أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - جاسم العبودي - أمام أنظارالنواب الجُدُد: 1- الثقافة الوظيفية في العراق















المزيد.....

أمام أنظارالنواب الجُدُد: 1- الثقافة الوظيفية في العراق


جاسم العبودي
الحوار المتمدن-العدد: 3084 - 2010 / 8 / 4 - 01:23
المحور: حقوق الانسان
    


أمام أنظارالنواب الجُدُد:
1- الثقافة الوظيفية في العراق

فليشهد التأريخ أن هذا المقال كاملا هو تعبير عن صوت الشعب.. وهو مقال توثيقي من أجل تأسيس مشاركة المواطن الفعالة في تقييم مسيرة البرلمان.. وتصحيح المسيرة السابقة التي تركت انطباعاً سلبياً عن البرلمان٭.. مما أدى إلى فقدان ثقة الشعب بالسلطة التشريعية.. فمن تطوع للرد أن يكون رده مؤدباً وموثقاً ومن دون تهديدات.. وصوت الشعب لا يكتمه الطغاة والظالمون..
كان اسم المقال الأصلي "رواتب النواب والوزراء أمام أنظارالبرلمان الجديد".. ولكن لطوله وتسهيلا للقارئ حتى لا يتسلل الملل إلى نفسه قسمته إلى 11 جزءاً.. كلّ يحمل العنوان العام "أمام أنظارالنواب الجُدُد:" وبعده يأتي رقم وعنوان الجزء الخاص..وعناوين الأجزاء هي:
(الثقافة الوظيفية في العراق، الميزانية وخط الفقر والأرامل واليتامى والعاطلون، فضيحة الرواتب، رواتب الرئاسات، الحمايات وسمات النائب العراقي، نماذج من نواب عراقيين، رواتب النواب ومتقاعديهم، تشريعات في خدمة النواب ومقارنة رواتبهم، الآراء في تخفيض رواتبهم ومزدوجي الجنسية، حول مقال "برلمانيون تحت الصفر !"، المطلوب من البرلمان الجديد)..
وإليك الجزء الأول:

أ- الثقافة الوظيفية في العراق
إن الثقافة الوظيفية في العراق غير واضحة أو مفهومة بالنسبة للشعب العراقي.. لذا يتحتم على البرلمان الجديد تشريع القوانين الخاصة بذلك.. وتعميمها على الشعب.. يجب أن يوضع سلماً وظيفياً للجميع من أصغر موظف إلى أكبر درجة وظيفية.. وأن تحدد صلاحيات وواجبات كل موظف.. ويجب أن يكون هناك توازن بين رواتب المستوى الأعلى والمستوى الأدنى وفق ظروف العراق.. عبر المستويات المعيشية والإجتماعية والإقتصادية..

