أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - داود أمين - يجوز إلك بيها إراده !!















المزيد.....

يجوز إلك بيها إراده !!


داود أمين

الحوار المتمدن-العدد: 2832 - 2009 / 11 / 17 - 04:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


للكاعدين بالوزارة والبرلمان، والمتربعين على الكراسي المريحة بالمنطقة الخضرة، أكول.. طكت أرواحنه وصار لازم نحجي وتسمعونه، راح يصير إلنه سبع سنين وإحنه نمشي وراكم، ومن كبل ما يطيح صدام، سويتو مؤتمرات لندن وصلاح الدين وإتفقتو ويه الأمريكان وجبتوهم وإجيتو بسِدهم ، بلعنه الموس وكلنه هم ميخالف! الجماعة ما قصرو وسوو العليهم، أسسو فيلق بدر، بمساعدة إختهم الجبيره إيران، وحطو بيه الوف التوابين، وحاربو جتف بجتف ويه جيش إيران.. وجدامه أيام حرب الثمن سنين! لكن ما طلع بديهم، لإن صدام مو سهل، وينرادله دوله مثل أمريكه ياله تزيحه! لذلك حسبوها عدل وصار اللي ردتوه! ومن إجيتو للسلطه قسمتو العراق إبيناتكم وكعدتو على أعلى الكراسي.. كلنه هم ميخالف! الجماعه صارلهم 1400 سنه كاعدين بالكاع ومحد مكربهم يم كرسي، خلي يجربون كعده الكراسي ويضوكون طعمها! قسمتو الشعب لطوايف وملل وأديان وقوميات، كلنه هم ميخالف.. الربع عطشانين لطم وقامه وزناجيل، وهذا هو راسمالهم العايشين عليه براس المكاريد، ومشعول الصفحه صدام جان حارمهم أكثر من تلاثين سنه من هذا الراسمال، وما مخليهم يراوون أهل البيت حبهم وولائهم، لأن عزيات السيده زينب بسوريا ومواكب قم بإيران ماكفتهم، وما جانت تنطي صوره صحيحه عن قوتهم وشعبيتهم ومليونيتهم!!! سويتو ميليشيات تتحكم بالناس وتكتل علهويه وتحلل وتحرم بكيفها ، كلنه هم ميخالف، شده وتزول، وهاي ضريبة (التحرير الأمريكي !) بكتو النفط عينك عينك وجدام العالم ولهفتو مليارات الدولارات وأملاك الدولة وبناياتها، كلنه هم ميخالف، تتعوض ويجي يوم وتشبعون! وزعتو الوزارات حصص إبيناتكم ويوميه ينفضح بنصكم حرامي، وكلنه هم ميخالف، الظرف طاريء، وما يخلّه زور من واويه! زورتو شهاداتكم وما خليتو قيمه لجلمة دكتور من كثر دكاترتكم المتخرجين من سوق مريدي، كلنه هم ميخالف، هسه ظلت عله هاي! زورتو الأنتخابات النيابيه اللي راحت وكتلتو مرشحين من القوائم الما تعجبكم وحرَكتو مقراتها، كلنه هم ميخالف، يجوز هذا ثمن المظلومية الجانو الجماعه يعانون منها، والنوبه بأنتخابات المحافظات سرقتو 65 % من الأصوات الجانت مو إلكم واللي إنطتها الناس لغيركم، كلنه هم ميخالف يجوز الجماعة ما قرو القرآن زين، وما شافو السورة اللي تكول ( والسارق والسارقة فإقطعوا أيديهما جزاءاً بما فعلا، نكالاً من الله )! وفوك هذا الضيم كله حرمتو العراقيين من الماي والكهرباء ومن كل الخدمات اللي إتقدمها الحكومات لشعوبها، والنوبه خلقتو مشاكل جديده ما جان العراقي سامع بيها، مره نفط ماكو ، مره بانزين مكطوع، مره الأختلاط ممنوع، مره الشارع مسدود، وهم كلنه ميخالف، الجماعه بعدهم جدد، ودوله صدام إنهارت كلها، والعافيه بالتداريج، ومن بدت الناس تعرفكم على حقيقتكم، وإنكشفت كل أوراقكم كدام العراقيين، اللي شافو شلون همه عايشين وشلون إنتم عايشين! وقارنو الفرق بين بيوتهم النكضانه وأثاثها السكراب، وبين بيوتكم وأثاثكم بالمنطقه الخضره، وشكد معاشاتكم ومعاشات حماياتكم وتكاليف