أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة العراقية - مساءات تجرني للتذكر














المزيد.....

مساءات تجرني للتذكر


فاطمة العراقية
الحوار المتمدن-العدد: 3130 - 2010 / 9 / 20 - 21:49
المحور: الادب والفن
    


مساءات تجرني للتذكر

***********

الصداقة

مفردة نبحث عنها ..بين افلاك .اضاعت بهياكل الازمنة الجميلة والمغادرة..

نقلب عنها بين طيات الوفاء الغابر ..ننفض عنها غبار الخديعة ..والمكر الحافل لزمن
ينقض كالباز على وداعة الرقة والنقاء .
هناك من تمتلا كؤوسهم (بطرب الانا ) وغناء الفوز الكاذب ..
بين زحمة الترجي وانتظار المسرات ..نبقى نتامل هطول ازمنة مترفة .ونلم سنين بعثرتها غربة الارصفة المؤثثة بالهجر ..
****************************************************
(2)

مازلت اشحذ ابتسامة تشرق كندى الفجر .مكحلة بالود ومحبة مندسة باضلع لن تهزم باول الغروب ..
تمد يدا بيضاء منحها الله كل براعم الطهارة ودفء الامهات ..
اسير معها بخطى تجتاز اشواك ودموع نخلة من عليها الزمن بان تعطي دون مقابل ..
****************************************************
(3)

قداسة الحب

ان من يفهم قداسة الحب ..وروح الاخلاص في زمن شح فيه ركب الاوفياء .قطعا باق .كبقاء الحور بين العواصف الهوجاء التي تكتسح كل هش وضعيف .

ترتسم ملامحك امامي وانت تقول ..
كم فراشة لدي ؟
كم قلبا كقلبها ..وروح كروحها ..وهي القصيدة المتوهجة بثنايا العمر ...
واي دفء كدفء يديها ..آه ايتها السموات .
لاافترض به سؤال سيسال .انك بالغة الروعة الضاجة بالفرح والمودة وتورد العراقيات .
الصاخب كالجوري المفعم بصباحات بغداد ,وامسيات دجلتها .
كم تدارين التوجع فيشتعل بين وجنتيك ..لن ينفع التواري خلف الاصابع ..وتحت مظاهر القوة المفرطة .
امراة بالغة الخصب ..والانوثة ..وباذخة الوجد والصفاء ..

**********************************
آه ايتها العصية تصوري ان اصعب مفردة قد لاتجدينها في شعري ..كلمة اه .ولكني اكررها هنا الف مرة .ليس سهلا ان اقول .آه .ولكنك تجبرين اشرعتي على الاستسلام لرياحك العا بثة نحو المرافيء القرمزية ..وعذوق النخل العراقي ..



فاطمة العراقية
وقت ليس له ساعة او ثواني





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تهاني للوطن
- الى المفعمة بالاسى (غادة )
- هبوط نجم اخر وكوكب من كواكب الادب الرفيع والقلم الناصع
- صوت امل
- بلا عنوان
- لغة الاوباش في جسد الزهور
- الى الدكتور يوسف السعيدي
- اهمية التحاور مع الابناء
- ذكرى خافتة
- عطر ثورة
- هتاف الانسان وقوة مطلبه
- طير المكوث
- توهجات لنازك الملائكة
- اطلالة الراس الشائه
- اوروك ومواعيد الخلود
- عالم عربي
- غناء الليلة السرمدية
- متعبد في محراب الوجيب
- ولادة سردشت
- لايرحل السندباد


المزيد.....




- -الردع السعودي- .. فيلم يجسد قوة الجيش السعودي
- رحلات الحج في الشعر الأمازيغي.. تعريب وتدوين
- صدور كتاب -الثقافة اللامادية بالمغرب-
- الملتقى الأول لشعراء الهايكو في المغرب
- افتتاح الدورة الثالثة من معرض جدة الدولي للكتاب
- أعلان القائمة الطويلة لفرع “أدب الطفل” لجائزة الشيخ زايد لل ...
- «الأساطير والأكاذيب.. والخرافات الجذابة في تاريخ العالم” لل ...
- تعيين فران أنسويرث مديرا للأخبار في -بي بي سي-
- ترجمة لغة الدجاج بطريقة خوارزمية
- العمراني: منطقة الساحل تواجه تحديات أمنية


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة العراقية - مساءات تجرني للتذكر