أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين محيي الدين - متى ندين ونحتج على العدوان التركي الإيراني ؟














المزيد.....

متى ندين ونحتج على العدوان التركي الإيراني ؟


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3030 - 2010 / 6 / 10 - 12:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يعد العراق ذلك البلد الذي تهابه دول الجوار أو تخشاه . كذلك دول العالم ولأسباب عدة أهمها هو أنه بلد تحت الاحتلال . احتلال لا يلتزم بمعايير دولية شرعتها الأمم المتحدة كقوانين تلتزم بها دولة الاحتلال . فحماية الحدود العراقية هو من أهم واجبات الولايات المتحدة الأمريكية كما هي حماية أرواح المواطنين وثرواتهم . وتراثهم بل تركت البلاد نهما لكل من هب ودب . الإرهاب قادم تحت مرئي ومسمع قوات الاحتلال واللصوص المحلين والدوليين يلقون دعما وحماية من قوة الاحتلال واختراقات حلقات التجسس الإقليمية والدولية ترصدها قوة الاحتلال وتتعاون معها وتشجعها على تجاوزاتها . في كل محافظة من محافظات العراق لها رجالها المخلصين من لا يهمهم شيء سوى رضا المحتل و هؤلاء يرصدون كل واردة وشاردة ويقدمون تقاريرهم لضباط الجيش الأمريكي . كما أن قوات الاحتلال تقف بكل قوة ضد أي مبادرة لتقوية الحكومة المركزية وبسط هيمنتها على كامل التراب الوطني تحت ذرائع عدة يعرفها الجميع منها على سبيل المثال لا الحصر . إن وجود حكومة مركزية قوية يعني عودة الدكتاتورية العراق وهذا ما لا يرتضيه من يمتلك ذرة عقل فالدولة الديمقراطية لها أسنان حديدية تدافع فيها عن استقلالها وحدودها ومواطنيها . كما أن توفير مستلزمات الحياة الكريمة هي من صلب واجبات دولة الاحتلال . ولكن ومع الأسف الشديد أن الاحتلال الأمريكي للعراق يتصاحب مع حقد هائل على العراق والعراقيين وثأر لا نعرف على وجه التحديد أسبابه ودوافعه وهو التي تخشى أمريكا ألإفصاح عنه . العدوان التركي الإيراني مستمر منذ عقدين من الزمن وبالتحديد منذ إقامة ما يسمى بالملاذ الآمن شمال العراق لقد أدانت كل القوى الوطنية كل الاعتداءات التركية والإيرانية على العراق وخصوصا تلك التي يتعرض لها شمال الوطن وهي اعتداءات طالت الأبرياء من الشيوخ والأطفال والنساء وحتى الحركة الوطنية العراقية . ولكن قد لا يعرف البعض أسباب تلك الاعتداءات ومبرراتها وكم نحن كعراقيين مسئولين عنها . أحب أن أوضحها هنا ومن خلال معايشتي إلى الوضع في كردستان العراق . في أعوام الحرب الدائرة رحاها بين الحزبين الكرديين كان أحدهم يستجير بتركيا لضرب حزب العمال الكردستاني ليحرج عدوه ويثير مواطنيه عليه نتيجة القصف العشوائي على تلك القرى والقصبات وغالبا ما تكون الإحداثيات غير صحيحة وموجه ضد خصمه اللدود في الحزب الآخر . فماذا يكون رد الآخر . بكل بساطة يستعين بإيران لضرب الحزب الكردستاني الإيراني بعد أن يضلل إيران بإحداثيات تؤدي بقتل أكبر عدد من أعدائه في الحزب الأخر . هذه كانت لعبة كردية كردية بامتياز . أما نحن كأحزاب وطنية عراقية لم يكن أمامنا إلا الشجب والإدانة . أستمر الحال على ذلك المنوال حتى نهاية التسعينات من القرن الماضي . لقد تعلم اللعبة الأعداء الجدد للعراق وأصبح الحال أخطر بكثير مما كان عليه الحال فبدأت دول إقليمية وقوى دولية تصفي حساباتها فيما بينها على أرض العراق وأمام هذا الحال المشين لا يسعنا كقوى وطنية إلا أن ندين الوجود التركي والإيراني ونعمل على تصفية وجودهم في شمال العراق سيما وأن تلك المنظمتين متهمتين بالإرهاب . وأعني حزب العمال التركي والمعارضة الإيرانية الكردية وأدين كل من تسول له نفسه تعريض العراق إلى مزيد من فقدان سيادته الوطنية وأبنائه ومزيد من الدمار . بعد ذلك يمكنني أن أقاتل أي عدوان تركي إيراني على العراق . وأدينه وأحتج عليه




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,552,693
- بصحة العودة للوطن !؟
- ثوابت اليسار ومحاولة البعض ثنيها
- نقد اليسار لا يعني التبرؤ منه
- ترهات اليسار العراقي !
- أزمتنا أخلاقية وليست سياسية !
- علمنة الدولة العراقية والتغير المنشود
- ألمانيا واليابان تستنجدان بالسعودية لحل مشاكلهما الديمقراطية ...
- في حضرة صاحب الجلالة (( الاحتلال ))
- حوار مع المقاومة الوطنية العراقية
- لا أحد كان يحرك الشارع إلا الشيوعيين العراقيين !
- لماذا يستهجن البعض لقاء القذافي بمعارضين عراقيين ؟
- هل يرضيك يابن رسول الله أن تسرق أصوات الفقراء ؟
- هل نحظى برئيس وزراء لكل العراقيين ؟
- رئيس هيئة المسائلة والعدالة مطلوب الى العدالة !!
- أرفض أن يكون السيد جلال الطالباني رئيسا للعراق !
- رسالتي للسيد علي السيستاني .
- لا تختاروا اتحاد الشعب ! لاتختاروا القائمة ( 363 ) !
- التسقيط والتشهير نهج الأ حزاب الأ سلاموية للترويج لقوائمها ا ...
- ما هو المطلوب من البرلمان المقبل ؟ وهل أتوجه لصندوق الاقتراع ...
- ما هو المطلوب من البرلمان المقبل ؟ وهل أتوجه لصندوق الاقتراع ...


المزيد.....




- -خطأ وحماقة-.. الحرس الثوري الإيراني يهاجم اتفاق السلام بين ...
- تونس.. حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة وسط البلاد
- شركة Vivo تزيح الستار عن هاتف متطور بسعر رخيص
- تقرير: إدارة ترامب تمنح الشركات المتعاقدة مع البنتاغون إعفاء ...
- نجاة فتاتين بأعجوبة بعد بقائهما 15 ساعة في البحر
- أردوغان: لن أسمح أبدا بالبلطجة في الجرف القاري التركي
- بعد الاتفاق مع الإمارات .. نتنياهو يواجه استياء المستوطنين و ...
- أزمة بين بلدتين في هولندا وبلجيكا بسبب الكمامة
- بعد الاتفاق مع الإمارات .. نتنياهو يواجه استياء المستوطنين و ...
- أزمة بين بلدتين في هولندا وبلجيكا بسبب الكمامة


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين محيي الدين - متى ندين ونحتج على العدوان التركي الإيراني ؟