أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الدين بوزيان - مخدر مؤقت و انتعاش كاذب














المزيد.....

مخدر مؤقت و انتعاش كاذب


جمال الدين بوزيان

الحوار المتمدن-العدد: 2870 - 2009 / 12 / 27 - 14:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الفرحة الكبيرة التي عمت الجزائر منذ مباراة أم درمان يوم 18 نوفمبر2009 و التي شبهها البعض مبالغا بفرحة الاستقلال من الاستعمار الفرنسي، تلك الفرحة العارمة لم تصرف نظري عن الواقع المعاش، و حقيقة الوضع بالبلاد التي انتعش شعبها مؤقتا و قيل حتى بالجرائد أن نسبة الحرقة أو الهجرة غير الشرعية قد انخفض منذ فوز المنتخب الجزائري و تأهله لمونديال 2010.
فرحة الفوز على المنتخب المصري كانت بمثابة مخدر مؤقت بدأ مفعوله يتضاءل، و الانتعاش الذي بشرتنا به الجرائد الصفراء بدل يزول كسراب الصحراء، ليعود واقع الحراقة المرير، و تعود جثثهم لتطفو على سطح البحر.
هل تنتظرون من مباراة كرة قدم أن تغير واقعا مثل هذا تسببت فيه الكثير من العوامل السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية.
لا تقولوا يكفينا الفوز على المصريين، لأنكم قلتم من قبل لنفوز عليهم و ليكن ما يكون بعد ذلك.
كلنا فرحنا و قفزنا فرحا بالفوز، لكننا بعد ذلك عدنا لنقف على واقع أكثر تفاقما، ففي الفترة الأخيرة ازداد عدد الأدوية النادرة في السوق، و التي منعت الدولة استيرادها، مع أن الكمية المنتجة محليا لا تكفي، و أحيانا الدواء الممنوع استيراده لا ينتج محليا أبدا، هي قرارات غبية و عشوائية لا تولي للمريض و لا للشعب أي قيمة.
أما الخبر المبكي المضحك، فهو ندرة الحفاظات الخاصة بالمرضى الكبار، و ذلك بسبب تغير قوانين الاستيراد و منع الحفاظات الأجنبية من الدخول للجزائر.
أي أنه علينا العودة إلى الطرق البدائية جدا لمساعدة المرضى على قضاء حاجاتهم.
تحيا العزة و الكرامة التي يتغنى بها الرئيس و وزراءه، عزة و كرامة لم تتمكن حتى من ضمان حفاظات للمريض لقضاء حاجاته.
أسعار المواد الغذائية وصلت لدرجة رهيبة أصبح فيها العدس طعام الفقراء ينافس فاكهة الأغنياء.
اتركوا المصريين في حالهم، فلديهم من مشاكلهم الفظيعة ما يكفي، و ليتركنا المصريون في حالنا لأننا بدورنا لدينا ما يكفي للاهتمام به، و الأجدر توجيه هذا الكلام إلى الإعلام من الدولتين ليكف عن اجترار الأحداث التي استرزق و يسترزق عليها منذ بداية هذا الأمر.
في خضم كل تلك الأحداث، برزت تجاوزات كبيرة جدا و من الطرفين، و هي ليست بالأمر الهين و الذي يمكن تجاوزه أو غض الطرف عنه، لكن الآن و بعد مرور أكثر من شهر، وجب على الإعلام استخدام خطاب آخر أكثر عقلانية و الكف عن الاستخفاف بالشعبين، فالفرق واضح جدا بين معالجة القضية و مناقشتها و بين الاستمرار في سكب الزيت على النار.
و كفانا من الأمجاد الكاذبة و إعطاء الأمور أكثر من قيمتها، فالبرازيل لم تتطور اقتصاديا لأن فريقها هو الأول دائما في العالم، و الولايات المتحدة الأمريكية لم تسيطر على العالم بفريقها الكروي.
لن أقول كما قال بعض المعارضين للرئيس الحالي بعد الفوز على مصر و تسخير كل تلك الجهود و الأموال للحج نحو السودان، نعم للعهدة الرابعة، لن أقولها قبل إرجاع الكرامة للمريض و المعاق، و للمواطن العادي البسيط، الذي هو ليس إرهابيا تائبا، و لا مناصرا كرويا متعصبا، و ليس بلص يدخل السجن في 20 أوت و يخرج في 01 نوفمبر.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,416,951
- تلاشي القداسة في زمن الفايس بوك
- أفيون الشعوب
- الهروب من العزة و الكرامة
- فضائح الموتى و المنقلب عليهم
- كفاكم منا على الجزائر
- كلام غير مقنع
- المحجبة في الأعمال الفنية، بين التقديس و التشويه
- صحوة البوركيني و النقاب
- لا نحتاج إلى عريكم، أين أصواتكم؟
- التقليد بالخط العريض
- كن ضحية أو جلادا لتنعم بحياتك
- اقطعي أنفك و احلق شاربك
- الفوز بفضلنا و الخسارة بسببهم
- إنها مطربة و ليست إلها
- الجريمة بالمفهوم الجزائري
- غطاء العفة الوهمي
- وباء ب-سمنة- و وباء ب-عسل-
- ثقافة الاعتذار
- ماذا عن حقوق المريض و المعاق؟
- في انتظار مليونير متشرد عربي


المزيد.....




- روحاني: أمريكا تدير -عملية حرب- من خلال دعم الإمارات والسعود ...
- الرئيس الجزائري المؤقت يدعو الناخبين لإجراء انتخابات الرئاسة ...
- العنف مجددا في هونغ كونغ.. والغاز المسيّل للدموع ضد -المولو ...
- انهيار البلدان العربية.. هل صدقت نبوءة -ليلة سقوط بغداد-؟
- سيقلب الموازين... الرئيس اليمني يقدم طلبا للإمارات خلال أيام ...
- درة تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية التونسية في مصر (صور) ...
- الرئيس الجزائري: الانتخابات الرئاسية تجرى في 12 ديسمبر
- رئيسة النواب البحريني: حريصون مع روسيا على مكافحة الإرهاب
- الإرياني: المعطيات تجمع على استحالة تنفيذ الهجوم على أرامكو ...
- الجزائر.. أول انتخابات رئاسية بعد بوتفليقة في 12 ديسمبر


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الدين بوزيان - مخدر مؤقت و انتعاش كاذب