أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - الثالوث والعسكر














المزيد.....

الثالوث والعسكر


عبدالله خليفة

الحوار المتمدن-العدد: 2759 - 2009 / 9 / 4 - 00:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتقارب إسرائيل الصهيونية وإيران العسكرية وسوريا الشمولية في تفضيل خيارات العنف على الحلول السلمية.
في بحرٍ من أهل السنة المحيطة بالدول الثلاث والمخترقة لها من الداخل كذلك، تنبعثُ أساطيرُ الماضي وأحقاده ومشروعات الضباط الكبار والبيروقراطيات الحاكمة للهجوم ولبقاء السيطرة ورفض الديمقراطية وتقبل حكم الأغلبية.
تشكل العالم الإسلامي من خلال سيادة السنة، عبر أنظمة محافظة، وحاولت الأقلياتُ الدينية والمذهبية المشاركة في السلطة من دون جدوى، وكما كانت الأنظمة شمولية استعارت الأقليات المنهج نفسه، وكانت ظروفاً مشتركة لعالم قرون وسطى له قوانينه الخاصة.
في يومنا هذا توجهت هذه الأنظمة الثلاثة للاحتلال والتدخل وتصعيد حلول العنف، وهي ليست مصادفة أو نتاج مزاج خاص، بل هي جزء من سيرورة التاريخ المعقدة، ونتاج عقلية معقدة وجزء من مشكلة الأقليات الدينية التي لا تمتلك تجربة كبيرة في المرونتين العقدية والسياسية، سواء كانت صهيونية قفزت على تطور الديانة اليهودية الإنسانية وركبتْ على أكتافها من خلال ايديولوجيا برجوازية استعمارية فجرتها لمواجهات مناطقية وعالمية للاحتفاظ بالخصوصية اليهودية المهيمنة بدلاً من الذوبان في بحر الديمقراطية الغربية، أم أقليات إسلامية عاشت على الصراع مع أغلبية المسلمين، فاستنفرت دائماً غضبها، وأنشأت أسوجة حادة حولها، وأسهمت أنظمة دكتاتورية في تصعيد هياجها السياسي وخوفها.
وخطورة هياجها هي في توحدها مع العسكر. عسكرٌ هنا يمتلك قنابل نووية، ويحتلُ أراضي عربية بغرور وقصر نظر ولإدامة الخلافات بين الشعوب والأديان، وعسكرٌ هناك يتدخل في شؤون شعوب أخرى ويغرقها بالدم، وعسكر هناك أيضاً يقودُ بلداً كبيرا لمغامرات خطرة على الصعيدين المناطقي والعالمي.
في صراعات الثالوث وتداخلاته وتعاونه غير المباشر ثمة خاصية مشتركة هي المغامرات العسكرية وتهديد حياة الشعوب في المنطقة. والإرادة لكل عنصر من الثالوث بأن يكون أكبر من حجمه الديني القومي الخاص، وأن يعلو فوق الجميع.
الانفجارات وأعمال العنف تتصاعد بضراوة، وهي سياسة تذكرنا بطرائق الحشاشين في الزمن الماضي، وطرائق الاغتيال وتصدير المؤامرات وتحريك الأقليات لأعمال العنف.
لكنها في الزمن الراهن بلغت شيئاً هائلاً، وقد استغلت طبيعة العديد من الأنظمة غير العادلة في المنطقة التي لا تقوم بتنميات وطنية وتعتمد على طرائق حكومات الأقليات نفسها في الهيمنة والحكم الفئوي الطائفي.
كيف تمت الاختراقات وتفجرت الحروب؟
لماذا لم تستطع الأنظمة العربية ومنظمة التحرير سد الفجوات الداخلية لكي لا تتسلل مخططات الثالوث؟
والقاعدة هي الدراكولا المستخدم في كلِ حالةِ مصِ دماء.
هل ستتحول الأنظمة العربية كلها إلى ما يشبه العراق؟
لماذا لم تستطع القوى السياسية في العراق وغيره أن ترتفع إلى أن تكون قوى وطنية وليست طائفية؟
لماذا لم تستطع الأنظمة العربية أن تستفيد من التناقضات داخل إسرائيل ووحدت القوى الإسرائيلية كلها في صف الدكتاتورية الصهيونية؟
أين هي المساعدات للقوى الديمقراطية في إيران وسوريا واليمن وغيرها من الدول ذوات الاحتقان؟
الثالوث يهاجم ويتدخل ويمزق الصفوف والآخرون يقفون في حالات جمود وانتظار للضربات.
لابد من وقف العنف داخل كل نظام وفي المنطقة عموماً، وإيجاد تعاون اقتصادي بين الجميع، وإنهاء الاحتلالات والعداوات الدينية والقومية، وهذا يتطلب جهود كل القوى السياسية ووضع حد لتسلط قوى أركان الحرب.
لكن الشعوب تتحرك في كل اتجاه، تحركات حذرة ضعيفة في الغالبية، وهي التي أُثخنت بالضربات.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,315,243
- الثورات شبه مستحيلة في الرأسماليات الحكومية الشرقية
- الأديان السماوية والتطور
- تصفية التركة الثقيلة
- حركية الفئات الوسطى وثبات العمال
- الوعي الديني والليبرالية
- الفلسطينيون والمقاربة مع الصهيونية
- منظر السائد
- سراب التغيير
- الزعيم الديني وغياب الوطنية
- في استراتيجية الانتخابات
- بين فنزويلا وإيران
- تناقض الرأسمالية الحكومية والديمقراطية
- ضرورة هزيمة التطرف الإسرائيلي
- ثقافة العطالة العقلية: العام
- الواقع الاجتماعي وتجارب الأوطان
- صعوبات الديمقراطية في الشرق
- توصيف غير دقيق
- انتفاضة شعب وليست مؤامرة خارجية
- الجنون السياسي
- بدء انتصارات الرأسمالية الخاصة في الشرق


المزيد.....




- شاهد: انجلترا وفرنسا تحاكيان التاريخ من خلال معركة هاستينغز ...
- المجر: المعارضة تُقصي حليف أوربان لتفوز ببلدية بودابيست في ا ...
- تركي آل الشيخ يزف بشرى للمصريين
- فرقاطة -الأميرال ماكاروف- الروسية تطلق صواريخ كاليبر في الب ...
- مسؤول كردي: التفاهم بين -قسد- والجيش السوري عسكري بحت
- -أرى الهدف-.. تحقيق يكشف محادثات الطيارين الروس أثناء قصف مس ...
- صحف بريطانية تناقش -تأثير- آبي أحمد في أفريقيا، وهدف أردوغان ...
- بعد تعديل مقاسات البدل.. ناسا تطلق أول مهمة فضاء نسائية
- -انتهى عهد الوصاية-.. قيس سعيد يحقق فوزا كبيرا في رئاسيات تو ...
- فرنسا بصدد اتخاذ إجراءات لتأمين سلامة قواتها في سوريا


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - الثالوث والعسكر