أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد خيري - لنجعل دورة الجمعية العامة للامم المتحدة القادمة محكمة عالمية لتجريم الد اعداء البشرية الامبريالية الامريكية واسرائيل بحق الشعبين الفلسطيني والعراقي














المزيد.....

لنجعل دورة الجمعية العامة للامم المتحدة القادمة محكمة عالمية لتجريم الد اعداء البشرية الامبريالية الامريكية واسرائيل بحق الشعبين الفلسطيني والعراقي


سعاد خيري

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 09:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سجل الصحفي السويدي دونالد بو ستروم في اعلانه عن افضع جرائم العصر التي تقترفها اسرائيل ، جريمة الاتجار باعضاء البشر، اول تحدي جريء لكل اسلحة قهر الحقيقة التي مارستها الامبريالية الامريكية وربيبتها اسرائيل خلال ما يزيد عن نصف قرن . فقد بقي العالم صامتا على جرائمها المتصاعدة تحت تهديد مختلف الاسلحة ولاسيما سلاح معادة السامية، فضلا عن مختلف اشكال الارهاب الدموي ولاسيما الاغتيالات التي راح ضحيتها الكثير من الابطال ومنهم المندوب الدولي السويدي برنادوت . وليس اعتباطا ان يفتتح ابطال من الشعب السويدي عصر المعلوماتية بجراتهم، لانه الشعب الذي تجاوز المراحل المتخلفة من تطور المجتمع الانساني بسرعة دون ان تترسخ اسسها وتتوطد قواعدها الاجتماعية المعرقلة للتطور.
ان جريمة اسرائيل في اباحة الاتجار باعضاء البشر بل وقتل الشباب الفلسطسنين بهدف الحصول على اعضائهم ليست جديدة فقد حاول الصحفي السويدي الجريء فضحها منذ عام 1992 اثناء زيارته الى اسرائيل. ولم يكن الشاهد الوحيد لممارستها فقد اشار الصحفي بان موظفي هيئة الامم المتحدة لفتوا نظره الى هذه الظاهرة المتكررة في اسرائيل حيث شاهدوا جثث شبان فلسطينين تعود بعد فترة على استشهادهم، وعند التشريح يتضح سرقة اعضائها. ورغم ذلك لم يجرأ أي منهم على عرض القضية على الامم المتحدة التي تهيمن عليها الامبريالية الامريكية التي ترعى اسرائيل وتدافع عن كل جرائمها بل ولم تجرأ أي من الصحف وحتى السويدية منها على نشر تحقيقاته الصحفية حول الموضوع، آنذاك. مما اضطره الى نشر تلك المعلومات عام 2001 في كتاب له.
واليوم حيث تتصاعد جرائم الامبريالية الامبريكية وربيبتها اسرائيل مع تفاقم ازمات النظام الراسمالي، وتتسارع منجزات الثورة العلمية التكنولوجية لتوطيد عصر المعلوماتية الذي يحرر البشرية من علاقات الانتاج الراسمالية وكل جرائمها. واذ يقف الرئيس الامريكي منذهلا امام التطورات المتسارعة ومرتبكا امام مصاعب الاستمرار في النهج الراسمالي الامبريالي في ظل ازمته المتفاقمة تندفع اسرائيل في اقتراف افضع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني فقد خرقت في حربها على غزة كل القوانين الدولية مستخدمة افضع اسلحة الدمار والابادة الجماعية من يورانيوم منضب وزئبق الابيض وغيرها وراحت توغل بالاستهتار بالقوانين الدولية عامة معلنة عن عنصريتها وفرض اعتراف العالم والفلسطينين بيهوديتها. وتتعاظم ارباح الاتجار باعضاء البشر وتتوسع اسواقها لتصل الى امريكا. فقد نشرت الصحف الامريكية خبر اعتقال الشرطة الامريكية الحاخام الاسرائيلي روزنبوم بتهمة الاشتراك في شراء كلية من اسرائيلي بمبلغ 60 الف دولار وبيعها في امريكا بمبلغ 160 الف دولار ضمن شبكة واسعة تمارس الاتجار باعضاء البشر وغسيل اموال تضم حاخامات ..الامر الذي ذكر الصحفي السويدي بمقاله الذي مر عليه عشرون عاما . ووجد امكانية لنشره رغم علمه وعلم الصحيفة السويدية بهول العاصفة التي ستؤججها اسرائيل عليهم وعلى بلدهم، ادراكا منهم لمحتوى عصرنا وما يحدثه من تطورات في وعي البشرية وفي تحديها لاسلحة اعدائها . فقد رفضت ادارة الجريدة السويدية الاعتذار كما رفضت الحكومة السويدية معاقبة الصحفي والجريدة، وتصاعدت على الصعيد العالمي حملات الدعم للصحفي الجريء وللجريدة عبر الانترنيت. ورغم كل ذلك تجهد الادارة الامريكية على تصوير اسرائيل بانها دولة ديموقراطية ترمي الى السلام وتقبل بالتسويات مع الفلسطينين . فهي اداتها في فرض هيمنتها على منطقة الشرق الاوسط وشريكتها بما اقترفته من جرائم بحق الشعب العراقي .
ولعل كتاب " حرب الثلاث ترليونات دولار ، الكلفة الحقيقية للنزاع العراقي" للاقتصادي الامريكي جوزيف ستيجلنز الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد مع الكاتبة لندا بيلمز، خير وثيقة لتجريم الادارة الامريكية عما اقترفته بحق الشعب العراقي من جرائم . فقد فضح الكاتبين كذب كل الادعاءات الامريكية لتبرير الحرب على العراق من وجود اسلحة دمار شامل او المساهمة في احداث 11/سبتمبر. واوضح اهدافها الحقيقية الهيمنة على منطقة الشرق الاوسط ونهب ثروات العراق ولاسيما النفطية . واشار الى هول الدمار الذي احدثته الحرب في العراق وتحويله الى ميدان لتجارب اسلحة الدمار الشامل التي خلفت ما يزيد عن مليون شخص مصاب بمختلف انواع السرطان وفقا للاحصائيات الدولية . والفشل في تحقيق ما بررت به الحرب من اقامة نظام ديموقراطي يحتذى به في منطقة الشرق الاوسط، حيث يشير الى حقيقة الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والانسانية المظلمة التي يعيشها الشعب العراقي . وجاء كل ذلك ليس للدفاع عن الشعب العراقي بل في مجال عرض الخسائر المادية والبشرية التي تكبدتها امريكا جراء حربها على العراق واعتبارها السبب الرئيس في الازمة الاقتصادية التي تمر بها امريكا .
فالنجعل من مقال الصحفي السويدي الجريء دونالد بوستروم وكتاب الاقتصادي الامريكي جوزيف ستيجلنز منطلاقا لنشاطات محلية وعالمية لفضح جرائم اسرائيل وامريكا بحق البشرية عموما والشعبين الفلسطيني والعراقي خصوصا. وتحويل اجتماع القمة للجمعية العمومية للامم المتحدة في مطلع ايلول القادم الى محكمة عالمية لتجريم الد اعداء البشرية النظامين الاسرائيلي والامريكي وتحميلهما تكاليف اعادة اعمار البلدين ومعالجة ضحاياهم. مستفيدين من كل الوسائل والاساليب التي يتيحها لنا عصر المعلوماتية، باعتبارها مسؤلية تاريخية امام معاناة شعوبنا الرازحة تحت الاحتلال وادواته، وامام عموم البشرية التي تشاركنا المصير، فضلا عن درء ما ينتظرنا من ايغال اعداؤنا في جرائمهم في محاولاتهما اليائسة لادامة هيمنتهما على البشرية وتقريب يوم تحررنا ومساهمتنا في تحرير البشرية
سعاد خيري في 31/8/2009





