أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار نورعلي - الدوائر المتداخلة














المزيد.....

الدوائر المتداخلة


عبد الستار نورعلي

الحوار المتمدن-العدد: 2869 - 2009 / 12 / 26 - 14:26
المحور: الادب والفن
    


على حافاتِ الدوائر المتداخلة يحتسي كأسَ النهاياتِ،
يتدلّى مصدوعاً من حبالِ الهواءِ الممتزج برائحة البخور،

أنفاسُ الزاوية تُطبقُ أنيابَها،

الشموعُ البيض النابضة بالنور الشاحب قربَ الكيبورد
تتراقصُ في عينيه،
مثل شعاع بعيدِ وسط طريق موحلٍ
بين مستنقعاتِ الرغبة،

يلمحُ من خلال النافذة عبر الشارع الطويل قطةً
تقفز داخل الأيكة على الرصيف المقابل
هاربةً
من عجلات السياراتِ والدراجاتِ المارقةِ
مثلَ البرق،
بهديرٍ يتصدّعُ منه الأسفلت،

صراخٌ،
هديرُ العجلات في ثنايا الكيبورد،
رؤوسُ الكلماتِ تدوخُ بين أنامله،

كم رأسٍ تتدحرجُ داخلَ اللعبة؟

القطةُ الجميلةُ في الشقة الأعلى
تقفُ على حافة الشرفةِ
كلما خرج من العمارةِ،
تُحدّقُ في وجههِ بإمعانٍ ،
تُخرج عينيها من محجريهما،
تلقيهما في سواد عينيه بتضرع،
هي وحيدة مثلهُ،
ربما شعرتْ بطقطقات الكيبورد المتقطعة
كلّما استيقظتْ في الفجر،

ماذا يجولُ في رأسِها؟

الضجيجُ بركانٌ لا ينتهي .....

أذرعٌ تندفعُ من خلال الكيبورد،
دوائر متداخلةٌ
تجرُّ في دورانها ذاكرتَـهُ،
لتسيلَ في الوادي المُقدّسِ
نهراً.....
من دخان،

القهوةُ ممزوجة بالحليب،
أبيض يختلط بالأسود،
لم يكنْ يحبّ القهوةَ من قبلُ،
ومنْ بعدُ
أمسى زبوناً دائماً
في مهرجان أكواب السواد،

سوادٌ في كلِّ نواحي المدينة،
الحارات،
المحلات،
البيوت،
الغرف،
الملابس،
الأسرَّة،
الوجوه،
العيون،
الأفواه،
الأقدام،
الصحف اليومية،
المائدة المستديرة
الشارع الطويل،
حتى الأرغفة في التنور الصدئ،

السدرةُ وسطَ الدار دائرةٌ تدور كالمرجلِ
في القلبِ
من ايام طفولة الأناملِ والأوراق والأقلامِ
والليل الوفيّ
وسبعين عاماً،

يسألني عابرُ سبيل:
منْ أين أتيتَ؟
وإلى أينَ المسير؟

انقطعَ لساني في منتصف الطريق،

عيناكَ غابتان من النخيل
أم كوبان من القهوة المرّة؟

توقّف الكيبورد عن النطق،
بينما القلمُ لم يتوقفْ عن تخطيطاتِ دوائر الروح
ووجهِ أمهِ وكرةِ الكونِ المتأرجحةِ
بينَ قرني الثورِ في الأيام الخوالي،

السرُّ كلُّ السرِّ في الدوائر المتداخلةِ على الكرة الأرضية،

إجابة سريعة رجاءاً:
يقول الكيبورد،

الزمنُ يمضي والكراسي ثابتة في مكانها
بمسامير التاريخ المتحجّرِ، والمتقلّبِ
بينَ الفصولِ وحِمل الأكتاف،

اللسان آلةٌ من المطاط،
العينانِ قطعتانِ من الأثاث الرثِّ،
الرأسُ هي الذاكرةُ الضعيفةُ للكومبيوتر القديم
المرميّ تحت الكنبة المكسورة لتستندَ عليه،
الأصابعُ جليدٌ،
والرأسُ غابةٌ شاسعةُ الأنحاءِ،
موحشةُ الأرجاءِ،
مظلمةُ الأجواء،

لم يقلْ لهُ اللابتوب القابعُ بين أناملهِ
ماذا عليهِ أن يفعلَ الآن
في هذا الفجرِ
وليالي الحشرِ
في هذا العمرِ ،

توقّفْ!!
انتهى الشحن !


عبد الستار نورعلي
فجر الأثنين 17 أغسطس 2009





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,118,130
- -الحوار المتمدن- وثماني شمعات محترقات!
- باراك اوباما وجائزة نوبل للسلام*
- القهقرى
- العرش والصولجان
- ياأيُّها الفردُ المحلِّقُ في المدى
- المسرح
- الشاعر العراقي جعفر المهاجر والالتصاق بالوطن
- ماذا تقولُ هوليرُ لنا؟
- وداعاً أبا وائل، ياس ناصر حسين!
- انفلونزا البشر
- المتطرِّف!
- العراق، ديمقراطية أم فوضىاقراطية؟
- تونسُ الحمّامات
- العراقيون شكّاؤون بكّاؤون. لماذا؟
- الدكتور عبد الخالق حسين ومعجزة القرن العشرين
- شُغفْتُ بما تقولُ هوىً مُراقا
- لا ثقة في السياسة الأمريكية، الاتصالات مثالاً
- الشاعر جبار عودة الخطاط و قصيدة (اليها)
- قالوا: تدلّلَ!
- الشاعرة نعيمة فنو وتشكيلية الشعر


المزيد.....




- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية
- سياسي جزائري: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح ...
- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار نورعلي - الدوائر المتداخلة