أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - شكرا للتيار الصدري وللأجندات الخارجية !؟














المزيد.....

شكرا للتيار الصدري وللأجندات الخارجية !؟


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3044 - 2010 / 6 / 25 - 00:30
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


حاولنا جاهدين أن نحرك من يفترض به أن يكون المبادر لتبني قضايا ومشاكل الجماهير اليومية ومن قدم قرابين من الشهداء على طريق الحرية والتحرر والعدالة الاجتماعية ولكن لا حياة لمن تنادي . كما حاولنا من قبل أن تثنيهم عن الاشتراك في العملية السياسية العقيمة في ظل احتلال أجنبي وإرادات إقليمية ودولية . دعوناهم للمقاومة وبكل الوسائل المتاحة لكنهم بدل أن يتفهموا نوايانا المخلصة ويشدوا على أيدينا اتهمونا بالانحياز إلى الإرهاب والقاعدة والقومجية . وآخر ما اتهمونا به (( إننا ظاهرة كلامية )) طالبناهم بجس نبض الشارع وتحسس مطالبه المشروعة والوقوف مع الجماهير وتبني قضاياهم المطلبية صدونا وتكبروا ولسان حالهم يقول أهل مكة أدرى بشعابها . دعوناهم أن يساهموا وبشكل ايجابي في انتفاضة الجماهير الكهربائية أبو واستعلوا بحجة أن هذه التظاهرات وراءها أجندات خارجية ومسيسة وورائها ما وراءها من ألاعيب سياسية لا يعرفها إلا الراسخون بالعلم . تدعون اليسار والعلمانية وغيركم متخلفين وسذج وظلامين وطائفيين ووو إلى ما ذلك من صفات ولكنكم عاجزين عن فعل شيء يؤكد تقدميتكم وعلميتكم وحتى ديمقراطيتكم . قفلتم على أذانكم وعيونكم وألسنتكم ورضيتم بالفتات . لا شيء يحرككم أأصابكم العجز والهوان ؟ وارتضيتم ما هو مقسوم لكم من قبل أعدائكم وأعداء شعبكم . حتى أصبحتم ببغاوات تكررون ما يقوله القابعون في المنطقة الخضراء والمتمسكون بكرسي الحكم بكل ما أوتوا من حيل وتدليس . أمركم عجيب غريب فلا أنتم تتبنون ثوابت اليسار العربي والعالمي وتساهمون في حركته ولا أنتم تعلنون انحيازكم لأعداء شعبكم ! إلى متى هذه السلبية في التعامل مع قضايا مصيرية وملحة وتحتاج منكم إلى موقف تاريخي كما تعودناه منكم ؟, المبادرة الجماهيرية للتيار الصدري بإشعال انتفاضة الكهرباء ورائها حس مرهف ووعي عال بمتطلبات الجماهير واحتياجاته الملحة وجاءت في الوقت المناسب وحققت أهدافها المرجوة . استقالة وزير الكهرباء والتحسن النوعي والكمي في عدد الساعات المعطاة وحجب الكهرباء عن مراكز الفساد في كل أنحاء العراق حيث العدالة في التوزيع والمساواة بين الموطن و القطط السمان . وأشعار الدولة والقائمين عليها إن مصيرهم لن يكون أحسن من مصير من سبقهم من المجرمين بحق الشعب العراقي . الشعب العراقي يعرف تماما من يقف وراء التيار الصدري من قوى إقليمية وبعثيين وقتلة لكن ما تحرك من أجله كان يصب أخيرا في مصلحة المواطن العراقي المغلوب على أمره ويعطي للديمقراطية معنى غاب عن كثير ممن يهتمون بالشأن السياسي ألا وهو الحق في الاحتجاج والتظاهر وحتى هدم بيوت المسئولين على رؤوسهم . ألم يكن هذا درسا يجب أن نتعلم منه الكثير ؟؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,496,158
- المقاومة تهزم الاحتلال شعبيا بعد أن هزمته عسكريا !
- متى ندين ونحتج على العدوان التركي الإيراني ؟
- بصحة العودة للوطن !؟
- ثوابت اليسار ومحاولة البعض ثنيها
- نقد اليسار لا يعني التبرؤ منه
- ترهات اليسار العراقي !
- أزمتنا أخلاقية وليست سياسية !
- علمنة الدولة العراقية والتغير المنشود
- ألمانيا واليابان تستنجدان بالسعودية لحل مشاكلهما الديمقراطية ...
- في حضرة صاحب الجلالة (( الاحتلال ))
- حوار مع المقاومة الوطنية العراقية
- لا أحد كان يحرك الشارع إلا الشيوعيين العراقيين !
- لماذا يستهجن البعض لقاء القذافي بمعارضين عراقيين ؟
- هل يرضيك يابن رسول الله أن تسرق أصوات الفقراء ؟
- هل نحظى برئيس وزراء لكل العراقيين ؟
- رئيس هيئة المسائلة والعدالة مطلوب الى العدالة !!
- أرفض أن يكون السيد جلال الطالباني رئيسا للعراق !
- رسالتي للسيد علي السيستاني .
- لا تختاروا اتحاد الشعب ! لاتختاروا القائمة ( 363 ) !
- التسقيط والتشهير نهج الأ حزاب الأ سلاموية للترويج لقوائمها ا ...


المزيد.....




- -لن أتخلى عن البلاد لأي شخص.. وهذا لن ينجح-.. رئيس بيلاروسيا ...
- تجدد الاحتجاجات في بيلاروسيا والرئيس لوكاشينكو يستنجد بروسيا ...
- قرقاش يشرح لـCNN أبرز النقاط الجوهرية لاتفاق الإمارات مع إسر ...
- صائب عريقات يرد على تصريحات عمرو موسى
- مصرع 4 أشخاص بانهيار منجم فحم في روسيا
- بومبيو يدعو دول أوروبا للسير على خطى ليتوانيا في تصنيف-حزب ا ...
- من ينبغي عليه تجنب تناول الطماطم؟
- الأردن: 1500 طن نترات أمونيوم تصل العقبة شهريا لكن لا تخزن ف ...
- عريس يترك عروسه يوم الزفاف والسبب لاقط هوائي
- لوكاشينكو يستنجد ببوتين مع تصاعد المظاهرات الرافضة لنتائج ال ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - شكرا للتيار الصدري وللأجندات الخارجية !؟