أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علي الشبيبي - معلم في القرية/1















المزيد.....

معلم في القرية/1


محمد علي الشبيبي

الحوار المتمدن-العدد: 3085 - 2010 / 8 / 5 - 19:05
المحور: الادب والفن
    


معلم في القرية/1
من كتابات المربي الراحل علي محمد الشبيبي (1913 – 1996)

مقدمة
ترك الوالد طيب الله ثراه مجموعة من المخطوطات النثرية والشعرية. و (ذكريات معلم) هي إحدى مخطوطاته التي يتناول فيها ذكرياته خلال عمله الوظيفي في التعليم. القسم الأول من هذه الذكريات (معلم في القرية) يروي فيه الوالد تجربته في العمل التعليمي في الريف منذ تعيينه معلما في تشرين الأول عام 1934، حيث يتناول بأسلوب شيق عادات وتقاليد الفلاحين، ويسجل بعض الأحداث التاريخية وتأثيراتها على حياة القرويين وكيف يتم التفاعل معها من قبل القرويين، ويتطرق إلى مواقف ودور الشخصيات الاجتماعية والسياسية الحاكمة وكيفية توزيع الأدوار بينهم.
و (معلم في القرية) تتناول بأسلوب نقدي الطائفية وتأثيراتها السلبية على الوحدة الوطنية، وكيف يستغلها السياسيون المتنفذون في الحكم من أجل مصالحهم الضيقة. كما يتحدث ويصف بؤس الفلاحين، واستغلال شيوخهم، وتدهور التعليم بسبب خضوعه للتيارات السياسية.
يتناول في ذكرياته بعض الشخصيات القريبة منه والبعيدة بسلبياتها وايجابياتها. ربما هذا التناول يزعج ويثر غضب البعض، لكنها تبقى انطباعات ووجهات نظر شخص عاش قريبا منهم وتعرف عليهم مباشرة أو سماعاً. لذلك يتجنب والدي ذكر بعض الأسماء الصريحة في سرد ذكرياته، وأحياناً يشير إلى الأسماء في الهوامش مع أعطاء نبذة مختصرة عن الشخص المذكور. وفي ملاحظاته عن مخطوطته أبدى تردد في تثبيت الأسماء الصريحة. وهو محق في ذلك، فقد مرّ على تلك الأحداث عقود، ولم يبق من هؤلاء إلا أبنائهم وأحفادهم، ونشر أسمائهم الصريحة وخاصة إذا ارتبطت بمواقف مسيئة ومعيبة أو منافية للأخلاق، تثير حفيظة أسرهم حتى وان كانوا متأكدين من صحة المعلومات المثارة. لذلك تجنبت أنا أيضاً ذكر بعض الأسماء الصريحة في بعض الأماكن وأشرت لها بالحروف الأولى من الاسم، فأرجو من القارئ العزيز معذرتي لذلك.
كانت للظروف السياسية التي عايشها الوالد سببا في انقطاعه أحيانا عن مواصلة كتابته لهذه الذكريات مما أدى هذا في بعض الأحيان إلى تكراره لروايته لبعض الأحداث والهوامش، لذلك حاولت أن أحذف المكرر منها إلا ما فاتني أو سهوت عنه. ويشير الوالد إلى ظروفه الخاصة التي كانت السبب لفقدان الكثير مما سجله أو أحتفظ به، من صور وكتابات وشواهد مهمة، من أجل هذه الذكريات.
في (معلم في القرية) يصف الوالد وصفا جميلا ودقيقا للمناطق الريفية التي عمل فيها أو زارها، كما يصف الناس وطباعهم. وهو لا ينسى أن يتحدث عن مناهج تدريس العربية وينتقدها نقداً علمياً نابع من تجربته وخبرته، ويشخص بدقة مكامن الخلل في هذه المناهج، حيث يكتب "أين وكيف يستطيع صبي في سن الحادية عشرة والثانية عشرة أن يهضم موضوعاً بقلم المنفلوطي، بأسلوبه المسجوع، وألفاظه المزوقة. وأية روح تنمو في الطفل وهو يقرأ الحلاق الثرثار وذمّه السياسة والسياسيين، ويلعن الناس أجمعين؟!"
