أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - عبدالوهاب حميد رشيد - عودة اللاجئين العراقيين.. وظروف معيشة اللاجئين المسيحيين..















المزيد.....

عودة اللاجئين العراقيين.. وظروف معيشة اللاجئين المسيحيين..


عبدالوهاب حميد رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 3161 - 2010 / 10 / 21 - 23:11
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


1- في استطلاعها.. تكشف المفوضية الأممية.. أسف اللاجئين العراقيين العودة إلى ديارهم
أظهر استطلاع للرأي من قبل المفوضية العليا لشئون اللاجئين أن أغلبية العائدين من اللاجئين العراقيين إلى ديارهم أبدوا أسفهم نتيجة انعدام الأمن، المصاعب الاقتصادية، والافتقار للخدمات الأساسية.
وقالت المتحدثة باسم رئيس المفوضية Melissa Fleming في تقديمها لنتائج الاستطلاع للصحفيين في جنيف يوم الثلاثاء، بأن الدراسة أظهرت كذلك أن 34% من العائدين لم يكونوا متأكدين إذا ما ستكون إقامتهم في العراق بشكل دائم، وأنهم يأخذون في اعتبارهم تقديم التماس لجوء في البلدان المجاورة مرة أخرى إذا لم تتحسن الظروف.
شملت الدراسة الاستطلاعية التي تمّت من قبل موظفي المفوضية في الفترة إبريل/ نيسان- سبتمبر/ أيلول هذا العام عِبر الهاتف 2353 عراقياً (537 أسرة عراقية) ممن عادو إلى بغداد- مناطق الرصافة والكرخ- بين العامين 2007 و 2008.. وسوف تُغطي المسوحات المستقبلية ظروف العائدين وفق مناطق أخرى مثل كركوك، الأنبار، الموصل، وديالى. "خلال هذه الاتصالات الهاتفية، تم إبلاغ موظفي المفوضية عن حالات عديدة من التفجيرات، المضايقات، العمليات العسكرية، وعمليات الخطف في مناطق عودة اللاجئين،" وفقاً للمتحدثة.
ذكر العديد من اللاجئين العراقيين بأنهم اضطروا إلى العودة للعراق لأنهم لم يعودوا قادرين على تحمل ارتفاع تكلفة المعيشة في بلدان اللجوء. وأضافت المتحدثة: "وفي هذا السياق تبقى المفوضية قلقة من حدوث عمليات إعادة ترحيل قسرية للاجئين عراقيين من بلدان اللجوء إلى العراق."
أظهرت نتيجة الدراسة الاستطلاعية بأن 61% ممن تمت مقابلتهم قد أعربوا عن أسفهم لعودتهم إلى العراق، وذكر 60% منهم أن أسفهم يرتبط بمخاوف تتعلق بسلامتهم الشخصية وانعدام الأمن. وقال نحو 80% من العائدين إلى الكرخ والرصافة أنهم لم يعودوا إلى أماكن إقامتهم الأصلية، إما بسبب انعدام الأمن العام، أو استمرار خشيتهم من الاضطهاد المباشر. بينما عبّر 11% منهم من تدني الظروف الاقتصادية والبطالة من جملة أسباب عدم العودة إلى أحيائهم السكنية وديارهم السابقة.
أغلبية العائدين ممن لم يعودوا إلى دور سكنهم الأصلية، يُقيمون مع الأقارب، الأصدقاء، أو استأجروا دوراً سكنية أخرى. ذكر أغلبية منهم بحدود 87% بأن دخلهم الحالي غير كاف لتغطية الحاجات الأساسية لأسرهم في العراق.
من التحديات الرئيسة التي تواجه العائدين: معضلة العثور على عمل منتظم، عدم كفاية فرص الحصول على الخدمات العامة، بما في ذلك الرعاية الصحية، جنباً إلى جنب مع ندرة إمدادات الكهرباء في أجزاء عديدة من البلاد.
نُشرت حصيلة استطلاع أخرى تمت من قبل المفوضية في سياق مقابلات مع العائدين العراقيين على الحدود السورية والأردنية الأسبوع الماضي. أشارت نتائج الاستطلاع بأن غالبية اللاجئين العراقيين لم يفكروا بالعودة والاستقرار الدائم في العراق في المستقبل القريب بسبب عدم اليقين السياسي وغياب الاستقرار الأمني.
"لا تتصور المفوضية حدوث عودة واسعة للعراقيين اللاجئين إلى ديارهم في الأمد القريب... وأنها تستمر في مساعدة اللاجئين الضعفاء ممن يُعَبِّرون عن رغبتهم بالعودة الطواعية إلى العراق، وذلك من خلال تنسيق وثيق مع السلطات العراقية،" وفقاً للمتحدثة. وهذه المساعدة تغطي تكاليف النقل بنسبة 100%، علاوة على منحة نقدية صغيرة. ولقد عاد 2960 عراقي طوعاً إلى العراق من الدول المجاورة بمساعدة المفوضية خلال العام 2007 والأشهر العشرة الأولى من العام 2008.
وفقاً للإحصاءات الرسمية في العراق، فقد عاد 18240 لاجئ عراقي من بلدان اللجوء في الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام (2010)، وبالمقابل عاد 89700 متشرد داخل العراق إلى ديارهم في نفس الفترة. أنفقت المفوضية 100 مليون دولار في العراق هذا العام لتخفيف الصعوبات التي تواجه المشردين داخلياً، ودعم إعادة دمج العائدين المعوزين.
مممممممممممممممممممـ
UNHCR poll indicates Iraqi refugees regret returning home,uruknet.info, GENEVA, October 19, 2010.
