أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد أبوعبيد - آفة العقول غيابها














المزيد.....

آفة العقول غيابها


محمد أبوعبيد

الحوار المتمدن-العدد: 2898 - 2010 / 1 / 25 - 16:06
المحور: كتابات ساخرة
    


حبى الله المرء بالعقل والعاطفة ، فمن الناس من تعقّل ، وهم قلة ، ومنهم من جرّتهم العواطف في لحظاتها ، وهم ثلة ، وإذ بها قد خدعتهم فرمتهم في اللامُشتهى . الغضب ينتمي إلى تلك اللحظات ، أوله جنون وآخره ندم . لو تعقل المرء لعرف أن تغلبه على غضبه انتصار على ألدّ أعدائه ، لكن الكثيرين ،للأسف، يشرد عن أذهانهم أن العقل هو الحُجة ، لذلك آفة عقول البشر هي بشر بلا عقول ، وهم الذين يفتحون أبواباً يعجزون عن إغلاقها ويرمون سهاما فترتد إلى نحورهم كما البمرنغ Boomrang.
لا يجدر للعقل أن يكون عبداً للذة الانتقام التي لا تدوم سوى هنيهات ،بينما تدوم تبعاتها . وما الانتقام إلا وليد التشرذمات الحاصلة في مجتمعاتنا التي علمونا عنها في المدارس أن العروبة توحدها ، وإذ بنا لا ننقسم إلى مجتمعات تعادي بعضها بعضاً فحسْب ، بل إن المجتمع الواحد "تشلل وتملل" ،ففارقت الروح الاوركسترالية الجسد العربي ، وصارت كل شلة تحسب نفسها أمّة ، يصبح اللامنتمي إلى إحداها غريباً ينطبق عليه قول المتنبي : "أنا في أمّة تداركها الله غريبٌ كصالح في ثمود" .
الجميع معرض إلى ما لا تشتهيه الأنفس في ظل تغييب القوانين الرادعة في الكثير من الأصقاع المشرقية ، وهي القوانين التي تضع الأمور في نصابها الصحيح ، وانعدام عدالة القوانين الهادفة إلى إصلاح المذنب لا الاقتصاص منه لمجرد القصاص . لذلك، ينبغي أن تكون للقانون سلطة على البشر لا أن تكون للبشر سلطة على القانون " .لا غنى عن الرادع العقابي ، لكن ما هو إلا قليل أمام الرادع التربوي العقلاني وكلاهما مختلف أمره. من تردعه عين المراقب فإنه "سيشاغب" بغياب المراقب ، وبالتالي لا يُعقل أن يتم تعيين مراقب على كل فرد ، ومن يردعه حسن التربية والمنشأ فإنه لن يرتكب ما يستدعي العقاب وإن خلا المكان من المعاقِبين .لعل مثالاً صغيراً ،للخصر لا للحصر ، فيه عبرة : فقد قيل ،على ذمة ما قرأت، أن شرطة السير في اليابان تعاني كساداً في العمل وتحرير المخالفات لأن السائق هناك لا يخشى شرطي السير ، لكنه يحترم قوانين السير .
في مقابل ذلك ، يخشي المرء أن تصل به الأمور إلى الإيمان بأن ما يميز "العربي" هو مخالفته للقوانين ، وردّه الصاع صاعين في حال خلاف بسيط حسب القاعدة الشعبية " ما بجيب الرطل إلا الرطل ووقية". فلم يبثّ أولو الأمر فيه معنى التسامح ، ومعنى القول سلاما ً إذا خاطبه الجاهل .

لنا أن نتخيل طفلاً نما وتربى على أساس كهذا ، فإن نزعة غير حميدة تنمو معه كما لو أنها توأمه، وسيمارسها ، وتكبر معه أنانيته ليظن إبان فتوّته أن الشارع يصبح مُلكه ، وأن العامّ يصبح خاصّه، وأنه الوحيد ومن بعده الطوفان.
كمشرقيين ، فإننا في حاجة إلى "بيريسترويكا" مجتمعية تعتمد على استخلاص العبر من التشرذم الحاصل بين العرب نتيجة لتغييب العقلانية .إن التربية السليمة للطفل في صغره،تعينه في كبره، ولو كانت جذورها مرة ،كما وصفها أرسطو، لكن ثمارها حلوة . يجب أن يسود القانون حتى يحتفظ بالعقول داخل البشر ، وأن لا يتم السماح باختراقه حتى لو كان لصالح امرىء من الناس. فمَن خرق القانون لمنفعتي ، قد يخرقه غداً لمضرتي وخراب بيتي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,180,627
- ديك ٌ حَسَن الصوْت
- ليسوا قدّيسين
- نحن بألْف خيْر
- عندما بكى ...
- عَنْعناتُنا
- آنَ لماضينا أنْ يصبح حاضراً
- مناقب كرة القدم
- رفقا ً بِهنْد
- العاطلون عن العقل
- أمّة الأدب لا تتحلى بأدب الحوار
- -أنا-... أذكى شخص في العالَم
- ...ومِن المثقفين مَنْ قَتَل
- إبْطال نظرية داروين.. ماذا عن -الداروينيين- العرب
- الشقيري في الحمّامات
- أمّةٌ تناقض ما تتباهى به
- نتذكرُهم حين باتوا ذكْرى
- ثوْرة أكثرُ نعومة
- سيّدتي.. إحْذري الضحكةَ والبنطال.. وقراءةَ المقال
- ديكتاتوريّاتنا الفردية
- فلنُعَرِّبْ.. إنّهُم -يُعبْرِنون-


المزيد.....




- شاهد.. مهرجان ثقافة الشعوب الجامعي في مدينة مشهد الإيرانية
- أحلام تتوسط لفنانة لدى تركي آل الشيخ: تم معاليك
- 6 عروض تتنافس على جوائز مهرجان الكويت المسرحي
- المخرج السوري باسل الخطيب يدعم أحد مترشحي انتخابات الجزائر ( ...
- بالصور.. “عاشور” للمحامين المشتركين في دورات أكاديمية ناصر ا ...
- فنان أداء يأكل موزة فنية قيمتها 120 ألف دولار أمام ذهول الحا ...
- كيف تتصرف مع المصابين بالإسلاموفوبيا وضحاياهم؟ نصائح وتجارب ...
- رئيس الجمهورية يستقبل الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المت ...
- فنان يلتهم -عملا فنيا- بيع بـ120 ألف دولار!
- أول ظهور عام للفنانة صابرين بعد خلعها الحجاب... صور


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد أبوعبيد - آفة العقول غيابها