أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - أشرف عبد القادر - والله مصر بخير














المزيد.....

والله مصر بخير


أشرف عبد القادر

الحوار المتمدن-العدد: 2759 - 2009 / 9 / 4 - 00:29
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


كعادتي كل عام أطلع القراء على ما رأيته في مصر أثناء زيارتي لها، أول شيء لفت انتباهي إثر وصولي إلى مطار القاهرة،هو التوسعات الجديدة التي تقوم بها الدولة في مطار القاهرة،والذي أصبح لا يقل نظافة ولا نظاماً عن أي مطار أوربي، عكساً لما كان يحدث في الماضي من فوضى وضوضاء كانت تسيء إلى مصر والمصريين، كما شاهدت حركة تنمية وعمران وبنية تحتية غير مسبوقة في مصر، شعرت بفخر واعتزاز وقلت في نفسي”عمار يا مصر”، وسالت نفسي:إذا كنا قادرين على فعل ما يفعله الأوربيون،فماذا يوقفنا عن التقدم؟َّ!. ما يوقفنا عن التقدم هو جمودنا الذهني، وعيشنا بأجسادنا في القرن الحادي والعشرين،وبعقولنا وارواحنا في القرون الوسطى مما أصابنا بانفصام الشخصية، فنحن قادرون على منافسة التحدي الغربي التكنولوجي، بالعمل في المصانع والمخابر وورش العمل في كل مجال، ولكن تسلطت علينا جماعة الإخوان المسلمين وعملت في الخفاء على إفشال كل المشاريع التنموية التي تقوم بها الدولة،لتظهر الدولة بمظهر العجز أمام شعبها، لتقوم هي بمشاريع خيرية لكسب ود وعطف الشارع المصري، بما تقدمه من خدمات،تقول هي أنه لله ،والنخبة المثقفة تعرف أنها لغير وجه الله، فقط ليلتف حولها الشعب من أجل الانقضاض على السلطة لتنفيذ مشروعهم الطالباني للعودة بمصر إلى العصور الوسطى.

مصر الآن ورشة عمل كبيرة،أينما تذهب تجد البناء والتعمير،والمشاريع تقام هنا وهناك وذلك بفضل سياسة مبارك الحكيمة التي استطاعت جذب رؤس الأموال الأجنبية والمصرية للإستثمار في مصر.

كيف يخرب الإخوان المسلمين اقتصاد مصر و مشاريع الدولة؟؟.

بقنبلة الإنفجار السكاني التي تلتهم الأخضر واليابس، هذه القنبلة أخطر على مصر من القنبلة الذرية، كل المشاريع التنموية التي تسعى الحكومة جاهدة لإنشائها،تأتي الزيادة السكانيه لتأكله بكل هدوء ولا يشعر بها أحد، فالإخوان المسلمين يحاربون مشروع تنظيم الأسرة ، ويكفرون من يعمل عليه. لماذا؟ لأنه يفسد مخططهم لتخراب مصر وتجويعها،مستندين إلى حديث”تناكحوا تناسلوا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة”، هذا الحديث إن كان رسول الله قد قاله لأن عدد المسلمين أيام الدعوة لم يكن يتعدي بضع الأشخاص،ثم أصبح بضع المئات،ثم أصبح بضع الآلاف.... ولكن وبعد أن أصبح عدد المسلمين الآن مليار ونصف مليار مسلم ،أعتقد أن هناك تطبيق خاطىء للحديث، وخاصة عندما تكون الدولة عاجزة عن توفير كل وسائل الرعاية لمواطنيها، فمعدل الإنجاب في مصر مرتفع جداً، أسرتي مثلاً مكونة من ستة إخوة وأخوات وأبوين يكون المجموع ثمانية، نحن نزيد بمعدل مليونين نسمة كل عام، وقرأت تقريراً أخافني يقول: إنه لو استمرت الزيادة الساكنية كما هي عليه الآن، فسيبلغ عدد سكان مصر عام 2050حوالي 150 مليون نسمة ، هل قرأتم الرقم ... 150 مليوناً ... كيف ستوفر لهم الدولة مساكن و مدارس ومستشفيات وكليات وفوق كل ذلك الطعام .... وأي مشاريع يجب أن تقام لرعاية هذا العدد الرهيب؟؟.