سفراتكم وإيفاداتكم بالدولار الأخضر وبالدينار العراقي، وبين معاشات المكاريد من الموظفين والعمال، وكتها صاحت الناس الداد منكم، لأن ريحتكم وصلت الذاك الصوب، وإنتم خوب مو غشمه، بسرعه إلتاف سكانكم، وصرتو تشتمون الطائفيه، وتسبون المحاصصه وتبرون ذممكم منها ، وصارت الوطنيه ودولة القانون شعارات ترفعوها فوق قوائمكم، والمشكله بعض الناس بعدها غشمه وعبر عليها هلحجي، وهم إنطت أصواتها لنفس الحراميه بإنتخابات المحافظات، لكن أكثريه الشعب مفتحه باللبن، و التكرصه الحيه مره إيخاف من شوفة حبل، والناس اللي إنكرصت مرات قررت هالمره تراويكم قدركم، وتحط لكل واحد منكم طينته بكصته! وصوت الناس عِلّه وصار مسموع، لكن يبين أوراق اللعب البديكم ما خلصت ، والكراسي الكاعدين عليها ما تنعاف، ونكطة الحيا الموجوده بالكصص هم إنزاحت، لذلك جانت لعبتكم الأخيره، لعبة شاطر، وهذا التمطط والجر والعر بتعطيل قانون الأنتخابات كل هالمده، وإختراع ( مشكلة كركوك ) شطاره، تنحسدون عليها! لأن الناس إلتهت بقوانة كركوك، ومن جوه رجلينهم، وبجلسة هرج ومرج، محفوظه بكل الفضائيات صوت وصوره، دهديتو قانونكم القراقوشي! واللي يدلل بكل صدك على إن دولتنه ( دولة قانون! ) وأحزابنا اللي تحكم من سبع إسنين هي الأحزاب اللي تطبق القانون وتحكم بالقانون، وهي اللي تعرف قيمة ( الديمقراطيه ! ) وإجت للسلطه حته تنَّسي العراقيين صورة صدام! وزمن صدام !! وقوانين صدام! وحزب صدام ! وتعيد الحقوق لضحايا صدام ! والناس لازم تعيد إنتخابها!
اكول الصدك، اللي شاف جلسة البرلمان باليوم المشؤوم اللي صِدر بيه قانون الأنتخابات يستحي من يمه، لأن الصياح والهرجه: وإكعد أنت.. وإسكت إنت، وتره أرفع الجلسه، صارت بيومها عله فلس، والنوبه التعديلات الجديده عله مواد القانون، العبرت بنص الضجه والصياح، جانت فضيحه مالها إخت!! وبالأخص الماده الأولى اللي إعتبرت العراقيين البلخارج درجه عاشره، ولكل مليون منهم، مقعد واحد بالبرلمان الجاي! والنوبه المادة الثالثه اللي إتعيد نفس بوكة إنتخابات المحافظات، وتحول أصوات القوائم الما توصل للنصاب للكيانات الجبيره!! وعينك عينك ! وبدون خجل ولا مستحه!
عمي إنتم يلي صدرتو هاي التعديلات علقانون، شنو تعتقدون العراقيين غشمه ؟ لو راح يسكتولكم؟ وهم يرجعون ينتخبوكم، ويمشون وراكم!! ويخلوكم إنتم التقودوهم أربع سنين جديده!؟ عمي العراقيين عدهم عقل ووعي والقانون اللي صَدّرِه برلمان أهل الجوازات الدبلوماسية وكيعان نهر دجله ورواتب الملايين!!! هذا القانون حته لو مر من مجلس الرئاسه، هم ما راح الناس تنطي أصواتها، وتمشي وره إلباكوها سبع إسنين ويردون يبوكوها أربع سنين جايه !!
ذيج السنه البعير طكت روحه، كال آنه ليمته أظل ساكت ومتحمل؟ آنه لازم أحجي ويه الخلقني وجابني لهالدنيه، شافله علوه زينه صعد فوكها، ومد ركبته، وشال راسه لفوك وكال : من دون كل الحيوانات الخلقتها خليتلي حدبه، كلت يجوز إلك بيها إراده! ذبيتني بالصحراء وخليت حصره عليه كطرة الماي، هم كلت يجوز إلك بيها إراده! شكيت شفتي وخليتني آحمّل ذهب وآكل عاكول، رديت كلت يجوز إلك بيها إراده! ومن دون كل مخلوقاتك، المالها حساب، خليت بولي ليوره وسويتني مَثَل بحلوك الناس، هم كلت يجوز الك بيه إراده! إلا من تمشي القافله تخليني أمشي وره المطي هاي شِلَك بيها ؟؟!








