أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مؤيد عبد الستار - ندوة حول شركة بلاك ووتر الامريكية وضحاياها من العراقيين















المزيد.....

ندوة حول شركة بلاك ووتر الامريكية وضحاياها من العراقيين


مؤيد عبد الستار

الحوار المتمدن-العدد: 2882 - 2010 / 1 / 8 - 13:47
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


عقد راديو دجلة / الاذاعة الالمانية دويتش فاليه يوم الخميس 8 يناير / كانون الثاني ندوة حول قضية شركة بلاك ووتر الامريكية واسقاط التهم عنها من قبل القاضي الاتحادي الامريكي عن جريمة قتل 17 عراقيا قتلوا برصاص عناصر الشركة الامنية عام 2007 في ساحة النسور ببغداد.
شارك في الندوة مجموعة من الكتاب من بينهم د. عبد الخالق حسين ، د. مؤيد عبد الستار والبروفيسور خطار ذياب.
للاطلاع على تفاصيل الندوة يرجى قراءة الموضوع المنشور عنها في موقع راديو دجلة والاستماع اليها من خلال الروابط المنشورة ادناه



أسقطت محكمة فدرالية أميركية التهم الموجهة الى عناصر شركة بلاك ووتر الأمنية بقتل17 عراقيا في بغداد بساحة النسور العام 2007 .

للاستماع اضغط على الروابط ادناه
: مؤيد عبد الستار: هامش الأخطاء موجود إلا انه لا يعفي من مجازاة الجرائم التي ترتكب بدم بارد


http://www.dw-world.de/dw/article/0,,5091365,00.html

http://www.dw-world.de/popups/popup_single_mediaplayer/0,,5097659_type_audio_struct_9048_contentId_5091365,00.html
http://www.dw-world.de/popups/popup_single_mediaplayer/0,,5097655_type_audio_struct_9048_contentId_5091365,00.html

لحكومة أعلنت أن العراق سيرفع دعوى قضائية ضد الشركة ، وأفاد مكتب رئيس الوزراء بأن المالكي أعلن رفض الحكومة القرار الذي أصدرته محكمة أمريكية والذي يبرئ ساحة الشركة من تهمة قتل عدد من المواطنين.
وطالبت وجدان ميخائيل وزيرة حقوق الإنسان الشركة بدفع تعويضات كبيرة جدا مثل تلك التي حصل عليها الأمريكيون في قضية تحطم الطائرة الأمريكية قرب لوكربي في ثمانينيات القرن الماضي لأجل القصاص من الشركة .


: مدير شركة بلاك ووتر اثناء استجوابه من قبل الكونغرس الامريكي في قضية ساحة النسور

أستاذ العلاقات الدولية في جامعة باريس البروفسور خطّار أبو دياب أشار الى انه من الطبيعي أن تسيّس قضية بلاك ووتر بالنظر لأن الموضوع يتعلق بوجود مسلح أجنبي على ارض العراق ، وأشار إلى أن الولايات المتحدة طالما رفضت تعريض دبلوماسييها وجنودها العاملين في خارج أراضيها لسلطات القضاء المحلي، من هنا فإنهم لا يريدون ان تكون هذه الواقعة سابقة تؤشر على أمريكا، لاسيما وان لهذا البلد وجودا عسكريا في نحو 100 بلد في العالم.

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: خطار أبو دياب: لا تريد أمريكا أن تسجل سابقة مسائلة عناصر أمنها قانونيا)

المحلل السياسي الدكتور مؤيد عبد الستار من استوكهولم تحدث عن خصوصية هذه الواقعة كاشفا أن التركيز على قتل 17 عراقيا فيما هناك عشرات بل مئات يقتلون كل يوم يأتي لحث الحكومة العراقية على تعقب آثار الجريمة وإحقاق الحق للضحايا، مشيرا إلى أن الجريمة تمت في إطلاق نار عشوائي وهو ما لا يعفيها من المساءلة، ومؤكدا أن من واجب الجميع متابعة القضية من خلال القضاء الأمريكي المعروف باستقلاله عن السياسة الأمريكية تماما

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: مؤيد عبد الستار: القضاء الأمريكي مستقل، لذا نطالب إعادة المحاكمة)



من جانبه أيد الكاتب والمحلل السياسي الدكتور عبد الخالق حسين استقلال القضاء الأمريكي، لكنه أشار إلى ان القصد من إسقاط التهم عن القتلة هو لعبة لتبرئتهم، مؤكدا أنهم قد فتحوا النار على المدنيين دون أن يصدر إطلاق نار عن أي شخص

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: عبد الخالق حسين: محاولة لتبرئة القتلة)

ومن بغداد وافتنا إيثار إبراهيم بتقرير عن تطورات هذه القضية:

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: تقرير إيثار إبراهيم من بغداد)

وطرح البروفسور خطار أبو دياب مفهوم خصخصة الحرب من خلال منح امتيازات المشاركة فيها بشكل شركات أمنية وقتالية تتولى انجاز مهمات شبه عسكرية. وتندرج تحت هذا الوصف شركة بلاك ووتر التي تضم عناصر قتالية من مختلف أنحاء العالم يحركهم جميعا المال

