أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نادر عبدالله صابر - يا ملحدين كل العالم ...أتحدوا














المزيد.....

يا ملحدين كل العالم ...أتحدوا


نادر عبدالله صابر

الحوار المتمدن-العدد: 3141 - 2010 / 10 / 1 - 12:11
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من الصعوبة بمكان معرفة عدد الملحدين في العالم ؟! فهناك ارقام متضاربة في هذا الصدد .. . لكن بالأجمال هم ينوفون عن المليار نسمة ... تخيلوا هذا الرقم ( وهو أقل التقديرات ) مليار بني ادم ملحد الحادا تاما ( والعياذ بالله ) .

هناك الملايين الملايين في اوروبا وامريكا واسيا وافريقيا من يقومون بالعبادات بشكل اوتوماتيكي ولا يعتبرون محلدين!! لكنك ما ان تناقشهم في ذلك ,حتى يتبدى لك الحادهم بوضوح الشمش في رابعة النهار .



أنا شخصيا ( واعوذ بالله من كلمة انا ) مارست الحادي منذ نعومة أظفاري ومنذ كنت في سني مراهقتي الأولى ولم ااؤمن قط بذلك الاله المتخفي الذي لا يملك الشجاعة ليظهر علنا وعلى رؤوس الأشهاد ليقول هائنذا !!!!( تذكرت هنا امام الجامع الذي نهاني بحزم عن الأستهزاء بالله فقلت له : يستطيع الهك_ اذا اراد وضع النقاط فوق الحروف وبشكل جازم ونهائي _أن يظهر على الملأ بمؤتمر صحفي معلنا عن وجودة ومعتذرا عن الفترة التي كان نائما بها ؟!!! أليس كذلك ايها الأمام؟؟؟ وعندها لك وعدا قاطعا بانني لن افارق جامعك ها ها ها ).

ما الذي يجمع الملحدين بعضهم ببعض ؟؟؟؟ ببساطة يجمعهم الفكر الواحد المنطقي العقلاني التشككي الديكارتي !!! ويجمعهم جميعهم احساسم بالظلم والجور الواقع عليهم وخصوصا بالمجتمعات التي تدين بالدين الأسلامي .. فالدين الأسلامي قد يتقبل بصعوبة ( قلنا قد !!!!وبصعوبة!!! ) الديانات الأخرى لكنه لا يتقبل قطعا المشككين بالله وبالرسل وبالملائكة وبالقرضاوي!!!

يقولون ان الصحة تاج على رؤوس ألأصحاء لا يراه الا المرضى .. وأنا بدوري احرف هذه المقولة لأقول : أن الألحاد تاج على رؤوس العقلاء لا يمكن رؤيته من قبل المغيبة عقولهم.

يقول ديكارت ( أبو الشكوك اياه )انا افكر.. اذن انا موجود,,, بينما اقول انا : أنا افكر أذن انا ملحد وموجود

يقول امرؤ القيس ( الشاعر التائه في الصحراء يبحث عن ثار ابيه ) أجارتا انا غريبان ها هنا وكل غريب للغريب حبيب .... بينما انا أقول( بعد اذن ورثة الشاعر ) : أجارتا انا غريبان ها هنا وكل ملحد للملحد حبيب .. ولذلك وتيمنا بالشاعر امرؤ القيس أعتبر اي ملحد أقرب قريب لي
أن الملحدين بعضهم لبعض كالبنيان المرصوص ( بتصرف عن الوحي ) .

رايت أمس في منامي حلما جميلا لكم تمنيت لو لم اصحو بعده على الواقع المرير :

رايت فيما يرى النائم جموعا لا حصر لها من المتظاهرين ومعهم معتصمين عن الطعام ويتوسطهم ساسة ومفكرين ,وتحوطهم عساكر بالسلاح مدججين , ويحملون لافتات مكتوب عليها بكل لغات العالمين : لا للظلم ..ونعم لرفع الغبن عن الملحدين !!!! : الملحد هو اخيك ابن امك وابيك ....

نعم نعم لدفن الفكر الهلامي الغيبي اللعين .. دعوا العقول تتقدم الركب يا مؤمنين
رايت هناك ( لا زلت اغط في نومي وأحلم ) وان برلمانات الدول الأسلامية تناقش وضع اصحاب الفكر اللاديني ورايت الأمم المتحدة تهدد الدول اياها ( صاحبة الفكر الظلامي) بانها قد تلجا ( كخيار اخير ) لفكرة وطن قومي للمضطهدين من اللادينيين
صحوت من نومي ورايت زوجتي تقول لي متذمرة ومتكدرة : أن ابنك لم يحفظ سورة القارعة لغاية هذه اللحظة, مما قد يجلب عليه غضب معلمه هذا الصباح
فقلت لها مثثائبا : المشكلة هي ليست غضب معلمه!! انما غضب معلمنا الأكبر هناك في السماء






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,205,841
- أنا أرفض أرث أبي
- الحج الى البتراء.... فريضة
- أعتذار ... وبطاقة معايدة متأخرة
- ما أثقل العشرة الأواخر !!!!!
- وجادلهم.... بالتي هي احسن
- حينما آمنت بغول قريتنا
- كنيسة على انقاض الكعبة المدمرة !!!!! واويلاه !! ويا حر قلباه
- ترنيمة رمضانية عند صلاة التراويح
- تجليات صائم مسكين .. تلاحقه الشياطين
- تاريخنا !!تزوير وتحوير !!! والتأثير على عقل الصغير
- أوشهيوض هلشوت !! أين أنت بحق السماء ؟؟؟
- تنهدت بين يدي ألأخطبوط بول .... والكلام يطول
- أبحث عن سوزان
- كل عام وأنت بيننا يا مانديلا
- هل من الممكن يا أصحاب القرار المتمكن في الحوار المتمدن ؟؟؟
- واميريكلاه ... وامنشافتاه
- الطريق الى الله يمر عبر ...المانشافت
- لا صوت يعلو فوق صوت الشرف
- وبالوالدين ... احسانا
- مسجدنا .... والمانشافت


المزيد.....




- مقتل منفذ عملية -سلفيت آريئيل-
- مراسلتنا: الشاباك يعلن رسميا مقتل الشاب الفلسطيني منفذ عملية ...
- الطيب.. شيخ الأزهر الذي جعلته الثورة زعيما سياسيا
- سواريز يثير جدلا بعد نشر صورة مع صديقته داخل -المسجد الكبير- ...
- كنيس يهودي يجمع تبرعات لضحايا -مجزرة نيوزلندا-
- -آي-دينار-.. أول منصة إلكترونية إسلامية لتبادل العملة الرقمي ...
- -طفل مشرد-.. هرب من بوكو حرام فأصبح بطل نيويورك
- جاسيندا.. قائدة واجهت مجزرة المسجدين
- اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي باسطنبول لبحث -مجزرة الم ...
- هل ساهم صعود أحزاب اليمين الشعبوي في الغرب في تغذية -الاسلام ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نادر عبدالله صابر - يا ملحدين كل العالم ...أتحدوا