أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - شذى الجنابي - تفعيل دور منظمات المجتمع المدني في عملية التنمية






















المزيد.....

تفعيل دور منظمات المجتمع المدني في عملية التنمية



شذى الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 3039 - 2010 / 6 / 20 - 10:31
المحور: المجتمع المدني
    


تفعيل دور منظمات المجتمع المدني في عملية التنمية

الجهات التي كانت تلعب دوراً رئيسياً في القيام بالانشطة المختلفة في المجتمع سابقاً هي القطاع الحكومي (العام) وقطاع الشركات الخاصة، ولكن حالياً بداً قطاع المنظمات غير الحكومية، الذي يقع في النطاق المتوسط بينهما، يلعب دوراً ناشطاً في المجتمع وخصوصاً في مجال التنمية ، وعن هذا الموضوع حدثنا عدد من ناشطي منظمات المجتمع المدني .
اضاف مدير العلاقات والاعلام الدكتور محمد الزهيري : ان منظمات المجتمع المدني تستطيع ان تسهم في التنمية اسهاماً حقيقياً اذا نجحت في بناء الوعي التنموي واستقراره وتوظيفه من خلال مشاركة حقيقية وفاعلة في العملية التنموية، واذا نجحت في تكريس العمل الجماعي، والابتعاد عن الانانية الفردية. ان الكثير من منظمات المجتمع المدني في العراق بحــــاجة الى تواصـــل مستمر للتعرف على المشاكل التي تعاني منها وضرورة التعرف على تجارب منظمات المجتمع المدني الدولية للاستـــفادة من خبراتهم ومواردهم، و لمزيد من تفعيل دور منظمات المجتمع المدني في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية لابد ان يكون شعار عملنا هو( العمل على تفعيل دور منظمات المجتمع المدني في عملية التنمية) ومناقشة العديد من القضايا التي تهم الجميع وترتبط بتفعيل دور المنظمات في عملية التنمية، العمل في مشاريع الرعاية الصحية الأولية وفي مجال المشاريع الإنتاجية الصغيرة وفي مجال حقوق الإنسان والدفاع عن الحريات وفي مجال التدريب والتأهيل ومحو الأمية ، وفي مجال التنمية والاهتمام بالطفولة والشباب وفي مجال الإسهام في تنمية المجتمعات المحلية ، والخدمات العامة وتقوية البنية الأساسية للمجتمع . ان أغلب منظمات المجتمع المدني تعمل في المدن وتفتقر القرية إليها، ومن اجل ان تعرف معنى استراتيجية الفقر وتنمية المرأة لابد ان لايرتكز عملها في مراكز المدن فقط بل أن تعمل في المناطق الريفية ايضا وخاصة في المناطق البعيدة والنائية. والمهم ان تتحول هذه المنظمات الى شبكات وصمامات امان تحد من الاثار السلبية للتحول نحو اقتصاد السوق لكي لاتكون تلك الاثار بمثابة معوقات للتنمية.


واضاف الزهيري بان مؤسستنا تسعى إلى تطوير الموارد البشرية العاملة في مؤسسات المجتمع المدني العراقي لما لهذه المؤسسات من دور فاعل في الوصول إلى تنمية مستدامة، حيث تقوم المؤسسة بتوفير التدريب اللازم للعاملين في هذه المؤسسات وتزويدهم بالمعلومات والمهارات اللازمة لهم لتقديم الخدمة الأفضل لمجتمعاتهم، ومشاريعنا منتشرة في اغلب محافظات العراق من خلال فريق من المدربين المرخصين بالتدريب من مؤسسات تدريبية عالمية كمؤسسة انتراك البريطانية وغيرها. وتهدف مؤسستنا الى نشر مفاهيم المجتمع المدني ودور منظماته في التنمية المستدامة ، وإكساب الشباب مهارات الإعلام بكل صنوفه للعمل في المؤسسات الإعلامية المختلفة فضلا عن المساهمة في الحد من البطالة في المجتمع العراقي من خلال تأهيلهم لبناء مشاريع اقتصادية متنوعة بالاضافة الى الاستفادة من التقنية الحديثة وبرامج الحاسوب في المهارات والأعمال المختلفة وكذلك الاهتمام بالبعد الإنساني للعاملين في منظمات المجتمع المدني . واقامة مشاريع تعزيز الحوار والمصالحة الوطنية في المجتمعات المحلية واستهدف مجموعة من القادة المحليين المؤثرين في المجتمع والشباب الذين هم قادة المستقبل.