ب- مقاييس لتوزيع الدخل
في مقال قيم لصائب خليل بعنوان "لتربط رواتب المسؤولين بمستوى أجور العمال" ذكر أن فكرة سلّم الرواتب يجب أن تعتمد على أجور ورواتب المواطنين الإعتياديين كمقياس.. لهذا فإن "الحد الأدنى القانوني للأجور" يعتبر جزءاً هاماً من المقياس.. لكنه ليس المقياس الوحيد، فرواتب المواطنين الإعتياديين الذين يحصلون على ما يزيد عن الحد الأدنى مهم أيضاً في قياس حالة المواطنين الإقتصادية.. كما إن نسبة التفاوت بين الأجور يجب أن تأخذ بالحسبان كثيراً..
لهذا السبب يجب الأخذ بحذر "معدل الدخل القومي" الذي كثيراً ما يعتمد كمقياس للإقتصاد الوطني، لكنه ليس دقيقاً كمقياس للأجور والرواتب.. ذلك أن "المعدل" يقيس كمية الإنتاج القومي ويقسمها على عدد المواطنين بافتراض إعتباطي بأن تلك الأموال سوف توزع على المواطنين بشكل أو بآخر.. بينما في الواقع تبلع كثير منها زراديم الأغنياء والحكام دون الفقراء.. خصوصاً في دول العالم الثالث.. أو الدول التي تفتقر إلى تشريعات وقوانين ممنهجة ومعروفة لدى الشعب..
لقد وضع الدارسون الإجتماعيون مقاييس لعدالة توزيع الدخل مثل مقياس "جيني" (GINI) الذي يقيس التفاوت في الدخل كنسبة بغض النظر عن الدخل القومي.. ومن الدول ذات المؤشر جيني الواطئ هي اليابان والسويد..
لكن مقياس جيني ليس مثالياً، مما يستدعي إدخال عوامل أخرى في معادلة حساب الدخل.. فمثلاً دخل الطلاب والأطفال يكون أقل من دخل العاملين وهو ما يجب حسابه بشكل منفصل..
وهناك مقاييس أخرى مثل مقياس "ثايل" (Theil-index) و "مقياس توزيع ديسيل” (Decile dispersion ratio) وغيرها لقياس عدالة توزيع الدخل..
وهناك بالطبع "مقياس التطور البشري" (Human Development Index (HDI)) والذي أنشأه الإقتصادي "محب الحق" (Mahbubul Haq) مع فريق من الإقتصاديين عام 1990 بهدف جر الإنتباه من التطور الذي يركز على الإقتصاد إلى التطور الذي يضع البشر مركزاً لقياسه.. وقد تمَّ اعتماده منذ ذلك العام في مشاريع الأمم المتحدة للتطوير وفي تقاريرها السنوية..

ت- نماذج من متوسط معدل الدخل القومي
وفيما يلي متوسط نسبة معدل الدخل القومي للفرد العادي حسب تقرير بنك النقد الدولي لعام 2008 (قطر 85.868)؛ (الكويت 39.850)؛ (تركيا 13.138)؛ (إيران 11.250)؛ (الأردن 5.314)؛ (سوريا 4.749)؛ (العراق 3.479) ويأتي بالمرتبة 127 بين بلدان العالم؛ (إسبانيا 30.621)؛ (إسرائيل 28.206)؛ (السويد 42.783)؛ (السعودية 23.838)؛ (ألمانيا 35.442)؛ (بوليفيا 4.330).. إلخ..

