أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - شاكر فريد حسن - في أحوال الواقع العربي المعاصر..!














المزيد.....

في أحوال الواقع العربي المعاصر..!


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 2859 - 2009 / 12 / 15 - 19:50
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    



لا أغالي اذا قلت،أن العالم العربي ممزق ومستضعف ومهمش ويعاني قضايا شائكة ومختلفة، كالأزمة الاقتصادية الخانقة والفساد المستشري وتفشي البطالة والأمية والتخلف، اضافة الى ذلك فأن المنطقة تعيش حالة تطبيع الامركة والتهويد عبر هزيمة أنظمتها العسكرية والسياسية،ولم يبق سوى الجبهة الثقافية لألحاق الهزيمة النهائية بالأمة، بينما نرى أمة "أقرأ" لا تقرأ ، وقد فقدت معاني النخوة والعزة القومية،فيما تشهد الحياة العربية المعاصرة غياب التضامن العربي وغياب العقلانية والوعي الجماعي وتقهقر القيم وانتفاء اعتمادها في السلوك الخاص والعام .عدا الهزيمة الشاملة التي انحدرت الى الوطن العربي والأحساس بالعجز ودخول المثقفين والمبدعين نفق اليأس والاحباط بعد أن تمّ احتواء دورهم وتحجيمه من قبل الأنظمة السياسية القائمة ، هذا الى جانب تراجع الفكر النقدي العلمي أمام الفكر الغيبي السلفي، ونكوص المعركة الفكرية الحضارية العميقة للتعددية السياسية والفكرية، ولفصل الدين عن الدولة وفصل الدين عن السياسة، ناهيك عن ضعف واندثار القوى والأطر والتيارات اليسارية العلمانية الديمقراطية والثورية، في ظل عصر العولمة والحداثة وغياب النظام الاشتراكي العالمي والتحولات الاقتصادية والثقافية والانتكاسة اليسارية العالمية، ونتيجة فشل وأخفاق البدائل والطروحات والمشاريع النهضوية العربية ،كذلك القمع والتهميش الذي طال نخب الثقافة والفكر، يضاف الى ذلك أن الشعوب العربية تتعرض للاحتلال المباشر، كما هو الحال في فلسطين والعراق، وتتعرض أيضاً للهجمة الامبريالية الشرسة التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية الرامية للهيمنة المطلقة على الشرق الأوسط وعلى ثرواته النفطية والطبيعية. ولا نعرف بالضبط الى متى ستظل هذه الشعوب مخنثة وصامتة وميتة بلا قبور وتغط في سبات عميق كأهل الكهف لا تتحرك ولا تثور ولا تحتج على ما يجري من انتهاك لحرمتها وعرضها؟!
فأين مصر قلعة العرب وأم الدنيا وحاضنة القومية العربية والعمق القوي للقضية الفلسطينية ، وأين مدارسها الوطنية ، مدارس النهضة والتنوير التي أسسها عرابي وسعد زغلول وعبد الناصر، ووضع تراثها جيل من المثقفين والروّاد من رفاعة الطهطاوي ولطفي السيّد وسلامة موسى وطه حسين وعلي عبد الرازق الى محمد مندور ونجيب محفوظ وزكي نجيب محمود ولويس عوض ومحمود أمين العالم ونصر حامد أبو زيد وكثيرون غيرهم ممن بذروا بذور الحداثة والتجديد والثقافة؟!!وأين سوريا قلعة التصدي والصمود ؟
فقد كان النصر الذي أحرزته وحققته المقاومة اللبنانية ضد العدوان الاسرائيلي ـ الأمريكي ، وضد ثقافة الهزيمة في الوعي العربي، رافعة بارزة أحيت فينا الأحساس بالذات وتصاعدت فيها موجات الحراك ونبضات من حياة.
في حقيقة الأمر، أن غياب الديمقراطية خلق شرخاً بين الأنظمة الاستبدادية وشعوبها، كما خلق مناخاً مريحاً للبيروقراطية والفساد وللتيارات الأصولية لاستغلال مشاكل الناس والمجتمع للطعن في صيغة الدولة العصرية الحضارية والمجتمع الأهلي المدني، وفي صيغة فصل الدين عن الدولة .كذلك فأن ما تبثه الفضائيات العربية ، التي غزت مجتمعاتنا في العقد الأخير ، وما تصدره من ثقافة استسلامية مهزومة ، ثقافة الخلاعة والتعرّي، وثقافة انحطاط الذوق الفني"شخبط شخابيط" و"بوس الواوا" و"بحبك يا حمار" هذه الثقافة لن تحرك المياه الراكدة في النهر العربي ولن تغيّر شيئاً في الواقع العربي المهترئ.
