أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد الرحمن تيشوري - الحكومة الالكترونية والاهداف الكبرى وجدوى المبادرة















المزيد.....

الحكومة الالكترونية والاهداف الكبرى وجدوى المبادرة


عبد الرحمن تيشوري

الحوار المتمدن-العدد: 3169 - 2010 / 10 / 29 - 10:38
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


الحكومة الإلكترونية.. كم يكلف عدم وجودها؟
دراسة في جدوى المبادرة والاهداف الكبرى

عبد الرحمن تيشوري
شهادة عليا بالادارة


لقد اخترع المتطورون من الناس وسائل كثيرة لتوفير كل ما يمكن توفيره من الجهد المهدور في غير محله والوقت الضائع به وذلك لخلق الوقت الفائض (الذي تقاس به رفاهية الامم المعاصرة) من اجل المزيد من الاستمتاع به بالقراءة والتفكير والتامل والابداع والاختراع والتطوير والفن والموسيقى..الخ فاخترعوا وانتجوا وطوروا المواصلات السريعة والاسرع والاكثر سرعة من الطيارة والباخرة والسيارة والقطار TGV ..الخ الخ وكذلك اوجدوا وسائل الاتصال السريعة والمريحة من الايميل والفاكس والتيلكس والهاتف والخليوي..الخ والات الطباعة والخياطة والتعليب والتغليف والنقل...الخ وكل وسائل الانتاج عالية الانتاجية والمردود وحتى المؤتمتة والمربوطة منها...الخ وكل ذلك لزيادة هامش الوقت الحر لدى الانسان المعاصر لاستغلاله فيما تقدم
وكذلك طوروا الحاسوب ( الكمبيوتر ) للاسراع بواسطته في الانجازات العلمية والتقنية والفنية والابداعية..الخ وتخزين اكبر كمية ممكنة من المعلومات واستدعائها باسرع وقت ممكن عند اللزوم


منذ الحلقات الأولى في دراستنا لجدوى الحكومة الإلكترونية، ونحن نحاول
تحديد المعايير التي يمكن الاستناد إليها لقياس جدوى هذه المبادرة، وقد
ارتكزنا في هذا السياق إلى سؤال جوهري مفاده؛ هل سيكون العائد الاجتماعي
المتأتي من الجهود والاستثمارات الحكومية الضخمة لإقامة الحكومة
الإلكترونية كبيراً بما يكفي للحديث عن وجود جدوى اجتماعية واقتصادية
للمشروع؟
لقد وفقنا في طرح معادلات قياس تمثل أدوات ملموسة لتقييم التجربة.
وتفادينا في هذا السياق الخوض في الوعود المثالية أو التخيلات التقنية.
وكان من أهم تلك المعادلات القياسية: معادلة حساب تكلفة ساعة العمل
للموظف الحكومي؛ ومعادلة تكلفة المعاملة الحكومية على الفرد؛ ومعادلة
تكلفة المعاملة الحكومية على الشركة؛ ومعادلة قيمة المعلومة التي تحتويها
المعاملة الإلكترونية بالنسبة لمتخذ القرار.
وفي هذا العدد سنتعرض بعض ملامح جدوى الحكومة الإلكترونية على المجتمع
ككل، ونعتذر لمحبي الأرقام إذ لن نقدم لهم معادلة جديدة، وإنما نكتفي
بمناقشة الخلاصة النهائية لكافة المعادلات التي توصلنا إليها من خلال
الحلقات السابقة، كما أن هدف رفع مستوى حياة الأفراد يمثل قيمة اعتبارية
لا يمكن قياسها بأدوات الأرقام والمعادلات، لكننا سنحرص على أن نقدم
طرحاً موضوعياً بعيداً عن أي مبالغة أو تخيلات بشأن جدوى مبادرة الحكومة
الإلكترونية.