كما لا ينسى أن يشخص الصعوبات التي واجهها في تدريس العربية أحيانا فيكتب: "أني كأي متعلم على الطريقة القديمة، لم أستطع التخلص تماماً من التعقيد، وصعوبة التفهيم في كثير من الأحيان" . وبناء على تجربته الشخصية يضع الحلول والمقترحات لتطوير المناهج وأصول تدريس العربية.
وبالرغم مما أصابه في مسيرته التعليمية من غبن وإجحاف ومعاناة قاسية، من فصل وسحب يد وتوقف لترقيته ومضايقاته من بعض زملائه والمفتشين وإدارات المعارف وإصدار أوامر نقله أو إعادة تعينه في مناطق نائية لا تتناسب وخدمته الطويلة في التعليم، نجده رغم كل هذا يؤكد وبدون جزع أو ندم عن حبه وإخلاصه اللامتناهي للتعليم واختياره لهذه المهنة السامية بوعي، مفضلها على وعد من عميد الأسرة (العلامة الجليل الشيخ محمد رضا الشبيبي) لتعيينه قاضياً. فهو يؤكد رسالة المعلم ويلتزم بها كما جاء في موضوعه المعنون "المعلم": (انه يدرك إن الجهل عدو، له حلفاء يسندونه، هما المرض والفقر. فلا مناص إذن لهذا المعلم من التنبيه خلال عملية التعليم إلى هاذين العدوين في حلفهم البغيض...... المعلم الذي ينشئ أحراراً، لا ليصيروا له عبيداً، المعلم الذي يجعل الحرف مضيئاً ينير السبيل للسارين، لا ليؤلف كلمة ميتة، أو جملة خاوية لا معنى لها ...). والمصيبة التي عايشها المعلمون في معظم العهود كما عايشها والدي، هي أن الطبقة المتحكمة وأعوانها من أقطاعيين وملاكين ومستبدين يتسترون بالدين والتعصب الطائفي والقومي، هؤلاء جميعهم ليس لهم مصلحة حقيقية في نشر الوعي ومكافحة الأمية والجهل والمرض لأن قوتهم وديمومتهم تعتمد أساساً على مدى انتشار الجهل والخرافات والفقر والمرض.
ويتحدث والدي عن معارفه، من أصدقاء محبين، أو حتى الكارهين والحاسدين، بروح ايجابية محاولاً أن يدخل أعماق تفكيرهم ويفهم دوافع مواقفهم وكأنه طبيب نفساني يضع أمامه معالجتهم وتوجيههم بعيداً عن الحقد والثأر.
وفي تسجيله لتداعيات الحرب العالمية الثانية وما تركته من بلبلة فكرية بين أبناء الشعب العراقي، نجده يستعرض وباختصار ما يدور بين مختلف أبناء الشعب من أفكار وتحليلات وتوقعات وآمال خرقاء وتكهنات متناقضة. فيسجل ما يدور على السن الناس البسطاء والمثقفين الوطنيين، والمعممين وعملاء الإنكليز والألمان ويصور كل هذه التناقضات في أحاديث وحوارات شيقة عايشها أو سمعها. وما ينقله من رأي عن أحد المعممين يعكس طريقة التفكير الأنانية والضيقة لبعض هؤلاء دون أن يفكروا بدمار الحرب والمأساة التي تخلفها، ولا يهم هذا المعمم من كل ما يجري سوى ما يصله من حقوق شرعية: ( .... أجاب معمم آخر وكأنه يلقي خطاباً: "شيخنا أنتظر، ريثما يتحرر القفقاس؟ سترى عند ذاك كم هي الحقوق الشرعية التي ستصل إلينا؟!")
وجدت أحياناً إمكانية إلحاق الهوامش والحواشي والتواريخ التي دونها والدي في أسفل صفحات مخطوطته وحصره بين [] قوسين وتثبيته مع تسلسل روايته، وذلك لتجنب كثرة الهوامش إضافة إلى إني وجدتها مفيدة أكثر لمعنى روايته، وقد أشار والدي في إحدى الحواشي إلى رغبته هذه.
سأنشر من الآن جميع ما كتبه الوالد تحت عنوان (معلم في القرية) في حلقات متسلسلة، وأرجو من جميع الأصدقاء والقراء الكتابة لي في إبداء ملاحظاتهم إن وجدت وسأكون شاكرا.