المشاركة في التنمية
وتابعت رئيسة منظمة تموز للتنمية الاجتماعية فيان علي الشيخ : بان الامم المتحدة وسعت من مفهوم التنمية البشرية كثيراً، فالتنمية هي تنمية الناس من اجل الناس وبواسطة الناس، وتنمية الناس معناها الاستثمار في قدرات البشر سواء في الصحة او التعليم او المهارات حتى يمكنهم العمل على نحو منتج وخلاق. والتنمية من اجل الناس معناها كفالة توزيع ثمار النمو الاقتصادي الذي يحققونه توزيعاً عادلاً وواسع النطاق. كما ان التنمية بواسطة الناس تعني اعطاء كل فرد فرصة المشاركة في التنمية . واهم ماطرحه تقرير التنمية البشرية الصادر عن البرنامج الانمائي للامم المتحدة لعام 1999 هو السعي الى امم متحدة اوسع نطاقاً لاتاحة تمثيل المجتمع المدني فيها .
كما اكدت الشيخ بان منظمتنا تعمل بالتعريف بمبادئ حقوق الإنسان والديمقراطية ومؤسسات المجتمع المدني والعمل على مساواة المرأة وتفعيل إمكانياتها وتمكينها من أداء دورها في المجتمع ، فيما تهتم برعاية واحتضان وتنمية قابليات ومواهب الشباب والأطفال واهتمت بانشاء مراكز لرعاية حقوق الإنسان وأخرى ثقافية واجتماعية وصحية والإسهام في نشر الوعي الثقافي والاجتماعي والبيئي والصحي ، ونشر ثقافة العمل التطوعي ونظام المحاسبة والشفافية وقيم التعاون والتكافل كما نؤكد على التعاون والتنسيق المشترك مع الجمعيات والمنظمات التي تشترك معنا بالأهداف والتوجهات .
ورات رئيسة منظمة الارامل العراقية في الديوانية د.علياء البدري : بان منظمات المجتمع المدني على تماس مباشر مع المجتمع فهي تملك قاعدة من المعلومات عن احتياجات كل شريحة تدخل ضمن مجال عمل المنظمة المعنية ولذلك من الممكن الاستفادة من هذة البيانات عند القيام باي مشروع تنموي ، وبامكان المنظمات ان تهىء الايدي العاملة لتشغيلها في هذه المشاريع والحد من ظاهرة البطالة ، ونتيجة للتدريبات التي تلقتها منظمات المجتمع المدني خلال هذه السنوات تولدت لدينا كوادر تملك القدرة والقابلية على المعرفة ، واعطاء الاولويات في تقدير حاجة المجتمع لطبيعة ونوعية المشاريع التنموية واصبح هؤلاء نواة للبناء والتخطيط الستراتيجي وعلى المديات البعيدة حيث كانت تفتقدها اغلب الخطط الموضوعة سابقة ، ولهذا سيكون هناك دور فعال لهؤلاء العاملين في مجال منظمات المجتمع المدني في خدمة المنفذيين لتلك المشاريع .

