أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - محمود حمد - من هو - المدير - او - القائد الضرورة - للحكومة العراقية المقبلة!؟















المزيد.....

من هو - المدير - او - القائد الضرورة - للحكومة العراقية المقبلة!؟


محمود حمد

الحوار المتمدن-العدد: 3012 - 2010 / 5 / 22 - 18:32
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    



من الإرث القذر لحكومات مابعد الاستعمار ( الوطنية !!) أنها افرزت نمطا من الدكتاتوريات الشمولية القمعية والاصنام الفردية الموبوءة بالقسوة والكراهية للآخر.. التي :
• سحقت التنوع السياسي والاقتصادي والفكري..
• وحرَّمت التداول السلمي للسلطة..
• وعطَّلَت عجلة التغيير السياسي والفكري والاقتصادي التنموي لصالح الانسان والوطن..
• وعَسكرت نمط الحياة ومناهج الفكر وميادين الثقافة واشكال السلوك ومضامين النصوص وهويات المدن واذواق الناس وميولهم!
• وبَدَدَت ( الطبقة الوسطى ) وقمعت الطبقة العاملة و نَفَّرَت الفلاحين من الزراعة في الريف الى الحياة الهامشية البائسة حول المدن..
وفرضت:
انظمة شمولية إستئثارية مستبدة ومتأبدة تتماهى في الصنم ( القائد التاريخي )..الذي:
• صنع ـ حزبا ـ او ـ حَوَّر حزبا قائما ـ ليكون وعاءً لعصابة مستميتة تحرس عرشه السلطوي عبر مسخ إرادة الناس بالتعسف اوشراء الذمم ، وإقصائهم من تيار التأثير على وجوده!!
• لَفَق له الزَمّارون ـ نظرية ـ فولاذية باشطة..لتكون مِجرفة لوعي الشعب!!
• تعطلت المطابع عن انتاج المعرفة للتفرغ لتصنيع وجهه ـ الكالح المُتَوَعِدِ ـ أغلفةً للشوارع والمدن والمؤسسات والبيوت وقراطيس الاطفال..وذاكرة الناس!!
• ارتصفت المدن بوحوشه السرية والعلنية الدموية كي لاينبس إمرءٌ بحاجته الى العيش الكريم!
• جَيَّش الملايين من المغلوب على امرهم للاصطخاب في الشوارع تهتف بانتصاراته في اوج هزائمه!
• تلاطمت شعاراته وخطبه وإدعاءاته تحت أقنعة ومسميات مختلفة على مدى سنى حكمه المديدة ..تتبدل مع حركة الانواء الجوية السياسية الدولية والاقليمية الضاغطة على سلطته..وتستقر عند الإدعاء الذي يفضي الى إبقائه في السلطة..
فهو:
قومي بالفطرة ..تارة!
ثوري يساري من قاع الشعب..تارة اخرى!
عبد الله المؤمن من سلالة الرسول..ثالثة!
لبرالي لامع من كنف الافرنج بقبعة طولها ذراع..رابعة!
منفتح 180 درجة لمدخلات العالم الحر حد الغيبوبة..خامسة!
منكفيء للسلف الطالح حفاظا على الخصوصية ومتلفع بعمامة الاجداد..سادسة!
ديمقراطي انتخابي صاخب..شرط ان يفوز بـ 99:9% والـ01% هم الخونة فقط..سابعة!
• ووو..
لكن وظيفة تلك الاقنعة واحدة في كل الحالات:
التشبث بالسلطة حتى الموت!!
وقد تميزت تلك الاصنام ( المحلية ) التي عوقبت بها الشعوب لنضالها من اجل الخروج من ربقة الاستعمار.. بتوحشها في معاملة ابناء الوطن وبتخلُّفها في معالجة الازمات العامة التي تُقحِم بلدانها بها..وفي ذات الوقت المبالغة بالإذعان الذليل للاجنبي في السراء اوالضراء!!
تلك ( الاصنام ) التي انقرض العديد منها ومازال البعض منها شاهدا على انها منتجات رخيصة مُعَدَّة ـ مباشرة ـ او ـ عن بُعْد ـ في ورش خصوم الشعوب والطامعين بثروات الاوطان!!
وفي هذا المنعطف التاريخي الذي يتخبط فيه عراقنا..تجري بشكل محموم في عشرات ( المطابخ ) السياسية الدولية والاقليمية والمحلية صناعة المواد الأولية السامة من ـ الخردة السياسية المعروضة في الاسواق الجوّالة ـ لإنتاج صنم جديد للعراق برعاية او رقابة امريكية ومطالبة اقليمية عربية..من ذات مكونات الصنم الدكتاتوري الشمولي الذي تَلَبَّدَ على قلب العراق وشعبه وقَطَعَ انفاسه لعقود طويلة مريرة!!..
لكي يكون ـ العراق ـ جزءا خانعا من امبراطورية الاستبداد الاقليمية..بعيدا عن مصالح وتطلعات شعبنا ومتطلبات ( ادارة الدولة الديمقراطية التداولية التنموية المستقلة)!!
وبغض النظر عن اسم رئيس الحكومة المقبلة..
