أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - قمة بغداد المقبلة .. نصر للخارجية العراقية














المزيد.....

قمة بغداد المقبلة .. نصر للخارجية العراقية


عماد الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 3104 - 2010 / 8 / 24 - 16:23
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



آذار من العام المقبل سيشهد استضافة عراق الحضارات لمؤتمر القمة بحضور رؤساء وزعماء الدول العربية وكما ورد في تأكيدات الأمين العام المساعد للجامعة العربية ( احمد الحلي ).
إن موافقة الجامعة العربية على انعقاد المؤتمر في بغداد هي شهادة على براعة وذكاء قادة الخارجية العراقية في تنقية أجواء العلاقات بين الحكومة العراقية وحكومات البلدان العربية وتحدى للقوى الحاقدة على العملية السياسية الديمقراطية في العراق الجديد التي بذلت ولازال جهود مضنيه من اجل تعكيرها وتعميق الخلاف بين قادتها والقادة العرب .
ولا يخفى على احد بان الأهداف الرئيسية لهذه القوى هي إبعاد العراق وعزله عن الصف العربي.. لذا فان انعقاد هذا المؤتمر في بغداد هو ضربه موجعه لها وإفشال لمخططاتها.. انه صفعه قويه غلقت كل أبواب الاتهامات البائسة للساسة العراقيين بالابتعاد عن الصف العربي والتخلي عن عروبة العراق.
حقا دور دبلوماسي متميز للخارجية العراقية في التصدي لهذه القوى و النصر عليها في هذا الوقت الحرج من تزايد نشاط الإرهاب في الساحة العراقية والذي يعتبر من أقذر وسائلها.
لقد كان استهداف مقر وزارة الخارجية والفنادق الكبرى إضافة إلى العديد من المناطق الحساسة في بغداد هو احد الوسائل الدنيئة لهذه القوى الحاقدة في عكس صورة غياب الأمن وانعدام الاستقرار في بغداد والحيلولة دون موافقة الجامعة العربية على استضافة المؤتمر.
وردا على إعلان الرئيس الجزائري ( بوتفليقه ) عن عدم مشاركته بالمؤتمر مادام العراق تحت الاحتلال نقول .. إن مهمة القوات الأميركية تنتهي نهاية هذا العام حسب الاتفاقية الأمنية بين العراق وأميركا ولا أنكر بأنها ستبقى محتفظة بقواعد عسكريه.. وإذا كان موضوع الاحتلال هو السبب وراء غضب سيادته والإسراع بتصريحه في عدم المشاركة فاذكره بعلاقاته المتطورة مع المحتل الفرنسي وزياراته المتكررة لرؤسائه وآخرهم ساركوزى بالرغم من استمرار رفضهم للاعتذار من الشعب الجزائري عن خسائره التي تقدر بالملايين من الشهداء .. أما إذا كان موضوع القواعد العسكرية هو المشكلة فعليه مطالبة جميع الحكام العرب بغلق القواعد الأجنبية في بلدانهم.
وعن مباركة الشيخ ( حارث الضاري ) لإعلان الرئيس أعلاه نقول لسيادته.. إن الاستمرار في عداء العملية السياسية الديمقراطية للعراق الجديد يعنى المزيد من الدماء العراقية.. عليك سيدي حقنها وطي صفحات الماضي ووضع مصلحة العراق فوق الكل وإعطاء الفرصة لحكومة العهد الجديد بأداء واجبها بالشكل الصحيح اتجاه الشعب العراقي.. أما التفكير بعودة العراق إلى الحكم الشمولي من جديد فلا اعتقد بان هناك بصيص أمل مطلقا !
على الساسة العراقيين الإسراع بتشكيل الحكومة لكي تباشر بالإعداد والتحضير لهذه القمة لأهميتها في دعم العراق سياسيا واقتصاديا .
واختم مقالي بتوجيه الشكر لمساعي قادة الخارجية العراقية على انتزاع هذا النصر الكبير.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,761,022
- جامعة ديالى .. رسوب الطلبة معيار لكفاءة التدريسيين !!
- الدور المشبوه للأمم المتحدة في الملف العراقي - الكويتي
- مَنْ لَكَ يا عراق ؟!
- المنتزهات بين ابتزاز الأغنياء وحسرة الفقراء !!
- نقاط التفتيش تجعل من مدينة بعقوبة كالسجن الكبير !
- مفاوضات ترسيم الحدود مع الكويت
- قوى التيار الديمقراطي العراقي تحتفل بذكرى ثورة الفقراء
- هل تتكرر الأزمة الحالية للصراع السلطوي في تشكيل الحكومات الق ...
- كارثة تشكيل الحكومة العراقية !!
- ميناء ( أم قصر) الأسوأ في الشرق الأوسط !!
- سلاح إرهابي خطير ضد أنصار العراق الديمقراطي الجديد!!
- الصراع السلطوي لقادة القوى السياسية وراء انتفاضة الكهرباء
- تحالف قوى التيار الديمقراطي بعيداً عن الشيوعية !
- النشاط الإستخبارى أفضل من عسكرة الشارع في الحرب على الإرهاب
- التحالف الوطني يستحدث درجات وظيفية للعاطلين من الساسة !!
- ادباء عرب يكرهون الديمقراطية !!
- دعوه لمقاطعة شركة اتصالات زين الكويتية
- الاستهتار الإسرائيلي والصمت العربي
- مقهى الإنعاش في مستشفى بعقوبة العام !!
- السيد وزير النقل لا يحترم السلطة الرابعة !!


المزيد.....




- هل كانت الريح!!!!
- ردود فعل عربية ودولية منددة بالاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائي ...
- غزة: حماس تتوصل إلى وقف إطلاق النار مع إسرائيل بوساطة مصرية ...
- الكويت -تأسف- لقرار ترامب بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجول ...
- قطر: نرفض القرار الأمريكي والجولان أرض سورية تحتلها إسرائيل ...
- ما الأهمية الاستراتيجية لهضبة الجولان التي اعترف ترامب بسياد ...
- تحليل: قرار ترامب بشأن الجولان ربما يمثل خطرا على إسرائيل
- إسرائيل تضرب أهدافا في غزة ردا على سقوط صاروخ في تل أبيب
- ما الأهمية الاستراتيجية لهضبة الجولان التي اعترف ترامب بسياد ...
- اشتراكي قعطبة ينعي استشهاد الرفيق مرشد الشوكي


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - قمة بغداد المقبلة .. نصر للخارجية العراقية