مشاركة المراة
كما يرى عضو شبكة التوعية والتنمية البشرية جواد هدهود نايف ان الدور الذي يلعبه المجتمع المدني في تعزيز حقوق الانسان ومنها حقه في التنمية، لابد ان يفعل ويعزز من خلال اتاحة الفرص لجميع فئات الشعب لكي يشاركوا في حياة المجتمع، وهذه الفرص لايمكن ان تتحقق الا من خلال منظمات المجتمع المدني وخصوصاً منظمات العاطلين عن العمل ومنظمات الفقراء والمنظمات النسوية ومنظمات المعاقين.... وغيرها، اضافة الى منظمات تعنى بتوفير خدمات اجتماعية معينة للعوائل المحتاجة مثل السكن والخدمات الصحية والرعاية الاجتماعية. بالاضافة الى كل ما ورد فإن تأكيد منظمات المجتمع المدني على حق الانسان في التنمية، ومشاركتها في ادارة الموارد، يعني انها تسهم في تكوين نظام للحكم العادل الديمقراطي، ذلك الحكم الذي يعزز ويديم ويصون رفاه الانسان ويقوم على توسيع قدرات البشر وخياراتهم وفرصهم وحرياتهم، وخاصة بالنسبة لاكثر الافراد فقراً وتهميشاً. ان تحقيق مثل هذه الاهداف لايمكن ان تتحقق دون وجود مجتمع مدني فعال ومؤثر. فقد اكدت العديد من المؤتمرات على (دور منظمات المجتمع المدني في التنمية الشاملة بان تتبنى الحكومات استراتيجية وطنية لتاهيل وتدريب هذه المنظمات في مختلف المجالات الفنية والمالية والادارية ، دمج المراة في عملية التنمية واشراكها في عمليات التخطيط ووضع السياسات وتنظيم ورش عمل وعقد ندوات ومؤتمرات مشتركة حول التنمية وحقوق الانسان والاتصال بالجماهير واشراكهم بالحوار السياسي العام وتعزيز روح الديموقراطية للمساعدة في انجاح مشروعات التنمية اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا وتعزيز مسيرة التنمية السياسية ومراجعتها، توسيع مشاركة النقابات المهنية في المجالس والهيئات الحكومية واعادة جسور الثقة بينها وبين الحكومة بشكل يعزز دورها في عملية التنمية، تفعيل قطاع البنوك والمصارف لخدمة التنمية من خلال ايجاد حوافز للمشروعات التنموية الناجحة التي تنفذها مؤسسات المجمتمع المدني، التاكيدعلى الدور المتنامي للمجتمع المدني للعمل جنباَ إلى جنب مع الحكومة في تنفيذ الخطط والاستراتيجيات التنموية، وفي حشد الجهود وتعبئة الموارد المجتمعية للحاق بالركب وتحقيق أهداف التنمية، التأكيد على أهمية تعزيز البناء المؤسسي لمنظمات المجتمع المدني وبناء قدراتها لكي تتمكن من الوفاء بالالتزامات المنوطة بها، ويأتي على رأس تلك الأولويات، قيام التحالفات والتشبيك بين منظمات المجتمع المدني، وتبادل الخبرات، وتعزيز العمل نحو إنشاء الكيان المؤسسي الموحد لمنظمات المجتمع المدني). لهذا يجب علينا تفعيل المشاركة الفعلية للمجتمع المدني في عملية تنمية، وأن نعلم أن على كل فرد منا الإيمان بأهمية توجيه عطاءه إلى التنمية، واتاحة الفرصة لمنظمات المجتمع المدني للعمل على كافة المستويات الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية وأن تدخل كشريك هام في عمليات البناء خصوصاً وان الإحصاءات توضح زيادة دور منظمات المجتمع المدني في مساندتها للتنمية علي المستوى العالمي

وعلق نائب مسؤول رابطة التضامن والانتخابات البرلمانية بشارعامر العبيدي: على مفهوم التنمية هي تنمية الناس من اجل الناس وبواسطة الناس، وتنمية الناس معناها الاستثمار في قدرات البشر سواء في الصحة او التعليم او المهارات حتى يمكنهم العمل على نحو منتج وخلاق. والتنمية من اجل الناس معناها كفالة توزيع ثمار النمو الاقتصادي الذي يحققونه توزيعاً عادلاً وواسع النطاق. كما ان التنمية بواسطة الناس تعني اعطاء كل فرد فرصة المشاركة في التنمية.

