أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف علوان - صفقة من فوق جثث زلزال هايتي














المزيد.....

صفقة من فوق جثث زلزال هايتي


عارف علوان

الحوار المتمدن-العدد: 2894 - 2010 / 1 / 20 - 12:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الذين راهنوا على باراك اوباما إنما راهنوا على حصان يركض خارج الشوط، جامحاً بخطبه البلاغية ومجازاته التي تدوخ الرأس! وفي كارثة هاييتي، حيث كان فيه الهايتيين مصدومين ومشدوهين بما وقع لهم من دمار، ظهر اوباما بخطاب جمع فيه قدراته على عجن الوعود بالكلام وتقديمها للضحايا: فما عليكم سوى أن تنتظروا ساعات قليلة لتصلكم المستشفيات ومواد الإغاثة والمياه النقية.
يقول أوباما: "إن الولايات المتحدة تمضي قدما في واحدة من أكبر حملات الإغاثة التي تشارك فيها في تاريخها".
إن الساعات القليلة، بمعايير الكلام، استغرقت سبعة أيام ولم يصل أي شيء ينقذ أنصاف الموتى والجرحى من الأطفال الذين تشوهت وجوههم، وأمريكا، أقرب النقاط من الزلزال، ظلت تماطل، بينما جاء الصينيون والإسرائيليون والبرازيليون وغيرهم بالمستشفيات ومواد الإغاثة وبدءوا برفع الأنقاض وإخراج الجثث، شبه الحية والميتة، وتوزيع المياه والأكل المعلب الجاهز، بينما كرر أوباما ثلاث خطب بلاغية، بانتظار أن يتمرد الجائعين وتلعن النساء الممددات على الأرض أمريكا ووعودها.
ولعل 24 ساعة من الانتظار هو زمن طويل لمن يصرخ من تحت ركام البيوت، وهذا ما لم يدركه أوباما، إلا أن المسألة أخطر من ذلك، فقد عقدت صفقة سرية بين الرئيس الأمريكي والرئيس الهاييتي رينيه بريفال، على أن تتولى واشنطن شؤون هاييتي وتساعد على بنائها، لذلك فقد ظهر الجنود الأمريكان بعد سبعة أيام بالبنادق والحراب، واحتلوا مطار (....) ومنعوا الطائرات المغيثة من الهبوط فيه، مما أثار سخط واحتجاج الدول التي كانت ترسل معوناتها وفرق الإنقاذ غير المسلحة، وما زالت المياه النقية الأمريكية لم تصل إلى هاييتي، فالرئيس الأمريكي لا يضيع فرصة وجود كارثة إنسانية تفوته، إنها فرصة "جميلة" أن تقفز واشنطن من فوق باريس، لتعيد احتلال هاييتي في ظل ومن تحت غبار البيوت المدمرة، التي ما زال عدد كبير من شعبها يمدّ أياديه من بين الجدران والسقوف المنهارة بحثاً عن يد رحيمة تسحبه بعيداً عن الركام!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة لبيروت كتبها العلامة السيد علي الأمين
- انظروا من يحرص على الدولة في مصر!
- طريق سريعة لشاحنات السلام
- حزب الله: الدمل الأصولي الخبيث
- لماذا منتدى الشرق الأوسط للحريات في مصر؟
- هل حق اليهود في فلسطين أقلُ من حق العرب؟
- اليوم (14 آذار) يقف اللبنانيون للدفاع عن دور لبنان الحضاري، ...
- مشاركة للتضامن مع أحرار لبنان
- دعوة المثقفين للتضامن مع حرية لبنان ودور بيروت الحضاري
- عام اختبار قوة حلفاء إيران في المنطقة العربية
- هل يستحق نظام البعث السوري كل هؤلاء الضحايا ليبقى شهراً آخر ...
- نداء إلى الشباب العربي:


المزيد.....




- استخدام الوقود الأحفوري لم يتغير عما كان عليه قبل عشر سنوات ...
- بايدن: أعداد الجمهوريين -تقلصت بشدة- بسبب ترامب
- النواب الأميركي يحقق في استيلاء إدارة ترامب على سجلات هواتف ...
- -مات سجينا-.. تعرف على سلاطين خُلعوا بالقوة وقضوْا في سجون ا ...
- بايدن يتعهد برسم -خطوط حمراء- خلال لقاء مرتقب مع بوتين
- البيت الأبيض يؤيد إلغاء قانون أجاز الحرب على العراق
- بعد قمتهم في بروكسل.. قادة الناتو يحددون لموسكو -الخطوط الحم ...
- الإحباط يضرب إسبانيا بعد مباراة مخيبة أمام السويد
- إعلام لبناني: الجيش الإسرائيلي يطلق النار ويرمي قنابل دخانية ...
- -هيونداي- و-جنرال موتورز- تمضيان قدما في تطوير -سيارات طائرة ...


المزيد.....

- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف علوان - صفقة من فوق جثث زلزال هايتي