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,534,420
- حول الإنتخابات النيابية القادمة !
- المهرجان الثقافي الخامس لنادي الرافدين في برلين !
- طريقنا لنكون حزباً إنتخابياً !
- الرفيق عبد الرزاق الصافي لطريق الشعب : صحافتنا كانت أقرب الى ...
- بيان ( الجماهير! ) خاطيء وخطير!!
- مؤتمر إستثنائي لمهمة عاجلة !!
- الناصريةُ تَنتَخبْ.... !!!
- اللومانتيه شلال فرح سنوي متواصل !
- الثقافة العراقية تزدهر في برلين !
- الصحافة الأنصارية - صحيفة (النصير) نموذجاً !
- على هامش المؤتمر الرابع لرابطة الانصار الشيوعيين في جنوب الس ...
- دقات خفيفة على ابواب الستين - حوار مع الاعلامي داود امين
- عزيز عبد الصاحب.. فنان صادق بإمتياز !
- اللومانتيه ... مُجدداً اللومانتيه !
- مؤتمر ومهرجان الآنصار الشيوعيين حدثان لا ينسيان !
- قصائد
- إلهام سفياني !!
- في الطريق نحو المؤتمر الوطني الثامن للحزب
- مثقفو الخارج جزء من الثقافة العراقية الواحدة *
- مهرجان ( المدى ) الرابع - المثقفون العراقيون ينتصرون على الط ...


المزيد.....




- المغرب.. الزفزافي يهنئ الجزائريين
- روسيا ترد على إجراءات واشنطن ضد دبلوماسييها
- دونيتسك الأوكرانية تحيي الذكرى الخامسة لإسقاط الطائرة المالي ...
- عنف -الدولة العربية-.. -باقٍ ويتمدد-
- بالفيديو... أهداف مباراة تونس ونيجيريا في كأس أمم أفريقيا (1 ...
- تركيا تعلق على قرار واشنطن بشأن مقاتلات أف-35: تسبب في جرح ل ...
- الجيش الليبي يعلن صد هجوم مسلح جنوب طرابلس ويؤكد سقوط قتلي ف ...
- أغلبية أعضاء مجلس النواب الأمريكي يصوتون على قرار لمساءلة تر ...
- علماء روس يبتكرون دواء فريدا!
- الخارجية التركية: قرار واشنطن بشأن برنامج F-35 سيسبب جرحا لا ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - داود أمين - يجوز إلك بيها إراده !!