رب أسرة راتبه الحد الأدنى من الأجور،ولديه ثمانية أولاد أو ستة، كيف يطعمهم جيداً ؟وكيف يعلمهم؟وكيف يرعاهم صحياًًًَ؟ أوليس من الأفضل أن ينجب طفلين ويرعاهم رعاية جيدة؟ فإذا ما قلت ذلك لأحد المتأسلمين يكون رده”مفيش حد بيموت من الجوع ... واللي خلقنا مش ها ينسانا”.

يا سيدي الذي خلقنا لن ينسانا هذا حقيقي، لكنه هو أيضاً الذي قال”ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة” فمن ينجب ثمانية أو ستة أطفال يلقي بهم وبنفسه وبمصر إلى التهلكة، فموقع رب الأسرة هو نفس موقع رئيس الدولة مع الفارق، فكلما قل عدد السكان،كلما تمكنت الدولة من توفير الخدمات لشعبها، وإن كانت الأسرة في الماضي تنجب كثيراً خوفاً من موت الأطفال لقلة الرعاية الصحية وانتشار الأمراض والأوبئة، فما سبب هذه الكثرة الآن بعد أن تقدم الطب كثيراً،وأصبح هناك دواء لكل داء ،أم أنه كما قال الشاعر:

لكل داء دواء يستطب به / إلا الحماقة أعيت من يداويها

فحماقة الإخوان المسلمين هي التي تدمر اقتصاد مصر ،و كذلك عندما تصدر الدولة قانوناً بمنع ختان الإناث، وتصدق عيه نقابة الأطباء نتيجة ما يسببه الختان من تشوية لجسد المرأة وما يسببه عادة من برودة جنسية،ولأثاره النفسية الضارة على الفتاة، يتحايل الإخوان المسلمون على القانون فيختنون الفتيات رغمن أنف الحكومة ونقابة الأطباء، وانزلوا إلى مصر وقراها وأنتم ترون ذلك بأعينكم ... فهم أعدء المرأة ، وأعداء الحياة وغرائزها.

أنا هنا لا أدافع عن النظام الحاكم،أردت فقط أن أوضح أن الإخوان المسلمين هم أحد أهم أسباب إعاقة مصر عن التقدم، بالإضافة إلى مساوئ النظام الكثيرة، وبرغم ذلك ستجتاز مصر هذه العقبات وستظل دائماً عماراً،فالخير في مصر وفينا إلى يوم الدين كما أخبرنا رسولنا الكريم.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,586,220
- لماذا لا نرى إلا نصف نصف الكوب الفارغ؟
- وماذا لو لم تكن محجبة؟
- أمن مصر قبل الديمقراطية
- يا ضحايا الغنوشي اتحدوا: تكفير د. خالص جلبي
- ما الفرق بين التكفيرييبن:السباعي والغنوشي؟!
- الغنوشي أفتى بقتل 23 مثقف تونسي !!!
- أوباما كسر الحاجز النفسي
- لهذه الأسباب يكرهون المسلمين
- عزل وزير الأوقاف
- فتوى بقتلي بقلم راشد الغنوشي
- حرق الحجاب
- مخاطر التفسير الحرفي للقرآن
- القضية الفلسطينية -قميص عثمان-
- أحمدي نجاد أدخل المخدرات إلى قريته
- آن لحماس أن تستقيل
- إرفعوا أيديكم عن مصر
- هل مشعل وعاكف متحالفون ضد مصر؟
- كفى عبثا يا حماس
- مازال الغنوشي يطاردني
- رسالة إلى كادر -النهضة-:تخلصوا من كابوس الغنوشي


المزيد.....




- لبنان.. احتجاجات متصاعدة وإصرار على -إسقاط النظام-
- فيديو يوثق لحظة اقتحام -مشجع من السماء- لمباراة كرة قدم
- يوم مفصلي في لبنان يشهد اقتراب نهاية مهلة سعد الحريري واجتما ...
- بالفيديو.. قوات أمريكية تنسحب من سوريا إلى العراق
- 7 قتلى في أسوأ اضطرابات تشهدها تشيلي منذ عقود والرئيس يقول & ...
- عالم الكتب- الأراجوز المصري، سيرة وتاريخ
- ما هي الإصلاحات التي ستعلن عنها الحكومة اللبنانية؟ وهل ترضي ...
- لبنان... الحكومة تجتمع في قصر الرئاسة وسط احتجاجات شعبية
- صحيفة: أول تعليق رسمي بعد رفض طلب ولي العهد السعودي بشأن صفق ...
- إيران تعلن عن جاهزية المرحلة الرابعة من تقليص التزاماتها بمو ...


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - أشرف عبد القادر - والله مصر بخير