او هل هو ( مدير ) يؤدي دوره التنموي ويذهب بعد انتهاء مدته الدستورية؟!..
ام ( قائد تاريخي ضرورة ) يلتصق بالسلطة الى ان يأخذه الله او يأخذه المحتل( حيث ..يأتينا الفرج من حيث لانحتسب !)؟!.
فان صدر الشعب العراقي مختنق بدخان الازمات التي تنتظر الحل من الحكومة التي يتولى ـ ادارتها ـ المتقدم لمنصب رئيس مجلس الوزراء..
فعليه ادارة ومعالجة ازمات مستعصية وكثيرة ومتشابكة ومعقدة ومتفجرة..مثل:
1. حزمة المشكلات الدستورية التي تتطلب معالجات وطنية وبيئة نزيهة بعيدا عن المحاصصة لتأمين:
• التنسيق والتعاون مع مجلس النواب للاسراع بتعديل الدستور وتطهيره من الالغام التي بثها المتحاصصون والمحتلون في بنوده!
• تطبيق مواد الدستور لصالح الناس وفق اوليات التنمية الشاملة وليس لترسيخ سطوة هذه الفئة او تلك على مصائر الناس وثرواتهم ومستقبلهم!
• حسم الصلاحيات بين الرئاسات وفق بنود الدستور وبما يكفل عدم نشوء بؤر للاستبداد والدكتاتورية!
• تحديد الصلاحيات بين المركز والاقليم والمحافظات بشكل جلي لمافيه تنمية الاقاليم والمحافظات وبناء الدولة الوطنية المتمدنة القوية!
• تنقية العلاقات بين الحكومة ومجلس النواب من الخنادق الطائفية والعرقية التي تُعيق صدور القوانين التي تُوفر الخدمات للسكان وتُساهم في التحولات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التقدمية الجذرية!
2. معالجة الازمات الشائكة مع المحتلين بحكمة ومسؤولية وطنية..لتحقيق:
• انهاء الاحتلال العسكري بما يُؤمِن السيادة الكاملة واستتباب الامن!
• تحرير الارادة الوطنية من كل اشكال الاحتلالات!
• تحرير الثروات الوطنية من شراك المشاريع الاستحواذية التي جاءت بالغزاة عبر المحيطات الى بلادنا!
3. تفكيك الازمات مع المجتمع الدولي من خلال:
• توفير المستلزمات القانونية للخروج من الفصل السابع دون المساس بالمصالح الحيوية للشعب والوطن!
• انهاء اختطاف موارد الشعب العراقي النفطية من قبل دائني حروب النظام الدكتاتوري والمحتلين الامريكان..تحت مظلة الامم المتحدة !
4. استئصال اسباب الازمات مع دول الجوار وإطفاء حواضنها وقطع جذورها وتصفية تداعياتها!..ووضع الاسس المادية للشراكات الاستراتيجية في مختلف الميادين مع الدول الساعية للسلام والتنمية والاحترام المتبادل..لما فيه مصلحة جميع شعوب المنطقة..دون المساس بمصالح الشعب العراقي او تأجيج اجواء الاحتراب مع الدول الاقليمية..وتلك هي:
• ( ازمة ) التدخل بالشؤون الداخلية تحت اي ذريعة وتطبيق الشريعة الدولية ـ التعامل بالمثل ـ مع جميع دول العالم ومنها الدول الاقليمية!
• ( ازمة ) تصدير الارهاب من خلال الكشف عن العصابات الارهابية المتسللة من دول الجوار وفق التحقيقات القضائية النزيهة ودون استثناء او مساومة على دماء العراقيين..ليعرف الجميع دولاً وحركات واحزاب وجماعات وافراد مدى تورطهم باشاعة الفناء في حياة العراقيين ( تمويلا او تدريبا او تحريضا او نقلا او افتاءً او ايواءً او حماية او إعلاما..)..واتخاذ الاجراءات القانونية الدولية بحق هؤلاء المجرمين!
• معالجة ( ازمة ) الحدود ( البرية والمائية ) مع جميع الدول المجاورة وفق الاتفاقيات الدولية المنصفة التي وضِعَت بعيدا عن الابتزاز والاستلاب والتنازلات المشبوهة التي باع بها النظام الدكتاتوري ارض العراق ومياهه فِديَّة لبقائه في السلطة!
• معالجة ( ازمة ) المياه بما يضمن الحقوق القانونية وفق القوانين الدولية الحاكمة بين دول المصب ودول المنبع وبما يؤمن التنمية والاستقرار المائي للشعوب الشريكة بمياه دجلة والفرات!
• معالجة ( ازمة ) الآبار النفطية المشتركة مع دول الجوار بما يحقق المنفعة العادلة للجميع وفق المعايير الفنية المعمول بها بين البلدان المتحضرة!
5. ادارة ( أزمة ) التخلف الشامل في العراق..
