أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد الرحمن تيشوري - أمن المنطقة الحرة في جبل علي والتحديات والعوائق التي تواجها 2-2














المزيد.....

أمن المنطقة الحرة في جبل علي والتحديات والعوائق التي تواجها 2-2


عبد الرحمن تيشوري

الحوار المتمدن-العدد: 3193 - 2010 / 11 / 22 - 09:19
المحور: الادارة و الاقتصاد
    



يطلع قسم الأمن بمسؤولية ضمان سلامة الموظفين والأملاك في المنطقة الحرة،
كما يتحمل مسؤولية جميع تحركات المركبات والموظفين من المنطقة الحرة
وإليها وفي حال تعرضت الشركات الواقعة في م.ح لحرائق أو سرقات أو أي
انتهاكات أخرى عليها إخطار أمن سلطة الموانىء لجبل علي أولاً، الذي يقوم
بدوره بإخطار شرطة دبي.
كما يتولى قسم الأمن المراقبة والتأكد من الإجراءات التالية:
ا- تقييد المركبات والعاملين فيها وغيرهم للحصول على التصاريح حسب
أنواعها لدخول المناطق الحرة التي تقع ضمن م.ح والموانىء والتحرك فيها.
ب- قيام الشركات بإخطار أمن المنطقة الحرة بشأن أي تغيير يحصل في ترتيبات
العمل لديها.
ج- خضوع المركبات التي تدخل المنطقة الحرة وتخرج منها للتفتيش عن طريق
أمن المنطقة الحرة.
د- تقييد جميع أصحاب المنشآت والشركات بإيداع مفتاح خاص بها ليتسنى
دخولها عند حدوث أي طارىء وعند تغيير الأقفال يجب إخطار أمن م.ح وإعطائها
المفتاح الجديد.
هـ- قيام أصحاب المنشآت أو اشركات بإعطاء أمن م.ح أسماء المسؤولين
لإبلاغهم على وجه السرعة عن حريق أو سرقة أو أي أمر طارىء آخر.
و- إخطار أمن م.ح قسم الشرطة بأي انتهاك مروري يحدث في م.ح، لاتخاذ
الإجراءات اللازمة وفيما يتعلق بالمخالفات الصغيرة يقوم أمن المنطقة
الحرة بتحذير السائق المخالف وأصحاب الشركات لتجنب تكرارها..
- وبهدف مراقبة الأفراد داخل سياج المنطقة الحرة، يقوم قسم الشؤون
الإدارية بإصدار البطاقات التعريفية للموظفين والعاملين وإصدار مختلف
أنواع التصاريح والبطاقات المؤقتة لبعض فئات العاملين وزائري الشركات
وإدارات المنطقة الحرة.
===



العوائق والتحديات التي تواجهها المنطقة الحرة في جبل علي
العوائق التي تواجهها المنطقة الحرة
كان لا بد في بداية العمل من التقيد بخطة تسويقية محكمة أدت خلال الأعوام
الخمسة الأولى إلى إنجاح عمل المنطقة الحرة في جبل علي والى جذب 300
شركة، وبعد هذه المرحلة تصاعدت وتيرة النجاح حتى وصل عدد الشركات الى 875
شركة في عام 1995 وكان الإرتفاع الهائل حتى وصل العدد الى أكثر من 2000
شركة في عام 2001 من مختلف دول العالم.
ونظراً الى ما سبق ذكره من إنجازات لا بد من إدراك الأمور التالية:
أ‌- ضرورة تقييم الأداء تقييماً مستمراً يتناول أدق التفاصيل، وذلك في
إطار النمو الكبير والسريع الذي تحقق حيث كان لا بد من الإهتمام بكيفية
تحقيق هذا النمو، من هنا تأتي الحاجة إلى تقييم الوضع القائم بعمق ورصد
فرص التطوير الممكنة.
ب‌- الحاجة الى مستوى أعلى من التخطيط المسبق، فمع النمو الكبير، تزداد
الحاجة الى مستوى أعلى من التخطيط المسبق، ومن هذا المنطلق وضعت خططتان
أساسيتان للمساهمة بصورة حاسمة في نمو المنطقة الحرة وتطورها، وهاتان
الخطتان هما:
1- خطة أعمال المنطقة الحرة، التي تعتبر ركيزة كل الخطط المتعلقة
بالأنشطة الأخرى وتجري مراجعتها وإعادة نشرها سنوياً، وهذه الخطة تضع أسس
التوجه على المدى القصير والمدى البعيد.
2- الخطة الشاملة: وهي خطة مرنة تضع تصوراً بعيد المدى للتطورات
المستقبلية لمرافق المنطقة الحرة.
- كان لإتباع الأسلوب المرن وتجاوز الحواجز بين الإدارات أثراً في إنجاز
المعاملات بسلاسة ويسر فالمعاملات تنساب بمرونة بين الإدرات المختلفة
وتنجز بأسرع وقت ممكن.
ويحدث أحياناً أن تضع إدارات حواجز حول نفسها ويرى القائمون عليها أن أي
تدخل في عملهم من قبل أي إدارة أخرى، يشكّل انتقاصاً من صلاحيتهم وقد تم
التغلب على هذه العقبة بجمع الموظفين وتشجيعهم على تبادل المعلومات..
وتشبه العقبة الثانية الى حد ما العقبة الأولى إذ تتمثل بالنزعة نحو
العمل الفردي بدلاً من العمل الجماعي، وفي هذه الحالة كان لا بد من
التوعية المستمرة بأهداف المؤسسة ومسؤولية الجميع في أن يتكاتفوا معاً
لتحقيق الأهداف..
تتمثل العقبة الثالثة في عدم قبول بعض الأفراد للتغيرات فهم تعودوا على
العمل بأسلوب معين ويرفضون بذلك أسباب التطوير.
ولكن إيقاع العمل السريع في م.ح في جبل علي والتحدي الدائم يضع
الموظفين في حالة تحدٍ دائم متواصل مع الذات ويدفعهم الى التسابق مع
الزمن لمواكبة ما تشهده المؤسسة من تطور في عملها.
ومن أهم العوائق التي تواجهها م.ح عدم اعتراف معظم الدول العربية
بمنتجاتها كمنتجات إماراتية، واعتبارها منتجات أجنبية، وبذلك لم تتم
الإستفادة من الإتفاقيات المبرمة بين هذه الدول في مجال التبادل التجاري…
===

