أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زينب محمد رضا الخفاجي - أنا العراق..فقط ولا فرق عندي














المزيد.....

أنا العراق..فقط ولا فرق عندي


زينب محمد رضا الخفاجي

الحوار المتمدن-العدد: 2826 - 2009 / 11 / 11 - 01:23
المحور: الادب والفن
    


اجتمعت أصابع الكف الواحدة ذات ليلة أمام مسرح والدتهم راحة اليد للاحتفال بمرور ملايين السنين على ُأخوَتِهم...

بادر الإبهام بالحديث فوقف منتصباً مزهواً وقال
.. شيعي المولد أنا... ربي الله وحده لا شريك له
أحياناً يسمونني إبهام... وأخرى ( علي ) ولا فرق عندي...

ثم اعتلت المنصة بعده الشامخة السبابة.... فقالت
سنية أنا...ربي الله وحده لا شريك له...ورمزي التوحيد...
أسمتني أمي... سبابة...ويناديني أخوتي ( حفصة ) ولا فرق عندي...

وتباهت بقامتها أختهم فارعة الطول... الوسطى..وقالت..وهي تبتسم..
مسيحية نصرانية أنا... في الجنسية أسمي الوسطى..
ويناديني أهلي ( هيلين ) ولا فرق عندي...

وأعتلى بعدها البنصر الرقيق المسرح وقال...
صابئي أنا... ربي الله وحده لا شريك له...وقدسيتي مائي..
أسماني أخي الأكبر بنصراً ... ويناديني أبي العراق..( زكي ).. ولا فرق عندي...

وأخيرا تساعدت الأصابع لرفع أصغرهم الخنصر..فأبتسم لأخوته وقال...
يزيدي أنا ...ربي الله وحده لا شريك له...
أسمتني جدتي خنصراً...ويسميني أهل الحي ( عدي )...ولا فرق عندي

وبعد أن نزل الجميع...تنحنحت أمهم راحة اليد...
وحملتهم جميعا...ليقبلوا يد والدهم المتعب...
وحين وضع الإبهام بصمته على يد العراق..استيقظ الوالد من غفوته ..ودعك عينيه ليتبين القادم ..فأقترب أبنه وهمس بأذنه.. أنا عراقي.. أبنك البكر...
ثم التفت صوب مدللته السبابة ...فقالت أنا عراقية أبنتك الكبرى..
وأمسكت يد أختها الوسطى.. وبصوت واحد..أجابتا
نحن أبنتاك ...نحن عراقيتاك..
وصرخ بعدهما أخر العنقود الخنصر ومعه أخاه البنصر
نحن العراق أبتاه..
وحين ألتف بعضهم حول بعض...أدمعت عين أمهم راحة اليد وباتت تحضنهم سعيدة مرتاحة..
*وتصبحون على خير أخوتي الأصابع أولاد العراق.. ودمتم بخير وهناء..
أن كنت أحد الأسماء أو أحد الأصابع... يكفيني شرفاً... أن أمي راحة اليد وأبي العراق.... ولا فرق عندي..


أحد الأصابع....زينب محمد رضا الخفاجي







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,400,834
- عيد سعيد ابتي
- روح النعناع
- صَباحُكَ سُكر
- بأمرِ الحبِ .....يلونُ فيل
- فطامُ وجهي وشيطانُ سبابة
- الى كل من كان في بشتاشان ومازال حيا
- صبرٌ لألفٍ وليلة
- حنين مشيبه... لحناء قلبي
- قمر ككل ذكور الأرض
- اقرب طريق لقلبي .. سمعي وأذني
- بيضة ديك بصفارين...لوطني
- أغيد بنصر كفي
- صار للدمع صهيل
- مثقف جداً... وذكية
- أقترب سأهمس بأذنك
- عيد حجيج فازوا بالقرعة
- صمتاً سيد الكذب
- عاجل...اعتراف سمكة عورة
- أحببتك...وكفى
- يدان للتصفيق لطفولتي... لا للضجر


المزيد.....




- الشاهنامة الفارسية دعاية الحرب العالمية الثانية.. حكاية هتلر ...
- فنانة برازيلية تعمل على منحوتات فنية -مصيرها الذوبان-
- قرناشي يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد بالفقيه بن صالح
- بالفيديو... الفنانة أحلام تفاجئ الجمهور السعودي
- صدور النسخة العربية من رواية -فالكو-
- وفاة الممثل الأمريكي بيتر فوندا عن 79 عاما
- وفاة الممثل الأمريكي بيتر فوندا عن 79 عاما
- صحيفة: نتائج لقاء الحريري وبومبيو ترجمة بدعم أمريكي للحكومة ...
- الفنانة سميرة سعيد تكشف للمرة الأولى سبب انفصالها عن الموسيق ...
- حصان يرقص ببراعة على صوت الموسيقى (فيديو)


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زينب محمد رضا الخفاجي - أنا العراق..فقط ولا فرق عندي