ث- نماذج من تخبط سياسة سلم الرواتب
لا أريد أن يرتفع ضغطك إلى درجة مائة مئوية حرارية دفعة واحدة.. عندما ستقرأ في الأجزاء المقبلة من هذه المقالة.. رواتب الرؤساء والنواب.. ولكن حتماً ستصب جام غضبك على آلهة الكهرباء عندما تقرأ اعترافات النواب التالية لتكشف منها أنهم في بورصة المضاربات الصيرفية:
1- صفية السهيل: "من غير المنطق أن يأخذ موظف راتباً قدره 5000 دولار في رئاسة الجمهورية. هناك موظفون ومدراء في مجلس الوزراء ممن لديهم مخصصات وإمتيازات كبيرة جداً".
2- محمد الدايني: "نجد موظفاً بسيطاً في إحدى دوائر الدولة وتحديداً في رئاسة مجلس الوزراء أو رئاسة الجمهورية يتقاضى راتباً يفوق ما يتقاضاه عضو مجلس النواب".
3- محمد الدايني: "هناك حالة خطرة جداً فمن كان يشغل منصباً في الجمعية الوطنية وأصبح مستشاراً لرئيس الوزراء اليوم صار يتقاضى راتباً من الجمعية ومن مجلس الوزراء في آن واحد".
4- محمد الدايني: "يوجد هدر كبير في المال العراقي وتحديداً في المنافع الإجتماعية التي يتقاضاها الهيكل الرئاسي بالتالي سوف تشكل هذه الحالة خطوة سلبية كبيرة على الاقتصاد العراقي مستقبلاً"..
5- وليس هذا مستغربا.. فقد ذكرت جريدة (البينة الجديدة) في 11/4/2009 (أن الراتب الذي يتقاضاه رئيس ديوان الرئاسة نصير العاني يبلغ 31 مليون دينار، وأن راتب زوجته النائبة في البرلمان يبلغ 35 مليون دينار.. وأن للعاني في قصر السلام (القصر الجمهوري) ثلاث غرف رئيسية، ولنائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي غرفتان، وهناك لنصير العاني قصر خاص للديوان بالقرب من قصر السلام وقصر آخر لأفراد حمايته..
وفي العاصمة الأردنية عمان يملك نصير العاني سيارتين مصفحتين ويتألف موكبه من30 سيارة بينها10سيارات مصفحة.. وإن إيفاده للخارج يكلف30 الف دولار لكل مرة تحت عنوان (مهمة خاصة) وإن تلك التكاليف لا تخضع للرقابة المالية.. وأضافت المصادر أن السيد رئيس ديوان الرئاسة لم يوافق على تعيين نائبين له من الشيعة والأكراد، وإن كل مستشاريه هم من الحزب الاسلامي.. البينة الجديدة تسأل رئيس الجمهورية طالباني هل يعقل أن يكون هناك (عبد حمود) جديد في القصر الجمهوري بهذه الصلاحيات والرواتب الدسمة على حساب جوع الشعب؟)..
6- نشرت مجلة (لفين) الكردية المعارضة (يوم عيد.. نجد خمس مجلات مثلها عراقية عربية!) مقالا يقول: "إن صحيفة (روداو) تأخذ منذ صدورها وإلى الآن نثرية شهرية قدرها 106 مليون دينار عراقي من حكومة الإقليم. وهذا المبلغ خصص من قبل نيجرفان بارزاني رئيس حكومة الإقليم سابقاً".. وجاء في المقال "بأن هذا المبلغ يساوي نثرية 30 كلية في جامعات الإقليم، لأن نثرية بعض الكليات لا تتجاوز المليونين. ويضيف الكاتب "أنه اذا تم دفع هذا المبلغ الى عوائل الشهداء والمؤنفلين لكفت 500 عائلة بواقع 500 ألف دينار لكل عائلة".. آه شعب جياع وقادة ضباع..

ج- بين يدي النواب الجدد
بعد الساعة الرابعة من عصر يوم 16/3/2010 أُطلق على أعضاء مجلس النواب "تسمية أعضاء مجلس النواب السابقين"، "وتم - حسب الخبير القانوني طارق حرب - نزع جميع الإمتيازات والحصانات المقررة، بإستثناء 3 إمتيازات نص عليها قانون مجلس النواب رقم 50 لسنة 2007، هي الحمايات والجواز الدبلوماسي والراتب التقاعدي"..
في يوم الإثنين 14/6/2010 أفتتح مجلس النواب العراقي دورته الإنتخابية الثانية (2010-2014) التي دامت 17 دقيقة بالكمال والتمام، لتبقى بعدها في حال انعقاد دائم.. وهو مخالف للدستور.. حينها دخلت الصراعات والمنافسات بين الكتل والشخصيات لأن الغنائم دسمة وثمينة وتستأهل المشقة، ولعل من أهم تلك الغنائم وأبرزها الرواتب الضخمة والإمتيازات المُشَهِية.. التي أصبحت لدى الكثيرين الطريق الأقصر للإثراء الفاحش والسريع، وليس خدمة الوطن والشعب..
وهذا يفسر لنا تقاتل أو ترافس 6 آلاف و 178 مرشحاً على الترشيح لبرلمان 2010، معظمهم لا شعبية له، حيث أظهرت نتائج الإنتخابات أن 166 مرشحاً منهم لم يحصلوا إلا على صوت واحد فقط، ومئات آخرين حصلوا على صوتين، ومثلهم من حصل على 3 اصوات، مما يدلّ أن هؤلاء لم يقنعوا حتى زوجاتهم اللواتي فضلن التصويت لمرشحين آخرين.. يا مساكين !..
في الأيام الماضية أوصلت هذا المقال كاملاً إلى أكثر من خمسين من النواب الجدد.. قالوا: هو اختبار بدرس الوطنية ؟.. قلت: من أجل تأسيس مشاركة المواطن الفعالة في تقييم مسيرة البرلمان.. وتصحيح المسيرة السابقة التي تركت انطباعاً سلبياً عن البرلمان.. مما أدى إلى فقدان ثقة الشعب بالسلطة التشريعية.. واختبار الوطنية هذا حول الرواتب والمكافآت والإمتيازات.. فإن قاموا بتعديلها في جلساتهم الأُول.. بما يرضى الله به.. نشهد لهم بالوطنية والخلق الرفيع والأمانة.. وإلا ستطاردهم لعنة الشعب وغضبه.. فهو لا يعرف المساومة.. حياة حُرّة أو ثورة على مغتصبي حقه.. وسيلعنهم التأريخ والجغرافية حتى الشياطين تتبرأ منهم..

