أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - على عجيل منهل - المعلم بطرس البستانى-1819 -1883 من تأليف القواميس- الى- الدعوة لتعليم المرأة















المزيد.....

المعلم بطرس البستانى-1819 -1883 من تأليف القواميس- الى- الدعوة لتعليم المرأة


على عجيل منهل

الحوار المتمدن-العدد: 3085 - 2010 / 8 / 5 - 00:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لقد كتب العماد الاصفهانى - انى رايت انه- يكتب كتابا فى يومه الا قال فى غدوه . لوغير هذا لكان احسن . ولو زيد هذا لكان يستحسن, ولو قدم هذا لكان افضل , ولو ترك هذا لكان اجمل. وهذا من اعظم العبر , وهذا دليل على استيلاء النقص على جملة البشر - وقال الدكتور جنس - يتوق كل من يؤلف كتابا الى المديح , اما من يصنف قاموسا فحسبه ان ينجو من اللوم - هذا هو الامر مع المعلم بطرس البستانى.
هو علم من أعلام النهضة العربية الحديثة والمعروفة - بحركة اليقظة العربية -, عُرف بأن له باعاً كبيراً في اللغة والأدب والتأليف .. إنه المعلم بطرس البستاني .
وتلقى علومه في مدرسة » عين ورقة « كبرى مدارس ذلك الوقت , وتعلم فيها لغات عدة كالسريانية واللاتينية والايطالية الى جانب الفلسفة واللاهوت والشرع الكنسي ودّرس الانكليزية نفسه .‏
وفي عام - 1840 - ذهب الى بيروت واتصل ببعض المبعوثين الأمريكيين يعلمهم العربية ويعرب لهم الكتب واستعانوا به على إدارة الأعمال في مطبعتهم .‏
عين أستاذ في مدرسة » عبية « سنة-1860 -فمكث فيها سنتين , ثم عين ترجماناً للقنصلية الأمريكية في بيروت .‏
وهكذا تعلم أصول اللغات من السريانية والايطالية واللاتينية والعبرية واليونانية والانكليزية في بلده لبنان نافذة العرب على الغرب .‏
بعد عام - 1860 - وجه عناية فائقة الى توعية الشعب في بلاده فأنشأ جريدة -- نفير سورية --- وهي أول جريدة وطنية راقية , دعا فيها الى الألفة ونبذ الأحقاد ثم رأى أن القلوب لا تتفق إلا إذا اعتادت الاتحاد والوئام , فأسس سنة - 1863-المدرسة الوطنية - الشهيرة , وكانت أول مدرسة وطنية عالية فأمها الطلاب من مختلف الطرائف ومختلف المناطق , ومن البلدان المجاورة ليتعلموا فيها , وفي جملة ما يتعلمونه العربية والانكليزية والفرنسية ومحبة الانسان والتعلق بالأوطان . وأكثر ما عرف به معلمنا هو اللغة والتأليف فقد اشتغل بالتأليف فصنف كتباً متعددة في الحساب والنحو والصرف واللغة والأدب كما ترك لنا أثاراً كان لها أبلغ الأثر في ثقافة عصره
كذلك أنشأ مستعيناً بابنه الأكبر » سليم « أربع صحف هي بالإضافة الى » نفير سورية « . » الجنان « و » الجنة « و »الجنينة « وكانت جميعها صحفاً سياسية , وتجارية , وأدبية أسبوعية أو يومية .‏
أما أعظم أثاره على الإطلاق فهي » دائرة المعارف « التي عرفها بقوله » إنها قاموس عام لكل فن ومطلب « وقد صدر منها في حياته ستة أجزاء , وصدر منها بعد وفاته خمسة أجزاء . واشتغل فيها أبناؤه وبخاصة سليم ونسيبه - سليمان البستاني - وتوقف العمل قبل أن يكمل المشروع وتعد هذه الموسوعة فعلاً أول موسوعة وطنية قائمة على المنهج الحديث في التأليف .‏
أما الأثر الثاني له , والباقي أيضاً فهو -- معجم محيط المحيط -وهو أول قاموس عصري في اللغة العربية طبعه في مجلدين كبيرين في بيروت عام ( 1870 ) ورفعه الى السلطان العثماني , فنال عليه الوسام المجيدي الثالث ولا يزال هذا المعجم أحد أهم المعاجم العربية الحديثة , يحتاج إليه كل عالم لغة وطالب بحث , رغم مرور أكثر من مئة عام على تأليفه وذلك لأنه رتبه على حروف المعجم باعتبار الحرف الأول من الثلاثي المجرد وجمع فيه كثيراً من مصطلحات العلوم والفنون سواء منها القاموسية أم المعّربة وشرح أصول بعض الألفاظ الأجنبية وجمع كثيراً من الألفاظ العامية الحية وفسرها واعتمد المعاجم القديمة الموثوقة واستخدم العبارة السهلة البسيطة .‏
