أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف علوان - المسؤولون الإيرانيون والكذب النووي من باب -التقية-














المزيد.....

المسؤولون الإيرانيون والكذب النووي من باب -التقية-


عارف علوان
الحوار المتمدن-العدد: 2923 - 2010 / 2 / 20 - 11:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا تفعل إذا نهضت في الصباح ووجدت أحد مهربي الأسلحة الكبار مصروعاً في بيتك؟
الدولة الصغيرة ستوجه الاتهامات جزافاً إلى أسهل هدف لتتخلص من المسؤولية، والدولة الكبيرة تتفحص دقائق العملية من كل الوجوه إلى أن تعثر على أدلة فتقول كلمتها الأخيرة.
الذي حدث مع اغتيال المبحوح في 20 فبراير الحالي أن دبي لكي تتخلص بسرعة من المسؤولية وجهت التهمة الى "الموساد" وارتاحت. لكن السؤال البسيط هل تحتاج الموساد إلى 11 شخصاً لتغتال المبحوح، إذا كان هذا الجهاز المعروف بعملياته الدقيقة، الذي يضرب بقسوة وصمت أعدائه وبأقل عدد من المنفذين؟
في الوقت ذاته، الذي بات فيه اغتيال المبحوح مصدراً لتسلية المهتمين بفكّ الألغاز المتناثرة التي تصدر عن جهة خائفة من تورطها في العملية، أبدى العالم اهتماماً بالكشف الجديد الذي وضع إيران، فجأة، على لائحة الدول النووية، وقرّبها من وضع رؤوس ذات طاقة حرارية هائلة على صواريخها القريبة المدى.
لقد وردت تفاصيل كثيرة من وكالة الطاقة في فيينا عن هذا الأمر، ولم يبق مجالاً للشك في حقيقة النوايا الإيرانية، كما جاءت ردود الأفعال ساخنة وباردة، فدعت فرنسا إلى تحرك عاجل وحاسم، وعبرت ألمانيا عن قلقها العميق، واكتفت واشنطن بالإحالة إلى بيانها الصادر في يناير الماضي، الذي يوسع من نطاق أنظمتها الصاروخية الموضوعة في بعض دول الخليج لصد ما تعتبره "تهديداً صاروخياً متنامياً من إيران" هذا إذا كانت قد وضعت بالفعل نظاماً كهذا! فاستشاط المرشد الأعلى الإيراني السيد خامئني من الردود الساخنة، وأنكر أن يقبل الإسلام من دولة مسلمة استخدام الأسلحة النووية! وقالت الحكومة الإيرانية، بغضب، إن واشنطن تسعى إلى "إذكاء حالة الذعر من إيران"
وبما أن تاريخ إيران منذ الثورة الإسلامية قبل أكثر من ثلاثة عقود يقوم على الكذب والتسويف، فإن أكاذيب خامئني وأحمدي نجاد والدولة كلها تأتي من باب ما يسمى بـ "التقية" لأن المذهب الشيعي يبيح الكذب للقادة، وغيرهم، إذا دخل في مصلحة الدين، وكل شيء في إيران محسوم مسبقاً لأنه يدخل في مصلحة الدين! ولا يمكن أن يلام رجل دين مثل خامئني على الكذب الذي ينطق به، لأنه يدخل مباشرة في الباب ذاته.
يقول تقرير الوكالة الدولية إن إيران كانت مرّة تمنع وأخرى تؤخر وصول بعثتها إلى المنشآت النووية، وتخشى، بناء على ذلك، أن تكون إيران قد أنتجت رؤوساً نووية، وإن على إيران التعاون مع الوكالة "دون تأخير، لأن أية مقاومة تزيد المخاوف من أبعاد عسكرية محتملة لبرنامج إيران النووي". وأشار التقرير أن هناك مخاوف بشأن احتمال وجود أنشطة سابقة أو حالية لم يكشف عنها حول إمكانية تحميل الصواريخ الإيرانية برؤوس نووية!
إذا كان الأمر يجري بهذه الصورة كما تصفها الوكالة، للمرة الأولى، فإن الكثير من علامات الاستفهام تثار حول فترة محمد البرادعي، المصري، والمسلم الذي يهتم بـ "مصلحة الدين" أيضاً!
هناك الكثير من التهديدات التي أطلقها الإيرانيون سواء ضد الدول العربية وإسرائيل، أو ضد أمريكا إذا حاولت إصدار عقوبات "قوية" ضد الدولة الإسلامية، فقد قال أحمدي نجاد قبل ثلاثة أيام فقط: "إنها" أمريكا "ستندم إذا أصدرت عقوبات إضافية على الدولة الإسلامية" وهذا يؤكد أن طهران تخفي امتلاكها لبعض الرؤوس النووية، وكلمة "ستندم" تكفي للإشارة إلى نية الإيرانيين القتال بأنياب نووية إذا اقتضت الحاجة، وأحمدي نجاد بما عرف عنه من أهتمام كبير بظهور "المهدي المنتظر" سيلعب بالنار كأي مجنون، وجميع أقواله السابقة لم تكن كذباً لأنها تصبّ، كما يتوهم، في مصلحة الدين، وقيلت من باب "التقية".
فهل يتبقى وقت للمغفلين، والكسالى، لإطفاء الحريق الهائل الذي سيتضرر منه أول من يتضرر دول الخليج؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- صراخ نصر الله أيقظ 14 آذار من نومها
- إيران تهيئ مخالبها العربية لحرب تبعد بها الأنظار عن الداخل
- صفقة من فوق جثث زلزال هايتي
- قصيدة لبيروت كتبها العلامة السيد علي الأمين
- انظروا من يحرص على الدولة في مصر!
- طريق سريعة لشاحنات السلام
- حزب الله: الدمل الأصولي الخبيث
- لماذا منتدى الشرق الأوسط للحريات في مصر؟
- هل حق اليهود في فلسطين أقلُ من حق العرب؟
- اليوم (14 آذار) يقف اللبنانيون للدفاع عن دور لبنان الحضاري، ...
- مشاركة للتضامن مع أحرار لبنان
- دعوة المثقفين للتضامن مع حرية لبنان ودور بيروت الحضاري
- عام اختبار قوة حلفاء إيران في المنطقة العربية
- هل يستحق نظام البعث السوري كل هؤلاء الضحايا ليبقى شهراً آخر ...
- نداء إلى الشباب العربي:


المزيد.....




- الحريري يزور ضريح والده بلبنان وترقب لخطوته المقبلة
- تقرير: مجندة سابقة في رابع أكبر جيوش العالم تروي معاناتها (ص ...
- توجيه اتهامات لسيف الله سايبوف منفذ هجوم مانهاتن
- أخت كيم كارديشان تتصدر قائمة أعلى العارضات أجرا
- توجيه اتهامات لسيف الله سايبوف لمنفذ هجوم مانهاتن
- تعرف على قانون تجريم العبودية بموريتانيا
- افتتاح مخيم للنازحين في مدينة تعز بمبادرة قطرية
- صحيفة: خروج موسكو من الحرب السورية
- نائب رئيس زيمبابوي المخلوع يعود إلى بلاده لتأدية اليمين
- صحيفة: التحقيق مع موظفين في البيت الأبيض بسبب اتصالات مشبوهة ...


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف علوان - المسؤولون الإيرانيون والكذب النووي من باب -التقية-