أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - علي فهد ياسين - لنحمل كتفا مع ادارة الحوار كي يبقى متمدنا...!!!! !!!!














المزيد.....

لنحمل كتفا مع ادارة الحوار كي يبقى متمدنا...!!!! !!!!


علي فهد ياسين
الحوار المتمدن-العدد: 2857 - 2009 / 12 / 13 - 00:59
المحور: ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟
    


لنحمل كتفا مع ادارة الحوار كي يبقى متمدنا...!!!! !!!!
المجتهدون في الحياة غالبا مايكونو متضررين ذلك ما اعتدنا عليه , لكن اجتهادأدارة الحوار المتمدن خلال الثمان سنوات التي مرت لم تلتفت لحجم الضرر ولااعتبرته عائقا امام استمرار مسيرتها في أن تواصل سياستها في محاولة ترسيخ منهجا علميا للتواصل مع كل المبدعين كي لايكون هناك مبررا للقنوط والانزواء وتغليب أسلوب الانسحاب للخلف الذي أكل منا الاخضر واليابس والذي لازالت الكثير من صفحاته شاخصة في ذواكرنا منذ عقود.
الان وقد كبر الوليد الواعي وتقدم صفوف المواقع واستفز القلاع المتخشبة واصبح أحد أبرز أعدائها مما دفع حكومات لوضعه في رأس قوائم ممنوعاتها التي تعتقد انها أفضل أساليب الاطالة في أعمارها ونحن في الالفية الثالثة التي أسقطت فيها شبكة المعلوماتية كل جدران التحصين الغبية التي استخفت بعقول الناس واعتمدت سياسة التدجين منهجا لترويضهم ومسخ عقولهم ,لم يعد مقبولا ان تبقى مسؤولية المحافظة على منهج الحوار المتمدن واستمراره ملقاة على عاتق ادارته فقط , ليس لان الادارة متذمرة من مهمتها او متقاعسة عن ذلك لكن مسؤولية كهذه يجب ان يتحملها الجميع كتاب وقراء وادارة لان الهدف الذي افترض ان الادارة ابتغته ولازالت هو النضال المشترك من اجل غد افضل للبشرية جمعاء وهذا لايتحقق الا بالعمل الجماعي المستند على تعميق اسس الحوار العلمي الذي لايلغي الاخر مهما كان عمق وحجم الاختلاف معه لالشئ الا لان الاخر هو مشترك في بناء الحياة أو هدمها , ولاننا في كل مسعانا نبغي البناء فليس من المعقول ان نترك اي فرصة من اجل تصحيح مابذهن الاخر كي يعدل عن منهجه وينتظم في فريق البناء بدلا من ان يكون احد اعدائه .
لقد كان للحوار المتدن اثرا كبيرا وملموسا في الحراك الفكري والمعرفي الذي يتصاعد بوتائر محسوسة وهذا مايجعلنا ملزمين باحترام ادارته وتهنئتها بصدق بمناسبة الذكرى الثامنة لبدء طريقها الطويل لانجاز ما تعتقده مسؤولية فكرية واخلاقية لدعم كل مايمت للحياة بصلة .

علي فهد ياسين






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الاحتباس الحراري وتداعياته البيئية
- المتسربون في العراق ....تلاميذ المدارس ونواب البرلمان !!!!!! ...
- بيان الاحزاب العراقية الى الشعب بمناسبة الانتخابات القادمة ! ...
- ومضات الشاعر سامي عبد المنعم ....ابداع ووفاء
- فوانيس كامل الركابي الضوء الوطني والدفء الانساني
- ملف الكفاءات العراقية لايعالج بجمع التواقيع
- العلماء والرؤساء
- انا وحسون الشنون وعلي
- لا للحوار ان لم يكن متمدنا


المزيد.....




- مسؤول أمريكي يعارض أن يكون مسلم عضواً من الكونغرس.. والسبب أ ...
- كيف تبني امبراطورية؟ تعرّف إلى الهندسة والخيال بـ -حرب النجو ...
- هكذا -يُستعبد- المزارعون المهاجرون عبر نظام -كابورالي- بايطا ...
- أردوغان: من ينشغل بإضرار أصدقائه ينهزم على يد أعدائه وسلام ا ...
- عباس: أمريكا منحتنا صفعة لا صفقة والقدس عاصمة أبدية لفلسطين ...
- أردوغان يناشد العالم الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلس ...
- روسيا تعلّم طائراتها المسيّرة العمل سربا والانقضاض كالأبابيل ...
- قمة -القدس- في تركيا ستخرج بقرارات قوية
- العاهل الأردني: العنف الذي تشهده المنطقة والعالم سببه عدم حل ...
- قرش أبيض يفاجئ غواصا في قعر البحر (فيديو)


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - علي فهد ياسين - لنحمل كتفا مع ادارة الحوار كي يبقى متمدنا...!!!! !!!!