وقد قامت مكتبة لبنان « بإعادة طبع المعجم بمجلديه ثم جددت طبعة سنة ( 1977 ) في مجلد واحد وصححت الأخطاء الطباعية وميزت المداخل الجذرية والرئيسية بلون مختلف , مما يساعد على سهولة استعمال المعجم .‏
كان المعلم بطرس البستاني والمتوفي سنة ( 1883 ) أول من أسس مدرسة وطنية عالية راقية , وأول من أنشأ مجلة هادفة سامية وأول من ألف قاموساً عربياً عصرياً مطولاً , وأول من ابتدأ بمشروع دائرة معارف باللغة العربية فكان بحق واحداً من أكبر زعماء النهضة
وفي عام 1860م، إثر أحداث الستين الطائفية، نشر مجموعة من الرسائل الصغيرة، في شكل جريدة ذات صفحتين أسماها: نفير سورية، كان يحث من خلالها مواطنيه على التآخي والتقارب.
لقد أحدث في ميدان الفكر والأدب واللغة والثقافة تطورات كثيرة.
- كان أول من أنشأ مدرسة وطنية تعني باللغات الأجنبية وثقافاتها عناية كبيرة.
- أول من أنشأ مجلة علمية لا صلة لها بالدولة ودوائرها.
- - أول من أخرج قاموسا عربيا حديثا يطل على الحياة التي نحياها.
- أول من خاض عباب الموسوعات الثقافية الكبيرة ، فكاد يسد في العربية ثغرة لم تقدر على سدها الأجيال من بعده.
- كان أحد الدعاة على تحرير اللغة والأدب من رواسب الركاكة في اللفظ والمعنى.
ساهم في تطويع اللغة العربية كي تتسع للتعبير عن آفاق جديدة ، ودخل باللغة العربية إلى معركة الحضارة من خلال تفسير معانيها الدقيقة، ووصف أدوات حضارتها ومؤسساتها الكبيرة، وفهم نتاجها الفكري والمادي.
- حث المواطنين على قيمة العلم ، وتربية الوعي بقيمة الكلمة .
- لفت الأنظار إلى استخدام اللغة الهادئة والكلمات المتحضرة.
. وقد تشعّبت مواهبه بين الأدب العربي والفرنسي، وأخذ يكتب في الصّحف اليوميّة ويساجل الكُتّاب والشّعراء في الأدب.
أنشأ سنة 1923 جريدة "البيان" الأسبوعية، وهو في الخامسة والعشرين من عمره، فكانت من أبرز الصّحف الأدبية والسياسيّة التي ظهرت في عهد الإنتداب الفرنسي، ولبثت تصدر مصوّرة إلى أن حجبها سنة 1930. وكان يعالج فيها القضايا السياسية والإجتماعية بصدقٍ وجرأةٍ، وكانت منبراً للفنون الأدبية من شعر وقصة.
وتولّى من سنة 1930 حتى سنة 1936 تدريس الأدب العربي والفلسفة العربية في مدرسة أخوة المدارس المسيحيّة في بيروت، ثم درّس الأدب العربي في معهد الحكمة، ونشط إلى تأليف كتابه "أدباء العرب"، فاضّطر إلى حجب "البيان" ليتمكّن من الإضّطلاع على أعباء التّدريس والتأليف.
أخرج الجزء الأول من "أدباء العرب" سنة 1931، الذّي يبحث في أدباء الجاهلية وصدر الإسلام، وتلاه الجزء الثّاني سنة 1934 مُشتملاً على آداب العبّاسيين، ثم الجزء الثّالث سنة 1937 في الأدب الأندلسيّ وعصر الإنبعاث. وفي سنة 1948 ضمّ إلى أدباء العرب منتخباتهم في الأعصر العبّاسية، وأخرج كتاباً جمع فيه طائفة شائقة من آثار الشّعراء والكُتّاب، تمتاز عن جميع ما ظهر من مختارات الأدب العربيّ، بما فيها الشّكل والتّصحيح والتّدقيق اللّغوي وتفسير الألفاظ والمعاني. و"أدباء العرب" هو أوّل كتابٍ من نوعه أسهب في نقد آثار الأدباء وفي تحليل ميزات العصور الأدبيّة والتاريخية، وأوّل كتاب جعل الغزل من مواد التّدريس. وفي سنة 1944 صدر له كتاب "معارك العَرَب" الذي تتناول أبحاثه أشهر المعارك التي نَشَبت بين الدول العربية والأعجمية منذ صدر الإسلام حتى زوال الخلافة العربية.
أخرج بطرس البستاني سنة 1944 كتاب "الشعراء الفرسان" الذّي عالج فيه موضوعاً خاصًّا في الأدب العربي، وهو شعر البطولة في العصر الجاهلي، وآداب الفروسية وحياة شعرائها. واختَتَم الكتاب بفصلٍ في آداب الفروسية الغربيّة، مُظهِراً ما بينها وبين الفروسية العربية من أوجه الشّبه والخلاف؛ وقد غمر الجو الأدبي أبحاثه.