تحسين الأداء الحكومي

ترتكز مبادرة الحكومة الإلكترونية في خطواتها الأولى على إعادة هيكلة
الإجراءات الحكومية وقلب هرم الخدمات التقليدي، وهذان الإجراءات يمثلان
جوهر عملية التطوير الإداري والإصلاح الحكومي، التي غالباً ما تلقى
معارضة داخل الأجهزة الحكومية بين الحرس القديم وأصحاب الأفكار الشابة.
غير أن مبادرة الحكومة الإلكترونية تمثل نقطة وسطاً وهدفاً مشتركاً يلتقي
عنده كلا الطرفين، وبالتالي فإن فرصة النجاح في إعادة الهيكلة الإجرائية
للدوائر الحكومية تكون أكبر بسبب الحماس الذي تنطوي عليه مبادرة الحكومة
الإلكترونية.
وينعكس هذا التحسين في أداء الأجهزة الحكومية على جوانب عديدة، أهمها
إزالة الوقت المهدور في المعاملات الحكومية، وتوحيد مستوى تقديم الخدمة
للجمهور بغض النظر عن الفوارق الفردية بين المتقدمين لتلك المعاملات، إذ
يتحول قدر كبير من الإجراءات إلى الوسائل الآلية، وتزول المزاجية الشخصية
من قبل الموظف نفسه ترتفع، وتتعزز إنتاجيته بشكل مضاعف مقارنة بما كان
عليه الوضع في النموذج التقليدي للعمل الحكومي، ويقل تداخل الموظفين فيما
بين بعضهم البعض لإتمام الإجراء الحكومي، إذ توفر أدوات العمل الخاصة
بالحكومة الإلكترونية دخولاً لكافة البيانات والمعلومات الخاصة بالمعاملة
مباشرة من دون الحاجة إلى إشراك موظفين آخرين للتحقق منها.
علاوة على ذلك، فإن آلية مناولة المعاملات من موظف إلى آخر، كما من قسم
إلى آخر، تختصر إلى حد كبير، بل إن أدوات تنفيذ المعاملات في الحكومة
الإلكترونية تتخطى نطاق الأجهزة الوزارية بكافة ما تمثله من روتين
وبيروقراطية، كما أنها تكون في بعض النماذج عبارة للحدود، إذ تنتقل من
دولة إلى أخرى، كما يحدث في دول الاتحاد الأوروبي الذي أصبحت فيه إجراءات
الخدمات الصحية والتوظيف الإلكتروني عامة على مستوى القارة ككل.

خفض النفقات الحكومية

هذه نتيجة حتمية من نتائج عملية التطوير الادارى والاصلاح الحكومى التى
ذكرناها سابقا, بالإضافة إلى ما تتضمنة المبادرة من رفع لأداء الموظفين
الحكوميين وانتاجياتهم, وبالتالى تتم محاصرة البطالة المقنعة فى الاجهزة
الحكومية إلى اقصى حدود, ويتوقف الهدر الهائل فى المال العام نتيجة
التوظيف غير المدر وس, والذى يكو ن مفروضا فى بعض الاحيان على الإجهزة
الحكومية كنوع من الدعم والإعانة الاجتماعية لأفراد المجتمع وتخفيف وطأة
البطالة عليهم.
علاوة على ذلك فإن اختصار الوقت الذي تحتاجه المعاملة يتضمن توفيراً
كبيراً في النفقات على كل من الدوائر الحكومية والأفراد أو بالنسبة
للشركات المتعاملة مع هذا القطاع، وقد أطلقنا في مقالات سابقة المعادلات
التي تقيس تكلفة ساعة العمل للموظف الحكومي وتكلفة المعاملة الحكومية في
اليوم على الأفراد والشركات، وقد كانت الأرقام التي توصلت إليها المعادلة
مثار دهشة للعديد من القراء الذين لم يتوقعون هذا القدر من التكلفة إلتي
يتطلبها العمل الحكومي.
إلا أن هناك جوانب أخرى لتخفيض النفقات الحكومية نتيجة للمبادرة
الإلكترونية، أهمها الموارد الحكومية المشتركة، والمشتريات الإلكترونية.
كما هو معروف، فغالباً ما ينتج عن العمل الحكومي تكرار للتجهيزات
والإدارات والأقسام التي يمكن توحيدها ومكاملتها، وبالتالي تخفيض قدر
كبير من هذه النفقات، خاصة فيما يتعلق بالبنية التحتية التقنية، إذ بدلاً
من شراء ((سيرفر)) لكل إدارة للقيام بخدمة معينة أو تخزين بعض البيانات،
يمكن توحيد هذه الأجهزة في جهاز مركزي، يقوم بخدمة كافة الدوائر
والوزارات، وبالتالي يتم توفير قدر كبير من التكاليف والأعباء الإدارية،
وهناك أمثلة عديدة أخرى للتوفير في الموارد الحكومية من خلال التكامل
والمشاركة.
أما الجانب الآخر فهو توحيد المناقصات والمشتريات إلكترونياً، وتمثل هذه
الخدمة التي تفرضها الحكومة الإلكترونية عاملاً من أهم عوامل التخفيض في
النفقات، إذ يتم توفير مبالغ كبيرة على الدوائر الحكومية، من خلال رفع
كفاءة استدراج عروض الأسعار، مما يضمن الحصول على الأفضل والأقل كلفة
لمصلحة الدوائر، إضافة إلى ما توفره وسائل المناقصات الإلكترونية من
رقابة صارمة على عملية المشتريات، ما يمنع أي نوع من الخطأ أو سوء
الاستغلال للمال العام ويقطع الطريق على أي محاولة للانتفاع غير المسموح
من عملية الشراء، وهي آفة تحاربها الدولة وتعاقب عليها بكل صرامة نظراً
لانتشارها في العديد من دول العالم التي تعاني اقتصاديتها من هذه
الممارسات.
رفع مستوى التعليم

