أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عارف علوان - دعوة المثقفين للتضامن مع حرية لبنان ودور بيروت الحضاري














المزيد.....

دعوة المثقفين للتضامن مع حرية لبنان ودور بيروت الحضاري


عارف علوان

الحوار المتمدن-العدد: 1456 - 2006 / 2 / 9 - 10:52
المحور: الادب والفن
    


منذ طالب اللبنانيون في 14 آذار الماضي بإنهاء الوصاية السياسية والعسكرية والمخابراتية السورية عن بلدهم، وهم يتعرضون لهجمة تصفيات واغتيالات مكشوفة طالت عدداً من الشخصيات الوطنية، سياسية وثقافبة، للإنتقام من معارضي الهيمنة السورية وتخويف الباقين لحملهم على التراجع عن مطلبهم الشرعي بالتحرر من الوصاية، الذي جاء على ضوء تجربة مريرة عاشها البنانيون لثلاثة عقود اتسمت بالتسلط وكبت الحريات والفساد، وفرض كل أساليب القمع التي يعاني منها الشعب السوري على اللبنانيين، المعتادين على الحرية والتجديد والثقافة المنفتحة والحوار مع العالم بدل التعامل معه بعدوانية لا مبرر لها.
لقد أحطّ الوجود البعثي السوري في لبنان من سيادة البلد، وعبث بحريته السياسية، ودفع بالعديد من سكانه إلى الهجرة، وأبشع من كل ذلك دمّر الجسر الثقافي والحضاري الذي أقامه اللنانيون بين العرب والعالم، حيث لم تعدّ بيروت العاصمة العربية المشعّة، التي كانت تحاور المجتمعات والثقافات الأخرى بالقصيدة واللوحة والموسيقى والكلمة الجديدة، بل تحوّلت إلى معرض كبير للحجاب والبرقع والعباءة الإيرانية السوداء، تقابلها اللحى الذكورية المهوسة باليقينيات الدينية القديمة، التي لا تجد في بقية المجتمعات غير عدو يجب إبادته.
بناء على هذه الحقائق، وبناءاً على النتائج المدمّرة التي لحقت بلبنان، ومنعاً للمزيد من الهجمات التي ما برحت تستهدف سيادته وحريته وحياة ساسته ومثقفيه الذين وضعوا مصلحة بلدهم فوق مصلحة أية أيديولوجية شمولية، سياسية أو دينية، نعلن تضامننا مع أحرار لبنان في وقفتهم الجديدة في 14 آذار الوشيك في الذكرة الأولى لاغتيال الرئيس الحريري وبقية المناهضين للوصايات، ونطالب العرب والمجتمع الدولي عدم السماح لأية قوة عربية أو اقليمية بالانفراد بهذا البلد وشعبه من أجل أطماعها التوسعية.
8 -آذار 2006

نسخة إلى:
أعضاء مجلس الأمن الدولي
الجامعة العربية
رئيس وزراء لبنان السيد السنيورة
السيد نبيه بري رئيس البرلمان اللبناني

أول توقيع:
عارف علوان كاتب وروائي مقيم في إنكلترا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,171,418,443
- عام اختبار قوة حلفاء إيران في المنطقة العربية
- هل يستحق نظام البعث السوري كل هؤلاء الضحايا ليبقى شهراً آخر ...
- نداء إلى الشباب العربي:


المزيد.....




- في لقاء مع المالكي .. نواب شباب يعتبرون مقترح إلغاء اللائحة ...
- أمكراز يرد بغضب على المحرشي : يمكنك التوجه إلى النيابة العام ...
- وزيرة الثقافة تستعرض خطة عملها أمام مجلس النواب 
- انطلاق قوافل المسرح المتنقل بقري شرق الدلتا
- كيف لعب الفن والسينما والدراما دورا في تشويه ثورة يناير المص ...
- لجنة حماية الصحفيين تطالب بإطلاق سراح رسام الكاريكاتير أشرف ...
- القضاء يدين الفنانة دنيا باطما بالحبس والغرامة
- الممثل السوري يزن أبو حمده على موعد مع -الضفدع-
- -هاي جراوند-... فيلم يلقي الضوء على الحروب العنصرية المنسية ...
- وفاة الكاتب المسرحي السويدي البارز لارس نورين


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عارف علوان - دعوة المثقفين للتضامن مع حرية لبنان ودور بيروت الحضاري