اهداف تنموية
واشار مدير مؤسسة التنمية بلا حدود العراقية محمد علي بابا : عن التنمية الذي تعمل مؤسستناتعمل من اجل التنمية فهي مفهوم واسع و شامل، و يتركز على تحسين نوعية الحياة للإنسان، ووضع تخطيط لضمان استمرارية الرفاهية، والارتقاء بالمجتمع نحو لقمة العيش ، ومتخصصة في مجال التنمية، وتعمل على المساهمة في تطوير و تنمية جميع المجالات والقطاعات بخطوات متلاحمة . وجاءت فكرة تأسيسها بناءً على المساهمة في تطوير المجتمع من خلال تحقيق أهداف تنموية، منها تنمية جميع القطاعات ، و دعم خطوات الإصلاح فيها، و تخفيف حدة الفقر وعدم المساواة، و زيادة الدخل، وتحسين الأحوال المعيشية للمواطن العراقي التي ساءت بعد الاحتلال . والاهتمام بحقوق الإنسان، ورصد انتهاكات حقوق الإنسان التي حدثت في العراق ،
وبناءا على ذلك جاءت فكرة تاسيس منظمتنا للمساهمة في تطوير المجتمع من خلال تحقيق أهداف تنموية، منها: تنمية جميع القطاعات، و دعم خطوات الإصلاح فيها، التنمية البشرية، تخفيف حدة الفقر وعدم المساواة، زيادة الدخل، تحسين الأحوال المعيشية للمواطنين، تأهيل العاطلين عن العمل، و محاربة الفساد الإداري، تطوير القطاع الخاص و تعزيز دوره في التنمية، والمساهمة في بناء السلام و الحوار بين جميع مُكوِّنات المجتمع، و حماية التنوع الثقافي، و إنهاء جميع أنواع التميـيـز، و نبذ العنف و الكراهية، تعزيز حرية التعبير، ومبدأ روح المواطنة و احترام دور القانون، والحقوق المدنية و السياسية للمواطنين، و ترسيخ العدل و المساواة، تعزيز مشاركة الفئات المهشمة (المرأة و الشباب و الأقليات) في صناعة القرار، والترويج لممارسات و مفاهيم الديمقراطية، تطوير المجتمع المدني، ومن ضمنها الدفاع عن حقوق الإنسان و منظمات المجتمع المدني، وتقوية العلاقة بين المواطن و السلطة، تطوير المرأة و تعزيز دورها في جميع المجالات و القطاعات، وتقديم المساعدات الإنسانية و بخاصة للأرامل و اليتامى. بما يتوافق مع أهداف الألفية للتنمية. وتقوم المؤسسة بأخذ دور ريادي في تنمية و تطوير كل جانب من جوانب الحياة وقطاعات المجتمع للنهوض بالمجتمع إلى المعايير الدولية لمجتمع مدني متقدم ، و التواصل في عملية التطور لتلك المعايير. و تؤمن بالاستقلالية والحيادية والموضوعية، ولا تعمل على أساس ديني أو قومي أو مذهبي أو فئوي أو حزبي.


البناء الديمقراطي

واشار مدير المركز العراقي لدراسات حقوق الانسان حكمت المياحي عن وجود معوقات تعيق عمل المجتمع المدني في مجال التنمية، منها: مشكلة عدم وجود تنسيق وتعاون في جهود منظمات المجتمع المدني في ما بينها من جهة وبينها وبين الحكومة من جهة اخرى من خلال الشراكة، حيث يجمع المهتمون بقضايا التطور والتنمية على أن التنمية الحقيقية هي التي تقوم بالاعتماد المتبادل بين المؤسسات الحكومية والمدنية معاً، فقد اصبح من المسلم به اجتماعياً اهمية الدور الفاعل الذي تلعبه المدنية، متمثلة بالاتحادات والنقابات والجمعيات، بدفع عملية التنمية للامام وذلك من خلال تأشيرها لمواقع الخلل والعمل على تجاوزها لصالح البناء الديمقراطي الحر. فمنظمات المجتمع المدني هذه قادرة عبر انتشارها الواسع جماهيرياً على تهيئة الفرص الكافية لاعضائها لصالح تعزيز التنمية والمستقبل الزاهر للبلاد . ولدينا بعض المقترحات لتطوير عمل منظمات المجتمع المدني، منها اشراك منظمات المجتمع المدني في وضع استراتيجيات التنمية، وإتاحة الفرصة لمنظمات المجتمع المدني العمل وفقا لخططها واحتياجاتها ، وتأهيل وتدريب قيادات منظمات المجتمع المدني لتمكنهم من تطبيق أساليب القيادة وتطوير آلية العمل لتنفيذ الخطط والأهداف المرسومة لتلك المنظمات، ولكي تصبح اداة لتطوير اعضائها من خلال ما تنظمه من ندوات ودورات في ثقافة التنمية ومتطلباتها ، وتفعيل دور مراكز مساعدة المنظمات وتهيئتها للقيام بمهامها من حيث الإشراف والمتابعة والتنسيق والتقييم المستمر لأنشطة وبرامج المنظمات والجمعيات ، بالاضافة الى الاستعانة بخبرات المنظمات والجمعيات والاتحادات الأخرى والتي تمتلك خبرة متنامية ومتطورة في هذا المجال ، والتاكيد على إيجاد آلية للتواصل والتنسيق بين الجمعيات والمنظمات والجهات ذات العلاقة و بالأخص الحكومية ، فضلا عن توفير الدعم المادي وتوزيعه بصورة عادلة ووفقا لمتطلبات كل منظمة واحتياجاتها على أن تتبنى الجهة المشرفة على عمل تلك المنظمات عملية التوزيع ووفقا للدراسات والمعلومات المتوفرة لكل منظمة .العمل على زيادة مشاركة المرأة في منظمات المجتمع المدني بالاشتراك مع الرجل من منطلق أن المرأة نصف المجتمع فلا يمكن عزل نصف المجتمع عن نصفه الآخر .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,391,263,839
- للاعلام دور كبير في اشاعة القيم الديمقراطية
- ماذا نريد من البرلمان المقبل ؟
- من مخاض الانتخابات إلى ولادة الحكومة
- التداول السلمي للسلطة الميزان الحقيقي لمصداقية الديمقراطية
- الكوتا الية لمواجهة الهيمنة الذكورية
- شبكة متطوعين تراقب الانتخابات لضمان نزاهتها وشفافيتها
- بعد اقراره من قبل البرلمان
- اطلاق برنامج وطني للمرأة يهدف الى توسيع مشاركتها في كافة الم ...
- تفعيل قانون التعليم الالزامي من خلال الاهتمام بتوعية المجتمع
- نواب : تغيير النظام السياسي يوجب اصلاحات قانونية
- ثقافة اللاعنف حوارنا في المصالحة الوطنية
- الانظمة الانتخابية خاضعة لاحتياجات المرحلة..
- دور منظمات المجتمع المدني في الترويج لثقافة الانتخابات
- نحتاج الى عقلية تؤمن بدور المراة في العملية السياسية
- مشروع التوعية الانتخابية جزء لا يتجزأ من التربية المدنية
- جمعية نساء بغداد تطالب بالقضاء على التمييز ضد المراة
- القانون الجديد يمنح لجميع العراقيين المشاركة السياسية الفاعل ...
- وضع خطة عمل استراتيجية لكل وزارة في الدولة لمواجهة مشاكل الط ...