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,164,017
- اخطر اسلحة الامبريالية لادامة هيمنتها اقامة انظمة تابعة اشد ...
- الاسراع بمحاكمة مجرمي الحرب على العراق ضمان لحماية البشرية م ...
- الطبقة العاملة العراقية تقاوم التركيع وتعزز ثقة شعبنا بدورها ...
- دعم اضراب عمال النفط في البصرة مهمة وطنية وعالمية لحسم الصرا ...
- احتدام تناقضات عصرنا في ظل التطور العاصف للمعلوماتية العلم و ...
- المجد لشهداء الوطن والانسانية والتحية للشهداء الاحياء
- ثورة 14/تموز
- الانسحاب الجزئي لقوات الاحتلال جزء من استراتيجية فاشلة لحل ا ...
- الشعب الايراني اخترق في انتفاضته عصرين من التخلف ودخل عصر ال ...
- دعم كفاح عمال وزارة الصناعة ضد تعليماتها بغلق معامل الدولة م ...
- الماركسية علم ونهج مادي دايلكتيكي وليس ايديولوجيا
- الانتفاضة الايرانية اسطع برهان على افول عصر الايديولوجيا
- لن يقتلوا السليقة الثورية للشعب العراقي وضميره الحي بقتل حار ...
- تحت شعار الحرب ضد الارهاب لبوش وغصن زيتون اوباما نفقات التسل ...
- استرشاد رئيس القطب الاكبر للعولمة الراسمالية بحكمة خادم الحر ...
- في يوم الطفل العالمي يباد ملايين الاطفال في العالم رغم القوا ...
- كيسي يدق طبول الحرب ويعلن العراق قاعدة متقدمة لها في محاولة ...
- نوارس دجلة تعزز الثقة بقدرة المرأة العراقية على تحدي ظلام ال ...
- الغاء المادة 41 من الدستور العراقي والالتزام بقانون الاحوال ...
- في اليوم العالمي للطفل صرخة لانقاذ اطفال العراق ضحايا جرائم ...


المزيد.....




- سر الـ-ديجا فو-.. هل تشعر أن بعض المواقف حدثت من قبل؟
- أبي أحمد يوجه رسالة غير مباشرة لمصر: -لا قوة ستمنعنا من بناء ...
- لبنان: المتظاهرون في الشوارع مجددا رغم قرارات الحكومة الإصلا ...
- لحظة ضرب إعصار مدمر مدينة دالاس الأمريكية
- مصدر: ناسا تنوي حجز مقعد آخر في -سويوز-
- شاهد: تاكسي "فولوكبتر" يحلق بك في سماء سنغافورة هر ...
- جونسون يهدد بسحب اتفاق بريكست من البرلمان والدعوة لانتخابات ...
- إرتباك سياسي في إسرائيل بعد فشل نتنياهو في تشكيل حكومة وهاجس ...
- -قنوات اتصال- في السر.. وفي لقطات علنية الأسد يهاجم -اللص- أ ...
- تنصيب امبراطور اليابان ناروهيتو في مراسم تراثية


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد خيري - لنجعل دورة الجمعية العامة للامم المتحدة القادمة محكمة عالمية لتجريم الد اعداء البشرية الامبريالية الامريكية واسرائيل بحق الشعبين الفلسطيني والعراقي