امتاز البُستاني بالحرص على حسن الصّياغة وطلاوة التّعبير، وإشراق الدّيباجة، وتوقيع الألفاظ في كلّ أبحاثه.
و مسألة المرأة وحقوقها الإنسانية والاجتماعية الى أواسط القرن التاسع عشر حيث كان المعلم بطرس البستاني في خطاب «في تعليم النساء» عام 1849 أول من دعا في العالم العربي الى تعليم النساء والتعامل معهن كمكّون أساسي وفاعل في المجتمع الإنساني. ولا تزال هذه المسألة على رأس أولويات الخطاب النهضوي العربي حتى بدايات هذا القرن، لح على الملأ بأنهن فقدن الإيمان.
والبستاني هو- أول من نادى في العالم العربي- بتعليم النساء وحقوقهن الإنسانية والاجتماعية في وقت كانت-- المرأة تعاني أفدح أنواع القهر والتمييز والحرمان.-- ففي -خطاب في تعليم النساء-- في الجمعية السورية عام 1849 رأى ان الذين يصرّون على إبقاء المرأة في حالة الجهل والعبودية انما «ينزلون المرأة دون منزلتها المعيَّنة من باري الكون ويختلسون منها تلك الحقوق التي أقامها الله عز وجل... فالمرأة لم تخلق لكي تكون في العالم بمنزلة صنم يعبد أو أداة زينة تحفظ في البيت، وانما يجب ان تكون عضواً يليق بجماعة متمدنة». وانتهى البستاني في خطابه الى أنه يستحيل الإصلاح من دون تعليم المرأة، لأنه لا يمكن وجود العلم في عامة الرجال من دون وجوده في النساء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,391,669
- هدى شعراوى- علم- من اعلام تحرير المرأة العربية
- المفكر أسعد داغر-1886-1958- يتهم - نحن المثقفين علة تخلف الن ...
- المفكر سلامة موسى- 1887 -1958- وحرية المرأة - و مساواتها بال ...
- لطفى السيد --استاذ الجيل - رائد التطور التعليمى و الاجتماعى ...
- المفكر شبلي شميل (1850-1917)---- المرأة والرجل , وهل يتساويا ...
- ابو حيان التوحيدى -يفسر الضحك
- حماس والمرأة فى غزة -تمنع عرض الملابس النسائية وملصقات الملا ...
- المنطقة الجنوبية فى العراق - ضحايا الامراض الكيمياوية والسرط ...
- حسين الشهرستانى-ارفعوا ايدكم عن الحركة العمالية - مجزرة للحر ...
- الامر بالمعروف والنهى عن المنكر و زراعة المخدارات-محافظة اال ...
- من تراث معاداة المرأة العربية - عباس محمد العقاد - عدو المرأ ...
- جبال القمامة فى العراق-وحرامية امانة العاصمة --وحكومة الخبز ...
- من تراث معاداة المرأة المسلمة- ابو حامد الغزالى نموذجا
- المناطق المتنازع عليها- الحدود الادارية للمحافظات العراقية- ...
- وثيقة طريفة فى اوراق رفاعة الطهطاوى(1801 - 1871 ) - تعهد بعد ...
- حكومة تصريف الاموال- الاعمال- فى بغداد- حكومة الخبز الحافى
- المرأة الفلسطينية و شرب النارجيلة و قرار منعها فى غزة
- اوكتافيا نصر - الاعلامية - و CNN و حريات المرأة العربية
- ماذا يحصل فى ميناء ام قصر - الخبز الحافى فى البصرة
- فاضل عباس المهداوى- ومحكمةالشعب- وثورة 14 تموز عام1958


المزيد.....




- الإيغور: فيديو يثبت استخدام تقنية التعرف على الوجه في المساج ...
- الإخوان المسلمون.. لا يتذكرون شيئا ولا يتعلمون شيئا (1)
- السفير السعودي بالكويت: قادرون على حماية أراضينا والدفاع عن ...
- أمين عام رابطة العالم الإسلامي: الإسلام السياسي يمثل تهديدا ...
- جامعة القرآن الكريم بالسودان تُكرِّم عضوًا بـ”الشئون الإسلام ...
-  وزير الشئون الإسلامية السعودي: الرئيس السيسي “مجاهدا” حافظ ...
- بالصور... ابنة قاديروف تفتتح متجرا للأزياء الإسلامية في موسك ...
- حركة مجتمع السلم الإخوانية بالجزائر: الانتخابات الرئاسية ممر ...
- مناقشة أولى رسائل الدكتوراه في مجال العلوم الإسلامية بروسيا ...
- مصر... المؤبد لـ11 متهما من -الإخوان- والسجن 15 عاما لـ106 ف ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - على عجيل منهل - المعلم بطرس البستانى-1819 -1883 من تأليف القواميس- الى- الدعوة لتعليم المرأة