المزيد.....


- الكهرباء المستحيلة / سلمان محمد شناوة
- جدلية التفكيك والتركيب في عملية تغيير أنظمة الاستبداد ( 2 - ... / صلاح بدرالدين
- شعوب وحكام ..صالحون وطالحون / طلال سعيد يادكار
- التكافل مسؤولية الجميع / حسن الهاشمي
- أيها الكورد لسنا سنة ولا شيعة / ئارام باله ته ي
- نقلة نوعية في إستراتيجية السياحة البابلية / عزيز الحافظ
- جدلية التفكيك والتركيب في عملية تغيير أنظمة الاستبداد ( 1 - ... / صلاح بدرالدين
- في ذي قار إعتقالات للشباب بسبب إنقطاع الكهرباء؟! / عزيز الحافظ
- وبالوالدين ... احسانا / محمد الحلو
- فاس.... والكل في فاس8 / عزيز باكوش


المزيد.....

- لجنة تعويضات حرب الخليج التابعة للأمم المتحدة تدفع 990 مليون ...
- - قمع عنيف لمظاهرات عشية الانتخابات الرئاسية في الجزائر
- استراتيجية متكاملة لدعم الأقليات وحمايتها
- مقتل واعتقال 19 مسلحا ينتنون لداعش باشتباكات غرب الرمادي
- ملاحظات ميدانية في حيثيات اعتقالات 6/4/2014 بالدار البيضاء
- الاحتلال يمهد لاعتقال المعتكفين في الأقصى
- لاجئو -دولة الأونروا-: المصالحة لا تعنينا
- لا صحة لأنباء عن تجاهل طلب إيران بشأن -أبو طالبي- بالأمم الم ...
- الأمم المتحدة تحشد لإنقاذ بغداد من محاولات داعش لاغراقها بال ...
- وزير الحقوق: البحرين حريصة على المزيد من التعاون مع مكتب ال ...


المزيد.....

- الدولة والعشيرة في العراق* / شاكر الناصري
- الأقباط ونهاية مرحلة : المطالب الدينية والمطالب المدنية -مجر ... / محمود الزهيري
- مواكب عزاء لحماية الإثم السياسي! / سلام عبود
- اتحاد السنّة والشيعة خطة تصعب مقاومتها! / سلام عبود
- آبار للنفط وأخريات للأحقاد / سلام عبود
- ألغاز السياحة الدينية في زمن المفخخات / سلام عبود
- موسم صيد الطرائد الشيعيّة / سلام عبود
- الطائفيّة أفيون الشعوب الإسلاميّة! (خطر احتكار الحقيقة دينيّ ... / سلام عبود
- بعض ملامح الواقع العراقي على ضوء المنهج الفرويدي وعلم الاجتم ... / سلام عبود
- دور المجتمع المدني في االتحول الديمقراطي / محمد مختار قنديل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - شذى الجنابي - تفعيل دور منظمات المجتمع المدني في عملية التنمية