2- اللاجئون العراقيون المسيحيون في سوريا يلجئون للبغاء من أجل البقاء
اللاجئون العراقيون من المسيحيين الكلدان يلجئون إلى ممارسة البغاء من أجل البقاء على قيد الحياة في سوريا. ويُساور الأب فريد بطرس Fr Farid Botros- رئيس الجالية الكلدانية في العاصمة السورية- القلق من هذا الاتجاه الآخذ في النمو إلى مستويات غير معروفة. "لدينا حوالي 400 عائلة كلدانية من العراق، هرب بعضهم من ديارهم بملابسهم فقط على ظهورهم للتخلص من تهديدات القتل ضدهم. في ظل القانون السوري، لا يحق لهم العمل (كحال بقية اللاجئين).. العديد منهم يعملون في الخفاء.. آخرون وبأعداد متزايدة يتحولون نحو الدعارة،" وفقاً للأب بطرس.
وحسب تقديره، يعيش حالياً بحدود 20 ألف عراقي مسيحي في دمشق، يحصلون بطرق مختلفة على المساعدات من خلال الكنيسة، وبغض النظر عن دينهم (مذهبهم) بتوفير الرعاية الطبية والسكن، فضلاً عن الدعم المادي والروحي.. (لا توجد مخيمات للاجئين الذين يجب أن يعيشوا في بيوت خاصة بهم)..
قبل بضعة أيام، تحدث من لندن مطران الكنيسة الكاثوليكية في حلب Mgr Antoine Audo SJ بشأن محنة اللاجئين المسيحيين الذين يُجبرون على ممارسة البغاء بسبب ظروفهم اليائسة. "هذه مشكلة كبيرة، ونحن لا نعرف كيفية التعامل معها... لقد طلبتُ من الراهبات الصغيرات لليسوع Little Sisters of Jesus مساعدتنا.. السبب هو الفقر.. وفي سوريا لا توجد لوائح ولا قوانين للدفاع عن البغايا prostitutes. إنها مشكلة جديدة لانتشار الدعارة بهذه الدرجة في المجتمع المسيحي."
ومع ذلك، فما زال الأمر بالنسبة للمطران والأب بطرس ليس كله ظلاماً وكآبة. يجري حالياً تدريب ألف معلم مسيحي في دمشق، ووضع خطط لفتح مدرسة ثانوية جديدة للعراقيين والسوريين على حد سواء.
مبدئياً، فقد رحبت سوريا باستقبال اللاجئين العراقيين في البداية، واحتضنت 1.2 مليون لاجئ عراقي، بضمنهم 60 ألف مسيحي، لكنها الآن أغلقت حدودها بسبب الخوف من الإرهاب.
الدعارة ليست المعضلة الوحيدة التي تقض مضاجع المطران Audo، بل كذلك فإن تصاعد أعداد النساء المحجبات في الشوارع وأماكن العمل، معضلة أخرى تؤشر لتصاعد موجة الأصولية الإسلامية.. "نحن لا نشعر بالضغط ضد الطوائف المسيحية بعد، وإنما هو اتجاه متزايد."
ممممممممممممممممممممممممـ
SYRIA – IRAQ Christian refugees turning to prostitution to survive,Asia News,uruknet.info, October 15, 2010.
Source: Asia News.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,286,491
- في سوريا.. مخاطر من تصاعد صفقات بيع بنات لاجئين عراقيين
- في العراق 30 ألف معتقل بدون محاكمة وتحت وطأة التعذيب
- العراق.. المسيحيون والصحفيون..
- دراسة.. الحروب (الأمريكية) يمكن أن تكلف 4-6 تريليون دولار
- العراق.. الصحفيون يقعون ضحايا الهجمات وعنف قوات الأمن
- أكبر جريمة في التاريخ!
- الصحفيون العراقيون يواجهون تهديداً يومياً
- العراق.. بعد الوعود الكاذبة.. استمرار الغضب..
- عشرون دليلاً على أن الانهيار الاقتصادي قد بدأ بالفعل
- الأكاذيب.. والحرب التي لم تنته..*
- صحيفة استقصاء- دراسة الحالة الاجتماعية للجالية العربية في ال ...
- لن يكون العراق قادراً على تلبية الطلب الحالي على الطاقة قبل ...
- العراق.. النكبة المنسيّة..
- حلّ واحد.. دولتان..
- بغداد- دمشق.. طريق اللاعودة..
- الإنسحاب الأمريكي من العراق.. قصة خيالية..
- ما لم تسمعه عن العراق!!
- إسرائيل ستهاجم إيران!.. هل أن إسرائيل ستهاجم إيران؟
- حرب العراق.. أجبرت الملايين الهروب من منازلهم..
- العراق.. الكارثة مستمرة..


المزيد.....




- إيران تستدعي سفير بريطانيا بعد اتهامات بالهجوم على ناقلتي نف ...
- السعودية: اعتراض صاروخ باليستي للحوثيين استهدف مطار أبها
- إيران تستدعي سفير بريطانيا بعد اتهامات بالهجوم على ناقلتي نف ...
- السعودية: اعتراض صاروخ باليستي للحوثيين استهدف مطار أبها
- ابن سلمان يدعو المجتمع الدولي إلى -موقف حازم- بشأن الهجمات ع ...
- حميدتي: مفوضون من الشعب لتشكيل حكومة
- الساروت شخصية الأسبوع وتطورات المشهد في السودان حدثه الأبرز ...
- الدفاع الجوي السعودي يعترض طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجا ...
- ابن سلمان: إيران لم تحترم وجود رئيس الوزراء الياباني في طهرا ...
- الجيش اليمني يصدر بيانا بشأن الوضع في صعدة


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - عبدالوهاب حميد رشيد - عودة اللاجئين العراقيين.. وظروف معيشة اللاجئين المسيحيين..