أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - مهدي زاير جاسم - إعلام بلا رقيب














المزيد.....

إعلام بلا رقيب


مهدي زاير جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 14:00
المحور: الصحافة والاعلام
    


أي بلد يسعى إلى ما يُعرَف بأنه بلد ديمقراطي لا بد أن يكون الإعلام فيه حراً ، تلك الحرية لا تُطلَق من أجل أن يمارس الإعلام حريته ، وإنما لكي يطبق مبادئ الحوكمة السياسية : الشفافية المحاسبة والصراحة ، هذه العناصر لو طبقت بشكل صحيح لاستطعنا أن نكون بلداً ديمقراطيا على مستوى الدول الغربية .

إذاً مهمة الإعلام هي تنوير المجتمع التي يجب أن يقوم بها أي أعلام حر ، وتنويره من حيث محاربة الجهل و تنويره على مستوى المكاشفة والمحاسبة والشفافية ، وفي سعيها للإصلاح والتطوير فإن الدولة وضعت سقفاً لحرية الإعلام ليس له حدود من أي نوع ، ولكن هذه الحرية تحولت عند بعض وسائل الإعلام إلى انفلات ثم إلى فوضى ثم تجاوزنا الفوضى إلى العبثية المطلقة .

تحول الإعلام إلى غول يمكن أن يلتهم المجتمع ، وليس إلى أن يؤدي إلى تحقيق الأهداف الراقية التي وُجِد من أجلها ، وصار لدى الإعلام سلطة لا رقيب عليها وهم الذين يطالبون كل يوم بوضع رقابة على أداء الآخرين ، فعضو البرلمان يراقبه الناخب وحزبه ومجلسه وجهات رقابية أخرى ، والوزير تراقبه حكومته وأجهزة المحاسبة وحزبه ، ورجل الأعمال تراقبه جهات المحاسبة المالية ، القضاة تراقبهم ضمائرهم ، وضباط الشرطة تراقبهم وزارتهم ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان ، المهنيون تراقبهم نقاباتهم وجهات مختصة متنوعة .

والإعلاميون والصحفيون يمارسون رقابة إضافية فوق كل ذلك لكن من يراقب الإعلام ، ومن يراقب الصحافة ، ومن يراقب الأداء، ومن يقيم الأداء، ومن يواجه الاستخدام الأهوج للسلطة ، ومن الجيد أن تكون سلطة الإعلام معنوية ، إلا أن سلطة الإعلام أضحت لاتوازيها أي سلطة أخرى ملموسة .



وبينما هناك سلطة رقابة على خلق الله جميعاً ، لم يكن هناك أي رقيب على بعض وسائل الإعلام ولا أقول كل وسائل الإعلام ، أعني الإعلام الذي ينفث السموم ، ويزرع الفرقة ، ويؤجج الطائفية ، الذي يفرق ولا يجمع ، الذي يهدم ولا يبني ، الذي يقطع ولا يزرع ، لم يعد هناك أي رقيب على هذا الإعلام ، فأصبح ديكتاتورية باطشة، وصارت الساحة الإعلامية ملعباً لمجموعة من الصغار ، ومجموعة من الفتوات والبلطجية والشقاوات ، بل قل مرتزقة ،إعلام موجة السحق الديمقراطية الوليدة التي مازلت تحبو لكي يرجعوا العراق إلى عصر الإقطاع والديكتاتورية بعد أن قطعنا أشواطاً كبيرة في تطبيق الديمقراطية، وقد استغل هذا الإعلام الديمقراطية ،وصار كل هذا يحدث ؛ لأنه إعلام بلا رقيب .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,634,946
- قانون الاحزاب....... الى أين ؟
- الاستطلاعات... وحجم الفساد
- البيئة الحاضنة للفساد
- الشفافية و الحد من الفساد
- الاعلام والفساد
- حرية الصحافة وكشف الفساد
- حرائق الوزارات .. صدفة أم تماس كهربائي !!
- منظمات المجتمع المدني ومحاربة الفساد
- دور الشفافية في لحد من الفساد الاداري والمالي
- الفساد المالي
- إلى متى نشخص علة الجسد ولا نعالج المرض
- المنصب... والامتحان العسير !!
- القيادة الادارية الناجحة
- الرشوة افة العصر
- سوء التخطيط وهدر المال العام
- الفساد السياسي
- أهمية الإشراف التربوي في تقدم التعليم
- اهمية المعلم في بناء المجتمع
- أخلاقيات العمل أحد أسرار التقدم
- الإعلام وأخلاقيات المهنة


المزيد.....




- لا ترتبط كل القلاع بقصة سعيدة.. إليك قلعة بأسطورة مظلمة
- أنقرة تتوعد بالرد على العقوبات الأمريكية بسبب عملية -نبع الف ...
- مئات الأكراد يلجأون إلى العراق هربا من العملية العسكرية التر ...
- شرطة هولندا تعثر على أسرة مختبئة في قبو منذ 9 أعوام بانتظار ...
- مئات الأكراد يلجأون إلى العراق هربا من العملية العسكرية التر ...
- شرطة هولندا تعثر على أسرة مختبئة في قبو منذ 9 أعوام بانتظار ...
- نيويورك تايمز: أربعة أسئلة ملحة حول مستقبل سوريا بعد عملية ت ...
- المؤتمر الجهوي لجهة الدار البيضاء سطات
- المكتب الإقليمي أنفا: “المعارضة وبناء البديل الديموقراطي”
- -لم تظهر أدلة ملموسة-... السعودية تعلن خضوع سعود القحطاني لل ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - مهدي زاير جاسم - إعلام بلا رقيب