• انتشال الاقتصاد من قاع الارتهان للموارد النفطية وفشل الاداء القطاعي وتدني الانتاج الوطني وانخفاض انتاجية الفرد وانعدام الخدمات العامة ، ونقله الى دورة الانتاج التنافسي الحديث في قطاعات :الصناعة والزراعة والسياحة والنقل والنفط والطاقة الكهربائية والخدمات العامة ..وغيرها..والارتقاء بمؤهلات ومهارات القوى المنتجة وتطوير الخدمات وفق مستلزمات الحياة المتحضرة للفرد والمجتمع.
• ترسيخ القيم والسلوكيات السياسية الديمقراطية الدستورية في مؤسسات الدولة والمجتمع، وفي المقدمة منها التداول السلمي للسلطة والالتزام بالقوانين المنظمة للحياة العامة.
• اجراء التحولات الاجتماعية الدستورية الجذرية للانتقال بالمجتمع العراقي من مرحلة التخلف القبلي الانكفائي السائدة اليوم الى طور المجتمع المتمدن المُنتِج للحضارة الشاسعة المديات،التي تحقق الرفاهية للفرد والرخاء للمجتمع في جميع ميادين الحياة المادية والمعرفية.
• ادارة الازمة الامنية برؤية تنموية قانونية لاستئصال جذور الارهاب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والمعرفية والطائفية والعقائدية ،وتطهير الحواضن التي تحمي وترعى الارهاب منها..
وتوفير مقومات البنية الاساسية للعمل المنتج بين الشباب ، واشاعة ثقافة التسامح بين جميع افراد المجتمع ،وضمان العدل بين السكان على اختلافهم!
اننا نواجه في هذه المرحلة الحرجة من تاريخنا مخاطر صفقات المتحاصصين على تعميق ونشر تلك الازمات وتفجير الساكن منها..واستغلال المحتلين والارهابيين والطامعين في الدول القريبة والبعيدة لتلك القوى والعبور من خلالها الى احشاء الوطن وصفوف الشعب وتفجيرها وشرذمتها وادامة الحريق المشتعل فيها لسنوات مقبلة مديدة ..مثلما نجحت في اشعال الفتن وادامتها خلال السنوات السبع المنصرمة!
ان هذه المهام الجسيمة التي سيواجهها رئيس الحكومة المقبل واعضاء حكومته لايمكن ان يتصدى لها:
(1) من لم يتخلص ( جذريا ونوعيا ) من التبعية للمحتل او لدول الجوار.!
(2) ومن لم يتمكن من الانفلات من شباك الطائفية والعرقية !.
(3) ومن لم يؤمن بأن وظيفته..خدمة الشعب..كل الشعب دون تمييز ..ومعيار نجاحه:
o رفاهية الانسان العراقي اينما يكون في الداخل والخارج ..
o وتحرير الوطن من كل اشكال الاحتلال!
(4) ومن لم يمتلك كفاءة رجل الدولة الوطني ذو القرار المستقل الشجاع!.
(5) ومن لم يؤمن بقناعة واعية بالدولة الديمقراطية والمجتمع المتحضر والسلطة التداولية الدستورية!
(6) ومن لم يكن مقتنعا بان بقاءه في السلطة مؤقت بزمن دستوري ..وهناك من سبقه ومن سيعقبه في هذه المسؤولية!!
مما يدعونا للتساؤل الذي تفرضه أدخنة المساومات المنبعثة من خلف جدران القوى المتناحرة على السلطة ، سواء في قصور الطوائف والاعراق داخل العراق او في الفنادق الفارهة والمخابيء السرية خارجه:
هل بامكان مبدأ اقتسام الغنائم انتاج رئيسا ( وطنيا ) للحكومة وحكومة كفوءة قادرة على معالجة اي من تلك الازمات المتفجرة التي تنهش حياة العراقيين وتهدد وجود وطنهم ؟!!
هذه الازمات التي كان المتحاصصون ومعهم الاحتلال وقبلهم الدكتاتورية الممتدة في جسد السلطة القائمة اليوم شركاء في صناعتها .. بعد ان ( عاث ـ هذا المبدأ الذي يتشبث به المتحاصصون ـ فسادا بحياتنا ووجودنا منذ الغزو وسقوط الدكتاتورية ) ؟؟!
بما فيه : صفقة اقتسام الرئاسات الثلاث بين المتنازعين ، وتشطير الحكومة بين المغتنمين ، وتوزيع الدولة بين المتحاصصين ، وتشظية الجغرافية والثروات بين الامراء المتنافرين؟!!
والاسماء المرشحة من القوائم الفائزة المتسربة للاعلام لتولي ادارة هذه الازمات ( تفجيرها او إطفائها ) كرئيس للحكومة ..المتروكة لتقييمكم..هم السادة :
اياد علاوي . نوري المالكي . ابراهيم الجعفري .احمد الجلبي..وآخيرهم وليس آخرهم..
البديل ـ المُنقذ ـ الذي تحتفظ به امريكا للحظة الحاسمة في حقيبة السيد جوزيف بايدن القادم للعراق قريبا جداً ( لاول مرة ) على رؤوس الاشهاد.. ومعه خارطة تقسيم العراق الاثيرة الى نفسه ونفوس بعض امراء المحاصصة ..مُهدداً بها وبِهِم وبيومٍ اسودٍ..( يوم لايَنفعُ تَخادمٌ ولاناخبون!!!!).