أن التغيير والتحول الاجتماعي والثقافي لن يتحقق ما دامت الشعوب العربية غارقة حتى أذنيها في براثن الجهل والتخلف والأمية والتبعية، فلا تحرك ساكناً ولا تتصدى لمحاولات تدمير وتشويه الضمير القومي والوجدان الاجتماعي والمخزون النفسي والحضاري للانسان العربي. وعليه فأن النخب الثقافية والفكرية وما تبقى من قوى يسارية وعلمانية في هذه المجتمعات ،مدعوة الى الانتفاض ضد ثقافة الهزيمة والاستسلام لسياسة الأمر الواقع على نحو يرفض سحق التاريخ وانتهاك حرقة الحاضر واغتصاب المستقبل، وتعميم ثقافة المواجهة والمقاومة وتطويرها وترشيدها بما يؤسس لمستقبل أمة عربية تنتصر لدم ابنائها وحرمة ترابها وحماية مقدساتها ، وتنتصر لمن يحفرون فينا بصمت، أولئك الشهداء الذين سقطوا وجادوا بدمائهم ولا يستطيعون الكلام .كما ويتطلب من ذوي العقلية المتفتحة في هذه المجتمعات ، المعنية حقاً بالرقي الحضاري الشامل، المشاركة في معركة التغيير والتحديث ،وعليها بالمنطق العلمي الاجتماعي في تقديم الأجابات المتناسبة مع حاجات مجتمعاتنا الملموسة ومع روح الحضارة الانسانية المعاصرة، سعياً نحو انجاز نهضة جديدة واحداث تغيير نهضوي وانشاء مجتمعات مدنية حداثوية متطورة ومتقدمة تتمتع بالرفاهية والرخاء وتسودها التعددية والتسامح الديني والسياسي والاجتماعي.
وبرأيي المتواضع فأن ذلك لن يتحقق ولن يحدث بدون أن ننفض عن أرواحنا الخوف والخنوع، معلنين أن العروبة تبدأ بالديمقراطية والتعددية وأن المجتمع لم يعد يتحمل سفهاء القمع والعسكرتاريا، وبدون علمنة الفكر وتأكيد خصوصيتنا ومواجهة قوى البطش الغاشم وقوى الترهيب والتكفير الفكري والحضاري والفكر المتشدد، وخلق ثورة في الوعي العربي وتجاه الشعوب العربية المقهورة.
وأخيراّ، ما أحوجنا الى فكر نظري نقدي تأسيسي في هذه المرحلة المدلهمة والقاتمة من حياتنا، التي يتفاقم فيها التشتت والتفكك والتسطح والاغتراب والتخلف في الواقع والفكر على حد سواء، في حين يتفجر عصرنا بمنجزات معرفية وتكنولوجية باهرة تكاد تشكل نقلة جديدة ونوعية في حضارة الانسان، ولا خروج مما ال اليه الواقع العربي، من عجزوانهزام متواصل على جميع الصعد الا بالابداع، لأنه الرهان والخلاص وجسد التلاقي الحي الخاص والعام وبين قيم التراث القديم ومستجدات الحياة، بين الأصالة والحداثة، وهو وحده يقودنا الى درب الأنتاج والتجدد المتواصل خروجاً من الجهل والتخلف والسقوط والانهزام.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,321,291
- ما أحوجنا للنقد الاجتماعي!!
- انسي الحاج ..شاعر الليل
- صدور عدد جديد من مجلة-الأصلاح- الثقافية
- تحية ل-الحوار المتمدن-في عيده المتجدد
- في حال المثقف العربي
- هادي العلوي من رواد الفكر العربي الانعتاقي الحر
- محمد أركون المثقف النقدي المتبحر في محيطات المعرفة الاسلامية
- دور الثقافة ازاء الواقع البائس
- الدكتور فرج فودة..ضحية الارهاب الديني المتطرف
- في ظلال المفكر والمؤرخ عبدالله العروي
- جديد مجلة -الاصلاح - الثقافية
- برهان غليون .. صوت العقل ضد اغتيال وتغييب العقل
- ما أحوج مجتمعنا العربي للتعددية والحوار العقلاني والحضاري
- محمد عابد الجابري .. الباحث والمفكر الذي يقرأ تراثنا الفلسفي ...
- التضامن العربي..!!
- التضامن العرب..!!
- الذكرى الثانية لوفاة الشاعر العراقي سركون بولص
- مظفر النواب... شاعر الرفض والشتيمة السياسية
- محمد جابر الأنصاري .. شجاعة فكرية بلا حدود
- خبر للنشر في باب اصدارات


المزيد.....




- الهيئة العليا للانتخابات التونسية تعلن استمرار ترشح نبيل الق ...
- محامو الرئيس السوداني المعزول عمر البشير يطالبون المحكمة بال ...
- أسرة عمر البشير تستقبله بهتافات -الله أكبر- في المحكمة
- حرائق الأمازون تشعل غضب البرازيليين تجاه بولسونارو
- سيئول تشتبه في إطلاق بيونغ يانغ لصاروخين بلغا ارتفاعا غير مس ...
- إنفصاليو الباسك وأصحاب السترات الصفراء والمدافعون عن البيئة ...
- من هو ابن الرئيس البرازيلي الذي نشر فيديو يُوصف فيه ماكرون ب ...
- إنفصاليو الباسك وأصحاب السترات الصفراء والمدافعون عن البيئة ...
- من هو ابن الرئيس البرازيلي الذي نشر فيديو يُوصف فيه ماكرون ب ...
- فشلت في الاحتماء بالسيسي.. السخرية من السمنة تطيح بمذيعة مصر ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - شاكر فريد حسن - في أحوال الواقع العربي المعاصر..!