أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود المصلح - تجربة ذاتية .. صيد الخاطر 7















المزيد.....

تجربة ذاتية .. صيد الخاطر 7


محمود المصلح
الحوار المتمدن-العدد: 2994 - 2010 / 5 / 3 - 10:49
المحور: الادب والفن
    


صيد الخاطر 7
كنا صغارا ، بيد أننا نحمل على كواهلنا ثقل الهجرة والتهجير القسري ، وفي عقلي مئات الصور المركبة المتناقضة على إختلافها وكثرتها ، ممزوجة بأصوات ومؤثرات ، من بكاء وعويل ، صراخ ونحيب ، وألوان من المعاناة الصعبة ، لآم ثكلى ، او زوجة ترملت للتو ، ومنظر الدم والنار والحريق ، والخوف سيد كل هذا والمسيطر على المكان والزمان ، ومنظر المئات من الجنود وهم يندسون بين العائلات المنهزمة المهزومة هدفهم وغايتهم السلامة ليس إلا .

كنا في هذه الفترة من الزمن في حالة من البؤس والعوز ،والجهل يخيم على كل ما حولنا ،مما كان له أثر كبير في المستقبل على تكوين فكرنا وتحينا لأنفسنا في أن نخرج من هذا العالم الذي تعربد فيه فكرة الهزيمة ، كنت وأخي خالد نرسم بالفحم من مخلفات النار على الجدران وعلى كل ما تصل له ايدينا ، وكنا بلا شك نعاقب على كل فعل من هذا القبيل ، وجل ما أحمله من ذكرى من هذه الفترة صورة الرجل الذي كانا نعمل عنده ، حيث كان يمتلك ارضا واسعة ، كيف حصل عليها ، كان سؤلا ينغص صفو أيامي ولم يزل . صورة هذه الرجل أقبح ما أعرف من صور ، وصوته أنكر ما سمعت ، صورة أخرى أرتبطت بذاكرتي محاطة بإطارمن الخشب الباهت ، لرجل يعتمر قبعة عسكرية ، لست أدري لمن ، لكنها صورة لا احب ان اذكرها ، لأنها ارتبطت بصور أولائك الجنود وهم يندسون في حشود العائلات المنهزمة .

بعد فترة لست أذكرها لكنها لا تتعدى اسابيع ، وكأن ألأمر كان معد سلفا كانت الخيام تنتصب لأيواء اللاجئين ، وفي الزاوية الشرقية الجنوبية أستقرت أدارة المخيم ، التياخذت على عاتقها مهمة النظافة وبناء الحمامات العامة من الصفيح وجمع القمامة ، على عربة يجرها بغل ، وعلى الزاوية الشرقية الجنوبية المقبلة بنيت خيام كبيرة ، كان نصيبي أن أكون في واحدة منها ، حيث كانت روضة . على باب الخيمة الذي يشبه
رقم ثمانية ، والذي كان عكس اشارة النصر التي اعتاد العرب أن يرفعوها ،كانت تقف سيدة بتنورة قصيرة وبيدها عصا صغيرة . حيث كانت العصا من أهم ادوات المربي كما يحبون أن يسموهم آنذاك .

كنت للتو خرجت من خيمتنا ( بيتنا الجديد )إلى الروضة ( الخيمة ) كبيرة كانت ، تسكى خيمة هندية لماذا لست اعرف ، ينتصب فوقها علم أزرق ،يشير إلى الأمم المتحدة ،دخلنا الخيمة على شكل طابور وقد تمت حلاقة رؤسنا ( بالشفرة ) أتذكر المنظر الآن بمزيد من الأسى والحزن .
** ** **

