أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الاء حامد - الطائفية وثقافة الاستئصال في الإسلام ج4















المزيد.....

الطائفية وثقافة الاستئصال في الإسلام ج4


الاء حامد

الحوار المتمدن-العدد: 3213 - 2010 / 12 / 12 - 18:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بدا أحب ان أرد على أصحاب العقول المنغلقة بمقت الطائفية ممن ينتقدون الأجزاء الثلاثة من بحثنا الطائفية وثقافة الاستئصال بإدعاءات واهية لا تستمد الى عين الحقيقية شيا وإنما ينتقدون من زوايا ضيقة تعدوا الى عجزهم الفكري والعقائدي فيسلكون سبيلا غير سبيله من القذف والسبب والتشهير والشاتمون يعلم عنهم الناس جميعا أنهم غير مخلصون فيما يقولون ,, فعبثا يحاولون ان يحملون الناس على أرائهم الضيقة او يقنعونهم بصدقهم وان كانوا اصدق الصادقين لذا نحن ندعوهم الى مجاراة الصدق في طعونهم بما تستهويه الحجج والأدلة العقلانية من مأرب وان عجزوا في ذلك فاسلم إليهم ان يكفوا أنفسهم مؤنة ازدراء الناس إياهم وحماهم الدخول في مأزق هم فيه من الخاسرين محقين كانوا ام مبطلين. ه

في الدراسات والمقامات السابقة التي جعلنا من الإسلام نموذجا ثم العراق نموذجا أخرا وها نحن نستهل بحثنا بجعل الشيعة النموذج الأخير الذي استأصلته الطائفية وأبعدته عن متناول القرار منذ حقبة بعيدة نستثني منها حكم الإمام علي وحكم عبد الكريم قاسم الاثنان لم يمثلان الشيعة في حكمهم الأول حكم بأسم الخلافة الإسلامية والأخر حكم بأسم الليبرالية العراقية!!

كما انوه بأن مدار البحوث في الطائفية هي سياسية وليس عقائدية أصولية مثلما يفهمها البعض!! لذا ان دراسة محركات العنف الطائفي في المجتمع العراقي التي وضحنا معالمها في الجزء الثالث هي مرهونة بالإجابة داخل الحقل السياسي على مجموعة من التساؤلات مثلما نوهنا سلفا !!
تاريخ الإقصاء الطائفي وحقل السلطة والثروات المادية والإشكال التي تظهر بها,, وهذا التساؤل يطال تاريخ الايدولوجيا وتاريخ الثقافة والحيز المعرفي أيضا.
اختفاء وظهور العنف الطائفي كممارسة سياسية داخل تكوينات الدولة العراقية وبنية المجتمع العراقي القائمة على الصراع وتشوش وتفكك الطبقات الاجتماعية لصالح نزعات طائفية. وقراءة واقعية الصراع ( العنف الطائفي ) داخل الحركات الإسلامية الدينية (الإسلام الأصولي) تلك الحركات التي تمتد الى استثمار رأسمال الطبقات السفلى في التركيبة الطائفية السياسية وهنا من خلال التساؤلات يبدو الولاء للطائفة او التعصب الطائفي اشد الإخطار فتكا بوحدة العراق اذ انه يتجاوز الهوية الوطنية,, هذا من جهة ومن جهة أخرى فأن الولاء للطائفة بالتعصب الطائفي هو اشد انتهاكات حقوق الإنسان فيه!!

والواقع ان انقسام الجماعة الإسلامية في العراق الى طائفتين رئيستين يعود لمرحلة مبكرة من التاريخ الإسلامي بعكس ما يشاع جهلا من ان هذه الظاهرة كانت نتاجا متأخرا او بفعل عوامل ومؤثرات خارجية. فظاهرة الانقسام هي ظاهرة طبيعية وتاريخية, عرفتها كل الأديان وعكست بأستمرار مصالح وانقسامات اجتماعية او أثنية في الجوهر والرؤى واجتهادات فكرية او تفسيرية ولا يشذ المجتمع الإسلامي عن ذلك.

ولأن العراق كان تاريخيا مركز نشوء التشيع كظاهرة تاريخية ولأن قطاعا لا يستهان به من سكانه كان قد تأثر به ونشأ على اعتناقه,, فقد تعرض هولاء بأستمرار الى التمييز والقمع من قبل السلطات العثمانية آنذاك .
او على الأقل الإهمال والإقصاء الم نقل قمعا واعتمدت الدولة العثمانية كمثال للتعامل مع العراق وولاياته على أساس تقريب السنة واعتمادهم وكان ذلك من أسباب تعزيز مشاعر الانقسام الطائفي وأسسه الاقتصادية والاجتماعية

وقد كان المحرك لهذا الإقصاء سياسيا بالدرجة الأولى, كما ان الأمر الواضح خلال التاريخ السياسي للعراق هو إقصاء الشيعة عموما عن السلطة وخلال قرون طويلة, ولم يعوض عن ذلك الا قليلا في فرض الصفويين المذهب الشيعي على إيران في القرن السادس عشر, او تحول عدد لا بأس به من قبائل جنوب العراق الى المذهب الشيعي , او الدفاع غير الكافي عن الشيعة في وجه تعديات الوهابيين عليهم والتي وصلت في مطلع القرن التاسع عشر الى قلب مناطقهم في العراق.

