أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد البغدادي - معرض فرانكفورت نجاح عراقي بامتياز














المزيد.....

معرض فرانكفورت نجاح عراقي بامتياز


سعد البغدادي
الحوار المتمدن-العدد: 3168 - 2010 / 10 / 28 - 19:27
المحور: الادب والفن
    



ما تزال بعض الاصوات النشاز تجار هنا وهناك، ويغيضها النجاح، اي نجاح، فبعضهم مثل صاحب الاسم المستعار الذي ادعى انه دكتور سلام النجم كتب، ولاول مرة في حياته يكتب ضد مشاركة الدار في معرض فرانكفورت، نسي هذا المغفل ان محرك البحث كوكل لم يرد اسمه سوى في شتائمه عن الدار اذن هو نكرة متخفي ، وخائف متربص، وحاقد على كل ما من شانه رفعة اسم العراق. هذه المقدمة اسوقها لان صاحب المقال نشر مقالااخر ضد الدار بعنوان مكتبة بانيبال تُعرض في فرانكفورت وعرض فيه صورتان صورة للجناح العراقي اثناء مشاركته في عام 2009 وصورة لجناح ابو ظبي في 2010 واسماه خطا الجناح الامارتي وادعى انه التقى مع مدير الجناح الامارتي؟ بمعية وفد من السفارة العراقية واستمع الى ان تكلفة الديكور تساوي ... فيما ان تكاليف الجناح العراقي بلغت 100000 الف دولار؟ سبحان الله اي كذب هذا واي افتراء نشر صورة المعرض في عام 2009 والتي يظهر فيها السيد مدير الدار بمعية الموظفات السيدة امال نزار والسيدة ايمان ياس والادعاء بانها صورة الجناح العراقي في عام 2010 يدلك ان الكاتب كاذب من الطراز الاول ومدلس معتمد واصيل، وله خبرة طويلة في الكذب وخداع الاخرين. هذا الشخص صور نفسه انه زار فرانكفورت والتقى بشخصيات منها مصرية وتونسية واخرى غيرها واخذ يقارن في مخيلته المريضة مع الجناح العراقي. وحقدا منه على الدار كتب بنفس مريضة ان تكاليف الوفد بلغت 85 الف دولار وكاننا نعيش في جزر المريخ والوزارة تعرف ان تكاليف الوفد لم تتجاوز عشرة الاف دولار فقط ؟ فمن اين ضاعفت المبالغ ايها السيد المتخفي. ومن جملة اكاذيبه ان الاجنحة العربية كانت تحتفي بالمثقفين العراقيين؟ بينما الجناح العراقي كان غافلا عنهم؟ وكان العرب اكثر حرصا منا على ادبائنا ومثقفينا؟ وللسيد الكاذب اذكر بعض الملاحظات
اولا: الجناح العراقي هو الجناح الوحيد الذي احتفى بادباء العراق وهو الجناح الوحيد الذي اقام اماسي ثقافية وحظي باهتمام الصحافة الالمانية والفرنسية والتي غطت اعلاميا وقائع وجلسات الجناح العراقي. واقام حفلة احتفاء بالروائية فاتن الجابري عن مجموعتها القصصية سرير البنفسج
ثانيا: حضور ثقافي متميز للعراقيين في المهجر الى الجناح العراقي من امثال الدكتور ابراهيم الحيدري استاذ علم الاجتماع الذي وصل من لندن بدعوة من دار الشؤون الثقافية والشاعرة وفاء الربيعي والكاتبة فاتن الجابري والموسيقار رياض خضير والدكتور عماد الحيدري والروائي نجم والي الذي حرص على المشاركة في الجناح العراقي و المصور الفنان احسان الجيزاني والذي دعته الدار لاقامة معرضا للصور الفوتغرافية وعشرات المثقفين العراقيين والعرب الذين غص بهم الجناح العراقي