ألناشر
محمد علي الشبيبي
السويد ‏5‏ آب‏ 2010
Alshibiby45@hotmail.com


معلم في القرية/1
من العمامة إلى الوظيفة
المرء كثير الآمال. وقد يكون كثير العمل شديد الجهاد، أو عكس ما يجب، ولكنه أيضاً قد يكون خائباً في جهاده، خاسراً في عمله، حتى وأن كان ذا نوايا طيبة، ومتقناً للعمل. فأن نجح في مساعيه، وحقق أمانيه، وجد المادحين والحامدين مثلما يجد الحاسدين، والحاقدين، وأن فشل، وجد الأعراض، وربما وجد الساخرين.
فررت من حياتي القديمة إلى حياة الوظيفة والعمل. على إني لم أفر منها معتقداً إن هذه الحياة الجديدة التي ولجت بابها هي السعادة. كلا قد تكون أتعس وأكثر شقاءاً. ولكنني أحببت أن أغير مجرى حياتي لأحتفظ بحرية تفكيري الذي هو كل ما أحرص عليه في هذه الحياة.
إن عُمّتي وأن كان وزنها خفيفاً، فقد كنت أحس لها ثقلاً هائلاً على رأسي، مما تحتمه عليّ من قيود وأغلال. على أني لا أدري ماذا سيكون مستقبل أيامي؟ فهل سأستطيع أن أمضي بحياتي قدماً كما يطمح مثقفاً ويرجو مفكر؟
كل شيء من حياتي الجديدة هذه الآن مجهول لدي. غريب عني لمجرد التفكير فيه. إذ لم أبدأ بشيء منها حتى الآن.
مازلت في القرية "أم البط" ضيفاً نزيلاً في بيت رئيسها "الشيخ" [يطلق القرويون كلمة "الشيخ" على رئيس العشيرة. وقد جرى لي أول تعيين في هذه القرية في تشرين الأول عام 1934]. أتفحص وجوه ناسها الذين يتجمعون صباح ومساء في ديوان الشيخ فلا أستطيع أن أستشف منها سراً على وضع خطة للسلوك والعمل. إنهم يجمعون في أحاديثهم ومجاملاتهم لبعضهم البعض، بين الخشونة واللين، بين الطيبة والخبث. بينما تنطق أسارير وجوههم بالبؤس والشقاء والمتاعب.
وقد خطر لي أن أعود لحياتي القديمة طبقاً للمثل الشعبي المشهور "شين التعرفه أحسن من الزين الما تعرفه" ولكن أعدل إذ تعرض لعيني صور من تلك الحياة. لتلك القيود والأغلال، لتلك المعيشة التي هي في الواقع كشباك الصياد، كم ترجع إليه خالية إلا من عروق الشجر المنجرفة مع تيار الماء، أو السلاحف.
ألم أرى الكثير من المعممين وكيف كانوا يعانون البؤس والشقاء وهم مبتلون بجيش من العائلة. يترك أحدهم عائلته ما يقرب من نصف عام، يجوب المدن والأرياف، باحثاً عن الرزق يأتي إليه كواحد من أهل العلم ووكلاء الأمام على شيعته. له الحق في أخذ الزكاة وسائر الحقوق، لقاء ما يقوم به من تعمق في التحصيل والتفقه، وجهد في الإرشاد والتوجيه. ويبقى عياله وأطفاله في غيبته للجوع والحرمان. وأخلاقهم للفوضى وزلق الشوارع.
كلا لن أعود، ولن ألبس تلك العمامة، ولن أحيا تلك الحياة، حتى وأن خسرت هذه الوظيفة. فسأغامر في مجاهل هذه الحياة، وأكدح كما يكدح الكادحون. وأعيش من تعب اليمين، وعرق الجبين.

