أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جابر احمد - تاريخ الاهواز عربستان منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن، الفصل الثامن - الحلقة الثالثة -















المزيد.....

تاريخ الاهواز عربستان منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن، الفصل الثامن - الحلقة الثالثة -


جابر احمد

الحوار المتمدن-العدد: 3149 - 2010 / 10 / 9 - 11:18
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تاليف : موسى سيادة
شيخ خزعل يعارض الاشراف على جمارك ميناء المحمرة :
قلنا في الحلقة الثانية ان الحكومة المركزية وبعد دراسات مستفيضة وشاملة توصلت الى نتيجة مفادها ، هومن اجل تنفيذ هذه الاصلاحات لابد من محاصرة المحمرة عن طريق البحروالبر وذلك بالاستفادة من البارجة او " الطراد برسبوليس " الراسي في مياه الخليج ، كما يجب اقناع البختياريين وحثهم بالهجوم على المحمرة من البر ، الا ان كل الطريقين ليس عمليين ، لان اي منهما ممكن ان يواحه بمعارضة شديدة من قبل البريطانيين و لربما سوف يؤدي الى تدخلهم العسكري .
وفي آب من عام 1901 كلف الشيخ خزعل من قبل سالار الدولة ( بن مظفر الدين شاه ) ان يسعى الى تهيئة الاجواء لتأسيس الجمارك في مدينة المحمرة ، الا ان شيخ خزعل طلب منه تأخير ذلك واعطاءه فرصة اكبر، مشيرا الى المجاعة التي تسود الاقليم ، لانه كان يعتقد ان جمع الضرائب المفروضة على الغلال من المواطنيين في مثل هذه الظروف ممكن ان يؤدي الى تمردهم .وقد وافق مندوب الدولة المركزية "سالارالدولة"على ما قاله الشيخ وتقررتأخير تنفيذ الخطة لمدة خمسة اشهراخرى .
حاول شيخ خزعل اثناء هذه المدة وبشتى السبل تأجيل موضوع تأسيس الجمارك وعندما انتهت المهلة المتفق عليها ولم ينفذ اي شيء اراد "سالار الدولة" السفر الى مدينة المحمرة ونتيجة لذلك وجد الشيخ خزعل نفسه محرجا اذ منع تلك الزيارة ، لان الحاكم كان بن الملك مظفر الدين شاه القاجاري وان اي رفض لها سوف يؤدي الى مواجهة بينه وبين الدولة المركزية ، و كان الشيخ خزعل يخشى ان تكون هذه الزيارة ما هي الا حجة من اجل تأليب منافسيها السياسين ضده ، وذلك من اجل سلخ بعض المناطق من حدود امارته ، وفي الوقت نفسه كان الشيخ يعلم ان " محتشم الوزراء " الموظف السابق في موانيء المحمرة ارسل عبر بارجة او " طراد برسبوليس الحربي" لتأسيس جمارك للدولة المركزية في مدينة المحمرة ، لذلك قرر الشيخ منعه من تنفيذ خططه مهما كلف الامر ، فسلح رجال القبائل لكي يمنعوا "محتشم الدولة " من النزول الى اليابسة .
لقد ادت هذه المواقف الى نشوب ازمة سياسية حادة بين الشيخ خزعل و الحكومة المركزية ، وقد اعتبرت على انها ازمة داخلية وليست اقليمية ، وفي الوقت نفسه اثارت مواقف خزعل هذه دهشة الحكومة المركزية و قد امرت "محتشم الوزراء" بعدم الذهاب الى المحمرة ، وانها سوف تبحث عن اساليب اخرى لتنفيذ هدفها . لانها لا تريد وفي مثل هذه الظروف ان تدخل في مواجهة مع خزعل لان اي مواجهة من شانها ان تؤدي الى التدخل المباشر للقوات البريطانية ، و لتفادي اي ردود افعال محتملة من جانب الدولة المركزية وعد خزعل بارسال ممثلا عنه الى طهران ، ليدرس تفاصيل وجزئيات ادارة الجمارك في مدينة المحمرة.