ثالثا: فيما يتعلق بالكتب وطريقة تنظيمها فان دار الشؤون الثقافية هي التي اشتركت في المعرض وهي صاحبة المبادرة وبالتالي من حقها ان تنشر مطبوعاتها فقط فمن غير المعقول اداريا وقانونيا جلب كتب لدور نشر اخرى ؟ فاين الواسطة في نشر مطبوعاتنا ايها الكاذب الاحمق
رابعا: ذكر في مقاله ارقام مهولة لتكاليف الوفد بلغت في خياله المريض مئة الف دولار؟ وللحقيقية يمكن مراجعة دائرة الامور المالية لمعرفة التكاليف الحقيقية والتي ضربها في عشرة امثالها. وبالتالي من حقي اتسال ؟ ما علاقة مثقف يكتب عن تجربة معرض فرانكفورت بتكاليف الوفد وكم انفق؟ كما قلت فانه احد الحاقدين والذين ليس لهم علاقة بالادب او المعرفة وانما علاقته وطيدة بالكذب والنميمة
خامسا: قال ان الوفد اعتمد على موظفين وموظفات لا يجيدون اللغة الانكليزية علما ان الوفد ضم صاحب المقال فقط وهو ممن يجيدون التحدث باللغة الانكليزية فعن اي موظفات يتحدث
سادسا: وللكذب حدود الا ان صاحبنا كذاب بلا حدود حينما ادعى ان اماسي ثقافية اقامتها الدور العربية للمثقفين العراقيين ؟ واتحداه ان يذكر ولو مثلا واحدا فقط واتحداه ان يذكر لي امسية واحدة غير التي اقامها الجناح العراقي لاي دولة عربية اخرى. ولو انه كلف نفسه وبحث عن مشاركة دار الشؤون الثقافية في فرانكفورت لوجد ان الصحافة الالمانية لم تتحدث سوى عن الجناح العراقي المتميز كما في مجلة دوتش ويلا
مرة اخرى اقول ان الكاتب اسم وهمي كما ذكرت في بداية مقالي حيث لم يظهر اسمه في محرك البحث سوى في هذه المقالة عن الدار وهو من النكرات المملؤة حقدا وغيضا ضد النجاحات المتحققة لهذه الدار العتيدة والتي رفعت اسم العراق عاليا بين دول العالم. وللحقيقية اقول ان مشاركتنا كانت قمة في العطاء والابداع وكانت خاتمة المطاف ان تبرعت الدار بالكتب المشاركة للعراقيين الذين زاروا المعرض وتم اهداء لقسم الاكبر لمنتدى بون الثقافي وللدكتور محمد حنون والروائية فاتن الجابري والشاعرة وفاء الربيعي ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,268,955
- صناعة الكتاب العراقي ومسؤولية إرساء تقاليد ثقافية راسخة
- الى/ من تهمه الحقيقية والموضوعية .. عدم طبع مخطوطة السباهي
- الهوية وازمة الوطنية
- قناة الاطياف مرة اخرى وازمة الاقليات العراقية
- دار الشؤون الثقافية وصحيفة الصباح؟
- مجلس النواب ..رفقاً بالعرقيين
- لماذا نكتب؟
- المختفون قسراً في عراق البعث؟
- الزقاق
- ملاحظات اولية حول الاتفاقية الامريكية العراقية.-1-
- صلاة الغضب
- اخطاء وزارة المالية؟
- اشكالات الهوية الوطنية
- شكرا للشيخ للحريري
- الفساد في وزارة الكهرباء
- السعودية وزيارة المالكي للخليج
- الائتلاف العراقي ووزارة الكهرباء
- في عامها الثالث... العراق بلا كهرباء
- باسمة الساعدي
- ماذا نريد من نجاد


المزيد.....




- السعودية توضح بخصوص نداء وقف الحرب في اليمن
- بين ثراء المتخيل السردي والواقعية السحرية بأسلوب عراقي
- رئيس الحكومة: خطة المساواة -إكرام 2- خطة الشعب المغربي
- العثماني يتباحث بالرباط مع وزير الشؤون الخارجية بجمهورية الد ...
- -دفنة عائلية- داخل تابوت الإسكندرية الأثري
- هلال يعبر عن غضب المغرب من توزيع الأمم المتحدة لرسالة البولي ...
- المغرب يشارك في الاجتماع التشاوري بين مجلس الأمن ومجلس السلم ...
- فنانون وإعلاميون عراقيون يتضامنون مع مظاهرات الجنوب
- برلماني من البام: من غير المقبول أن يحصل البرلماني على معاش ...
- بعد تعرضه لانتقادات شديدة.. ماكرون يفصل حارسه الشخصي


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد البغدادي - معرض فرانكفورت نجاح عراقي بامتياز