إن أول ما تبشر به مبادرة الحكومة الإلكترونية هو القضاء على الأمية
الإلكترونية، إذ يستدعي تحول الخدمات الحكومية إلى النموذج الإلكتروني
تأهيل الأفراد للتعامل مع وسائل الكمبيوتر والاتصالات، لذا فقد أطلقت
الحكومات التي طبقت هذه المبادرة عدة برامج للتأهيل والتوعية الإلكترونية
لمواطنيها، مما يرفع بالضرورة من خبراتهم ومهاراتهم التعليمية.
علاوة على ذلك، فإن الحكومة الإلكترونية تقوم على عدة مفاهيم أساسية،
أهمها توفير الفرص التعليمية لكافة الأفراد وفي كل مكان، لذا أصبح
التعليم الإلكتروني عبر بوابتها الإلكترونية، ومن خلال خدمة التعليم
الإلكتروني (e-learn)، وبالإضافة للكفاءة العالية التي يقدمها هذا النوع
من التعليم، فإن أسعار المساقات والمناهج الدراسية تكون مدعومة من
الدولة، بل إن بعضها مجاني، ولا سيما تلك المتعلقة بالمهارات الأساسية
لاستخدام الكمبيوتر.
وبذلك تفتح الحكومة الإلكترونية أمام الأفراد باباً واسعاً للتعليم
الأساسي أو الأكاديمي، وهو باب لم يكن مفتوحاً من قبل أمام المواطنين، ما
يوفر لهم فرصاً أفضل للعمل والإنتاج لتحسين ظروف حياتهم، كما أن هذه
الخدمة تعتبر بديلاً مجدياً للدولة توفر من خلالها قدراً كبيراً من
النفقات المخصصة للبنى التحتية الخاصة بالمؤسسات التعليمية، لاسيما
المعاهد العليا والجامعات، والتي تمثل في الكثير من الدول تحدياً
حقيقياً.

فرص أكثر للعمل

وخلافاً لاعتقاد البعض بأن الحكومة الإلكترونية ستؤدي إلى تسريح الموظفين
وإحلال الأجهزة الآلية في أماكنهم، فإن هذه المبادرة سيكون لها دور كبير
في تنظيم قطاع التوظيف في الدوائر الحكومية، وذلك من خلال تجميع كافة
المعلومات المتعلقة بالشواغر في قاعدة بيانات مركزية على مستوى الدولة،
إذ تسمح هذه البيانات للأفراد بالتعرف على الوظائف المتاحة في القطاع
العام، وبالتالي تكون الفرص متساوية للتقدم إلى العمل على قاعدة الكفاءة
ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب، من دون الخضوع للمحسوبيات أو
الاعتبارات الجانبية التي تأتي على حساب العمل.
والأهم من ذلك أن قاعدة بيانات التوظيف تمثل أرضية أساسية أمام أصحاب
القرار للتعامل معها ودراسة معطياتها، بما يساعد في التخطيط ووضع الحلول
المناسبة بما يتلاءم مع حجم سوق العمل، وماهية التخصصات الفائضة أو
الكفاءات المطلوبة، وتساعد هذه البيانات من خلال تعميمها ونشرها على
الملأ كلاً من الباحث عن عمل والمستثمر على تحديد الاتجاه الذي يمكن
اختياره سواء للحصول على وظيفة معينة، أو لفتح المشاريع التي تتوفر فيها
العمالة المناسبة والماهرة.
دعونا لا ننسى أثر هذه المعلومات على القطاع الأكاديمي الذي ستساعده
الإحصاءات الخاصة بقطاع الوظائف على معرفة أولويات التخصصات الأكاديمية
المطلوبة لتنيمة المجتمع وتلبية متطلباته، وبالتالي يكون الاستثمار في
العملية التعليمية في مكانه الصحيح والمطلوب للتنمية ويحدث ما نطالب به منذ 20 عام وهو توافق مخرجات التعليم مع احتياجات سوق العمل