لكن أيضا الشيعة كشيعة لم يكونوا يتحركون كثير ا لغرض مشاركتهم في القرار. كان هنالك من الاستكانة لغربتهم عن السياسة والمؤسسة السياسية , وكان هنالك نوع من التبرير الفقهي لتلك الغربة. وقد استفادت السلطات الحاكمة من هذه المنحى كثيرا

بالعودة الى ساحات الصراع الطائفي نجد ان المسؤول عن هذا الواقع الطائفي في العراق كما أسلفنا تياران أساسيان الأول التيار العربي القومي والثاني تيار الإسلامي السياسي المتطرف.
إضافة إلى بعض الليبراليين من الجانبين الذين وقعوا في شراك الطائفية السياسية وأداروا ظهرهم لليبراليتهم التي يفترض ان يكون متقاطعة تماما من أي مشروع طائفي وذلك من خلال توهم بعضهم ان مصلحة طائفتهم وحمايتها من طائفية الطرف الأخر, يستوجب في هذه المرحلة الاصطفاف في خندق الطائفة واعتبار ان كل ما سواه من مبادئ ديمقراطية وتقديم الهوية الوطنية أمور سابقة لأوانها من حيث الأوليات.

وهذه أيضا عقبت تركه ثقيلة تفاقمت من الحالة السلبية التي ورثت من عهد الدكتاتور صدام حسين وفي المقابل ممارسة الطائفية في جانب الحكم انتعشت بعض الأحزاب نضيرها الدينية الشيعية لتواجه هذه الطائفية.
وهكذا بدا تمهيد الطريق لصراع طائفي, الا انه صراعا بين السلطة التي كانت في غالبيتها سنية وبين المعارضة التي كانت متنوعة ولكن غالبية الأحزاب الإسلامية المشاركة فيها لمناهضة النظام الدكتاتوري كانت من الأوساط الشيعية. غير انه لم يكن أي من المحركات الطائفية السياسية يضاهي ما أحدثته طبيعة النظام الدكتاتوري في العراق النظام الذي هيمن على كل شي وحصر الحق والحقيقية به واعتبر ان كل ما عدا تصوره ورؤيته لا نصيب له من الشرعية والوجود.

ولهذا نخلص في خاتمة بحثنا هذا انه لا يمكن مسح إبعاد النزاع في العراق الا بعد نفض غبار نصف قرن من الحكم العسكري التسلطي, الذي أورث العراق حملا كبيرا وشائكا من الحروب المدمرة والعقوبات الكاسحة وسوء الحكم وسوء الإدارة وحكم الأسرة الواحدة والفساد مما أدى الى استنزاف الموارد ودمار المجتمع المدني وإضفاء الطابع الشخصي على مؤسسات السلطة وخلف وراءه امة تنوء تحت تقل التشظي الشديد وتعاني من أزمة هوية طاحنة..0
لنا عودة في الجز الخامس والاخير





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,333,040
- الطائفية وثقافة الاستئصال في الاسلام ج3
- الطائفية وثقافة الاستئصال في الاسلام ج2
- ( الطائفية وثقافة الاستئصال في عالم الإسلامي )ج1
- أوراق مهربه ( ضحايا حسن النية ) ج7 لأبو غريب حكاية-
- أوراق مهربة ( ضحايا حسن النية ) ج6
- أوراق مهربة ( ضحايا حسن النية ) ج5 جهنم التعليمات
- أوراق مهربة ( ضحايا حسن النية ) ج4 الطريق إلى جهنم
- أوراق مهربة ( ضحايا حسن النية ) الجز الثالث
- أوراق مهربة ( ضحايا حسن النية ) الجزء الثاني
- أوراق مهربة (( ضحايا حسن النية )) ج الأول
- وزارة النفط الارهابية
- المرأة في زمن الكيكية!!!
- عيني على ابن الكوت وشرطيه!!


المزيد.....




- شيخ الأزهر لعبد المهدي: أرغب بزيارة مدينة النجف الأشرف
- بعد -مجزرة المسجدين-.. نيوزيلنديون يصنعون الحجاب
- اللوبي اليهودي الأقوى بالولايات المتحدة يفتتح مؤتمره السنوي ...
- تفاصيل لقاء رئيس الوزراء العراقي وشيخ الأزهر
- إعلان النصر في الباغوز لا يعني نهاية تنظيم -الدولة الإسلامية ...
- -الإفتاء المصرية- تحذر من 13 كتابا... الأكثر خطورة (فيديو)
- روبرت فيسك في الإندبندنت: لا تصدقوا الضجيج، تنظيم الدولة الإ ...
- المبعوث الأمريكي: تنظيم الدولة الإسلامية لايزال يمثل تهديدا ...
- هزيمة دولة الخلافة: ترامب يتعهد بدحر من بقي من مسلحي تنظيم ا ...
- هزيمة دولة الخلافة: ترامب يتعهد -بدحر- من بقي من مسلحي تنظيم ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الاء حامد - الطائفية وثقافة الاستئصال في الإسلام ج4