أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - باسم الخندقجي - وعي النقص














المزيد.....

وعي النقص


باسم الخندقجي

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 18:22
المحور: الادب والفن
    


الأبيض..وكل هذا الليل الكريم شحيحٌ دون حلم..
ليلٌ أنثويٌ يترقرقُ علي ..أنساهُ الآن كما نسيتُ غسل أسناني البارحة..
فالعاشق بلا حلم هو إختزالٌ عزيزٌ يندرُ وجوده في عز الإسهاب الوطني المبتذل..وعدم القدرة على وصف صوت الدمعة المنبعث من إلتحامها مع وسادة..ولهذا أحترمُ وسادتي وأحبها أكثر..
الأبيض ويختفي الحلم تعصرُ السماء ثوبها المهترئ الممتلئ بالثقوب لكي ينساب المطر بخجل ويعجزُ عن غسل الخطايا والعيوب.
في المطر نلهو وبنلعب كالأطفال نرقص على صوت الرعد لكي ننسى الألم ولا نلتفت إلى الوراء نمضي نحو الحلم..
ومطرٌ بلا حلم هو قيظ ٌ يحرق شجرة شتاء ممتلئة حُباً و فتنة..
يتوهج البياض المختال الشامت بي ..فأردهُ بالصوت بالضعيف الهامس الذي لطالما أسعف رجفتي بسَكينةٍ دافئة:
"جديلةُ حبيبة ..على جبيني عتبات حرية..
تحية الأم الزيتونة المباركة للتاريخ العابر في التاريخ..
وخمسُ شاماتٍ للبداية.."
ثم ينسحب كما جاء مذعوراً كقطرة ندى تخشى من إنقضاض الشمس على بكارتها دون فواصل أو نقاط فلا كلمات..لا شيء حتى هذا البرد لا شيء ..
أهو طيفٌ طفوليٌ طفيفٌ الذي يمسني الآن لأقول:
قمة الإلتباسات الطفيلية تلوكني ثم تلوكني ثم تلفظني بقسوة نحو هاوية التكرار والركاكة الخائبة والخوف الأحمق الذي ينتابني في زمهرير غربتي..والقلق المرير من طول وشدة فترة غياب حلمي الذي ودعني بشامةِ على وجهي كشاهدة حقيقة وتذكرة عودة عما قريب؟!الأبيض..ذلك الرُهاب الذي يلاحقني..جهلٌ ولعناتٌ تُثرثر وتتمتمُ..و أكوام هائلة من الفراغ الزائد عن حاجة العدم ..
جميعهم إتفقوا هذه المرة حيث وحدة في البرد على إزهاق النص الذي كتبتُه "بعد"قليل :
"أحن إلى محمود درويش ..
ودفء محمود درويش..
أحنُّ إلى تحرشٍه بالتاريخ و إستفزازه المُتعمّد بالمُقدّس..
أحنُّ إلى خيبة أملي بالمجاز عندما كنتُ أقرأ نصاً جديداً له..مجازي..
أحنُّ إلى كلمات لم أكتبها بعد..ولدتْ من تنهيداتي الحارة في حضرة كلماته..
وإلى صوته الفلسطينيّ الأبديّ الذي يؤثثُ لنفسه من صداه قصراً على قمة الكرمل الحزينُ"
الأبيض هو الجًهل يندثر الآن تحت حبري الأسود الغاضب عندما أرتقي منذ ناصيةٍ وصدفة بشجرة تمنحني التحيات الفلسطينية العاشقة و أصوات من البعيد المختبئ في أزهارها تبشر بدقات قلب حلمي العائد بلهفة إلى حتى أصل ونصل سوياًً...











كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,744,649
- الارض المخذولة
- حيفا بلا وطن
- حكماء الخيبة‏ الحلقة الثانية
- توطئة و أشياء جميلة
- حكماء الخيبة ... البداية نعرفة - الحلقى الاولى-
- ركن وبرد ومكان
- نابلس ورد و مكان
- ورد و نثر و مكان
- امرأة من ذاكرة النسيان
- كلمات التكوين الراقصة
- تيه إخوتي
- كي نموت في وطن محرر تذكر .... تذكر
- وحدة أم توحد
- نون الفلسطينية
- مسودة الى بني وطني...
- إعتَنَقْتُ الفلسطينية
- الى غزة وحد ة وطن
- يما الفلسطينية
- في زمن الخسارات
- عيد على الطريقة الإعتقالية


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - باسم الخندقجي - وعي النقص