفقر أو تحتها ! بل أن هذه الثروة أصبحت نقمة على المنطقة وجعلتها مركز أطماع للدول الاستعمارية , والذي انتهى الامر الى تواجد القوة العضمى الوحيدة في العالم في الشرق الاوسط للحفاظ على مصالحها النفطية. والتي أدت بالتالي الى تفاقم مشكلة الصراع في الشرق الاوسط وأصبح فيها الصراع رباعي الاطراف ( عربي - اسرائيلي - فارسي - أمريكي) بعدما كان ثلاثيا!! وتداخل فيها مفهوم العدو مع مفهوم الحليف مع مفهوم الصديق ! من عدو من ؟ ومن صديق من ؟؟ وأصبح ليس من الضروري أن يكون عدو عدوي صديقي!! وليس من الضروري أن يكون صديق عدوي عدوي!! فايران هي العدوة اللدودة لاسرائيل فهل ايران صديقة للدول العربية؟؟ ومصر والاردن أصدقاء ( على المستوى الرسمي ) مع اسرائيل ( العدو رقم واحد للعرب) بعد توقيع معاهدة السلام بينهم وتبادل السفراء , فهل مصر والاردن أعداء لنا؟؟
أما أمريكا لاندري أهي عدوة أم صديقة ؟؟ إذا كانت عدوة لماذا سمحنا لها نحن العرب والمسلمين بانشاء أكبر قاعدة أمريكية في الشرق الاوسط على أراضينا؟؟ ولماذا سمحنا لها باستعمال أراضي دولنا ( المقدسة) ذات السيادة باحتلال دولة عربية مسلمة؟؟ وإذا كانت صديقة لماذا نطلق عليها اسم المحتل؟؟
أم اننا فهمنا الموضوع من أساسه بشكل خاطيء, وأقصد موضوع العداوة والصداقة, أي انه لاتوجد هناك عداوة أو صداقة بل توجد ( مصالح) مشتركة. فعدو الامس هو صديق اليوم وصديق الامس ربما يكون عدو اليوم!!
وعلى كل حال تواجد أمريكا في المنطقة هو وجود طارئ ومؤقت مهما طال أما تواجد إسرائيل وفارس هو وجود دائم لأنها من دول المنطقة. وسيستمر الصراع الثلاثي ( العربي - الاسرائيلي - الفارسي ). وسيكون هذا الصراع على أشده بعد أن تتوصل إيران الى السلاح النووي ! في ذلك الحين يكون الشرق الاوسط بين طرفي كماشة ( نووية ) واحدة في الغرب ( اسرائيلي ) والثانية في الشرق ( إيراني )! وتبدأ بذلك بداية النهاية لتاريخ الشرق الاوسط
والذي رغم أن بدايته كان طوفانا مائيا الا أن نهايته لن تكون ( مائيا ) بل على الارجح ستكون ( ناريا ) نوويا!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,349,186
- الفكر الحر في العالم العربي الغير الحر
- لم يخلقنا الله عبيدا...بل خلقنا أحرارا
- غصن الزيتون بدلاً من شعار السيف
- الحوار المتمدن وابن رشد والفكر الحر ومبروك الجائزة
- ليس بالدين وحده يحيى الانسان بل بالأخلاق
- اللاجئون العراقيون في الاردن ضيوف....ولكن..
- خصخصة الإله واحتكار الحقيقة
- شعوب وحكام ..صالحون وطالحون
- المرأة ... ألآلهة التي فقدت عرشها
- الجذور التاريخية والدينية للصراع الفلسطيني – الاسرائيلي


المزيد.....




- هكذا تحمي اليابان ملايين السكان من الفيضانات
- الشرطة تتعامل مع حادثة الاصطدام في لندن كقضية -إرهاب-
- فيينا تحصل على لقب المدينة الأنسب للعيش في العالم
- إيطاليا: انهيار جسر للسيارات في جنوى وأنباء عن مقتل عشرات ال ...
- مراسلنا: انفجار يهز مدينة عدن عقب اشتباكات بالقرب من منزل قا ...
- شاهد: قطيع أبقار يساهم في "إنفاذ القانون" بالولايا ...
- عنف وإحراق سيارات في ثاني أكبر مدن السويد والسبب مجهول!
- محادثات جديدة بين -سورية الديمقراطية- ودمشق
- سورية.. إسقاط طائرات مسيرة بالقرب من قاعدة روسية
- انهيار جسر في إيطاليا.. تقارير عن عشرات القتلى


المزيد.....

- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - طلال سعيد يادكار - الشرق الأوسط ...أم... الشر الأوسط