وفي مايو - ايار - من عام 1902 وضع ممثل الشيخ " الحاج محمد علي رئيس التجار " مشروعا للمصالة مع الدولة المركزية مكون من عدة نقاط ، اتخذ هذا المشروع بعد صدور عدة مراسيم صفة قانونية ، ويؤكد المشروع على الغاء مبدأ التاجير للعائدات الجمركية و كذلك اسلوب الجمع المباشر للضرائب ، وقد تقرر ان يكون الشيخ خزعل رئيسا فخريا لادارة الجمارك التي سوف تستحدث حديثا شريطة ان يشرف الموظفين البلجيك على الميناء ، كما يعوض الشيخ خزعل عن الخسائر التي سوف يخسرها بسبب عدم اشرافه المباشرعلى الجمارك ، كما سوف يكون له والعشائر الواقعة تحت امرته حق الاستفادة من باقي الاراضي "الخاصة " بهم في عموم ولاية او اقليم عربستان . وكما اعطيت ضمانات بعدم ارتفاع معدلات الضرائب ، وفي فقرة حاصة خفضت ضرائب قرية معشور ( ميناء معشور الحالي ) من 300 تومان سنويا الى 100 تومان في العام ، وعلى ضوء هذه التفاهمات والتنسيق تولى في 24 تشرين الاول من عام 1902 الموظفين البلجيك الاشراف ادارة الجمارك في مدينة المحمرة والاشراف عليها .
ان نجاح هذا المشروع القاضي بالموافقه على الاشراف على ميناء المحمرة و الذي انتهى بحل الازمة التي نشبت بين الدولة المركزية و الشيخ خزعل يؤكد مما لايقبل الشك انه بالامكان الوقوف في وجه رغبات الدولة المركزية ، كما لا ننسى ما لبريطانيا من دور في هذا المجال ، من هنا ان حل هذا النزاع ممكن اعتباره نقطة ايجابية للسياسية البريطانية ، التي سبق وان طالبت بحق " التشاور " فيما يتعلق بالامور التي تخص المحمرة الامر الذي يعتبر اضعاف لدورالدولة المركزية ويمكن استشفاف ذلك من خلال الرسالة التي بعث بها الملحق البريطاني الى وزير الخارجية الايرانية في 12 تشرين الاول و الذي اعتبر فيها ان عربستان هي جزء من الامبراطورية البريطانية .
وهنا لابد من الاشارة الى مسألة على غاية من الاهمية وهي ازدياد حدة المنافسة بين بريطانيا وروسيا القيصرية للسيطرة على المنطقة والتي ازدادت عام بعد عام بشكل غير مسبوق في عهد الملك القاجاري مظفر الدين شاه ، وفي هذه المنافسة كان التقدم لصالح الروس الذين استطاعوا الحصول على اذن من الدولة المركزية لبناء قاعدة بحرية لهم على سواحل بندر عباس وقد جاءت هذه الخطوة ردا على الامتياز الذي حصل عليه الانجليز من امير الكويت عام 1899 والقاضي ببناء قاعدة لهم في الكويت .
في الوقت نفسه اقترح الروس على الدولة المركزية مشروع لبناء خطوط للسكك الحديدية يمتد من شمال ايران الى مدينة المحمرة – بوشهر و ميناء عباس لكي تسهل تسرع عملية المواصلات التجارية ، الا ان بريطانيا اعتبرته مشروعا سياسيا – عسكريا - اكثر من كونه مشروعا تجاريا وانه في المستقبل سيهدد وجود قواعدها البحرية في الخليج . الا ان الروس استغلوا التورط البريطاني في الحرب الدائرة مع السكان المحليين في جنوب افربقيا ، وعجلوا في فتح قنصليات لهم في كل من بندر عباس ، بوشهر و البصرة و ارسلوا اساطيلهم البحرية الى مياه الخليج . كما ارسلوا الى بوشهر بعثة عرفت ببعثة مكافحة مرض الطاعون القادم من شبه القارة الهندية واوجدت مراكز لها في اغلب الموانيء الساحلية الايرانية ، ويمكن القول انه في عهد مظفر الدين شاه وصل التدخل الروسي في شؤون ايران الى اوجه ،حيث وقع هذا الملك تحت تأثير السياسة الروسية وذلك نتيجة لضعف اراداته وعدم استقلاليته.