أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعاد درير - أقمرت في ليلي لِمَ؟!!!














المزيد.....

أقمرت في ليلي لِمَ؟!!!


سعاد درير

الحوار المتمدن-العدد: 2762 - 2009 / 9 / 7 - 14:29
المحور: الادب والفن
    


أَقْمَرْتَ في ليلي لِمَ؟!!!
قصة بقلم: سعاد درير

قفزت على أحد وأربعين درج، وصدّقت أني ألقيت بنفسي في فراش وثير. تبخّر كالماء... بحثت عنه في كل سماء ولم أجده في سماء.
تسلّقت أحد وأربعين درجا، وأشرقت في اللحظة التي أقمر فيها ليلي بسيد الكواكب. توّج ليلي دون موعد وبلا سابق إشعار. ودون موعد وبلا سابق إشعار انسحب في صمت قاتل.
كم يلزمني من غيبوبة لأستوعب رحيله!
لم أتعوّد على غيابه، ولم أُعوِّد نفسي على فراقه. لم أتدرب على فراقه... ليتني على الأقل تدرّبت على الاختفاء بعيدا عنه مرّة مرّة علّني أبتلع رحيله دفعة دفعة.
أما كنت أنا نجمته الشاردة التي وقع عليها من بين آلاف النجوم التي تثقب السماء؟! أَيُعْقَل أن تنال مني تلك الغيمة وقد حجبته عني؟!
آخر مرّة حطّ فيها على نافذتي بعث فِيَّ شعلة من الاستياء نتيجة محاولاتها المتلهفة للاطباق عليه. تلك الغيمة لا تملّ ولا تشبع من مطاردته. تغيب ، تغيب... وما أن تتمكن منه حتى تتمكن منه.
دون سابق إشعار رحل ساحبا خلفه مضخة دمي وما ترك لي غير حبل ندم يلتفّ حول عنقي وما من خلاص! لو أن الزمن يعود ليدلّني سيد الكواكب على سبب واحد يشفع لرحيله. كأن الأرض ابتلعته في رمشة عين. من أين لي بنخلة الصبر أتسلّقها عساها تبلّلني برطب يسندني إلى آخر الطريق؟!
في خيمتي التي أقفرت منذ غيابه أتحسّس كأس الشاي وطبق العسل الأبيض مع مطلع كل صباح، أقاسمهما رحلة اليتم. من الخيمة المجاورة يأتيني صوت الولد وهو يُرَتّل آيات الوجد لمن سكنت شغاف قلبه فذكّرني بابتهالات القمر. كان الولد رابضا فوق نافذة مولاته تماما كما القمر.
ألملم يتمي، أجرّ ذيل خيبتي الثقيلة، وأسأل السماء أن تمطرني ماء الرحمة.
كم يلزمني من خيط دموع لأحيك وجعي!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,887,442,571
- الطريق إلى العروبة، شقرة الشعر وزرقة العينين والمدينة الجديد ...
- خيانة
- الكتابة المتملقة والكاتب المغرور
- المرأة والكتابة
- على هامش يوميات منسي، السيد حافظ بين سندان الثقافة ومطرقة ال ...
- السيد حافظ رسالة إلى المثقف العربي الناشئ
- أحضان
- المرأة والعنف


المزيد.....




- رئيس الوزراء يُكلف بتطوير المكاتب والمراكز الثقافية المصرية ...
- شاهد: سيارات أجرة ذاتية القيادة في شنغهاي.. كأنه فيلم من الخ ...
- نظارات غاندي ظلت عالقة في صندوق بريد خبير مزادات
- شاهد: سيارات أجرة ذاتية القيادة في شنغهاي.. كأنه فيلم من الخ ...
- الثقافة: علينا الاسراع بإعادة الآثار التي بحوزة جامعة كورنيل ...
- -مفتعل-... ماجدة الرومي تعلق على انفجار بيروت
- من هو الصحفي والشاعر والكاتب اللبناني نقولا الحداد؟
- فنانة خليجية شهيرة تعلن إصابتها بفيروس كورونا
- حملة -تنمر- ضد حسين الجسمي بسبب لبنان..
- فنان لبناني: -محكومين من شياطين-


المزيد.....

- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعاد درير - أقمرت في ليلي لِمَ؟!!!