ديوان الشيخ
عصر كل يوم ينتظم أفراد العشيرة في ديوان زعيمهم [الحاج عبد العباس العواد، أحد رؤساء آل إبراهيم في قرية تدعى "أم البط"]. خارج المضيف يشربون القهوة، ويتجاذبون أطراف الأحاديث، يتحادث كل أثنين أو أكثر سوية. وأحياناً يضج الجميع في مناقشة حول قضية مشتركة بينهم، أو رأياً في أمر من الأمور، أو يتحدث شيخ القرية المعمم فيما يراه توجيهاً دينياً، وتعاليم في أمور الشرع [عشائر الفرات –الشيعية- كلها مرتبطة بالنجف عن طريق المعممين الذين يقصدون تلك القرى كمرشدين بأمور الشرع بصورة عامة فإذا أحرز أحدهم ثقة رئيس العشيرة بما يبديه من ورع وتقى وإطلاع بالأمور الشرعية، ثبت وأحتل المكان].
وتتعالى الأصوات، ويشتد الضجيج، ويلوح بعضهم بيده، ويضرب آخر الأرض بباطن كفه. يعَرض أحدهم بذكر فلان فيخزه وخزاً بمثل وتشبيه، ويستشهد بحادث. فيرده آخر بمثل آخر ليدلل على خطأ رأي صاحبه وأرجحية رأيه. ولا يكفون عن الكلام إلا بإيماءة هادئة من الحاج، وأحياناً بكلمة زجر عنيفة، فتخفت الأصوات، فيعودون إلى التحدث همساً كأن لم تكن ضجة.
ومنذ يومين، وصل القرية رجل دين معمم من النجف. وهو رجل أعرف مكانته في العلوم الدينية والأدب، ومن أسرة معروفة أيضاً بهذا. حسبته أول الأمر طوافاً بين القرى يجمع متيسر من حقوق شرعية من فلاحي القرية، على رضا الحاج ومساعدته. ولكن تبين لي بعد، أن له أرضاً زراعية توارثها أبيه وجده. أعرفه في النجف ذا مكانة محترمة بين أمثاله في مجالس النجف ودواوينها. ولكني لاحظت هنا أمراً غريباً. فأن أبن الحاج الكبير يبدو في كثير من ملاحظاته للرجل كمن يتعمد الاستهانة به. أما أبوه –الحاج- فيضحك للملاحاة، ويعلق بهدوء. وكثيراً ما أشترك بعض الحاضرين من وجوه العشيرة. ويأخذ الشيخ المعمم [وهو الشيخ "ع. ث." وهو أديب أيضاً كما هو فقيه] بردهم جميعاً بذات اللهجة وبلباقته، وعدم اهتمام بما يرمونه من كلمات لاذعة ونابية أحياناً. فتعجبت للأمر. فأنا أحترم الرجل وأعرف مكانته، فما معنى هذا إذن؟ بينما أعرف أن القرويين يقبلون أيدي أمثاله ويلتمسون دعاءه.
وتذكرت أني تخلصت من ربقة هذه المعيشة، وحمدت نفسي على إني استطعت ذلك بأية صورة، وأية درجة من الوظيفة. تخلصت وكفى.
وإذا حان وقت العشاء تسلل المجتمعون بالتدريج، فيخلو الديوان، وينهض "الحاج" إلى مكانه المخصص في بيته. أما إذا كان لديهم ضيوف محترمون، فإن أغلب الحاضرين يبقون لتناول الطعام على شرف الضيوف!
ولقد خصص لي من أول يوم وصولي إحدى غرفتين مبنية من الطابوق، مسقفة بخشب "القوق" و "البواري" وهي معدة للضيوف المحترمين من رجال الدولة إذا وصلوا بمناسبات خاصة. وأوكل أمر خدمتي إلى رجل أسود يُدعى "حبوب" وهو عبد مملوك لهم. وقد أهتم بخدمتي راجياً أن أعينه فراشاً للمدرسة. وناقشته كيف يمكن ذلك وأنت مملوك؟
فتبسم وقال:
- بها الزمان ماكو بنادم يصير عبد مملوك لبنادم مثله! إلا آنه عدهم ﭼيف لَنهم ربوني. وهمْ لو صرت، مامعَنَه طلعت، آنه أصير للمدرسة، وهَم أگضي شغلتهم من يحتاجوني، واليخدمونهم جثيرين.
وأعلنت أني أرغب بالذهاب إلى أهلي ليلة الجمعة، بعد أول أسبوع مرّ علي عندهم. فأمر الحاج حبوب ليهيأ الكعد (الزورق) ويوصلني إلى الفيصلية [وهي ناحية تسمى اليوم "المشخاب" في محافظة النجف].
في الطريق حاول "حبوب" أن يرفه عن خاطري، فأطلق لصوته العنان. كان صوته شجياً عالياً تمازجه بُحة، والطريق بين أم البط وناحية الفيصلية بعيد، لأنه يعاكس مجرى النهر. ولكن الملاح الذي يجر "الكعد" كان يجره بقوة وسرعة. أكبر الضن أن ذلك نتيجة لطربه على صوت حبوب.
وصلت الناحية ظهراً، ومنحتهما ما يكفيهما لتناول الغداء الذي كانا يحلمان به "كباب" وأسرعت إلى سيارات النجف.