التحديات التي تواجه المنطقة الحرة


1- الوضع السياسي في المنطقة.
2- وجود مناطق حرة أخرى منافسة.
3- عدم إعتراف بعض دول الخليج العربية بالمنتجات المصنعة في منطقة جبل
علي على انها منتجات إماراتية وإعاقة التصدير إليها.
4- وجود بعض التسهيلات المنافسة في المناطق الحرة المجاورة وقد تغري بعض
الشركات للإنتقال إليها حيث تعدلت الرسوم الجمركية في بعض الإمارات
الأخرى من 4% الى 1% كي تستقطب الشركات الى مناطقها الحرة.
5- منظمة التجارة العالمية.
6- كثرة المناطق الحرة الموجودة في مدينة دبي.
7- استقطاب التكنولوجيا من الدول المتقدمة.
===

التقييم الحالي للمنطقة الحرة في جبل علي


1- حققت المنطقة الحرة نجاحاً بتحقيق معظم أهدافها الموضوعة.
2- عملت على إيجاد حركة إقتصادية متنامية عن طريق زيادة عدد الشركات
والإستثمارات ومستوى النمو فيها.
3- استفادت الحكومة من زيادة الدخل المالي من خلال تحصيل الإيجارات والرسوم.
4- ساهمت في الإنتعاش الإقتصادي في إمارة دبي.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,991,360
- البوابة الالكترونية لسلطة موانئ دبي
- اثر الازمة العالمية على قطاع النقل البحري السوري
- تجربة استثمارية رائعة وناجحة وفريدة من نوعها
- الايمكن انجاز لوائح سهلة بسيطة يفهمها المواطن البسيط؟؟؟؟
- ابتهالا بالخطة الخمسية الحادية عشرة هل الاصلاح موال نغنيه عن ...
- تحول مكتب الاستثمار الى هيئة لكن العقبات والعراقيل امام المس ...
- لهذه الاسباب فشل قطاعنا العام -لاننا لم نفوض _
- النظام الاداري المتقدم في الصين واقتصاد السوق الاجتماعي الحق ...
- التأهيل منخفض المستوى لا يمكن ان يكون عقل الدولة المفكر والم ...
- فن صياغة النصوص التشريعية
- الادارة بالاحترام والف بائها احترام الكفاءة
- التصنيف الدولي للمصطلحات التجارية الدولية
- من اجل تطوير اداري في المحافظات
- هل الاقتصاد الابيض والقوي غير قادر على توفير مستوى معيشة لا ...
- متى تبدأ الادارة الالكترونية بالعمل في وطننا العربي ؟؟؟؟
- من اجل نيابة عامةادارية ومحاكم ادارية فعالة
- الحكومة الالكترونية والاهداف الكبرى وجدوى المبادرة
- مواصفات المدير الجديد وخصائص الادارة الجديدة
- هل تتناسب سياسة رفع الدعم مع نموذج اقتصاد السوق الاجتماعي ال ...
- لا بديل عن الرعاية الرئاسية لبرنامج الاصلاح الاداري الشامل ف ...


المزيد.....




- البنك المركزي يعلن استعداده لتغطية احتياجات البنوك من العملا ...
- بنك السودان المركزي ينفي خفض الدولار الجمركي
- الحريري يطرح خطة إنقاذية -ملغومة- لدولة على شفا الإفلاس
- خبير اقتصادي: إعلان واشنطن حول الشبكات المالية لـ-حزب الله- ...
- السعودية: سنعمل على ضمان استقرار سوق النفط ويجب مواصلة الضغط ...
- «الإصلاح والإعمار» بالعراق: العقوبات الاقتصادية سياسة غير مج ...
- رجل الأعمال الإماراتي حسين سجواني يتحدث عن النجاح والفشل في ...
- إليك تنبؤات موسك الجريئة بشأن سيارات الأجرة -الروبوتية-
- صندوق النقد الدولي يحكم أوكرانيا
- وزير النفط الإيراني يعلق على قرار واشنطن حول الصادرات


المزيد.....

- السعادة المُغتربة..الحدود السوسيواقتصادية للمنافع الاختيارية / مجدى عبد الهادى
- تقييم حدود التفاوت الاقتصادي بين منطقتي العجز التجاري الامري ... / دكتور مظهر محمد صالح
- المحاسبة والادارة المالية المتقدمة Accounting and advanced F ... / سفيان منذر صالح
- الموظف الحكومي بين الحقوق والواجبات Government employee betw ... / سفيان منذر صالح
- حدود ديموقراطية الاستغلال..لماذا تفشل حركات الديموقراطية الا ... / مجدى عبد الهادى
- الثلاثة الكبار في علم الاقتصاد_مارك سكويسين، ترجمة مجدي عبد ... / مجدى عبد الهادى
- تجربة التنمية التونسية وازمتها الأقتصادية في السياق السياسي / أحمد إبريهي علي
- القطاع العام إلي أين ؟! / إلهامي الميرغني
- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد الرحمن تيشوري - أمن المنطقة الحرة في جبل علي والتحديات والعوائق التي تواجها 2-2