أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محسن ظافرغريب - الديمقراطية صور لأيقونة ٍ أصل















المزيد.....

الديمقراطية صور لأيقونة ٍ أصل


محسن ظافرغريب

الحوار المتمدن-العدد: 2898 - 2010 / 1 / 25 - 00:14
المحور: القضية الكردية
    


عار التنكر لشعار: الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لعێراق العراق!.

مرجـِعية هذه المادة، موضوع التعليقين على الرابطين:
تعليق 2
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=200448

وتعليق 5
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=198886

إقليم عێراق (قدس أقداس) العراق، صورة مصغرة لأيقونة ديمقراطية عمقه في الأهل والأصل، المتصل بتاريخ وجغرافيا عموم الديمغرافيا الإقليمية، التي بدورها لها عمقها المشرقي والإسلامي والعربي والإنساني الأشمل، بما لايدع مجالا للشك، دع عنك العولمة ومرجـِعية البيت الأبيض الأميركي وسيده الحر "أوباما"، وكوننا أبناء القرية الكونية العصرية؛ فمن باب أولى أن نتعظ من شبه حرب البسوس العربية التي كرت بالأمس القريب، بين كر و فر ، كأسطورة الطاغوت "الضحاك" و"كاوا الحداد"، وجبت الذات!، مع رجال على جبال "عێراق العراق. ولولا اقتران ملا مصطفى بارزاني بالصبية "حمايل زيباري"، لجرت هوايل بارزانية - زيبارية مشتركة، وأن نعتبر من صورة مأساة مهالك "أم المعارك" العربية الفارسية - كما نترجم عيد النوروز الآري، على أنه عيد الربيع، ويوم الأرض والشجرة -، في ملهاة "أم الجمارك" بين حزب الملا برزاني الأب والإبن والحفيد (الديمقراطي) الكردي، واتحاد الوطني) المنشق الأول الآغا مام جلال، رئيس جمهورية العراق، على جباية منافذ حدودية، دفع شعبنا المسكين ثمنها دم مسترخص بخس. أيضا العرق الآري من باب أولى أن يكون الأقرب من الآري الألماني، مع عظة هتلر الذي ركب دعوى الديمقراطية أيضا، وعقف الصليب الذي بادله "كريستوفر كولومبس" بالعالم الحر الجديد، لدى تقديمه للهنود الحمر مقابل أرضهم البكر المعطاء، صليب بوش الإبن الذي جاء على فلتات لسانه في زمن غزو هتلر الصغير "صدام" البعثنازي، وغزو مقابل حار فيه الحر أوباما، ومحرقة الفلسطينيين البينية الأشبه بأم الجمارك البينية بارزانية - طالبانية هولوكوست غزة وشرق نهر الأردن حيث تعلم وزير خارجية جمهورية العراق "هوش يار زبباري" شقيق السيدة "حمايل زيباري" الأصغر مواليد عام 1953م، وما أشبه (قدس أقداس) العراق، العراق المصغر، مدينة الخير والتآخي العراقي "كركوك" بامتدادات (إقليم عێراق العراق) "تركمانيا الكبرى"، وإسرائيل من النيل إلى الفرات وتحول حمل هولوكوست ألمانيا إلى ذئب فلسطين؛ محتل؛ فلئن أصبح للضحية وطنا قوميا، أضحى الضحية الفلسطني جلادا على ابن جلدته، وإن أضحى لكركوك وضعا دستوريا خاصا، أمسى العراقي، من غير العرق التركماني، متهما بسهولة ورخص - ليس باللاسامية فقط -، بل بالحقد العنصري والطائفي في آن معا؛ ضد أبناء منطقة 90 (الشعب الشيعي التركماني! بأسره!!)، إن انتقد على مستوى فرد رأي فرد أو هُرع عراقي من عرق متآخي آخر، لنصرة أخيه في الوطن الديمبراطي العراقي؛ ظالما أو مظلوما: بواجب النـُصح!!فحذار ِ . . حذار ِ ... اُعذر من أنذر!!!.

دخلت الجماعة الإسلامية الكردية، والإتحاد الإسلامي الكردي، وحركة التغيير التي يتزعمها القيادي السابق في الإتحاد الوطني الكردي "نيشروان مصطفى"، المنافسة الإنتخابية ككيانات مستقلة خارج التحالف الكردي.
وقال مسؤول مؤسسة الإنتخابات في الإتحاد الإسلامي الكردي "بشير محمد" أن"الكيانات الثلاثة قدمت مقترحا آخر لضمان نزاهة الإنتخابات تمثل بإصدار عقوبات بحق مسؤولي المراكز الإنتخابية الذين يمتنعون عن تقديم استمارات الشكاوى للكيانات السياسية، و إن "الاتحاد وحركة التغيير والجماعة الإسلامية في إقليم كردستان قدموا مذكرة الى المفوضية العليا للانتخابات لزيادة المدة الزمنية لتقديم الشكاوى عقب إجراء الانتخابات، من 24 ساعة الى 72 ساعة"، مؤكدا أن "الكيانات الثلاث تلقت ردا ايجابيا من قبل المفوضية بزيادة المدة الزمنية للشكاوى من 24 ساعة الى 48 ساعة".
وقال رئيس حزب القرار التركماني "فاروق عبدالله"، إن "مؤسسات كردية تقوم بتسجيل العديد من التركمان ضمن قوات البشمركة في المناطق المتنازع عليها بمحافظة كركوك، بهدف التأثير على نتائج الانتخابات البرلمانية المقبلة وأن عدداً من المؤسسات الكردية في كركوك عمدت خلال الأيام الثلاثة الأخيرة الى الضغط على التركمان في مناطق الدبس وليلان ومناطق أخرى متنازع عليها في كركوك لضمهم لقوات البيشمركة مقابل مبالغ مالية مجزية وأن قيادة قوات حرس الإقليم البيشمركة لا تشتري الولاءات مقابل المال كما كان يفعل النظام السابق مع السكان، لتشكيل الأفواج المسلحة الخفيفة التي تعرف عناصرها بكردستان باسم الجحوش"!. المتحدث الرسمي باسم قيادة البيشمركة اللواء "جبار ياور" نفى ضم التركمان لصفوف البيشمركة، واصفا ذلك "بالمزاعم العارية عن الصحة"، وقال إن "نظام الخدمة في صفوف قوات البيشمركة طوعي، ولا يضم أي عناصر إليه عبر الرشوة أو الإكراه، ولم يجر تجنيد احد لا في كركوك ولا غيرها".