سيّد العشيرة
فاتحت ابن الحاج الكبير في أمر فتح المدرسة. طلبت منه أن يبلغ الفلاحين الذين لهم أولاد في سن السادسة أو أكثر قليلاً لغرض تسجيلهم. والعمل على تخصيص محل "مؤقتاً" للمراجعة. ورجحت أن يكون ذلك الغرفة الثانية من البناية التي أقيم فيها. فوعد أن يفاتح والده بهذا، ولكنه قال:- من طرف الغرفة الثانية موش ممكن من حيث لو إجونه خطار مثل المتصرف لوغيره وين تصير راحتهم!.
وحين حضرت الديوان عصراً جلست كالعادة إلى جانب الحاج. أقبل رجل ربع القامة، هزيل الجسم، معروق العظم، شديد سمرة الوجه، يرتدي ثوباً وعباءة بالية، وقد شد وسطه بحزام أخضر،علامة كونه علوي النسب. وما أن وصل حتى نهض الجميع إجلالاً له واحتراما. وبالطبع قمت مع القائمين، ولكن بتراخ. فأنا لا أعرف من يكون. وبعد أن أخذ مكانه انهالت عليه التحيات من الجميع.
- مساك الله بالخير سيدنا!
ويرد عليهم:- مساكم الله بالخير والعافية.
كان صوته خشناً وفيه شيء من التعالي. والتحية عندهم لمن يحترمونه تطول، فكل واحد منهم يريد أن يفهم السيد أنه حياه، ويجد شرفاً إذا توجه السيد إليه بوجهه ورد تحيته.
ونهض "القهواتي" وغالباً ما يكون عبداً أسود، فقدم له القهوة، بعد أن انتهى كل هذا، تنحنح وأتجه إلي، وقال:
- الأفندي، هوّ الجاي يفتح مدرسة، يتعلم بيه فريخاتنا؟!
قال ذلك بلهجة استخفاف.
وقال الحاج:- أيه. تفضل سيد خضر، عندك شي؟
دهشت للأمر. يبدو أن السيد أكبر مقاماً من الحاج، أو أن السيد مكان المستشار للحاج.
فقلت:- جناب السيد ما شايف قبل هذا مدرسة ومعلمين؟ وأنا بالطبع موظف حكومي، لم أجيء من تلقاء نفسي. ولا بد أن يكون فتح المدرسة هنا بطلب وحسب رغبة الحاج. فلماذا هذا السؤال؟
وردّ عليّ السيد:
- جنابك تريد تعلمهم الغيم بخار والأرض تدور؟
- لا، الآن أعلمهم القراءة وكتابة الحروف والكلمات والأعداد.
- جنابك جاوب، إنجان تريد تعلمهم الغيم بخار والأرض تدور، أمشي منا وأحنه ما نسجل فريخاتنه!
مالَ الحاج برأسه إليّ، وهمس:- لا تناقش السيد وگله مثل ما تريد.
قلت للسيد:- مثل ما تريد سيد آنه ما راح أعلمهم غير القراءة وكتابة الحروف والأعداد.
إلا أن السيد تحول إلىّ مجادل، وقال:
- وانتَ شنهو رايك بالغيم والأرض؟
قررت أن أقف من هذه المناقشة موقف الساخر الهازل. فقلت:
- آنه ما وصلت للغيم، وما حسيت بالأرض من تدور، ولهذا ما أحكم بشي. أنتَ شنهو رأيك؟
- أسمع أگلك، لا تأخذ برأي الكفار! المطر من بحر القدرة والأرض واجفة على جرن ثور، والثور على صخرة، والصخرة بالهُوَه بقدرة القادر الحكيم!.
- هذا صحيح، مثل ما يـﮕول اليغني "خلْ يحزن المشخاب بدرية شالت ... إنجسر جرن الثور والدينية مالت". فضج الحاضرون بالضحك. ولكن السيد صرخ صرخة زجر وغضب:
- لا تتهزه، انه أتكلم بعلم آل محمد "عليهم السلام" أنت منين تحجي؟
قلت:- جنابك تقره قرآن؟ إذا تقره، روح أفهم الآيات الكريمة فيه. وقرأت عليه آيتين تشيران إلى كيفية تكوين المطر [ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاماً فترى الودق يخرج من خلله وينزل من السماء .... الخ من الآية الكريمة 43 من سورة النور. والآية 48 من سورة الروم "الله الذي يرسل الرياح فتثير سحابا فيبسطه في السماء كيف يشاء ويجعله كسفا فترى الودق يخرج من خلاله فإذا أصاب به من يشاء من عباده إذ هم يستبشرون."].