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,819,481,912
- ( إدارة ) أزمة التخلف..( أزمة ) الحكومة المقبلة المتفاقمة!!؟ ...
- - حكومة الشراكة -..تَجويفٌ للديمقراطية!؟
- ايها الصديق الفنان عبد الرحمن الجابري..وداعاً..و- متى نعود-! ...
- اما السلطة أو الموت بُكاءاً على السلطة!؟
- .هل التعذيب سلوك فردي طارئ..ام احد خصائص السلطة المستبدة!؟
- تحرير الإرادة الوطنية من الاحتلال ..وتطهير الدولة من المحاصص ...
- حكومة - متخصصين - للانقاذ الوطني..لا حكومة - متحاصصين - للدم ...
- - التحزب القَبَلي - وامكانية قيام دولة ديمقراطية في العراق!! ...
- تنقية الاجواء مع الجيران..وتسميم الاجواء مع الاخوان!!
- دولة منزوعة السيادة..وحكومة منزوعة الارادة..واستجداء دول الج ...
- حذار من إعادة إنتاج..- دولة التحاصص بالمغانم والتستر على الم ...
- نحن مع المعارضة الوطنية الرقابية الاستقصائية ..مهما كان لونه ...
- -المتحاصصون- يتوعدون بقبر الحكومة قبل ولادتها!؟
- كوارث العبث الأمريكي بمصير العراق!؟
- أي “جبهة وطنية عريضة “ستُنقِذ العراقيين؟!
- إنفجار الصراع على السلطة في العراق.. بين معارضة الأمس وبقايا ...
- الإعلاميون..والساسة المُتَقَزِمون!!
- إفتعال أزمة - الفكة - لن تُنقِذ - نهج التأزيم - بطهران من ال ...
- الصحفيون العراقيون ..ونواب - النَزَعْ الأخير-!؟
- في أربعينية ( شاعر الحرية والسلام ) علي جليل الوردي..


المزيد.....




- مميت في أميركا وأوروبا أكثر من آسيا.. علماء يلاحظون تفاوتات ...
- طلاب الصين الهدف الجديد لقرارات ترامب "الانتقامية" ...
- درجال يكشف سبب عدم استكمال زيارته الى نينوى
- كورونا انقذ السوق العراقية من سطوة الجوار
- ثلاثة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن قيادي في داعش
- تقرير اممي : أدلة جديدة عن زخم كبير في الجهود لمساءلة تنظيم ...
- أحدها يتعلق بتعدد الرواتب.. عضو بالمالية النيابية يطرح 7 مقت ...
- تقرير امريكي: روسيا تتمدد في قلب العراق النفطي
- متظاهرو بغداد يستعدون لاستئناف احتجاجاتهم مطلع حزيران
- -كنز- داعش المعتقل: هذا ما فعلناه بآثار سوريا والعراق


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - محمود حمد - من هو - المدير - او - القائد الضرورة - للحكومة العراقية المقبلة!؟