ديندار زيباري شغل منذ 2001 وحتى بداية 2004 منصب ممثل إقليم عێراق العراق في مقر المنظمة الدولية في جنيف قبل أن يتم تعيينه منسقاً بين الإدارات الحكومية في عێراق العراق والأمم المتحدة.
وأضاف زيباري أن"إغلاق المنسقية، الذي جاء بقرار من نائب رئيس حكومة الإقليم آزاد برواري، مؤامرة على المنسقية، ومؤامرة موجهة ضدي شخصياً، كما أنه يأتي ضد مصالح شعب عێراق العراق وليس له علاقة بضغوط الحكومة العراقية".
وأوضح زيباري ان "نائب رئيس حكومة الإقليم أبلغني بضرورة تصغير المنسقية من مكتب، إلى موظف في دائرة تهتم بشؤون الإقليم مع المنظمات الدولية، وقد رفضت ذلك".
وأضاف زيباري أن "نائب رئيس حكومة الإقليم قال إن المكتب لا ينسق شؤون الإقليم مع الأمم المتحدة ولا يدلي بتصريحات حول ذلك ورفضنا هذا أيضا".
وأشار زيباري إلى أن "مدير عام ديوان رئيس مجلس الوزراء د. نوري عثمان قد ترجم قرار نائب رئيس حكومة الإقليم آزاد برواري وأغلق مكتب المنسقية"، معتبرأ الإجراء "ضد مصالح شعب كردستان وتعبيراً عن عدم احترام قرارات حكومة عێراق العراق السابقة الخاصة بفتح المكتب قبل ست سنوات".
وقال زيباري إن "لمكتب المنسقية بين حكومة الإقليم والأمم المتحدة دوراً كبيراً في بناء الجسور مع دول العالم في سبيل دعم العملية السياسية، وقد "شاركنا في اجتماعات الدول المانحة للعراق حتى نضمن حصة عادلة من الدعم الدولي له".
وطالب زيباري نائب رئيس حكومة العاصمة المركزية "بغداد" السابق رئيس حكومة الإقليم د. برهم أحمد صالح "بالتدخل وعدم الاعتراف بهذا الإجراء ومنع نائبه من حبك المؤامرات الشخصية التي لا تنسجم مع المبادئ الديمقراطية"، على حد تعبيره.

لا (شطار) في الإنشطار الذاتي السرطاني لخلايا عێراق العراق!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,767,903
- بطل معاق في العراق‏
- Miguel Hernandez
- صدام اجتث البعث
- مقصر، قاصر، خيانة عظمى
- موضوع على هامش تعليق
- العراق تغير المحتوى لا المضمون
- هُويتنا الحضارية ومدنيات
- ثلاث فرق شيعة البصرة
- بصرة - لاهاي
- الأدب الصفوي مذ عصر الجامي
- بدءً بمشروع السليمانية
- بصرة - سليمانية
- ظافرعريفي وجلال سيستان
- وادي الذئاب/ يهود هولندا
- تأجيل إنتخابات الإقليم عرف سلبي
- المساءلة على بينة
- نرحب بدعوة بارزاني
- جهاد أم إرهاب
- عێراق العراق
- الشيخ العريفي: نهاية العالم


المزيد.....




- إيران تدعو الأمم المتحدة للمشاركة في تحقيقات الهجوم على النا ...
- مفوضية حقوق الإنسان العراقية: ارتفاع ضحايا التظاهرات إلى 155 ...
- الأمم المتحدة تحذر من انخفاض حاد لعدد سكان بعض الدول الأوروب ...
- صورة الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى -القسام- في غزة تشغل الإ ...
- 140 منظمة حقوقية تطالب الإمارات بالإفراج الفوري عن الناشط أح ...
- هجاء الترفيه يقود إلى السجن.. اعتقال شاعر سعودي انتقد آل الش ...
- بعد عقود من إعدام صاحبه.. الفكر الجمهوري يعود للواجهة بالسود ...
- ما مقومات المنطقة الآمنة في شمال سوريا وهل ستجبر تركيا اللاج ...
- تلوح بالخطوة الرابعة… تقرير إيراني للأمم المتحدة حول ناقلة ا ...
- الرئيس التونسي المنتخب يصرح بممتلكاته لهيئة مكافحة الفساد


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محسن ظافرغريب - الديمقراطية صور لأيقونة ٍ أصل