ح- اتقوا الله يا نواب وحكام العراق !!
تذكروا قول الباري: "وفرعون ذي الأوتاد، الذين طغوا في البلاد، فأكثروا فيها الفساد، فصب عليهم ربك سوط عذاب، إن ربك لبمرصاد".. وأنه يمهل ولا يهمل.. ودعوة المظلوم مستجابة.. إسمعوا ما جاء في (المنتظم) لابن الجوزي في حوادث سنة 262 هـ، "قال الفرائضي: خرجتُ إلى مجلس أحمد الزيادي سنة 262 هـ، فلما صرت بطاق الحراني رأيتُ رجلاً قد أمر بالقبض على امراة، وأمر بجرّها، فقالت له: اتقِ الله، فأمر أن تُجرّ، فلم تزل تناشده الله وهو يأمر بجرّها إلى باب القنطرة، فلما يئست من نفسها رفعت رأسها إلى السماء ثم قالت: "قل اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون"، إن كان هذا الرجل يظلمني فَخُذْهُ.. قال الفرائضي٭: فوقع الرجل على ظهره ميتاً وأنا أراه ، فحمل على جنازة وانصرفت المرأة"...
عجيب أمور غريب قضية.. العراق عظيم بشعبه.. وليس هؤلاء هم نهاية المطاف.


الدكتور جاسم العبودي
في 3/8/2010
j-am12345@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,681,019
- فؤاد معصوم والإستخفاف برأي الشعب العراقي والدستور
- إنتفاضة الكهرباء والقمصان الزرق تتحول إلى إنتفاضة كبرى
- قصة قصيرة بعنوان -مستشفى متنقل-
- هل تراجعت السعودية عن شطب ديونها على العراق ؟
- الحكمة والحلم.. يا أمير الكويت .. ولا تدعِ البُغاث يستنسر
- خمس دبابات وخمسة قضاة يا سيد أوباما
- تقديم كتاب ابن فضل العمري (الرد على -الشهب الثاقبة لابن سعيد ...


المزيد.....




- الرئاسة الفلسطينية تنتقد التجاهل الأمريكي لـ-القيادة- والقدس ...
- حكم فوري بالإعدام رميا بالرصاص لـ10 صينيين
- «عريقات»: الموقف العربي موحد.. وجولة مبعوثي «ترامب» هدفت لشط ...
- الدوحة تطالب بتعليق عضوية السعودية والإمارات في مجلس حقوق ال ...
- الغموض يكتنف أطفال اللاجئين والبحرية الأميركية تدخل على الخط ...
- كوردستان: أعداد النازحين ارتفعت بسبب النزاع الطائفي والميليش ...
- -التايم- الأمريكية تكشف وثيقة عن خطط سلاح البحرية إقامة مخيم ...
- واشنطن بصدد ترحيل المهاجرين إلى قواعدها المهجورة في الجزر
- اللاجئون السوريون مادة دسمة في حملة الانتخابات الرئاسية في ت ...
- الأمم المتحدة تحذّر من تصعيد القتال جنوب غربي سوريا


المزيد.....

- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - جاسم العبودي - أمام أنظارالنواب الجُدُد: 1- الثقافة الوظيفية في العراق