أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صفاء ابراهيم - عراق العجم














المزيد.....

عراق العجم


صفاء ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 2973 - 2010 / 4 / 12 - 19:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا أتذكر متى سمعت بهذا الاسم أول مره.....أظن انه في فتره الدراسه الاوليه عندما كنت مغرما بالغوص في بطون كتب التاريخ القديم و قراءتها في كل حين,واعتقد أن المقصود به الجزأين الأوسط والجنوبي من العراق القديم الذين كانا محتلين من قبل الدوله الفارسيه أو خاضعين لنفوذها منذ أمد بعيد
من المعروف أن القبائل العربية كانت تسكن اجزاءا" واسعة من بلاد ما بين النهرين منذ القرن الثاني للميلاد مثلما كان يسكنه الكرد والكلدواشوريون والمندائيون وأقوام أخرى غيرهم
هذه القبائل القادمة من شبه جزيرة العرب حيث القحط والجوع والغزوات والحروب كانت روح البداوة متأصلة فيها,لا قانون غير أعراف العشيره ولا قضاة غير شيوخها وبالتالي كانوا رعايا غير مريحين وكان من الصعب على الدولة الفارسية أن تخضعهم بشكل كامل إذ طالما هاجموا وبما يشبه حروب العصابات المدن والممتلكات والقوافل وجعلوا الأمن رهين مشيئتهم فقط ولطالما أرسلت الدولة الحملات التأديبية المتكررة لكسر شوكتهم واخضاعهم
ويبدو إن هذا هو السبب الذي جعل الفرس آخر الأمر يمنحونهم حكما ذاتيا فضفاضا ويعينون ولاة هذه المناطق من العرب لغرض بسط نفوذ الدولة وجباية الخراج ولان الطبع يغلب التطبع والعربي بطبيعته حاد الطباع شديد الأنفه صعب الانقياد ما لبث ملوك الحيره أن تمردوا على حكام فارس الذين سارعوا الى ارسال حملات عسكريه بطشت آخرها بالنعمان آخر ملوكهم
هذه الأحداث تمرامام عيني كالشريط السينمائي وأنا اتابع المشهد العراقي هذه الأيام,المشهد العراقي الذي تكتب فصوله ويعد له السيناريو وتوفر مستلزمات إخراجه في إيران ليجري تصويره فيما بعد في شوارع بغداد التي تتعالى فيها أصوات القنابل ويغطي سماءها دخان الانفجارات
ايران على مدى التاريخ كانت طموحاتها السياسيه اكبر من حجمها الجغرافي ولأنها محصورة من الشرق بجيرانها الروس الأقوياء ومن الغرب بقبائل قويه تختلف معها فكريا وعقائديا منذ الأزل ومن الجنوب بالخليج كحاجز طبيعي فأين يمكن لها أن تتوسع وتمد نفوذها؟ انه العراق ولا احد سواه وهنا يوظف الإيرانيون الدين أروع توظيف وبما يجعل مهمتهم أسهل
المشهد العراقي مؤلم,مباحثات تشكيل الحكومه تجري في إيران وربما تعلن من هناك وربما سيعلم الإيرانيون من سيشكل حكومة العراق القادمه قبل أن يعلم به العراقيون لان التدخل الإيراني في الشأن العراقي أصبح مخجلا حتى لمن لا يعرف الخجل
انفراد إيران بالعراق قد يعود في بعض أسبابه الى العلاقة الوطيدة التي تربط قادة ائتلافه الحاكم بإيران وزعماءها أيام كانوا منفيين هناك ومنهم من لا زالت عائلته تقيم في إيران وتدار مصالحه التجارية فيها ولكن بالتأكيد تعود اغلب أسبابه الى نفور العرب من العراق الجديد وعدم رغبتهم في إعادته الى الجسم العربي الذي كان جزءا مهما فيه
غريب حال العرب,يشكون من تدخل إيران في الشأن العراقي متناسين أن إيران هي أول من أرسل سفيرا الى بغداد بينما هم والى وقت قريب كانوا ممتنعين عن إرسال سفراءهم إليها وسفراؤهم الى الآن لا يزيدون عن أصابع اليد الواحدة ومتناسين أن نجاد قد وطأت قدماه بغداد قبل أي زعيم عربي وان المسؤولين والتجار الإيرانيين يتقاطرون على بغداد التي يخاف العرب أن تمر طائراتهم بأجوائها
العرب يتكلمون كثيرا في مؤتمراتهم عن دعم الشعب العراقي والحرص على وحدته وأمنه واستقراره وهم إلى الآن لا يتقبلون أن يكون رئيسه من قومية غير قوميتهم أو رئيس وزراءه من مذهب لا يدينون به وان كانوا يعلمون إن العراق متعدد القوميات والأديان والمذاهب
العرب يتباكون على عروبة العراق شبه الخالي من سفراءهم الخارج عن دائرة اهتماماتهم الذي يحرض خطباؤهم على قتل نصف شعبه ويجمعون الأموال علانية وتحت سمع وبصر حكامهم لقتل النصف الآخر
إلى الآن يستقبل حكام العرب مسؤولي نظام ما قبل 2003 ويتلقونهم بحفاوة يفتقدها المسؤولون الحاليون عند لقاءهم بهم
أنا اعذرهم لان العقل العربي لم يفهم يوما ولا يفهم الآن ولا أظنه سيفهم كيف يترك حكام العراق السلطة بعد أربع سنوات إن لم يستجدوا الشعب ليعيد انتخابهم...اعذرهم لأنهم لم يروا حكامهم إلا وهم يطيح بهم العسكر فيعتقلونهم أو يزهقون أرواحهم أو يراهم يموتون على كراسي عروشهم وقد بلغوا من العمر أرذله أو منفيين بعد أن ينتزع السلطة منهم أبناؤهم
معذورون هم العرب إن لم يفهموا أو فهموا ولم يتفهموا طبيعة ماجرى وما يجري في العراق ولكن لا احد يعذرهم إن ظلوا يشكون من ازدياد النفوذ الإيراني في العراق أوتدخل إيران في الشأن العراقي ما داموا يريدون أن يبقى عراق العجم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,975,602
- في ظل الطوارىء
- رسائل قاتله
- لا غالب ولا ومغلوب
- يوميات فرعون
- لماذا..... يا شيخ ؟
- انا والعلمانيه
- تريد غزالا-......خذ ارنبا


المزيد.....




- الملوخية أم الملوكية؟ تعرف على أصل طبق الملوك
- الإمارات تؤكد عدم مغادرتها لليمن وتعيد نشر قواتها
- في ذكرى -ثورة 23 يوليو-.. ماذا قال ترامب في رسالته للسيسي؟
- بين حطام سوريا.. مناشدة مؤثرة من أمريكية لترامب بالمساعدة
- كشف خطر جديد يهدد مرضى السكري
- حفل زفاف في حفرة عملاقة...والسبب انستغرام
- مصادرة كميات قياسية من عاج الأفيال وحراشف -آكل النمل- في سنغ ...
- شاهد: ترامب يفاجئ عروسين باقتحام حفل زفافهما في نيو جيرسي
- أساتذة الجامعات المصرية.. رهائن للموافقات الأمنية
- ردا على -نيويورك تايمز-.. الحكومة القطرية توضح سياستها بشأن ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صفاء ابراهيم - عراق العجم