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: خطار أبو دياب: الشركات الأمنية النموذج المعاصر لمؤسسات تجنيد المرتزقة)

: د. مؤيد عبد الستار

ومن بغداد أيضا نقل مراسل إحدى القنوات الفضائية العالمية صورة صوتية لوقائع ما جرى في ساحة النسور عام 2007 حيث وصل إلى موقع الحدث فورا ونقل لنا صورة صوتية لما جرى

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: أبو تيسير: صورة صوتية لما جرى في سبتمبر 2007 بساحة النسور)

د مؤيد عبد الستار أكد ان دولة مثل الولايات المتحدة لا تستطيع ان تخوض كل حروبها بشكل مباشر، بل انها تستعين بشركات تساعدها في هذا الأمر، وفي العراق شركات أمنية يمنع القانون تعريضها للمساءلة

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: مؤيد عبد الستار: هامش الأخطاء موجود إلا انه لا يعفي من مجازاة الجرائم التي ترتكب بدم بارد)


وذكر الدكتور عبد الخالق حسين حديث وزيرة حقوق الإنسان السيدة وجدان ميخائيل عن تعويضات ضخمة تدفعها الشركة، مبينا ان الحصول على مثل هذه التعويضات من شركة بلاك ووتر ممكن قضائيا لو تابعت الحكومة العراقية هذا الملف دوليا من خلال محامين يتولون هذا الملف لتعويض اسر الضحايا عما لحق بهمز

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: عبد الخالق حسين: التعويضات ممكنة فهذه الشركات غنية)

بروفيسور خطار ابو دياب

ومن جنيف حدد الكاتب نظير الساعدي الفرق بين مفهوم الأمن العراقي وبين الشركات الأمنية مبينا أن تلك الشركات لا تحمي أمن الناس بل تحمي أمن من تتقاضى أجوراً لحمايتهم، وهناك فرق كبير بين الموضوعين

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: نظير الساعدي: أمن العراق لا يقع ضمن واجبات شركات الأمن متعددة الجنسيات)

و من استراليا بيّن علي عبد الصاحب وقع ما جرى في ساحة النسور عام 2007 عليه آنذاك ، كما تحدث عن إسقاط التهم عن المتهمين معتبرا ذلك إساءة كبرى الى استقلال القضاء الأمريكي والى حقوق الضحايا

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: علي عبد الصاحب: وقع ما جرى كان مؤلما جدا)

ودعونا المستمعين إلى مشاركتنا الحوار بالإجابة عن سؤالنا :

هل ينجح القضاء العراقي في مجازاة المتهمين من شركة بلاك ووتر بقتل عراقيين؟

فكانت الإجابات متنوعة ، وقد تساءل المستمع باسم الشمري من بغداد من تحمي الشركات الأمنية في العراق .




الكاتب : مُلهم الملائكة Mulham Almalaika مراجعة منى صالح
http://www.dw-world.de/popups/popup_single_mediaplayer/0,,5097656_type_audio_struct_9048_contentId_5091365,00.html





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,111,189
- وداع مبكر للسيد رئيس الوزراء نوري المالكي
- بئر الفكة وما حولها .... فذلكة سياسية
- مجلس النواب العراقي يتفرق أيادي سبأ
- اعلان حل مجلس النواب العراقي
- الانتخابات بين خداع النائب محمود عثمان و جحوش الوزير المندلا ...
- اقرار قانون الانتخابات خطوة اولى بحاجة الى اخرى
- كركوك لن تكون كعب اخيل للعراق
- لا مفر من الاعمال الارهابية
- الانتخابات قادمة ... ما العمل
- صفية السهيل تحاكم النظام الصدامي
- ذكريات من تلك الايام المجيدة
- مايكل جاكسن فنان عظيم ورحيله خسارة كبيرة
- على سواحل الفايكنغ
- اوباما في الشرق الاوسط ... ماذا نريد من امريكا
- رحلة من سومر الى جنة عدن .... عبر بلاد الكرد الفيليين
- رحيل الاحتلال .... متى وكيف !!!
- اوباما لايران : عيد شما مبارك
- الانتخابات واثرها في سايكولوجية المواطن العراقي
- الانتخابات : فوز المواطن العراقي
- احتجاج التخلف ... الحذاء شعار المفلسين


المزيد.....




- وزير الخارجية الإيراني: -طهران هي الضامن للأمن في الخليج ومض ...
- ماذا قال جواد ظريف لـCNN حول ظهور بومبيو عبر قناة إيرانية؟
- الدوحة: نتابع بحذر التطورات الأخيرة في مضيق هرمز
- اليمن نقطة عبور إلى دول الخليج الغنية
- شاهد: تعبئة كبيرة للسيطرة على حرائق وسط البرتغال
- هجوم على قطار فوسفات في سوريا
- السيسي يمدد حالة الطوارئ 3 أشهر
- -استياء مصري- عقب قرار الخطوط الجوية البريطانية تعليق رحلاته ...
- اليمن نقطة عبور إلى دول الخليج الغنية
- هربا من الرقابة.. عندما يلجأ الرسام عماد حجاج للعالم الرقمي ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مؤيد عبد الستار - ندوة حول شركة بلاك ووتر الامريكية وضحاياها من العراقيين