#عبد_الرحمن_تيشوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مواصفات المدير الجديد وخصائص الادارة الجديدة
- هل تتناسب سياسة رفع الدعم مع نموذج اقتصاد السوق الاجتماعي ال ...
- لا بديل عن الرعاية الرئاسية لبرنامج الاصلاح الاداري الشامل ف ...
- فن الادارة الحديثة الذكية والرقمية والعمل عن بعد الذي يوفر ا ...
- استحداث وظيفة المواطن الرقيب والاكثار من النوافذ الواحدة sto ...
- مخالفات البناء يمكن رصدها ومخالفات تبديد الكفاءات من يرصدها ...
- حاضنات الاعمال - حاضنة الاتصالات والمعلومات - تجربة رائدة يج ...
- السوق وحده لا يصنع تنمية والاسعار الكاوية افقرت 70% من السور ...
- المعهد الوطني للادارة تجربة كبيرة يجب الحاقها برئاسة الجمهور ...
- لا يوجد تواصل بين التخطيط الاقتصادي والتخطيط الاداري؟؟؟!!!
- لقد انتصر الفساد على المعهد الوطني للادارة
- لماذا نتعلم ونتدرب وماذا نغير ؟؟؟؟
- المعهد الوطني للادارة وشهادته سياسة بلد لا يجوز ان يخربها مو ...
- افكار ونصائح اباطرة الادارة في العالم
- الحل الامثل لسورية في مجال الوظيفة العامة والموارد البشرية
- نبارك لانفسنا ونبارك لكم بهذه الجائزة وبهذا التميز والتقدم و ...
- اسباب طلب الوظيفة العامة في سورية
- تحت بند الفئة الاولى تحصل العجائب والكوارث
- نموذج الادارة المستندة الى الوقت ؟؟؟؟
- الواقع يقول ان المرأة ليست نصف المجتمع بل هي في حزب الاقلية ...


المزيد.....




- -إنفيديا- الأميركية تخسر 200 مليار دولار من قيمتها السوقية
- لماذا تنخفض أسعار النفط رغم توترات الشرق الأوسط؟
- إيلون ماسك يبدي معارضته لحظر تيك توك المحتمل بأميركا
- كيف تدير أموالك في الأربعينات من عمرك؟
- -طيران الإمارات- و-فلاي دبي- تستأنفان رحلاتهما بشكل طبيعي
- 95 مليار دولار مساعدات أميركية مرتقبة لأوكرانيا وإسرائيل
- هل تتمكن -Gaudi 3- من كسر هيمنة -إنفيديا-؟
- بوتين يأمر الحكومة بوضع مقترحات لتبادل الحبوب مع دول البريكس ...
- بوتين يأمر الحكومة بوضع مقترحات لتبادل الحبوب بين دول البريك ...
- بكام الذهب اليوم عيار 21 | كم سجل سعر الذهب اليوم بالمصنعية ...


المزيد.....

- تنمية الوعى الاقتصادى لطلاب مدارس التعليم الثانوى الفنى بمصر ... / محمد امين حسن عثمان
- إشكالات الضريبة العقارية في مصر.. بين حاجات التمويل والتنمية ... / مجدى عبد الهادى
- التنمية العربية الممنوعة_علي القادري، ترجمة مجدي عبد الهادي / مجدى عبد الهادى
- نظرية القيمة في عصر الرأسمالية الاحتكارية_سمير أمين، ترجمة م ... / مجدى عبد الهادى
- دور ادارة الموارد البشرية في تعزيز اسس المواطنة التنظيمية في ... / سمية سعيد صديق جبارة
- الطبقات الهيكلية للتضخم في اقتصاد ريعي تابع.. إيران أنموذجًا / مجدى عبد الهادى
- جذور التبعية الاقتصادية وعلاقتها بشروط صندوق النقد والبنك ال ... / الهادي هبَّاني
- الاقتصاد السياسي للجيوش الإقليمية والصناعات العسكرية / دلير زنكنة
- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد الرحمن تيشوري - الحكومة الالكترونية والاهداف الكبرى وجدوى المبادرة