ما أن دخلنا الخيمة ( الروضة) حتى شعرت بفرح غامر رغم خوفي الشديد
ورهبتي من العصا،مجموعة من الطاولات الخشبية يجللها قماش ملون
جذاب ، خلفها ألواح من الخشب تقف كحائط من ثلاثة جوانب ، وبشكل مرتفع أكثر من متر ونصف ، عليها مجموعة من الصور الملونة الجميلة ، بعض هذه الصور تمكنت من التعرف عليها بسرعة ، كانت لنساء فلسطينيات بلباس تراثي ، تذكرت ثوب والدتي الملون . على الطاولات مجموعة من الأوراق والألوان والأقلام ، وعلب المعجون ، وبعض الادوات، وقفنا طابور أمام الطاولات ، طلبت أن نجلس كل واحد على كرسي خلف الطاولة وركزت بأدب وصمت ، كم كانت فرحتي عظيمة ، وانا اجلس خلف الطاولة ، بلا ارادة مني تناولت الألوان وشرعت بالرسم ، قفزت صور الفحم على الجدران أمامي ، لا أدري كيف تراءت لعيني صورة ذلك البغيض ، وذلك الجندي المنهزم ، لأم اسمع كلمة مما قالت السيدة ذات التنورة القصيرة ،
لم انتبه إلى حينما أقتربت مني وضعت العصا أمامي ، ارتجفت ، كنت أتمنى أن اتمكن من الهرب ، لما وضعت العصا ، لكنها بسرعة وكانها أدركت شعوري ، أمسكت الورقة وهي تقول :
- برافو .. شو اسمك ؟
- تلعثمت وانا اقول محمود . فلم أدرك كلمة برافو ماذا تعني ، لكن لنبرة الصوت أدركت أنها مديح لا ريب.
- برافو محمود .. رفعت الورقة أمام الطلاب ، كان من بينهم أخي خالد، وصفقت بيدها ، وكانت هذه اول ظاهرة تشجيع اتلقاها من حيث لم أتوقع .
أنصرفنا ذلك اليوم وأنا أتمنى أن يطول ، أو نعود بأسرع وقت ممكن ، ففي هذا متنفس، من حالة الخيمة ، وسكانها الذين ما أنفكو يبكون أو يتحسرون على ما فات .
عندما رفعت السيدة ذات التنورة الورقة ، رفعتني معها عاليا ،وانتابني شعور عظيم بالفخر والسعادة ،شعورا لم أحظى به من زمن بعيد في ظل غضب وحزن وبكاء، على من مات أوقتل أو فقد أو..
بدأت أجد في الروضة نفسي ، ففيها ما ليس في البيت ، فعلى الرغم من أنها خيمة إلا ان السيدة ذات التنورة القصيرة ، وضعت فيها جهدا جبارا لتكون أكثر من خيمة ، فقد وضعت علما أزرقا في صدر الخيمة امام الجدار الخشبي ،ووضعت على الجدران بعض الرسومات كان الكثير من من رسوماتي ،اتذكر الآن رسمة واحدة منها ، شاطيء البحر والسهل الأخضر يمتد خلفة بعيدا ، وتحت شجرات من البلوط كانت ترعى بقرات ثلاث بلونها الأبيض والأسود . وسما زرقاء صافية .اتذكر أنني نقلت هذه الرسمة من على علبة حليب سائل كانت تأتي مع المساعدات الغذائية .
كان الدرس الوحيد الذي تركز عليه السيدة هو درس الرسم ، بل لم يكن هناك درسا غيره ،لكن من خلال الرسم كنا نتعلم الحروف والأرقام ، بالعربي والأنجليزي ، كانت توزع علينا اوراقا معدة سلفا مكتوب عليها الحروف والأرقام، تحتها رسمت تفاحة بورقة أذا كان الرقم واحد وورقتان اذا
كان الرقم اثنان وهكذا .ثم تطلب منا أن نلون الصفحة ، وهي تصفق لكل نجاح ، أو تقدم .لكنها لم تجرح مثلما لم تثني أيضا على الأعمال غير الناجحة .
تحمل الورقة التي تحوز على اعجابها، ترفعها أمام الاطفال ، وتقول:
- هذه تفاحة . ثم تسأل ما هذه ؟
- نردد كالبباغوات : تفاحة .
- تفرح السيدة ، تصفق لنا جميعا .
ذات مرة حصلت على مجلة الموعد ، فرحت بها كثيرا ، أخذت أطبع كل ما تصل له يدي ، ثم أدفع به على السيدة التي تأخذ كل ما ياتيها وتعلقه على الستاند ،بدبابيس ملونه ، وفي يوم طلبت السيدة أن يحضر كل طفل
صورة شمسية ، بصعوبة حصلنا على الصور ، ووضعت الصور على الجدار الخشبي ، وبشكل متباعد ، كنا نعمل بالرسم والمعجون ، بينما كانت على مدار أيام كثير ة تأخذ الرسومات وتضعها تحت صورة الطفل الذي نفذها ، وتكتب اسمه بخط كبير على ورقة تعلقها فوق الصورة . أخذ منها العمل وقتا طويلا وجهدا كبيرا ، وفي يوم طلبت ان نلبس ملابس نظيف أو جديدة ، وجاء الكثير من الناس ، رأيت بينهم والدي ،لكن الجميع كان يمشي خلف السيدة ذات التنورة القصيرة التي كانت تتكلم بصوت منخفض مع رجل احمر الوجهيضع نظارة شفافة يحيطه الجميع بعناية وأحترام ، بعد زمن عرفت أن هذا كان معرضا فنيا وهذا ما يسمى الأفتتاح . وكان هذا المعرض الأول في حياتي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,555,483
- احترام الاطفال فنيا
- قصص قصيرة جدا 2
- قصص قصيرة جدا 3
- برقية ..
- مسألة صعبة ..
- قصة قصيرة ( المحاكمة )
- قصص قصيرة جدا 1
- صيد الخاطر 6
- التجربة الأردنية
- لمن يحسن المحسنون ..بناء المساجد
- هل الخطاب الديني يساير العصر ...
- التصيق للجلاد
- الولايات العربية المتحدة ..
- القوة النووية العربية
- هلوسة محمود المصلح ........
- صيد الخاطر 5 ..,وأنا شو دخلي؟
- القاع مفتوح ..اهلا وسهلا
- يوميات .. الصين
- لهم ثلاثة عيون .. ونحن بلا عين
- الاتحاد السوفيتي ...ذكريات قديمة


المزيد.....




- مصر.أدب الرسائل:رسالة الرفيقه عبير الصفتى الى ابنتها وروحها ...
- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-
- الترجمة في الحج.. 80% لا يتحدثون العربية
- صدور العدد الجديد من مجلة -إبداع- عن الهيئة العامة للكتاب
- الممثل الكوميدي الأمريكي جيم كيري يعلق على هجوم الحافلة المد ...
- قصيدة( ستالين) الساخره للشاعر الروسي الكبير- أوسيب ماندلشتام ...
- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود المصلح - تجربة ذاتية .. صيد الخاطر 7