فصاح بصوت شرس:- وأنت تقره قرآن؟ لا يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم.
وضرب على صدره وبجمع يده قائلاً وأنا منهم، من جدي جعفر بن محمد الصادق!
كنت أنتظر أن يتدخل الحاج لإنهاء الجدل. ولكن الحاج مال إليّ ثانية وقال:
- على كيفك، تره السيد هَمْ يقره كتب ويعرف. وأحنه نحترم أولاد رسول الله.
وطال الكلام بيني وبين السيد. فلم أجد بداً من تحويل الكلام إلى الحاج لأخذ القول الفصل منه. فيما إذا كانوا يرغبون بفتح المدرسة أم لا.
بعد تأمل عميق منه، وبلهجة المتهرب، قال:
- إذا الحكومة ما تبني مدرسة، إحنه ما نريد صرايف، نريد مدرسة مثل "التوبي" [قرية تحت يد السيد علوان الياسري أحد رجال ثورة العشرين].
- هكذا إذن! سأكتب عن رأيكم هذا إلى مديرية المعارف.
وأغلقت الحديث. بينما أخذ أحد الحاضرين بجانبي، يحدثني بجد عن كرامات السيد خضر العوادي.
- السيد يا أفندي، تعبان على نفسه، عنده كتب يقره بيه. اهو يفتهم ويگعد ويه "الموامنه" ويجادلهم وما يگدرون عليه. واله كرامات لو ثار التفك بين عشيرتين ووگف سيد خضر، ورفع حزامه ما تثور رصاصه، من قدرة الله تنشل أيدين الزلم، وتلزم مجانه، وما تتحرك بعد. واگلك أكثر، نذروله مرّة نذر وما وفو، سبحان الله ذيج ألسنه، دوّد طعامهم وهو بسنابله!
وحان الوقت فانفض الديوان كالعادة، وعدت أنا إلى محلي لأخذ استراحتي. ولأحرر كتاباً إلى مديرية المعارف، حول رأي رئيس القرية في قضية المدرسة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,394,936
- نداء لتشكيل برلمان ظل عراقي
- وعي المواطن!؟
- تصحيح بعض المعلومات في مقالة الأستاذ فائز الحيدر (اتحاد الطل ...
- استغلال المناصب الحكومية للدعاية!
- تكتل جديد (تجمع الشعب لمحاربة المفسدين والامتيازات)!
- أشتات /2
- هل حقاً من رفع شعار (بناء دولة القانون) يقف ضد مسائلة وزيره! ...
- مبروك جوازاتكم الدبلوماسية! إنجاز كله شهامة وغيرة وشعور بالم ...
- أشتات/1
- من تراث الراحل علي محمد الشبيبي/ في زحمة الخطوب 8
- كيف تلقى والدي خبر حكم الإعدام بشقيقه حسين الشبيبي (صارم)
- من تراث الراحل علي محمد الشبيبي/ في زحمة الخطوب 7
- من تراث الراحل علي محمد الشبيبي/ في زحمة الخطوب 6
- من تراث الراحل علي محمد الشبيبي/ في زحمة الخطوب 5
- من تراث الراحل علي محمد الشبيبي/ في زحمة الخطوب 4
- من تراث الراحل علي محمد الشبيبي/ في زحمة الخطوب 3
- من تراث الراحل علي محمد الشبيبي/ في زحمة الخطوب 2
- من تراث الراحل علي محمد الشبيبي/ في زحمة الخطوب 1
- من تراث الراحل علي محمد الشبيبي/ رنين على الأجداث 6
- من تراث الراحل علي محمد الشبيبي/ رنين على الأجداث 5


المزيد.....




- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...
- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-
- تركي آل الشيخ ينفعل على مذيعة -كلام نواعم- لـ-عنصرية- ضد إعل ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علي الشبيبي - معلم في القرية/1