و في كانون الثاني ، من 1900 منح الروس مظفر الدين شاه قرضا بلغت قيمته 5|22 مليون روبل اي ما يعادل 400|2 الف جنيه استرليني بفائدة تقدر 5% ، وذلك بعد ان رفض البريطانيين منحه مثل هذا القرض . وازاء هذا القرض استولى الروس على جميع الموانيء الايرانية ما عدى موانيء الجنوب ، ويمكن القول ان السلطة السياسية الايرانية قد وقعت تحت النفوذ الروسي .
انهت الحلقة الثالثة من الفصل الثامن وتليها الحلقة الرابعة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,960,153
- تاريخ الاهواز عربستان منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن ،الفص ...
- تاريخ الاهواز - عربستان - منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن - ...
- مشكلة القوميات غير الفارسية في ايران
- صفحات منسية من تاريخ مناضلي الشعب العربي الاهوازي ،خلف يعقوب ...
- استفحال ظاهرة البلطجيين او „الشقاوات - الدينين في المجتمع ال ...
- صفحات منسية من تاريخ الشعب العربي الاهوازي ( مؤتمر مسكو وحقو ...
- من كردستان الى عربستان ( الاهواز ) شهداء من اجل الحرية
- الحركة الاصلاحية ( الخضراء) في ايران طبيعتها و افرازتها *
- القضية الاهوازية و المجتمع الدولي - الحلقة الثانية
- القضية الاهوازية و المجتمع الدولي - الحلقة الاولى
- حي آل صافي وتجلي سياسة الاضطهاد ضد الشعب العربي الاهوازي
- الشيخ خزعل امير عربستان – الاهواز – وذاكرة المؤرخين
- الجذور التاريخية لعيد النوروز
- الذكرى الثانية لرحيل المناضل الاهوازي البارز منصور الاهوازي
- الحركة الخضراء وضرورة كسب ثقة القوميالت غير الفارسية (*)
- اجتماع هام للقوميات الايرانيةغير الفارسية بمبنى الامم المتحد ...
- الاكراد في ايران يساندون الحركة الخضراء و لكن بشروط
- طبيعة الصراعات بين التيارين الاصلاحي و المتشدد
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار و حتى المرحلة الرا ...
- هيئة الامم المتحدة وقضية الشعب العربي الاهوازي


المزيد.....




- عصابة تهاجم المحتجين في مترو أنفاق هونغ كونغ
- سقوط 7 قتلى وعدة جرحى بينهم أطفال نتيجة استهداف الفصائل المس ...
- ألزهايمر يبدأ في مرحلة الطفولة!
- وكالة الطاقة الدولية: نراقب التطورات في مضيق هرمز ومستعدون ل ...
- شاهد: طائرة حربية ليبية تهبط اضطراريا على الطريق في بلدة جنو ...
- أخطاء في مشرحة مصرية
- هل تنقذ هذه القطط الصغيرة فصيلتها من الانقراض؟
- صور باهر: إسرائيل تبدأ في هدم منازل في بلدة بضواحي القدس
- وكالة الطاقة الدولية: نراقب التطورات في مضيق هرمز ومستعدون ل ...
- شاهد: طائرة حربية ليبية تهبط اضطراريا على الطريق في بلدة جنو ...


المزيد.....

- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جابر احمد - تاريخ الاهواز عربستان منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن، الفصل الثامن - الحلقة الثالثة -