أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار والقوى العلمانية و الديمقراطية في العالم العربي - اسباب الضعف و التشتت - سلام فضيل - اليسار والقوى العلمانية والديمقراطية في العالم العربي _اسباب الضعف والتشتت














المزيد.....

اليسار والقوى العلمانية والديمقراطية في العالم العربي _اسباب الضعف والتشتت


سلام فضيل
الحوار المتمدن-العدد: 957 - 2004 / 9 / 15 - 09:36
المحور: اليسار والقوى العلمانية و الديمقراطية في العالم العربي - اسباب الضعف و التشتت
    


نعم ان اليسار والقوى العلمانية والديمقراطية ,هي المعول عليهما في التغير , لانهم الاقدر على قيادة السفينة التي لابد ان تعبر هذا المحيط المتوحش الذي يغطيه ظلام الشتاء الدامس والطويل جدا , فهم القادرون على استيعاب الشباب واشراكهم في تحمل المسؤلية وهم الاقدر على كنس كل المخلفات البالية في ثقافتنا العربية , والاصدق في عملهم المتمثل في بناء مجتمع مدني يسوده الامن والحرية والمساوات ,هم من يستطيع ان يبني وطنا فيه الكثير من ساحات لعب الاطفال الخضراء واشجارا يستضل تحتها العشاق . والاكثر تقديرا واحتراما لكل ماهو جميل من اراء الشيوخ التي تساعد الشباب في صنع المستقبل الامن ,ولكن للاسف في العالم العربي لايوجد هذا على ارض الواقع ,الا عند القلة من اليسار والعلماني الديمقراطي ,لان المجتمع العربي حافظ على عاداته وحافظ اكثر على سياسي ومثقف يحترم العادات ويرى في العادة مرجعا للقول والكتابة وتحقيق الاحترام والموقع السياسي او الثقافي في العالم العربي يعطي سلطة وموقع يمكنه من ان ينظر للاخرين من فوق وهذه المرتبة التي يضعون انفسهم فيها تعطي احساس بالقوة وهذه القوة تجعلهم لايستمعون للمعدمين الذين يتحدثون باسمهم وهم القاعدة العريضة في المجتمع العربي ومن ثم تحصل فجوة بينهم وبين هذه القاعدة :فنحن في العالم العربي مفرطون بالشعارات الكبيرة والكلمات الفضفاضة لذلك نحن نبدء باعلان الافكار المختلفة والمشاريع المتعددة ولكننا غالبا لانكمل الطريق حيث يتحدثون عن العدالة والمساوات في الحقوق والواجبات والمشاركة السياسية بينما الواقع يختلف عن ذلك لانه يحتاج الى تعامل موضوعي يسمي الامور بمسمياتها ولايجعل الكلمات الطموحة مظللة للواقع ومزيفة للحقيقة فالجدية والاستمرار يفتقدها العقل العربي :,ان التيار اليساري والعلماني الديمقراطي في العالم العربي غالبيته لايختلف عن كل المؤسسات التي تقودها الانظمة وهذه الانظمة باغلبها علمانية ولكنهاتتعامل بمزاج النخب دون النظر الى القواعد ,ان اليسار والقوى العلمانية هي لاتختلف عن قوى الظلام والتكفير عندما يتعلق الامر في المكاسب الشخصية او العائلية او الشعارات التي لها علاقة الوا قع المعاش. ومثال على ذلك مافعله عدنان الباجه جي عضو مجلس الحكم السابق عندما لم يفوز في رئاسة الحكومة العراقية الموقتة التي شكلت في الشهر السادس 2004 فكفر كل لالذين كان قبل يومين يصيغ معهم القرارات وكان ينتقد القوى الديمقراطية لتاخرهافي تشكيل ائتلاف ضد قوئ الظلام ,ولكنه رمئ كل هذا خلف ظهره عندماتعلق الامر به .وقبل ثلاث سنوات حضرت مؤتمر في هولندا لاحد منظمات المجتمع المدني ورئيتهم كيف عجزوا عن اقناع ثلاثة مرشحون للهيئةلاكمال العدد بدل الذين اثروا الابتعاد نتيحة تهميشهم لانهم من فئة الشباب ,وايضا هناك اصرار عند>علىحد قول كريم مروه في كتابه ,انهم لايفعلون شيءفي تقليص التفاوت الذي يشمل جميع جوانب الحياة ولذلك يقع الكثير منهم في تناقض فاجع بين شعارات مرفوعة وممارسة : ان القوة تاتي بالمشاركة الواسة وهذه المشاركة لابد ان تطيح بانصاف الالة , وهؤلاء انصاف الالة مازالوا يحاربون بحجة الحفاض عل الافكار التي يعتبرونها مقدسة .: وكي لانكون مفرطين في التشائم , فهناك بوادر امل كبيرة بدئت تلوح في الافق بعد الهزة العنيفة التي اطاحت باقسى وابشع الانظمة العربية الدكتاتورية نظام البعث النازي في العراق ,ومن ثم تحرك قوى اليسار والعلمانية الديمقراطة السريع للمشاركة في ملئ الفراغ والشروع في بناء المؤسسات ,وقد لايخفى على المتابع عمل الحزب الشيوعي العراقي الذي بدء بالتجديد قبل هذه الفترة بسنوات واليوم صار يضيق المسافة الفاصلةبين القول والفعل وبين الطموح والمتاح وهذا مرتكز قوة ,والبناء عليه مهم جدا لقوى اليسار والعلماني الديمقراطي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,819,638,282
- هل هي ثقافة البعث النازيه ؟ ام ثقافتنا الاصيلة ؟
- البعثيون ينتصرون للنظام الساقط
- خميني وسب الريس
- مثلما عهدناكم
- احد مناضيلي التحرر والاشتراكية


المزيد.....




- مقتل 84 عسكريا وشرطيا على يد الانفصاليين في الكاميرون منذ سب ...
- نتنياهو يهدد غزة ويتوعد إيران
- وزير الدفاع التونسي: لا ولن تكون هناك انقلابات في بلادنا
- رسميا.. شرعنة الماريجوانا في كندا اعتبارا من 17 أكتوبر
- -منخفض الهند الموسمي- يلهب أجواء السعودية
- الإعلام الحربي السوري ينشر فيديو للمعارك في ريف السويداء
- ما بعد الطائرات الورقية.. -الواقي الذكري- سلاح الفلسطينيين ا ...
- نائب برلماني مغربي يدعو لتحسين العلاقات مع الجزائر
- شاهد كيف تابع المغاربة مباراة منتخبهم أمام المنتخب البرتغالي ...
- تركيا: نسيطر على 400 كم مربع شمال العراق وتقدمنا مستمر


المزيد.....

- القصور والعجز الذاتي في أحزاب وفصائل اليسار العربي ... دعوة ... / غازي الصوراني
- اليسار – الديمقراطية – العلمانية أو التلازم المستحيل في العا ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار والقوى العلمانية و الديمقراطية في العالم العربي - اسباب الضعف و التشتت - سلام فضيل - اليسار والقوى العلمانية والديمقراطية في العالم العربي _اسباب الضعف والتشتت